مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 01:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 14 فبراير 2018 05:32 مساءً

مناشدة من القلب لكل من تهمه عدن ومصلحتها

من دون مقدمات منمقة وحشو لا فائدة منه، أوجه هذه المناشدة من القلب إلى القلب إلى كل إخواني وزملائي النشطاء من الجنسين في منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمبادرات الشبابية التطوعية وغيرها، وكل من تهمه عدن أن تعود كما كانت مدينة التحضر والمدنية خالية من الظواهر القبيحة والعادات الدخيلة ..

 

بعيدًا عن المكايدات السياسة واللهث خلف المكاسب والمصالح الفانية، لقد حان الوقت بتكاتفنا وتعاون الجميع وبمقدمتهم المواطنين، لنرسم البسمة على وجه عدن ليشرق من جديد كما كانت، مدينة الحضارة والتعايش والمساواة، مدينة الحب والمدنية والسلام ..

 

إخواني وأحبتي :

كما تعلمون ان مدينتنا الجميلة عدن العريقة قد ذاقت الويلات تتلو الويلات ولا زالت، عدن هذه المدينة المسالمة التي دمرتها الحروب وأنهكتها المؤامرات والفساد وأضحت مسرحاً للصراعات والاطماع الداخلية والخارجية ..!

 

كفى .. لقد قلناها سابقًا وحان الوقت لنكررها للمرة الأف وبالفم المليان، بوجه الفساد والمخربين واللصوص والطامعين ومن يسعون لتدمير المدمر وتفتيت المفتت وتشويه عدن وتاريخها العريق وووإلخ ..

 

كفى عبث .. وخراب ..

 

كفى تشويه .. ونهب ..

 

كفى مناطقية .. وعنصرية ..

 

كفى مظاهر مقززة .. وعادات دخيلة ..!

 

 

 

أيها الأعزاء:

 

أناشدكم بالله مجددًا الجميع مبادراتنا والمبادرات والحملات التي تعمل بهذا الاتجاه التي نبارك جهودهم الجبارة، وحتى السلطة المحلية والمواطن في المقام الأول، أن نكون يدًا بيد من أجل عدن نعمل طواعية وبصدق وإخلاص وضمير حي بروح الفريق الواحد وأن نتكاتف ونتلاحم من أجلها بالوعي والتوعية بالنصح والإرشاد بالندوات والفعاليات وبالتحذير والتوضيح وغيرها على الأرض، وعلى برامج التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية والصحف وغيرها ..

 

أنه لزامًا عليا أن نستمر دون كلل أو ملل أو مقابل أو إملاءات بالعمل معًا بكل ما أوتينا من قوة وبشتى الوسائل وبخطط رسمناها ونفذنا جزءًا كبير منها وسنرسم سوية خطط وبرامج أخرى حتى نتمكن من محاربة العادات الدخيلة على مدينتنا الغالية وإعادة مجدها ورسم البسمة على وجهها الذي نراه حزينًا مكتئب ونكفكف دمعها السيال ونشفي جرحها الدامي مهما كانت الصعاب والمعوقات التي واجهتنا وستواجهنا ..

 

عدن عاصمة أرض الجنوب وقلبه النابض، عدن الأم الحنونة التي احتضنت الجميع دون استثناء الغريب قبل القريب، تستاهل منا أيها الأحبة ان نعمل من أجلها ونحافظ عليها بحدقات أعيننا وحتى أرواحنا سنهبها رخيصة في سبيلك أيتها المدينة العظيمة التي أرتوى ترابك بدماء شهدائنا الأخيار من أخوتنا ورفاق الدرب درب النضال والكفاح ، الذين نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة، ولنا التوفيق والنجاح في سبيل خدمتك يا عدن ..

 

﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ﴾. [التوبة: 105 ] صدق الله العظيم ..

 

الصحفي والناشط الحقوقي/ بشير الغلابي

 

رئيس الحملة الشعبية لمكافحة المناطقية والعنصرية.. ومبادرة عدن أغلى ..

 

رئيس تحرير صحيفة صدى الساحة ..

تعليقات القراء
302771
[1] كلامك حلو بس لبس العلم ؟
الأربعاء 14 فبراير 2018
عدنان | من البلاد
حياك على دعوتك للخير ومن القلب ولكن المزابدة الكثيرة تحير القارئ عندمانشوفك لابس العلم ، هذه اقرب الى الشوفينية . طالما تبغض العنصرية ، استبطن كل مايساعد على شئ لقبول فكرتك . انا جنوبي اشاكك الرآي وفقط تنبيه وليس نكاية او تقريع .

302771
[2] تحيه للعلم الذي لابسه
الخميس 15 فبراير 2018
جنوبي | عدن
نعم احيييك واحيي العلم الذي لابسه وليخساء الاخونجيه علم الجنوب ولانعترف بعدم غيره

302771
[3] غباء
الخميس 15 فبراير 2018
المعلاوي | عدن
مناشدة هبله طبلة, اشبه بالمقلب, تافهة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
مسؤول جريح بحادثة العند : العملية مدبرة لإبادة قيادات الجنوب العسكرية .. ورحيل طماح خسارة فادحة لا تعوض
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك