مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 أغسطس 2018 02:59 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 14 فبراير 2018 12:26 مساءً

مليشيات فوق القانون

تجوب الأزقة والشوارع والحارات في مدينة عدن بمديرياتها المتعددة فلا تجد الا قلوب حائرة ووجوه مكفهرة عابسة وانفاس مخنوقة ودموعا لأرامل وثكالى ويتامى يذرفونها .. رافعين اياديهم للرب خالق الكون والعباد عله يستجيب لصرخاتهم الموجوعة وانينهم الدامي واحوالهم المريعة .. فهو القادر على إنصافهم وتحقيق عدالته الربانية لإخراجهم من دائرة العوز والاملاق والقهر والاذلال المشين.

وبالنظر مليا وبالتوازي عما سبق ذكره انما.. وهم مدججون بالأسلحة الرشاشة .. رافعين رايات غير وطنيه واياديهم ممسكه بالزناد لقتل أي مشتبه به ووجوههم ملثمه بغطاء لإخفاء ملامح وجوههم الشرسة.. القابلة للقتل وتنفيذ المهام .. وحتما لا ندري  حقيقة هؤلاء الملثمون بالمدججين بأطقم رشاشه واسلحة  قاتله .. وبدون ارقام لوحت تحدد معالم – الجهة المسؤولة عنهم وطبيعة المهمة الموكلة اليهم .. ولأي وزارة او دائرة يتبعون..!!

ففي ظل هكذا اوضاع ومآسي وكوارث منتشرة في الارجاء وانتشارا لمليشيات لا تعرف حقيقتها اطلاقا.. تظل البلاد في حالة من التدهور الامني الجاثم على الاعناق والصدور.. ومع انتشار كتائب الموت وميليشيات خارج دائرة القانون .. تزداد اوجاع الناس فينتشر الوجل والذعر لمصير قاتل ومستقبل مجهول.

ونتساءل هنا.. ان كان هؤلاء جنودا رسميين وبملابس وازياء عسكريه فلماذا يتلثمون ويخفون وجوههم وملامحهم ؟!!

ما السر في الاخفاء وعدم الاظهار ؟!! شيء يثير الخوف  و الهلع والتذمر من جراء هذه الافعال المشينة والغريبة . لق عشنا مراحل صعبة ابان السبعينيات والثمانينات وكنا نرى جنودا ومقاتلين وهم اكثر انضباطا وربطا للمهام العسكرية.. وام نرى او نشاهد أرتالا من الجنود والسيارات الغير مرقمه يجوبون شوارع المدن وحاراتها وازفتها وهم ملثمون .. ولا تعرف حقيقة انتمائهم وطبيعة هكذا مهام نافذة  لهم.

اليس هذه المليشيات المتعددة الاوجه والمألات والمسارات خارجه عن القانون والنظام العام فمتى نتخلص  من هذه الظواهر المسيئة لقوه وسيادة القانون..؟!!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
مدينتي الجميله " مدينة الحب والسلام " مدينة" العشق" والجمال" اصبحت شوارعها اليوم بحراً لمياه المجاري ومساحاتها
حين يكون المختصون في الجريمة ومتابعتها واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها هم أنفسهم مجرمون يضللون الحقيقة
فيما مضى حكي الأجداد أنه إذا زمجرت الرعود وقصفت البروق احتمى البدو بجامع النقعة، كانوا لا يملكون بيوتاً
الغريب في المؤتمر الذي أنعقد في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في الرياض الذي كان
من الغباء ان يقوم احدهم باستفسار الأمم المتحدة عن سبب استبعادها لمؤتمر صالح من المشاورات القادمة في جنيف
ماهي الأسباب التي أوقفت العمل في مشروع إعادة تأهيل الطريق العام الرابط مابين منطقة مثلث العند وعاصمة مديرية
مرَّ على المحافظات الجنوبية وعدن تولي شخصيات لم يكن لها قبول شعبي بل أصبحت في أذهان الجماهير تلك الشخصيان
محمد قال ملا عليها عابرين**بالجتبر قبل يلقوني في الكفن والطين. خير مايبقى للانسان بعد موته ذكر حسن جميل يذكره
-
اتبعنا على فيسبوك