مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 أكتوبر 2018 08:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 13 فبراير 2018 12:14 مساءً

المجلس الإنتقالي الجنوبي واستحقاقات المرحلة القادمة

 في الوقت الذي نعبر عن حزننا وألمنا على     أؤلئك الرجال الذي سقطوا من كلي الطرفين في المواجهات بين قوات المجلس الإنتقالي الجنوبي وبين قوات الحماية الرئاسية في معارك الأيام الماضية ، في  عدن العاصمة الحبيبة ، بسبب الدفاع عن حكومة فاشلة فاسدة ، تفننت في تعذيب المواطنين  وتجويعهم وإذلالهم بأساليب شتَّى ، تارة عن طريق تردي  الخدمات واهمالها المتعمد ، خدمات المياه ، الكهرباء ، الصحة ، المشتقات النفطية ، وتارة أخرى عن طريق تاخير دفع مرتبات  الموظفين العاملين والمتقاعدين ، المدنيين والعسكريين ، لشهورعدة ، وسرقة الأموال وتهريبها للمتمردين الانقلابيين في صنعاء ، بالإضافة إلى زرع الفتنة وخلق الانقسامات في صفوف الجنوبيين ، مثل هذه الحكومة للأمانة  لايُشَرِّف أحد أن يدافع عنها ، لكن للأسف الشديد  الحسابات الحزبية الضيقة والولاءات ، هي بالتأكيد مَنْ أوصل الأمور إلى ماوصلت  إليه من إراقة للدماء وأن يرفع  الجنوبي  السلاح  في وجه أخيه  ، الذي يشترك  معه في الإنتماء إلى هذا الوطن  ،  الذي طالما عانى أبناؤه من ظلم وتهميش  وقمع وفساد ونهب وقتل  ، على أيدي  حفنة من المتنفذين السياسيين والعسكريين الذين  سرقوا ثروات الجنوب والشمال ، وكونوا لهم     الثروات والشركات والأموال التي هربوها إلى البنوك في الخارج على حساب آلاف المواطنين الذين يتضورون جوعا ويقاسون شظف العيش ، والبعض يتسول قوت يومه  ويعيشون  على المشاريع الإغاثية  ، في الوقت الذي تختزن  البلاد ثروات  وخيرات كثيرة في انتظار الأيدي الأمينة والصادقة التي تتولاها وتضعها في مواقعها الصحيحة . 
 اليوم وقد انتصر المجلس الإنتقالي  وجمعيته الوطنية في الجنوب  وأصبح الصوت المسموع ، رغم تلك المحاولات  البائسة والأصوات النَّشاز  التي تحاول أن  تقلل من هذا النصر  وتتباكى على الجنوب  ، وتتظاهر بحبه وحرصها على أمنه  واستقراره ، وهي من يتآمر عليه وعلى قضيته مقابل حفنة من الأموال الحرام  المخضبة بدماء الأبرياء والمسحوقين من أبناء هذا الشعب ، الذين سحقتهم الحرب وفساد الحكومة الفاشلة والبارعة في الخداع وتسويق الوهم والكذب وشعارات النفاق والوطنية الزائفة  ، فأنَّ هذا النصر يضع المجلس الإنتقالي وجمعيته الوطنية أمام استحقاقات هامة ومسؤلية تاريخية أمام مواطنيه ، فيماإذا آلت إليه الأمور  ،تتمثل فيما يلي : 
أولاً سياسيا : 
 -  عدم التسرع في اتخاذ أية قرارات سياسية تحدد مستقبل الجنوب ، دون الإتفاق والتنسيق مع دول التحالف العربي ، التي تقود الحرب ضد الإنقلابيين الحوثيين ، وضمان موقف دولي وأقليمي داعم ومؤيد  
 - التمسك بقوة بإقالة الحكومة وإحالة رئيسها ووزيرداخليته  للتحقيق والمساءلة عن الأحداث التي عاشتها العاصمة عدن  ، ورفض تواجده في عدن وغيرها من مدن الجنوب 
 - التمسك بقوة  بمبدأ التصالح والتسامح     وعدم الإنتقام ، 
 - إصدار قرار بالعفو العام وإطلاح سراح  كل الأسرى الذين تم أسرهم خلال المواجهات المؤسفة تلك . 
- إجراء حوارات مع كل المكونات السياسية  والإنفتاح عليها دون إستثناء .  
ثانيا  : أمنيا وعسكريا: 
كم كان أسفنا وحزننا كبيرا وعميقا أن وُجِّهَ السلاح  إلى الوجهة الخاطئة ، بدلاً  أن يُوَجَّهَ لهزيمة المشروع الإيراني وإذرعه في اليمن والخليج والجزيرة والمنطقة العربية ، الذي يهدد الأمن الإقليمي  والقومي العربي ، ويغذي الحروب الطائفية في المنطقة العربية ، لكن هذا ماأراده الفاسدون والإنتهازيون الذين لايهمهم الجنوب ولا الشمال   ، بقدر ماتهمهم مصالحهم وتربعهم على كراسي السلطة ، حتى لوكان ذلك على حساب أنين الجائعين والثكالى والغلابا . 
 وطالما أن المواجهات انتهت بهزيمة تلك الألوية  ، التي يقال ،بأنها أُنْشِأَت  من أجل الحمايةالرئاسية ، هذه  هي الأهداف المعلنة ، لكن ماخفي أعظم ، فالأسلحة المضبوطة في المعسكرات التابعة لهذه الألوية ،   تدل عاى أن هناك أهدافاً بعيدةً
 خفية لهذه الألوية .                        
هناك استحقاقات هامة يجب التأكيد عليها من خلال هذه الأحداث في هذا الجانب  :
- يجب الحفاظ على جاهزة المقاومة ووحدتها تحت قيادة واحدة ، فالحرب لم تنتهِ بعد ، ستبدأ الحرب الخفية مع الإرهاب ، حيث ستتحرك  فرق الموت والإغتيالات للعلماء ورجال الدين  وأئمة المساجد والعسكريين  ، وغيرهم وستبدأ السيارات المفخخة التي تحصد أرواح الأبرياء تنشط كماحصل بعد دحر  عدوان عام ٢٠١٥ م علىى الجنوب ، وتحرير مدينة المكلا ومدن الشريط الساحلي من تلك الجماعات المسلحة ، بعد  أن تخلت عنها المنطقة العسكرية الثانية  وسلمتها للجماعات المسلحة من دون مقاومة تذكر . 
 -  المشروع الإيراني وأذرعه المتمثلة  في الحوثيين وإنقلابهم على السلطة الشرعية ، وتهديدهم لأمن الجزيرة والخليج والأمن القومي العربي لازال قائما ً 
 - التمسك بقوة بأن يتولى الملف الأمني والعسكري أبناء كل محافظة ، لأن هذه التجربة أثبتت نجاحها في حضرموت ، ولاسيما في مدن الشريط الساحلي ، حيث تشهد استقرارا أمنيا وعسكريا ، بفضل قوات النخبة الحضرمية ، ورفض أية قوات من الخارج . 
- العمل على تأهيل أجهزة الأمن والشرطة وأعادة فتح مراكزها في المدن التي أغلقت فيها لحفظ أمن المواطنين ، وإعادة تفعيل نشاط الأجهزة الاستخبارية وغيرها من الأجهزة الأمنية الأخرى 
ثالثاً : - الخدمات : الكهرباء ، المياه ، الصحة ، التربية والتعليم ، وغيرها من الخدمات الأخرى . لابد من الإهتمام بهذه الخدمات ، وإنتشالها من أوضاعها المتردية ، وتحسين أدائها ، فهي التحدي  الحقيقي الذي يواجه أي سلطة . 
رابعا ً:- على مستوى مؤسسات الدولة الإدارية والإقتصادية والإيرادية والمالية : 
 - العمل على تنشيط  هذه المؤسسات وتصحيح أوضاعها بمالحق بها من تخريب ومدها بالكوادر ، إعتمادا على مبدأ الكفاءة والخبرة ، بعيدا عن الحزبية والمناطقية والنظرة الضيقة والولاءات الشخصية والعائلية . 
- تفعيل دور المؤسسات المالية والإيرادية وضبط العمل فيها ، للإيفاء بالإلتزامات المالية 
- البحث عن معالجات  ناجحة ، لوضع حد  لتأخير دفع مرتبات ومستحقات  الموظفين العاملين والمتقاعدين العسكريين والمدنيين 
- تشغيل المواني والمطارات  والمنافد البرية     والبحرية وضبط مواردها وتعزيز الإشراف عليها . 
 لقد فرضت الأحداث الأخيرة في عدن  ، والتي حسمت لصالح الإنتقالي ،  واقعا جديدا سياسيا وعسكريا ، يجب التعامل معه بإيجابية وحكمة من قبل التحالف والرئاسة اليمنية في الرياض ، الذي يجب أن تستثمره للتخلص من اللوبي السياسي والعسكري الذي حولها،  ويتحكم في المواقف والسياسات والقرارات  تجاه الجنوب والتي تتسم دائما بالإستفزاية والعدوانية ، وتوتير العلاقة بين الرئاسة  والجنوب ويتمثل هذا الواقع في : 
 ١- بروز الجنوب بقوة كشريك في الحرب  والسلم ، لاتابع وعاى الجميع  الإعتراف بذلك شاءوا أم أبوا ، في الحرب لإسقاط الإنقلاب وهزيمة المشروع الإيراني ، وفي الحرب على الإرهاب ، وفي السلطة . 
٢- لابد من إقالة حكومة بن دغر وإحالتها للتحقيق عن الجرائم التي ارتكبتها حكومته بحق الجنوبيين ، وتشكيل حكومة كفاءات سياسية وإقتصادية وعسكرية ،تدير الحرب ضد الإنقلابيين وتنقذ البلاد من التدهور الإقتصادي ، يكون المجلس الإنتقالي شريكا فعليا فيها .  
 ٣- الكف عن فرض مشروع الأقاليم  أو الحديث عنه ، والبحث عن صيغة جديدة للعلاقة بين الشمال والجنوب ، تساعد على إنهاء دورات العنف والحروب وإحلال السلام والأمن والاستقرار ، وتقضي على كل عوامل التوتر وكل مامن شأنه إثارة الحقد والضغينة والكراهية بين الطرفين ، وذلك بدعم دول التحالف العربي والمجتمع الأقليمي والدولي . 
تعليقات القراء
302537
[1] خلاص الطاحس اختزل الكل كمجرد "مجلس"!
الثلاثاء 13 فبراير 2018
نجيب الخميسي | عدن
احلى ما في المغالطين هو ان يجمعوا مابين "السياسة البحثة" والاقتصاد البحث وانهم يجرون الرأي العام للانخداع بافكارهم.. خذها معلومة يا سيدي، ان المجلس الانتقالي ليس شعب الجمهورية اليمنية ولا حتى شعب الجنوب.. تواضعوا واقروا بانكم تمثلون انفسكم "سياسيا" وتمثلون بالطبع انصاركم.. فساد الحكومة متعلق بادارة الاقتصاد الوطني العام للجمهورية اليمنية برمتها.. وكذلك، فان المسألة ايضا متعلقة بـ "اخلاقيات" ادارة الحكم.. فهل "الانتقالي" هو الكيان السياسي الحائز على جوائز نوبل في ادارة الاقتصاد وفي النزاهة؟! اين هي "مشروعية" الانتقالي ليتصدر المطالبين باسقاط الحكومة؟! اين هي امثلة تصديه للفساد واين هي براءات الذمة في مختلف السلطات المحلية التي ترأستها قيادات من هذا المجلس؟! لست استطيع ان اتفهم ما يحرك هؤلاء الكتاب حتى يكتبون الباطل في اغلفة تبدو مُحقّة؟ نعم الحكومة فاسدة وضعيفة.. ولكن ماذا بعد؟ هل سنكذب ونقول بان هادي شمالي واخونجي وكذلك هو بن دغر؟ انتم تتناقضون مع انفسكم! جنوبيون هم من تصفوهم بــ "فاسدين"! هم من يحكم الشمال والجنوب، ولكنكم تزايدون على الجميع بالمظلومية! وها انتم اصبحتم شيعة اكثر من الشيعة انفسهم في انتهاج "التقية" و "المظلومية".. وللعلم لا احد يصدقكم يا طاحس! لو ان بن دغر قد بلغ اقصى مراحل الفساد والانحطاط الاخلاقي وانه "اخواني" فا الذي يمنعه اليوم على ان يسطو اليوم على كل ما بيده ويهرب سالما غانما؟ ومع ذلك، فسنصدقكم بان نظام الادارة في كل المرافق العامة كانت، ولا عجب ان تظل الان، بؤر فساد وان علينا ان نطالب اما بالاصلاح او باسقاط حكومة بن دغر.. هذا هو شأننا.. ولكن ما شأنكم انتم بنا يا مراوغين! تفرغوا لبناء كيانكم السياسي ونافسوا الاخرين بشرف ودونما انتهازية وتبدون كــ "بناة" ومحبي للاستقرار ورافضين فعلا لكل ممارسات الفساد وحينها ستحضون بالاحترام عن جدارة.. اما الاستثمار بالميليشيات المسلحة وتوفير الميزانية للتضليل الاعلامي فلن يضمنا لاحد الوصول للسلطة..

302537
[2] صدق رسول الله
الثلاثاء 13 فبراير 2018
جمعان | شبوه
اذ يقول حسنوا اسمائكم او اسماء ابنائكم فانهم يدعون بها يوم المشهد امام الخلاائق جميعها بالله عليك مثلك انت عندما ينادي ملائكة الرحمان فين( طاحس) ومثلك الثاني بن (لقور) كيف تكون ردة الجمع الذي تكتظ به عرصات المحشر بكل بساطه با يقولون هذا الطاحس شوفوه قده بالقعروره في النار وبئس القرار لاانك قد حكمت على نفسك انت وهذا لقور الثاني بانك طاحس وتشتي تقتلب لنا منظر معاد باقي بايطلعوا لنا الطاحسين والقوران قد لعبوا علينا صاحب زبيد وهاني بلا ريك وانت قمت من طحستك تتفلسف على فكره على قول اصحاب مطلع ما بلا ما بش فرج يلصق على طاحس

302537
[3] نسيت شي في كلامك وهو اساسي
الثلاثاء 13 فبراير 2018
علاء | عدن لنجعلها بلا وصايه
وهو العمل على حماية طارق عفاش وحماية جزمته التي تدوس على رقاب اسر الشهداء بفضل البطل عيدروس قائدك الملهم وحماية جنود عفاش الطيبين وجعلهم في أمن وأمان وتوفير الحمايه ولا بأس بتقبيل احذيتهم التي شهدت قتل شهداء عدن والجنوب ودخلوا بحماية فانوسك ..لاداعي لشكري لتذكيرك بهذا البند اللي نسيته وكنت ستتهم بانك خائن لعيدوروس والجنوب والامارات وانا لارضاها لك..نكتة الحرب الاخيره والتي يبدو انها ستتكرر بفضلكم يافوانيس والنكته تقول ..اذا اردت ان تحمي نفسك من القتل أدّعي انك دحباشي ..

302537
[4] او الحديث عنه. حتى الحديث ممنوع
الثلاثاء 13 فبراير 2018
واحد من الناس | اقليم حضرموت المستقل
يقول الكاتب (الكف عن فرض مشروع الأقاليم أو الحديث عنه) استثمار اهتمامي قوله (او الحديث عنه) حتى الحديث عن اي مشروع لا يتفق معه الفوانيس ممنوع. يمنعون الناس من الحديث عن مشاريعهم ويقولون إنهم سيبنون دولة مدنية حديثة. هل هناك ديكتاتورية اكثر من منع الناس عن الحديث عن مشاريعها بغض النظر عن تأييدنا أو رفضنا لهذه المشاريع..قمة الإقصاء وعودة الا صوت يعلو فوق صوت الحزب

302537
[5] انتصرت الامارات وليس الانتقالي.. ولكن اللعبة لم تنتهي..
الثلاثاء 13 فبراير 2018
بن مجاهد |
ياعزيزي لم ينتصر الانتقالي سياسيا ولكنه انتصر عسكريا للامارات وليس للجنوب او الجنوبيين.. الانتصار السياسي غير موجود واصبح العالم يعرف ان الانتقالي هو قوة عسكرية للامارات فقط ومليشيات خاصة تستعملها الامارات لتنفيد اجندتها في الجنوب... نتمنى ان تسأل نفسك ياعزيزي لو تركت الامارات الدعم المالي والعسكري للانتقالي ماذا سيعمل.. طبعا سوف يتجه لطارق او غيره وكله بحسابه...

302537
[6] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الأربعاء 14 فبراير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
كجنوبي لا يهم أن تكون مع المجلس الانتقالي الجنوبي أو ضده، لكن المهم والأهم هو موقفك من قضية حرية واستقلال الجنوب العربي من الاحتلال اليمني البغيض، هذا هو المقياس الوحيد لمعرفة من هو الجنوبي الأصيل، ومن هو الدخيل والعميل أي من له صلة وثيقة بالاحتلال اليمني كمستوطني ابويمن، فبمجرد أن يكون هناك شخص ما يدعي أنه جنوبي ويكون ضد الاستقلال الناجز للجنوب العربي من الاحتلال اليمني تحت أي مبرر، ثق ثقة مطلقة أنه ليس جنوبي أصيل هو مستوطن دخيل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عرض الصحف البريطانية - التايمز: "من يخلف ولي العهد السعودي"
مصرع ٩ شبان بعدن اثر تعاطي خمر بلدي 
تفاصيل اشتباكات المعلا دكة
رئيس الوزراء الجديد يضع شروط على هادي
اول تحرك عسكري لأحمد مساعد حسين في شبوة
مقالات الرأي
"نقول لليمنيين نطمئنكم بأننا سنعمل على استقرار سعر صرف الريال اليمني أمام العملات الخارجية"، هذا التصريح
- كثيرة هي تلك العوامل والمؤشرات التي دفعتني لكتابة هذا الموضوع الهام والحساس الذي يعني جل أبناء الوطن
  سعيد الجعفري لن تنسى الناس رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر الذي شغل المناصب في ظروف هي من أصعب وأحلك
  ✅ إحالة رئيس الوزراء احمد عبيد بن دغر للتحقيق، وتعيين رئيس وزراء خلفا له جاء بعد ان وصل فساد الشرعية حدا
عزيزي الدكتور مُعين عبدالملك ربنا يعينك على تحملك المسؤولية الجديدة كرئيس للوزراء في الجمهورية اليمنية
تحية إجلال وتقدير واحترام لأبناء شعبنا الجنوبي, بمختلف شرائحه الاجتماعية وأطيافه السياسية, وهيئاته ومنظماته
كانت الساعة الثانية عشر ظهرا والحرارة في عدن في ذروتها ورطوبة قاتله وكريتر تزدحم ويتطاير منها دخان حار يكاد
بلا شكّ أن تكليف الأخ العزيز الدكتور معين عبدالملك سعيد في هذا التوقيت وهذه المرحلة المفصليّة التي يمرّ بها
لا أعلم إن كان ما سأقوله يعد جريمة افشاء لأسرار الدولة أم أن فخامة رئيس الجمهورية (الخضر الميسري) سيتقبل الأمر
مرة أخرى المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لا يحدث هذا إلا عند العرب حيث تسود ثقافة " إن وردنا الماء
-
اتبعنا على فيسبوك