MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 فبراير 2018 02:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

موسكو تلمّح إلى دور أميركي يرفع كلفة الحرب في سورية

الاثنين 05 فبراير 2018 11:50 صباحاً
الحياة

غداة إسقاط مقاتلة روسية في محافظة إدلب، تزايدت المخاوف في موسكو من حصول المعارضة السورية على أسلحة وتقنيات نوعية ترفع كلفة العملية العسكرية، في وقت وجهت اتهامات إلى واشنطن بالسعي إلى «إلحاق هزيمة» بالقوات الروسية في الميدان. بموازاة ذلك، برز جهد فرنسي– تركي يهدف إلى إعداد «خريطة طريق ديبلوماسية» لحل الأزمة السورية، بعد فشل مفاوضات جنيف وسوتشي في تحقيق خرق في جدار الحرب.

وبعد تأكيد إسقاط طائرة من نوع «سوخوي- 25» بأنظمة دفاع جوي محمولة على الكتف ومقتل قائدها، ربط خبراء وعسكريون روس، تحدثّت إليهم «الحياة»، بين الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية بداية العام وإسقاط المقاتلة، وبين ما وصفوه بـ «رغبة أطراف عدة» في رفع الخسائر الروسية العسكرية في سورية بعد ارتفاع عدد المقاتلات التي سقطت منذ بداية التدخل العسكري، إلى 5 طائرات.

في هذا الإطار، أشار رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما فلاديمير شامانوف إلى احتمال استهداف الطائرة من مجموعات «الجيش السوري الحر» في إدلب «المدعومة أميركياً»، على رغم إعلان «هيئة تحرير الشام» مسؤوليتها عن العملية، فيما اتهم الخبير العسكري، رئيس تحرير صحيفة «نيزافيسمايا» فيكتور ليتوفكين، الولايات المتحدة بمحاولة «إلحاق هزيمة بروسيا من طريق استخدام الإرهابيين كما فعلت بالجيش السوفياتي سابقاً»، لافتاً في تصريح إلى «الحياة»، إلى «وجود مئات المستشارين والمدربين الأميركيين على الأرض في أكثر من منطقة سوريّة». في المقابل، لم يستبعد الجنرال الروسي المتقاعد، النائب الأول لـ «أكاديمية المشكلات الجيوسياسية» في موسكو قسطنطين سيفكوف، في تصريح إلى «الحياة» أمس، «تسرّب بعض أنواع الصواريخ إلى المعارضة المعتدلة من تركيا، من دون موافقة السلطات العليا في أنقرة».

إلى ذلك، أعلن قصر الإليزيه أمس أن فرنسا ستعمل مع تركيا «في الأسابيع المقبلة» على إعداد «خريطة طريق ديبلوماسية» من أجل وضع حدّ للأزمة المستمرة في سورية، مؤكداً أن البلدين سيكثفان المحادثات بينهما للتوصل إلى حل سياسي بإشراف الأمم المتحدة.

وأتى الإعلان الفرنسي بعد اتصال بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره التركي رجب طيب أردوغان مساء السبت، بحثا خلاله العملية العسكرية التي تشنها أنقرة ضد مقاتلي «وحدات حماية الشعب» الكردية. وأوردت وكالة أنباء «الأناضول» أن أردوغان سعى إلى «طمأنة» ماكرون إلى أن أنقرة «ليست لديها أطماع في أراضي سورية، وذلك بعد مخاوف الرئيس الفرنسي من «غزو تركي».

من جهة أخرى، رفض أردوغان اعتبار الاتفاق الذي أبرمته تركيا لشراء منظومة «أس 400» من روسيا «إحدى صفحات التعاون الثنائي» في سورية، نافياً كذلك أن يكون الاتفاق موجهاً ضد حلف شمال الأطلسي (ناتو). ولفت إلى أن «الهجمات التي تعرّضنا إليها من الأراضي السورية أظهرت ضرورة تعزيز نظم دفاعاتنا الجوية، وركزنا في محادثات مع بلدان مختلفة على مسألتي السعر والشفافية في تزويدنا المعلومات التكنولوجية المتعلقة بالمنظومة، ما استجابت له موسكو».

وجددت تركيا التأكيد أمس أنها ستوسّع إطار عمليتها إلى ما بعد مدينة عفرين لتشمل منبج وشرق نهر الفرات، فيما حذّرت من احتمال استهداف الجنود الأميركيين «إذا قاتلوا ببزات الأعداء». وأكد نائب رئيس الحكومة بكر بوزداغ أن تركيا لا تريد مواجهة مع القوات الأميركية في منبج أو أي مكان آخر، لكنه حذّر من أن الجنود الأميركيين يمكن أن «يجدوا أنفسهم في القتال إذا ارتدوا بزات وحدات حماية الشعب»، في إشارة إلى صور انتشرت سابقاً وأظهرت جنوداً أميركيين شمال سورية يضعون شارات «الوحدات».

 


المزيد في احوال العرب
بعد رفقة 30 عاماً.. وفاة إمام ومؤذن مسجد معاً بالسعودية
اجتمعا 30 عاماً لخدمة مسجد سعد بن معاذ بالفواره بالرس، غرب منطقة #القصيم، وشاء القدر أن يفارقا الحياة في ليلة واحدة. إمام المسجد صالح بن خالد العريمة (54 عاماً)
العبادي: العلاقات العراقية السعودية على الطريق الصحيح
استقبل رئيس مجلس الوزراء حيدر #العبادي الأحد الوفد الإعلامي السعودي، بحضور سفير المملكة العربية السعودية في بغداد عبدالعزيز #الشمري، ونقيب الصحفيين
العراق.. الحكم بإعدام 16 تركية بتهمة الانتماء لداعش
قضت المحكمة الجنائية المركزية في العراق بأحكام بالإعدام بحق 16 امرأة، يحملن الجنسية التركية، وفَّرن الدعم اللوجستي لعناصر تنظيم #داعش.   وقال المتحدث الرسمي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله للمرة الأولى في تاريخ نشأة حزب الله خلف الدولة اللبنانية، ففي
  سُئل شيخنا الفاضل الشيخ صالح الفوزان في برنامج تلفزيوني عن (لعبة البلوت أهي حلال أم حرام؟)، فأجاب
  تفاجأت بالحوار الذي أجراه الزميل ناصر الحقباني بهذه الصحيفة «الشرق الأوسط» مع أحد نجوم
  في دردشة ثلاثية جمعتني بوزير في دولة عربية ومسؤول عراقي رفيع في مجال الاستثمار، على هامش مؤتمر إعادة
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
-
اتبعنا على فيسبوك