MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 26 فبراير 2018 02:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

قيادي كردي : أفشلنا خطة أردوغان لاحتلال عفرين

عناصر من وحدات حماية الشعب الكردية - أرشيفية
الأحد 04 فبراير 2018 11:41 مساءً
( عدن الغد ) العين :

قال صلاح جميل مدير مكتب العلاقات العامة لوحدات حماية الشعب الكردية، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان يعتقد أنه مع التنظيمات الإرهابية التي يدعمها نظامه، يمكنه السيطرة على عفرين خلال 10 أيام كحد أقصى.

 

وأضاف جميل، في تصريحات خاصة لـ"بوابة العين" الإخبارية، أنه مع المقاومة ضد المرتزقة، ولعدم قدرة الجيش التركي على تحقيق أي مكسب عسكري أو ميداني أو حتى إعلامي، فقام أردوغان بتقديم تنازلات لروسيا والنظام السوري.

 

وأوضح القيادي الكردي أن أردوغان وقواته انسحبت من مزيد من القرى بريف إدلب وحلب الجنوبي وسمحت للروس مع النظام السوري بالسيطرة على الطريق الدولي بالكامل والوصول إلى "سراقب"، ولاحقا مناطق أخرى حسب خسائره في عفرين مقابل السماح لتركيا بارتكاب المزيد من المجازر ضد أطفال ونساء الأكراد، فروسيا والنظام السوري لا يجدان أفضل من ذلك بالنسبة لهما.

وأشار إلى اتفاق نظام أردوغان مع النظام السوري وروسيا على منطقة أبوالضهور ومطارها والقرى المجاورة للسكك الحديدية، في مدة تتراوح من أسبوع حتى 10 أيام، ولعدم ثقة الروس والنظام في تركيا لم يسمحا للهجمة التركية والطيران التركي إلا حين وصول قواتهما أولا، حيث إن الهدف من هذا يتمثل في إبعاد تركيا عن حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة الأمريكية والاستفادة منها لمصالحها قدر الإمكان، ومن ثم استلام جميع المناطق السورية من قبل الأتراك وتسليمها للنظام السوري.

 

وعن عفرين، قال جميل إن روسيا ابتزّت تركيا عقب مقتل السفير الروسي بأنقرة، وإسقاط الطائرة الروسية، لتفرض عقوبات اقتصادية على تركيا في مجالات السياحة والاستيراد، فتحولت تركيا لعامل مساعد لتنفيذ مخططات روسيا وإيران والعمل على تسليم جميع المدن والبلدات للروس والنظام.

 

وأشار إلى أن عدة دلالات تؤكد ما سبق، حيث إن روسيا سمحت لتركيا باستخدام المجال الجوي السوري، وكان الاتفاق ينص أيضا على سحب معظم المقاتلين من جبهات حماة، حلب، حمص، وإدلب، لمجابهة القوات الكردية واستخدام القوى بأقصى درجاتها ضد الأكراد، الذين كانوا أمام خيارين لا ثالث لهما، إما تسليم مدينتهم للنظام أو المقاومة.

 

وأكد القيادي الكردي أن أردوغان يرى الأكراد جميعهم أعداء له، فو لا يفرق بين المدنيين والعسكريين والأطفال والشيوخ والنساء، حيث إنه تعدى كل الانتهاكات ضد الإنسانية بعد دعمه لتنظيم "داعش" الإرهابي وكل التنظيمات المتطرفة، فلم تسلم الآثار والسدود والمقابر من طائراته، فأردوغان يلعب على خلق فتنة بين العرب والأكراد.


المزيد في احوال العرب
بعد رفقة 30 عاماً.. وفاة إمام ومؤذن مسجد معاً بالسعودية
اجتمعا 30 عاماً لخدمة مسجد سعد بن معاذ بالفواره بالرس، غرب منطقة #القصيم، وشاء القدر أن يفارقا الحياة في ليلة واحدة. إمام المسجد صالح بن خالد العريمة (54 عاماً)
العبادي: العلاقات العراقية السعودية على الطريق الصحيح
استقبل رئيس مجلس الوزراء حيدر #العبادي الأحد الوفد الإعلامي السعودي، بحضور سفير المملكة العربية السعودية في بغداد عبدالعزيز #الشمري، ونقيب الصحفيين
العراق.. الحكم بإعدام 16 تركية بتهمة الانتماء لداعش
قضت المحكمة الجنائية المركزية في العراق بأحكام بالإعدام بحق 16 امرأة، يحملن الجنسية التركية، وفَّرن الدعم اللوجستي لعناصر تنظيم #داعش.   وقال المتحدث الرسمي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
وقف الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله للمرة الأولى في تاريخ نشأة حزب الله خلف الدولة اللبنانية، ففي
  سُئل شيخنا الفاضل الشيخ صالح الفوزان في برنامج تلفزيوني عن (لعبة البلوت أهي حلال أم حرام؟)، فأجاب
  تفاجأت بالحوار الذي أجراه الزميل ناصر الحقباني بهذه الصحيفة «الشرق الأوسط» مع أحد نجوم
  في دردشة ثلاثية جمعتني بوزير في دولة عربية ومسؤول عراقي رفيع في مجال الاستثمار، على هامش مؤتمر إعادة
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
-
اتبعنا على فيسبوك