مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 16 نوفمبر 2018 06:30 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الجمعة 19 يناير 2018 11:40 صباحاً

مافائدة المحترفين؟!!

يوما بعد يوم ونسمع أخبار لاعبينا وتعاقداتهم مع الأندية العربية والخليجية وهذا امر مبشر ومطمئن بان لاعبينا يتمتعون بموهبة كروية لفتت انتباه هذه الأندية التي تتسابق للتعاقد وتطلب توقيعاتهم في الوقت الذي لاتوجد إي مناشط ومسابقات مركزية منذ سنوات جراء الأوضاع الامنية التي تعيشها البلاد!

وبما اننا نتملك هولا النجوم فان المأمول هو الاستفادة منهم في منتخباتنا الوطنية لتحقيق النتائج الطيبة والمساعدة في تحقيق اول فوز لنا في دورات الخليج التي تعدت سنوات مشاركاتنا فيها اكثر من ١٤عاما!

فمن غير المعقول ان يوجد لدينا اكثر من 10)) لاعبين يلعبون في المسابقات العربية والخليجية ونعجز ان نحقق الفوز على منتخبات محيطنا الخليجي!

اذا هناك حلقه مفقودة تجاه هذا الأمر واترك أمرها للمعنيين من الفنيين لمناقشتها لوضع الحلول المناسبة لأجل إيجاد مخرج ايجابي يسهم في ترتيب وضعنا الكروي بأحدث التقنيات الحديثة في عالم الكرة..

فالمنتخبات من حولنا تتقدم وتحقق بطولات وتصل لكاس العالم ونحن لازلنا نبحث عن فوز !!

لا اريد ان اسمع من الفنيين نريد دوري ونريد مسابقات ونريد دعم وبنية تحتية كون هذا الأمر صعب تنفيذه لما تمر به البلاد..

اريد منهم الاستفادة من هولا المحترفين وإيجاد توليفة قادرة علي بث الفرح وصنع كرة يمنية بإمكانياتنا وقدراتنا المحدوده كحال المنتخب السوري او العراقي الذي نعيش معاهم ظروف متشابهة.

فهل تقدر الكفاءات الفنية والإدارية والمسئولين عن الشباب والرياضة وقيادات اتحادات الكرة تحقيق هذا العمل ونقول للجميع عندنا كرة ومنتخب نباهي به امام ونخرج من الملعب مرفوعي الرأس والابتسامة لاتفارقنا!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
مهمة صعبة تنتظر قناء رضوم امام كفاح ميفعة.. لكن المهمة ليست مستحيلة بالنسبة لقناء فلا مستحيل في كرة القدم..
فضيحة التزوير بدوري البراعم لكرة القدم بعدن فاحت بشكل مذهل بعد العقوبات التي  طالت الأندية المتهمة
بعد الإعلان عن إتمام صفقة التعاقد مع  السلوفاكي جان كوسيان مدرباً لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم
لم يكن لأبناء مديرية (رضوم) حلم اخر غير تحقيق  هذه (البطولة النوفمبرية) ولم يكن لقناء حلم تاريخي يهامس حنانه
عزفت القارة الآسيوية من جديد على جيتار بطولات جديدة كأس 2019. وأولمبي تايلند المؤهل لطوكيو 2020. فأوقعت قرعة
نعم، هي مصيبة بكل المقاييس، تلك النهاية التي آلت إليها بطولة الفقيد سعد خميس، التي أقامها اتحاد كرة القدم في
  من خلال متابعتي لمجريات وأحداث ومشاركات براعم نادي شمسان في بطولة الفقيد متعدد الملكات والقدرات الكابتن
بطولة كأس آسيا ٢٠١٩. الحدث الرياضي القاري الكبير والذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة بمطلع يناير
-
اتبعنا على فيسبوك