مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 16 نوفمبر 2018 07:09 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
السبت 13 يناير 2018 08:56 مساءً

ريال مدريد هاذي الايام حاله ك حال الريال اليمني

نجح فياريال في مناسبتين من آخر ثلاث زيارات له إلى ملعب "سانتياجو برنابيو"، في إجبار ريال مدريد على التعادل وهو ما يعد مؤشرًا مقلقًا حين يحل ضيفا ثقيلًا على الميرينجي السبت المقبل بالدوري الإسباني.

كانت آخر مواجهة بين الطرفين داخل أسوار البرنابيو بالجولة الخامسة من الموسم الماضي في الليجا والتي انتهت بتعادل إيجابي بهدف لمثله ليخسر الريال فرصة تحقيق رقم قياسي من حيث الانتصار في مباريات متتالية بالمسابقة المحلية والذي توقف عند 16 لقاءً.

كان فياريال هو السباق بالتهديف في ذلك اللقاء الذي أقيم يوم 21 سبتمبر/أيلول عام 2016 الماضي وذلك عن طريق اللاعب برونو سوريانو من ركلة جزاء نفذها على طريقة "بانينكا" في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول قبل أن يتمكن قائد الميرينجي وقلب دفاعه سيرجيو راموس من معادلة النتيجة مع بداية المشهد الثاني.

وكانت نفس النتيجة (1-1) هي التي حسمت الزيارة السابقة لفياريال لملاقاة الملكي قبل ذلك بعامين في موسم 2014-2015، وذلك في الأول من مارس/آذار عام 2015 ضمن منافسات الجولة الـ25 لليجا.

وإجمالًا زار فريق الغواصات الصفراء معقل الملكي في 17 مناسبة في منافسات الدوري الإسباني تعرض فيها لـ12 هزيمة كانت أبرزها موسم 2009-2010 بنتيجة (6-2)، إضافة لخمس تعادلات دون أية انتصارات على أرض البرنابيو.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
مهمة صعبة تنتظر قناء رضوم امام كفاح ميفعة.. لكن المهمة ليست مستحيلة بالنسبة لقناء فلا مستحيل في كرة القدم..
فضيحة التزوير بدوري البراعم لكرة القدم بعدن فاحت بشكل مذهل بعد العقوبات التي  طالت الأندية المتهمة
بعد الإعلان عن إتمام صفقة التعاقد مع  السلوفاكي جان كوسيان مدرباً لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم
لم يكن لأبناء مديرية (رضوم) حلم اخر غير تحقيق  هذه (البطولة النوفمبرية) ولم يكن لقناء حلم تاريخي يهامس حنانه
عزفت القارة الآسيوية من جديد على جيتار بطولات جديدة كأس 2019. وأولمبي تايلند المؤهل لطوكيو 2020. فأوقعت قرعة
نعم، هي مصيبة بكل المقاييس، تلك النهاية التي آلت إليها بطولة الفقيد سعد خميس، التي أقامها اتحاد كرة القدم في
  من خلال متابعتي لمجريات وأحداث ومشاركات براعم نادي شمسان في بطولة الفقيد متعدد الملكات والقدرات الكابتن
بطولة كأس آسيا ٢٠١٩. الحدث الرياضي القاري الكبير والذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة بمطلع يناير
-
اتبعنا على فيسبوك