مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 01:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 13 يناير 2018 08:47 مساءً

بلطجة الحُقراء مع " عميــــد الأسرى يجب ان تُدان !

ما حدث بالأمس من فعلة مشينة بحق أسرة وأولاد عميد الاسرى الجنوبيين ( احمد المرقشي ) ما حدث عمل غير أخلاقي وجبان يستحق التنديد به وبمن يقفوا خلفه مهما كانوا والى أي جهة ينتمون !

ما حدث عمل يشكل إخلال خطير بالنسيج الاجتماعي الجنوبي الذي يعاني أصلا من التصدع بسبب مثل هؤولا واعمالهم البلطجية التي لا صلة لها بنظام او قانون

ولن يقبل منهم أحد أي تبريرات مهما كانت بخصوص ما ارتكب من جرم قبيح بحق أسرة أسير الجنوب الذي يقف منذ عشرة أعوام خلف قضبان سجون الظلم والطغيان

 الذي نرى اليوم مثيل له ومشكلتنا انه يتكلم باسمنا وباسم الشهداء والجرحى والوطن ! ويمارس بحق الشرفاء والأخيار كتلك العملة المشينة ليلة أمس بحق أسرة رجل كان أول من ضحى لأجل هذا الوطن

قبل ان تظهر هذه العناصر المشكوك في أمرها وخطورة تواجدها وسط مجتمعنا الذي قدم التضحيات الجسام من أجل الحرية والاستقلال والعيش الكريم

ان اعتقال أولاد المرقشي والتحقيق معهم بطريقة منافية للقانون دون معرفة الأسباب المؤدية لذلك إنما تعتبر وصمة عار بحق هذا الوطن

لا يهمنا ان  تعتقل أي سلطة أمنية أي شخص مهما كان منصبة او انتمائه وهي بذلك تؤدي عمل امني وطني وبطرق صحيحة وسليمة يتم إتباعها ! اما بمثل هذه الطرق الإرهابية بإجراءاتها وطريقة تنفيذها فهي مرفوضة من كل شرفاء هذا الوطن

ان الوطن وأبنائه يطالبون ان كان في هذا الوطن من سلطة بالتحقيق في هذه الواقعة المخالفة لكل الأنظمة والقوانين ! ملثمين يهاجمون بيوت الشرفاء بعد منتصف الليل ويقتادون معتقلين والى جهات مجهولة وتحت أي مبرر هذه اعمال بعينها إرهابية !  فلابد من التحقيق في مثل هذه المخالفات الخطيرة

التي لا ندري من يقف خلفها وبالتأكيد مدان من قام بها مهما كان ! هذا ان كان هنا وطنيين كما يدعي الكثير ! فالوطن والمواطن المتعب فيه بحاجة الى الأمان لا الإرهاب !

 ومع ذلك الجميع يطالب بالضرب بيد من حديد ضد كل من قام بعمل مخل بالأمن ولكن بالطرق والقنوات الصحيحة السليمة ودون أي تنكر وليكن ذلك والشمس قاسمة السماء !

ان ما حدث لأسرة عميد الاسرى المرقشي

هو نفس ما حدث لأسرة شيخ الشهداء ( علي ناصر هادي ) وغيرها !

 يبقى السؤال المهم يا ترى من يقف خلف هذه الممارسات الغير شرعية او قانونية ! من يقف خلفها ويعمل لصالح من ! كل هذا ستكشفه الأيام

وستكشف من يقف خلفه بتكاتف كل الشرفاء المخلصين الذين لا ينظرون الى الوطن ومصير وامن  شعبه

 كأسهل واقصر طريقة للاسترزاق الرخيص ثمنا لدماء الشهداء والجرحى وتنفيذا لمخططات الأعداء الذين سيعملون على كل ما من شانه ان يؤدي الى خلخلة النسيج الاجتماعي الجنوبي !

البطل المرقشي الذي ينتظر فزعتكم لإطلاق سراحه ولو في صفقة من صفقاتكم الخاسرة وهو من يقف سنوات طويلة مظلوما ومحروما من اسرته واطفاله ! الذين كان يفترض ان تكونوا درعهم الحصين وامنهم الدافئ !

 بدلا ان تروعوهم وترعبوا النساء وتتسببوا بمضاعفة همه وآلامه التي طالما حملها وطالما حلم ان تكونوا المعين له بعد الله في محنته وما حل به من الظلم المتعمد ! تبا لكم أيها العملاء أينما كنتم ومع من تعملون

 

تعليقات القراء
297754
[1] عميد الأسرى وشيخ الشهداء
السبت 13 يناير 2018
واحد من الناس | دولة المهرة المستقلة يا ( حنقاني)
اولا، شكرا لعدم تركيزك فقط على أسرة عميد الأسرى بل تذكرت ما حصل لأسرة شيخ الشهداء والإشارة بشكل سريع الى بقية الجرائم بعكس الكثير من الكتاب والمعلقين الذين تصرفوا كأن ما حصل لأسرة المرقشي هو اول حادث من هذا النوع بينما هناك الآلاف من الأسر العدنية اقتحمت بيوتها في أنصاف الليالي واعتقل أبناءها من المقاومين العدنيين وتم اخفاءهم قسرا. نطلب من الكل أن لا يتوقفوا عند موضوع عيال المرقشي فهذا موقف انتقائي غير مقبول ولا مشرف. للاسف الشديد انك تتسآئل عمن يقف خلف هذه الأعمال كانه مجهول. راجع الاخبار. واسأل نفسك كيف تمت عملية إطلاق سراح عيال المرقشي. وبما أن لك علاقة وثيقة مع المرقشي فاكيد علمت أنه تم اطلاق سراحهم لان شلال تعهد لقوات التحالف الاماراتية وطلب أن يتم اطلاق سراحهم على مسؤوليته. يعني الامارات هي من أمر باعتقالهم. وقامت باعتقالهم قوة مكافحة الارهاب تابعة لامن عدن. هذه القوات تستلم أوامرها مباشرة من الامارات والدليل أن مدير أمن عدن شلال لم يأمر مباشرة قائد تلك القوة التابعة له على الورق يسران المقطري بإطلاق سراحهم رغم أن هذا يدخل ضمن صلاحياته كالمسؤول المباشر عن المقطري بل ذهب إلى من بيدهم الحل والعقد (الاعتقال والإطلاق) الاماراتيين. الموضوع واضح. من يقوم بهذه الأعمال هم الاماراتيين وبايادي جنوبية عميلة. حان وقت قول الحقيقة والتوقف عن التبرير أو دس الرؤوس في الرمال أو التجاهل أو القول لا نعلم لا ندري من هم وراء هذه الأعمال. قليل من الشجاعة والصدق يا كتابنا الكرام. قضية عيال المرقشي فضحت الكثير من الكتاب الجنوبيين وأظهرت انهم يكيلون بمكيالين مكيال للجنوبي العدني درجة ثانية ومكيال للجنوبي القروي الاصيل درجة اولى. وقال لك عدن عاصمتنا الأبدية. من يظلم ويمييز ضد ويهمش ابناء عدن لا يشرف عدن أن تكون عاصمته

297754
[2] اين هو شلال..وهل هناك أكثر من شلال في عدن...
الأحد 14 يناير 2018
بن مجاهد |
المحافظ في عدن مرفوض .. وهل حتى المسؤول الأمني مرفوض وكوز في طاقة..يعني من يحكم عدن ...ومن هم زوار الليل..وهل نتهم الامارات في كل شئ..ولا يمكن الإمارات أن تعمل هذا وتشوه في سمعتها...طبعا هناك من لا يريد شلال ولا يريد الامارات ولا يريد الأمن في عدن..حاولوا أن تبحثوا عنهم...

297754
[3] وامس قتلو د احمد الصلاحي
الأحد 14 يناير 2018
فاعل خير | عدن
في الطريق الى بيته

297754
[4] المقدشي تحول من عميد الاسرى الجنوبيين الى عميد الاسرى اليمنيين.
الأحد 14 يناير 2018
بن مجاهد |
نحمد الله بأنه لم يتم قتلهم وتصفيهم... ونقول بعد بأن المقدشي متهم بقضية قتل ولم يتم إعدامه من قبل صالح والحوثيين.. اما ابنائه الابرياء يتم زجهم وإهانة والدهم واسرتهم الذي تتعذب لفقدان ولي امرها... اعتقد ان هناك من ابناء الجنوب من يطلب من الحوثيين ان يقوموا بإعدام المرقشي... وتحريضهم على ذلك.. والذليل انه اعتقاله ابنائه توجيه للحوثيين بأن المرقشي ليس مهما لنا ولن نثأثر بقتله وإعدامه... وهذا يعتبر هدية يقدمها بعض الجنوبيين بمناسبة احداث 13 يناير ودليل على التسامح والتصالح...

297754
[5] يا بن مجاهد
الاثنين 15 يناير 2018
فاعل خير | عدن
المرقشي مش المقدشي



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك