MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 يناير 2018 03:45 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 13 يناير 2018 03:22 مساءً

لقد أشرقت شمس الضحى الجنوبية

وأخيرا.. أثبت أبناء الجنوب بتلبيتهم نداء رئاسة الهيئة الشعبية الجنوبية وقادة المقاومة الشعبية الجنوبية ومكونات الحراك السياسي الجنوبي بلمشاركة مع جماهير وأبطال شعب الجنوب في احتفالية الذكرى الثانية عشر للتصالح والتسامح الجنوبي الجنوبي.. واصرارهم بعزيمة وقناعة فائقة النظير على السير قدما بصفحات ناصعة البياض سجل فيها: كلنا جنوب التصالح ..كلنا جنوب التسامح ..كلنا وقودا للجنوب. . كلنا يدا واحدة تحمي الجنوب وتدافع عن قرار شعب الجنوب وتقرير مصيره ونجاح قضيته. . كلنا يدا جنوبية واحدة لبناء الجنوب وإعادة تنميته واعماره وتطوره بكادر أكاديمي متخصص، جنوبي الهوية والمنشأ. . كلنا جسد واحد، وهوية واحدة، وهدفنا واحد، الجنوب وطننا، والاستقلال قضيتنا والشهداء الذين قدموا أرواحهم لأجل الجنوب هم قدوتنا، وسنكمل المسير بحرية وإخاء دون تميز أو تفاضل أو تنابز سياسي مشئوم ..لا اختلاف حول الجنوب والقضية الجنوبية.. هكذا امتلأت الأرض ضجيجا وأشرقت شمس الضحى الجنوبية، لتعلن في احتفالية الذكرى12 ليوم التصالح والتسامح أن الهدف السامي لشعب الجنوب قد بدأ يشع ضياء،ً ويسرج السماء الجنوبية بسراج وهاجً يضيء طريق الجنوبيين لمستقبل زاهر بأيدي الأبطال الأشاوس فلذات كبد الجنوب، الذي طالما عبثت السياسات المحلية والعربية والدولية في جعله حقل تجارب، ومسرح لتسوية مصالحهم على حساب دماء وأرواح وخيرات شعب الجنوب .

هذا اليوم التاريخي الذي تسعى كل السياسات الخبيثة لافشاله، ولكن اصرار أبطال المقاومة الجنوبية وهيئاتهم السياسية الشعبية الجنوبية التي انبثقت من رحم المقاومة ومن أبطالها لتشكل إئتلافاً شعبياً قوياً يشكل لوحة جغرافية الصف الجنوبي القادم ليعيش بحرية واستقلال رغم المكايدات والخيانات التي تمارسها بعض التوجهات التي عاشت على الشمولية والتسلط الانفرادي الذي يقصي أبناء الجنوب عن وطنهم وإرادتهم، ليستحوذ على السلطة منفردا باستخدام الاغتيالات وإلصاق التهم والتخوين للأحرار حتى لايجعلوا طريقا لمشاركتهم في إدارة وطنهم.. هذه المأثرة الخبيثة العفنة فإن شعب الجنوب اليوم  يرفضها ويجسد العمل التاريخي العظيم الذي افتقده خمسين عاما، وعزم بكل ما أوتي من قوة ونصر على أن يدوس الشوك والثعابين والعقارب ويسحق كل من اعترضه ليبني جسرا متينا للتصالح والتسامح الوطني والشعبي الجنوبي في إطار سياسي وقيادي موحد لاستعادة الهوية والأصالة والتاريخ المندثر .. فكل أنواع الشكر والتقدير والعرفان لقيادات المقاومة الشعبية الجنوبية ولقيادة الهيئة الشعبية الجنوبية ولقيادات الحراك السياسي الجنوبي الأحرار من التبعية.. ولشعب الجنوب الباسل العظيم على عزمهم القادم بقطع الطريق على أهل الفتنة والويل والثبور والدسائس.. وازاحتهم إلى هلاكهم إن لم يتوبوا ويعودوا صالحين.. ليطلبوا تسامحهم من شعبهم ويشاركون في مسيرة الغد المشرق للجنوب في التصالح والتسامح الجنوبي الجنوبي ..

فلا خيار لشعب الجنوب لمستقبل واعد بغير التصالح والتسامح.

حفظ الله شعب الجنوب من الفتنة، وحفظ الله الجنوب من التشتيت والانقسام والتفرق والتمزق ..وحفظ الله قياداته الشباب من أبنائه الجنوبيين الأصل والمنبع ..وحفظ الله الآباء والأمهات وكل المشاركين في تلبية ذلك النداء الوطني الديني الكريم .

تعليقات القراء
297703
[1] بن سبعه
السبت 13 يناير 2018
حامد | جعار
خطوه في الطريق الصحيح وحاسبوا من كان يتفرج على الحرب ويقول انه مريض وشيبه ومعروف لشعب الجنوبي مرسلة ولده من طرف الحوثي انه باعوم وولده فادي الذي أسس مجلس ثوري ايراني وحاسبوا جماعة لاصوت يعلو فوق صوت الحزب على عنتر ويقول انه مفوض من الشعب الجنوبي ويقول إن الشعب الجنوبي بواسطة التفويض المزور أن الشعب الجنوبي أصبحوا عبيد لزبيدي هولاء حاسبوهم باستخفافهم بالشعب الجنوبي العريق الذي لاعمادلو قيمه لا لشعب ولا للمناطق ولا للمقاومه ولا لمحرر الجنوب الرئيس الشرعي دوليا لم يعملوا لكل هذا أي حساب المهم هدفهم يحيون أيام العنتريه علي عنتر ثم انهم يطالبون باستقلال الجنوب في وقت محتاجين لاتحاد المسلمين عامه وليس الجنوب لهزيمة المعسكر الشيعي أصحاب القوميه الفارسيه ون وما دعواهم لاستقلال الجنوب في هذه الضىروف إلا لإسقاط الشرعيه وتمكين الحوثي من حكم اليمن خليكم رجال أوقفوا في اوجاههم مهما كلف الثمن لأنه واجب إسلامي

297703
[2] نار ياحبيبي نار
السبت 13 يناير 2018
عادل العادل | المنصوره
هذا الكلام يحرق بعض الناس حرق وخصوصا عرب ٤٨



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
أول تأكيد رسمي على قيام الحوثيين باغتصاب ناشطة يمنية وقتلها
قاعدة العند العسكري تشهد عرض عسكريا مهيبا
ادعاءات باغتصاب فتاة يمنية من قبل الحوثيين تشعل الشارع اليمني
مقاومة حيس بقيادة الشيخ الدوبلة تنفذ عملية نوعية وتأسر قيادي حوثي بارز
اللواء التركي يصدر اول قرار إداري منذ تعيينه محافظا لمحافظة لحج
مقالات الرأي
  تداعت قيادات المقاومة الجنوبية الى إجتماع وطني عام وحاسم، غدا الأحد بعدن،تلبية لدعوة الرئيس القائد
لم يكن الجنوب في عهد الديكتاتور (المقتول) إلا حلماً يرقد في جنبات (المحال)، وكان طريقنا إليه (مسدود). مسدود ،
كثر النعيق والزعيق من قبل بعض كتاب خالف تعرف حول المنحة التي قدماها الشقيقة المملكة العربية السعودية للحكومة
في وطني يستحي الرجل من أن يُجاهر بحب زوجته  ولكنه يتباهى بماضيه السيء مع خليلاته في وطني نستحي من الحب
بمجرد الاعلان عن وضع الوديعة السعودية البالغة اثنين مليار دولار في حساب البنك المركزي في الخارج اضافة الى
(إذا لم يكن لحياتنا معنى فلابد أن يكون لموتنا معنى)  ق. م الْيَوْمَ ذهبنا لتقديم واجب التضامن والمواساة مع
رثاء الشاعر الكبير نزار قباني رفيقة دربه بلقيس الراوي العراقية الأصل التي قضت نحبها في تفجير استهدف السفارة
  كتبت قصة حقيقية تدمع له العين عن الشهيد البطل جعفر محمد سعد ومعانة قرى منطقة عمران بمحافظة عدن قبل عامين
  باحتلال بريطانيا للهند وسعيها الحثيث لتدعيم سيطرتها خاصة بعد خسارتها لمستعمرتها الامريكية وبظهور نوايا
في مثل هذا التاريخ، التاسع عشر من يناير 1968م، وقبل خمسين عاما من الآن، وقع ثلة من صحافيي عدن، وكتابها الشباب
-
اتبعنا على فيسبوك