مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أكتوبر 2018 07:22 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 13 يناير 2018 12:09 مساءً

الذين يسرقون الاصلاحات لا يزالوا صغارا !!

 حكامنا الذين هم في العقد الخامس من عمرهم تائهون في الصحراء السياسية ولايزالون صغارا في ميدان المعترك السياسي رغم أنهم في سن النضوخ السياسي .

ثلاث سنوات خلت وقطار الحياه في المناطق المحررة يمضي سنواته العجاف بلا توقف ولا امل في قطار (تاه) عن سكته الحديدة وانحرف باتجاه صحراء رمليه ليستقر تحت سعيرها وجفافها وعطشها.

بعض من حكامنا لايزالون دون سن النضوخ  السياسي ففقدوا ولائهم للمسئولية وعندما فشلوا تقديم الخدمات للناس وتناسوا مهمات الاعمار للذين تضرروا من الحرب اصبحوا قاب قوسين او  ادنى من ينلهم استحقاق الهزيمة المادية والنفسية.

وفي نفس الوقت اضاعوا لضرا سياسيا كان يمكن ان يحققوه من خلال نجاحهم في الايفاء بالتزامهم بتحقيق الخدمات والاعمار .

الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة تجعل من السياسيين اكثر نضجا لكن السياسيين تصنعهم المجتمعات ولما يصل السياسيين الى اهدافهم يحولون المجتمعات الى حسابات رقميه ولا يفكرون بحاجاتهم وطموحهم وقد يتقن السياسيون الحديث والاقناع لكن المجتمعات تريد ان ترى بعيونها عمليه لا كلامية .

ثلاث سنوات مرت لم نر فيها خدمات مستمرة ولا رواتب مستمرة ولا اعمار مستمر ولكن وجدنا ازمات مستمرة وكذبا مستمرا وخدودا حالكة السواد تحولت بفعل المصاريف الخارجية الى خدود مورده والشعر الاجعد الافريقي تحول الى صفاء حرير الشعر الهندي.

ثلاث سنوات علمت الناس دروسا واقعيه تقول ان نظام الفساد السابق لن ينتج عنه الا فسادا اخر لأي نظام يأتي بعد منظومة الفساد السابقة.

هل بمقدور الجميع ان يعلموا ان الوطن لا يبني على كتف راجل واحد ، ولا على اكتاف له من الحكام ، بل ان الاوطان تبني على اكتاف الاجيال ولا تبنى الاوطان على مدى عمر انسان واحد او شله بل تنبنني الاوطان على مدى العقود والسنين والاجيال.

ولا تذعن المجتمعات لجمله من التبريرات التي تريد اعفاء السياسيين المقصرون في واجباتهم انهم كانوا يعيشوا تحت ضغطا قويا من حكام يجلسون فوق رؤوسهم لهذا هم يخطأون ويصمتون صمت القبور ولا ينطقون بكلمه الحق.

عند هذا الحد ستقول المجتمعات كلمتها الاخيرة : اذهبوا فانتم الفاسدون.

تعليقات القراء
297677
[1] اليوم يوم الشواء
السبت 13 يناير 2018
سلطان زمانه | مراقب من ريمة
ألا تود المشاركة في يوم التصابح يا عم عياش؟ أجرة السيارة قليلة من الحوطة إلى عدن فلا تفوتن هذه الفرصة والحق قبل فوات المحفل العظيم. تحياتي.

297677
[2] اللي شبكنا يخلصنا
السبت 13 يناير 2018
احمد | من الجنوب
الاوطان والاقتصاد والثقافة والحضارة يبنيها البشر هكذا بالتناوب «جيل بعد جيل» . فلهذا تحتاج اي بلاد ان يكونوا فيها المسئولين على الناس ذوي وعي عاقل <او يستشيروا ذوي العقول> ويفكروا بطريقة سليمة ويعرفوا شوية التاريخ السئ للحكم من قبلهم -والأهم ماذا يعني المستقبل لاي بلدالذي تتركز فيه مصلحة الجميع ولفترة طويلة دون حرب ودمار، معرفة الماضي حتى لايعيدوا الماضي السئ، ورسم المستقبل حتى يبنوا للجيل الجديد حياة محترمة. الانطلاق بما يتوفر معهم حاليا (من القيم والقدارات الايجابية ) من كل الناس لصالح الجميع . عادي ماذا يكون هذا التطور. - اقتصاد، ثقافة ،فن ، تقاليد ، اوصحة اوتعليم وحتى الرياضة تاتي عبرالاجيال .لتحقيق ذلك لازم (كون اوادم ).



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وفاة الفنان التمباكي بمستشفى الجمهورية
عاجل : قوة مسلحة بميناء المعلا تمنع نائب وزير الصناعة ومدير المؤسسة الاقتصادية من ارسال معونات اغاثية لاهالي المهرة
لماذا تراجع الرئيس هادي عن تعيين الميسري رئيسا للحكومة الشرعية؟!!
عاجل | إنفجار عنيف يهز العاصمة عدن "تفاصيل"
اعتقال مغترب من يافع بسبب منشور على الفيس بوك
مقالات الرأي
بعد شد وجذب طوال 18يوم كانت النهاية الدراماتيكية والمأساوية للصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي داخل مبنى
  بقلم / زبين عطية : منذ عودته الى محافظة شبوة ( مسقط راسه ) كرس وقته وجهده وفتح صدره وقلبه ومنزله لإستقبال
  -لم أستوعب حتى هذه اللحظة الخبر الذي تنامى إلى مسمعي بأن تم أغتيال القائد البطل صدام خالد في حدود قعطبة
ليست الخمور المضروبة أو المنتهية الصلاحية وحدها كما يشاع وقد أودت ب17ضحية بينهم الساخر ( التنباكي) الذي يعيش
  احتفالنا السنوي بثورة اكتوبر هو احدى اشكال التعبير الجماهيري عن فخرنا واعتزازنا بأحد اعظم الانجازات
تسارع الأحداث حول القضية المحورية الحالية أعلاميا ودوليا من قبل الدول الكبري  بخصوص ما حدث لجمال
المتقاعدون هم اولئك الذين افنوا معظم حياتهم واجمل سنوات اعمارهم في خدمة وبناء هذا الوطن ... وهم الذين بذلوا
اذا كان هناك من يهتم لأمر الرئيس هادي ومشروعيته وسلطته على الاقل في الجنوب المحرر ، فأن اهم مهمه وطنيه حالياً
كل مبلغ يتم دفعه لتعزيز العملة اليمنية لا يسوى شيء ولا يحل مشكلة تدهور العملة.. يجب اتخاذ جملة من الإجراءات
  لعل البعض يتساءل عن سبب انتشار  الخمور و المخدرات مع ضررها الواضح وأقول: إن لانتشارها أسباب عدة منها
-
اتبعنا على فيسبوك