MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 يونيو 2018 09:55 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 12 يناير 2018 11:38 مساءً

شتان ما بين القائد الرئيس هادي والصماد الانقلابي

نعم شتان أقولها وارددها بأعلى صوتي ..  شتان ما بين الرئيس القائد عبدربه منصور هادي الذي تم انتخابه انتخابا ديمقراطيا مباشرا من قبل الشعب بعد ثورة الشباب في 25 فبراير 2012م وشهد العالم بأسرة على هذه الانتخابات الحرة والنزيهة وأصبح الرئيس هادي أيقونة الشرعية اليمنية وما بين الصماد الانقلابي المغتصب للسلطة السياسية بقوة السلاح والترهيب وفرض إرادة الأمر الواقع على كل اليمنيين وصادر إرادتي وإرادتك وإرادة الشعب بغير وجهة حق .

شتان ما بين الرئيس القائد عبدربه منصور هادي السياسي المبدع والمحنك القادر على اتخاذ القرارات في الوقت والزمن المناسبين والموازنة بين الايجابيات والسلبيات وتغليب المصلحة العامة , وما بين الصماد المتمرد على النظام والقانون والشرعية والمهووس بجنون السلطة ويتصور نفسه محور العالم .

شتان ما بين الحق والباطل .. بين الأمين والخائن .. بين الشريف واللص .. بين زعيم دوله وزعيم عصابة عدمية متخلفة أحالت بلد الإيمان والحكمة إلى خراب ودمار وفوضى.. شتان ما بين الشموخ والعزة والكرامة وبين الذل والعبودية المهانة وتبين لنا الفرق بين الرجال وأنصاف الرجال .. الفرق بين الحق والباطل ، بين الأمين والخائن ،  بين الشريف واللص .. بين زعيم دوله وزعيم عصابة متمردة .

شتان ما بين من يفي بالوعود والعهود والمواثيق ويؤثر السلم على الحرب ويقيم العدل والإنصاف ودفع المظالم وما بين من يدعي للحرب ويعتدي على الآخرين ويسفك الدماء ويجند الأطفال بقوة السلاح وينتهك الأعراض ويقتل الأبرياء .. شتان ما بين قوة الحق الإيجابية وبين حق القوة الغاشم .. شتان ما بين من يرى الظلمة نور ومن يرى في النور ظلام .

وأخيرا أقول .. إن الرئيس عبدربه منصور هادي رمزنا السياسي والوطني ولا احد سواه وسوف يظل اللاعب الأساسي لضمان سير اليمن نحو السلام والاستقرار وضمانة استقلال اليمن ووحدته الوطنية , وشتان ما بين القائد الرئيس هادي والصماد الانقلابي , والله من وراء القصد .

حفظ الله اليمن .. حفظ الله الرئيس عبدربه منصور هادي .

 

 

تعليقات القراء
297623
[1] يا جماعه هدا الشخص بس أقرأله العنوان وبس وهدا الرد
السبت 13 يناير 2018
شمسون | حضرموت
ا

297623
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الأربعاء 24 يناير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
يقال: في حضرموت العز والبطولة، على أم سويد وبارمادة وهم في الواقع من جنس العصافير الطفيلية ذات اللون الأسود أم سويد والرمادي با رمادة وجميع هذا الجنس من الطيور ضعيفة وطفيلية حتى على مستوى الأعشاش فهي لا تبني أعشاشها بنفسها أبداً حيث تتطفل على أشاش طيور أخرى بعد أن تهجر تلك الأعشاش كما أنها تتغذى على المخلفات البشرية والحيوانية، الله يمرمكم، هذه الحقيقة التي لا مفر منها، واسألوا أي حضرمي أصيل عن أم سويد وبارمادة وهو سوف يسرد لكم الحكاية كاملة. على العموم يقال في حضرموت تكلمت أم سويد وقالت سلح، ونطق ابو رمادة وقال كعموس، هذا ما ذكر في التراث الحضرمي العريق ذا المغزى العميق، ويقصد به أن من تغذاء على شيئ تقيؤه أو قذفه بالحضرمي. وفعلاً ما تصدر الذميمة أو الرذيلة إلا من أهلها. لا تعاتبوا الرجل معذور فهو يقول أو يطرش ما يأكل، ولله في خلقة شؤون. أرجو النشر يا عدن الغد عملاً بالمثل ولكم ألف شكر.

297623
[3] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الأربعاء 24 يناير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
يقال: في حضرموت العز والبطولة، على أم سويد وبارمادة وهم في الواقع من جنس العصافير الطفيلية ذات اللون الأسود أم سويد والرمادي با رمادة وجميع هذا الجنس من الطيور ضعيفة وطفيلية حتى على مستوى الأعشاش فهي لا تبني أعشاشها بنفسها أبداً حيث تتطفل على أشاش طيور أخرى بعد أن تهجر تلك الأعشاش كما أنها تتغذى على المخلفات البشرية والحيوانية، الله يمرمكم، هذه الحقيقة التي لا مفر منها، واسألوا أي حضرمي أصيل عن أم سويد وبارمادة وهو سوف يسرد لكم الحكاية كاملة. على العموم يقال في حضرموت تكلمت أم سويد وقالت سلح، ونطق ابو رمادة وقال كعموس، هذا ما ذكر في التراث الحضرمي العريق ذا المغزى العميق، ويقصد به أن من تغذاء على شيئ تقيؤه أو قذفه بالحضرمي. وفعلاً ما تصدر الذميمة أو الرذيلة إلا من أهلها. لا تعاتبوا الرجل معذور فهو يقول أو يطرش ما يأكل، ولله في خلقة شؤون. أرجو النشر يا عدن الغد عملاً بالمثل ولكم ألف شكر.

297623
[4] الجنوب العربي الفيدرالي قادم قادم قادم رغم أنف المحتل اليمني البغيض، والأيام بيننا يا بويمن.
الخميس 25 يناير 2018
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي الفيدرالية
يقال: في حضرموت العز والبطولة، على أم سويد وبارمادة وهم في الواقع من جنس العصافير الطفيلية ذات اللون الأسود أم سويد والرمادي با رمادة وجميع هذا الجنس من الطيور ضعيفة وطفيلية حتى على مستوى الأعشاش فهي لا تبن أعشاشها بنفسها أبداً حيث تتطفل على أشاش طيور أخرى بعد أن تهجر تلك الأعشاش كما أنها تتغذى على المخلفات البشرية والحيوانية، الله يمرمكم، هذه الحقيقة التي لا مفر منها، واسألوا أي حضرمي أصيل عن أم سويد وبارمادة وهو سوف يسرد لكم الحكاية كاملة. على العموم يقال في حضرموت تكلمت أم سويد وقالت سلح، ونطق ابو رمادة وقال كعموس، هذا ما ذكر في التراث الحضرمي العريق ذا المغزى العميق، ويقصد به أن من تغذاء على شيئ تقيؤه أو قذفه بالحضرمي. وفعلاً ما تصدر الذميمة أو الرذيلة إلا من أهلها. لا تعاتبوا الرجل معذور فهو يقول أو يطرش ما يأكل، ولله في خلقة شؤون. أرجو النشر يا عدن الغد عملاً بالمثل ولكم ألف شكر.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كنت اتأمل خيرا في وزير الثقافة الاستاذ/ مروان دماج   في رفع رواتب موظفي الثقافة (عدن) اسوة بموظفي المرافق
أيها الواهم لن يأتي جنوبك الذي تدع الحق لك به ؟عن نفسي أصبحت لا أتشرف ولا أفخر أن أنتمي لجنوبك أو أؤمن بقضيتك
الاخوه الأعزاء القراء المحترمين كل عام وانتم بالف خير وعافيه . نتمنى لكم عوده حميدة إلى دوام العمل ومباشرة
  نعم علقنا آمال وتطلعات على المجلس الإنتقالي الجنوبي ولكنه خذلنا جميعآ ولم يلبي آمالنا وتطلعاتنا كما كنا
جريمة زرع الألغام في الحديدة ، هذه الجريمة التي يقترفها الحوثي و  لم يستنكرها أحد ، الحوثي يلغم الحديدة
حين تتجلى ذكريات من الماضي في الأفق وتاريخ معاصر يسجل  موت هذه الأمة وحضارته ونعيش بين رفوف الكتب الماضيه
الأمن عمود فقري وقالب في ذات الوقت تستقيم به كل جوانب الحياة دون استثناء فبدون أمن تعمُّ الفوضة وتضطرب الحياة
يقال ان الجندي الذي لايحلم بإن يصبح جنرالآ فإنه ليس جنديآ حقيقيآ .. وهناك حكمة شامية تقول بإن المعلم الذي
-
اتبعنا على فيسبوك