MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 17 يناير 2018 02:00 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 12 يناير 2018 11:17 مساءً

أيقونة انتصار

وجدان باقيس


الكل يعرفه ..

وأجمل بطاقة تعريفية له انه منشد المقاومة الجنوبية ومن قبلها اللجان الشعبية الجنوبية . "عبدالقادر الجيلاني فخر لودر الولادة بالرجال الافذاذ"
.. عندما اتحدث عن طيب سيرته ؛
تتداعى كلماتي من كل حدب وصوب كما تداعى ابطال الجنوب ملبين النداء نصرة لدينهم وارضهم .
فعلى وقع اناشيده جيشت جيوش المعنويات فأرتمت في سويدا قلب كل ثأئر حماس اﻷقدام واﻷستبسال والشجاعة تلك اﻷناشيد التي صدح بها منشدنا الجهبيذ "عبدالقادر الجيلاني"
فكانت ايقونة نصر لكل ثأئر في خضم معارك الحرية والاباء ..
وعندما نتذكر ايضا احداث مضت في تاريخ هذه الحرب التي لم تنقضي نتذكرمعها كل انشودة كانت عنوانا لتلك المرحلة من تاريخ انتصار .
نعم فالجيلاني عبدالقادر بأناشيده الحماسية الجميلة "ايقونة انتصار" شحنت نفوس المواطن قبل المقاوم وقلما تجد صوت كهذا يشحن النفوس بالحماسة وروح الفداء يكون معه المواطن مقاوم قبل المقاوم في ساحات الوغى .
وهذا يحسب له .
نعم انه ايقونة النصر فلقد واكب كل ساحات الشرف والبطولة بأناشيده الرائعة وكان يسابق الوقت في ذلك حرصا على معنويات ابطالنا في جبهات القتال ضد عدو الحياة والدين والارض ؛وهذه حقيقة ولم اتكلف بها في مقالي هذا .
واذا كان لنا حديث فيما مضى وفيما سيأتي فسيكون حديثنا عن سلاح التوجية المعنوي وكيف استطاع مبدعنا بمفردة ان يكون كذلك.
اقول ماشاء الله عليه وعين الله تحفظه وترعاه فهو انسان يحمل في الجانب الاخر من شخصيته انسانية واخلاق الرحماء فتراه يبادر في مد يد العون والمساعدة في كل شيء يتعلق بأنسانيته وبقلبه الرحيم .
لك مني التحايا والحب والاحترام فلم تنصفك كلماتي حق انصاف اخي المبدع والانسان عبدالقادر الجيلاني..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
في وقت متأخر لليلة عاصفة من ليالي منتصف تسعينات القرن الماضي قام معاوني الرئيس الامريكي بل كلينتون بإيقاظه
     في نهاية العام 1990م عام إعلان الوحدة بين الجنوب واليمن وفي نفس الوقت عام حرب الخليج الثانية برز
الوضع المزري الذي وصلنا اليه هذه الايام يفوق بمراحل كبيرة الازمة في عز النزوح الجماعي والاحتلال الحوثي
   اثبتت الاحداث الجسيمة التي تمر بها بلادنا منذ الانقلاب العسكري الحوثي المشؤوم على العملية السياسية
وسط الأزمات المتلاحقة والطواحين الحاده التي تدور رحاها في البنيان وعمق جذورها ... تبرز لنا افرازات جمة .. لهكذا
  يشهد اليمن الشمالي في الوقت الحاضر صراعا مسلح على الحكم بين الامامين الحوثيين الذي ينسبون انفسهم الى بني
وأخيرا صحى الرئيس الشرعي هادي من سباته الشتوي العميق , اليوم يتصل الرئيس هادي بولي العهد السعودي سمو الأمير
أرسل لي أحد الأصدقاء صورة طفلة على قارعة الطريق وهي تبيع اثنين فاين بعشرة، تغالب النوم وهي تكابد الحياة،
-
اتبعنا على فيسبوك