مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 سبتمبر 2018 09:55 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الجمعة 12 يناير 2018 11:17 مساءً

أيقونة انتصار


الكل يعرفه ..

وأجمل بطاقة تعريفية له انه منشد المقاومة الجنوبية ومن قبلها اللجان الشعبية الجنوبية . "عبدالقادر الجيلاني فخر لودر الولادة بالرجال الافذاذ"
.. عندما اتحدث عن طيب سيرته ؛
تتداعى كلماتي من كل حدب وصوب كما تداعى ابطال الجنوب ملبين النداء نصرة لدينهم وارضهم .
فعلى وقع اناشيده جيشت جيوش المعنويات فأرتمت في سويدا قلب كل ثأئر حماس اﻷقدام واﻷستبسال والشجاعة تلك اﻷناشيد التي صدح بها منشدنا الجهبيذ "عبدالقادر الجيلاني"
فكانت ايقونة نصر لكل ثأئر في خضم معارك الحرية والاباء ..
وعندما نتذكر ايضا احداث مضت في تاريخ هذه الحرب التي لم تنقضي نتذكرمعها كل انشودة كانت عنوانا لتلك المرحلة من تاريخ انتصار .
نعم فالجيلاني عبدالقادر بأناشيده الحماسية الجميلة "ايقونة انتصار" شحنت نفوس المواطن قبل المقاوم وقلما تجد صوت كهذا يشحن النفوس بالحماسة وروح الفداء يكون معه المواطن مقاوم قبل المقاوم في ساحات الوغى .
وهذا يحسب له .
نعم انه ايقونة النصر فلقد واكب كل ساحات الشرف والبطولة بأناشيده الرائعة وكان يسابق الوقت في ذلك حرصا على معنويات ابطالنا في جبهات القتال ضد عدو الحياة والدين والارض ؛وهذه حقيقة ولم اتكلف بها في مقالي هذا .
واذا كان لنا حديث فيما مضى وفيما سيأتي فسيكون حديثنا عن سلاح التوجية المعنوي وكيف استطاع مبدعنا بمفردة ان يكون كذلك.
اقول ماشاء الله عليه وعين الله تحفظه وترعاه فهو انسان يحمل في الجانب الاخر من شخصيته انسانية واخلاق الرحماء فتراه يبادر في مد يد العون والمساعدة في كل شيء يتعلق بأنسانيته وبقلبه الرحيم .
لك مني التحايا والحب والاحترام فلم تنصفك كلماتي حق انصاف اخي المبدع والانسان عبدالقادر الجيلاني..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
حينما انقلب الحوثيين وصالح على شرعية هادي تدخل التحالف العربي لمساندة شرعية هادي فرح الرجل وقتها كثيراً
  صالح عبد عوض المحبشي مهندس طيران هيكل محرك الاول على دفعته وقائد سرية المهندسين في طيارات اليوشا دفعة
حمالة الحطب هي حمالة الحطب في كل زمان ومكان وان اختلف شكلها ولونها ولسانها وحركاتها وسكناتها او تغير جنسها،
الصورة التي رأتها جماهير ردفان يوم الثلاثاء 11/9 في العاصمة الحبيلين لقيادات الادارات المحلية التابعة.
ان يكون هناك كيان يمثل الجنوبيون فهذه هي الديمقراطية التي انتهجها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ليضع الجنوب
مرت الايام والسنين وبعد مرور نضال وكفاح لأجل الدفاع عن الوطن وتحريره دفعنا فاتورة كبيرة من دماء شهدائنا
تحررت العاصمة عدن يوم 17 يوليو 2015 الموافق 27 رمضان أيام وشهور وسنين مضت !!! تدهورت بعد عام 2017 م الخدمات الاساسية
  يرفع المحللون أقلامهم ليسيل حبرها بتحليلاتهم المبنية على أسس عقلانية وأطر نفسية وقوالب اجتماعية
-
اتبعنا على فيسبوك