مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 23 سبتمبر 2018 09:12 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

الّدلّالة

الجمعة 12 يناير 2018 06:20 مساءً
كتب/عصام عبدالله مسعد مريسي

ما من بيت في الحي إلا وتعلم خفاياه ومخابئه ، في جعبتها حلول لكل المشاكل تقرب البعيد بحرفية ومهارة وتوفق بين المتعارضين, مستخدمه  كل ما تتمتع به من خفة وذكاء ففي جعبتها اقمشة وعطور وبخور وحلول للعنوسة ففي جعبتها أيضاً صور فتيات وشباب راغبين في الزواج ، ما من بيت في الحي والاحياء المجاورة إلا ويرحب بها إنها الخالة أم بهلول  مازالت في ريعان الشباب ليست بالجميلة ولكنها تتمتع بخفة روح وجمال نفس زوجها على فراش الموت بعد ما الم به من حادث مروري نصفه حي ونصفه ميت سنوات مرت منذُ زواجها لم تتذمر أو تشتكي من حالها رغم ما أصابها من مصائب وحزن فهي مازالت توزع الفرحة وتهدي البسمة لكل من يحتاج اليها وهي في أشد الحاجة إليها تعود بعد رحلتها لتجتمع بصغيرها تفرحه بما في جعبتها من حلويات وما تجود به السيدات عليها من هدايا فهو دائما في شوق لعودة أمه لتهديه أّمل لغده وتمسح دمعة حسرة من عين زوجها المشلول الذي فقد كل ملامح الحياة سوى نظرةٍ يرمقها بها كلما دخلت أو خرجت يتذكر أيامه الخوالي مع حبيبته.

كعادتها بعد أن يغادر صغيرها إلى المدرسة وبعد اطعام زوجها وتفقد كل حاجته تحمل بقشة البضاعة ( سلة) تبدأ تتجول في بيوت الاحياء يكفي فقط أن تلقي التحية وإذا بها في وسط المنزل :

صباح الخير .. أين أنتم  يا أصحاب الدار

لم يرد أحدٌ عليها ، تعاود القاء التحية والنداء:

صباحكم .. أين أنتِ يا أم الرجال

لم يكن أحدٌ في المنزل فقد غادرت ربة المنزل لأمر يشغلها ، برهةً من الزمن فإذا بها تسمع صرير الباب وهو يوصد ، لم تجزع أو يصيبها الخوف فهي امرأةً قوية عاصرت أحداث عظام وتعرضت لمثل هذه المواقف وتعلمت كيفية الدفاع عن عرضها بعد أن اصبحت مسؤولة عن نفسها وصغيرها وزوجها العاجز المقعد، يقترب  صائد النساء يتبختر مستعرض جسده محاولاً إغراء المرأة الدلالة ،بحنكة تفتح حقبتها وتجري اتصال موهوم :

الوه .. أم الرجال .. أنا في منزلك ولم أجد أحد . سوف تحضرين الأن

تصمت لبرهة وهي تنظر إلى عيني الرجل لترى في عينيه حالة الانهزام والتراجع ، ثم ترفع  صوتها :

أنتِ قريبة .. أنا في انتظارك على حافة بوابة منزلك .. لأني في عجلة من أمري

بخجل شديد ينسحب الرجل مفرط الذكورة وعينيه لا تفارقان الارض محاولاً أن يتوارى في الغرفة المجاورة ، تنسحب المرأة مغادرة المنزل وهي مازالت تجري الاتصال المزعوم:

عليك أن تتعاملي مع الموضوع الذي سوف أخبركِ به بهدوء وحكمة . والمسألة  زلة ولن تتكرر .. عليك حسم الموضوع 

ارتعدت فرائص الذكر مفرط الذكورة وراح يتخفى تحت غطاء نومه متظاهر النوم  حتى إذا دخلت زوجته وجدته على حالته فلا تصدق  ادعاء المرأة .

ترتسم على ملامح المرأة الدلالة ابتسامة ساخرة ولم تغادر الحي إلا وقد قامت بجولتها المألوفة متناسية ما حدث وكأن شيء لم يحصل

 

 


المزيد في أدب وثقافة
جيل من نوع آخر(خاطرة)
بينما كنتُ أمارس طقوسي في الكتابة ، سمعت جاري الذي تميّز بارتفاع الصوت كلما تحدث _ حتى عندما يقول صباح الخير_ يقول لابنه ذي العشرين عاماً بطريقة الاستهزاء و التعصب "
الشعب ضحية ! (شعر شعبي)
    ياعبدربه يابن هادي وش حصل .. افصح عن الواقع لنا يابوجلال.. لا اسواء الحالات شعبك قد وصل.. زاد الغلاء من بعدما انهار الريال .. وين التحالف دي جمع كم من دول .. ووين
إلـــــــى أمــــــراة
قصيده لمحمد الشقاع كم غبت عني طويلا ياأمراة لست أعرف ما أسمها لكن طلعتها أذ تهل تضيء السبيلا ويغدو نهاري جميلا كم غبت عني طويلا ياأمراة إذ تهل سماء تضيء وطرفاً




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
شاهد .. أول صورة لأبناء علي صالح بعد إفراج مليشيا الحوثي عنهم
يحدث الان:خروج تظاهرة مناوئة للتحالف العربي بعدن
عاجل: استشهاد قائد عسكري كبير في الجيش الوطني
قتلى وجرحى في انفجار قنبلة يدوية بعدن
حادث أليم يودي بحياة الداعية الإسلامي الشيخ عبدالرحمن باعباد وهو في طريقه إلى صلالة
مقالات الرأي
مما لا شك فيه بأن عدم الإستقرار الأمني في العاصمة عدن خاصة وباقي محافظات الجنوب عامة ، قد شكل مناخ ملائم
نحن ليس في مرحلة تحدي وبرز عضلات نحن في مرحلة تتطلب من الجميع الجلوس على طاولة واحده والتقارب في ما بينهم لكي
قلتها من سابق أنني لست من محبي ومتابعي الدراما بكل أنواعها , ولكن أستوقفني هذه الضجة الكبيرة التي أحدثها فيلم
مع بداية الوحدة اليمنية , حينما كان المناضل منصر السيلي محافظا لعدن , قدم له شيخ نافذ من الشمال امر صرف قطعة
أن من يتابع الكيفية التي تدار بها البلاد خلال العقود الماضية ووصوﻵ للفترة الراهنة سوف يستغرب من تلك العقليات
التقيت قبل يومين، أحد مدراء البنوك المعتبرة بعدن وتناقشنا على غير سابق موعد وبصورة شخصية، مدى جدوى إجراءات
ينطلق يوم غد الأحد ٢٣سبتمبر ٢٠١٨ المؤتمر السنوي لحزب العمال البريطاني في مدينة "ليفربول" ، أشهر موانئ
حسب مفهوم البعض بأن البدوي  يعني متخلف وجاهل وغروي والبعض يزديه بهذا التعريف الغير منطقي ولا أدبي  
  ادارك رائع من دبي توفير الزي المدرسي والحقيبة والقلم لكافة طلاب المناطق المحررة، المهم والاهم طباعة
  ينسب إلى دوستويفسكي أنه قال "لم يعد العمر يتسع لمزيد من الأشخاص الخطأ"، تذكرت هذه العبارة وأنا أشاهد
-
اتبعنا على فيسبوك