مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 أكتوبر 2018 02:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 11 يناير 2018 10:48 مساءً

أهكذا يجازى العبادي المرقشي!

 

لا أحد منا ينكر ويتغاضي او يتناسى ماحل بصحيفة الأيام في فترة حكم الأمن المركزي لعدن ولا أحد ينسى الموقف البطولي الذي سطره الأسير / أحمد عبادي المرقشي والى هذا اللحظة يتلقى أنواعا وألوانا من العذاب في سجون صنعاء وعلى أيدي قتلة أبناء الجنوب وعرابدة عفاش إبان حكمه اليمن

قبل الساعة الثانية ليلا داهم عددا من المسلحين الذين الى الان لم يعرف تبعتهم لأي مليشيا في عدن داهموا البيت في عملية كشف العورات وأنتهاك سترات وحرمات البيوت الأمنين وهكذا كان جزاء من افنى حياته وشبابه لأجل وفداء للجنوب العربي وتم إعتقال أثنان من أولاد الأسير ونقلوهم خفية الى مكان غير معلوم لم يفصح عن تواجدهم في اي مرفق أمني تابع للدولة

وبشهادة بعض ممن لهم صلة بأولاد الأسير وانا منهم ان اولاد الاسير يتمتعوا بأخلاق النبلاء وشيم الشرفاء والكرماء وليسوا ممن حاق بهم المكر السيئ وسوء الصراط... وهم ممن تولوا ومعهم الكثير من ابناء العريش الدفاع عن عدن في الجهة الشرقية ضد العدوان الحوثي قبل عامين ..

بأسمي وأسم كل ابناء قبيلة المراقشة صغيرهم وكبيرهم نستنكر بأشد العبارات العبث الهمجي الذي يقوم به أمن عدن في مداهمة الحرمات واعتقال الابرياء دون اي مسوق قانوني يذكر ونطالب من يلزمه الأمر من سلطة الجمهورية العليا ممثلة بالرئيس / عبدربه منصور هادي وقيادة أمن عدن بالإطلاق الفوري عن أبناء الأسير المرقشي ورد الأعتبار لما تعرضوا له من سوء معاملة اثناء المداهمة والاعتقال ...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
   توطئة    نور زين رواية صدرت في طبعتها الأولى في تشرين الأول/أكتوبر 2017م عن دار (ثقافة THAQAFA للنشر
هنا تظهر حقائق كثيرة وعديدة التوجهات سياسيا وقبليا وفئويا ودينيا وطائفيا خاصة عندما نستعرض هنا كيف بدا
معركة الحديدة جعلت الحوثي يستخدم كل أوراقه الأخيرة في الجانب العسكري ، وتلك الأوراق هي عبارة عن ورقتين
 ما أن ختم فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية خطابة التاريخي بمناسبة الذكرى الـ 55
اخشى ان يقول لسان حال الشعب لرئيس الحكومة الجديد والذي قبل بالمهمة الاصعب والمستحيلة في ظل الوضع الاقتصادي
نحن بدورنا ان نشكر كل من يقوم بجهود في المديرية اذا نشكر مدير مكتب الصحة الدكتور محمد مزاحم و مدير مستشفى لودر
  في رساله عبر الواتس تقول أن العمرة لمدة عشرة أيام شاملة سكن كه والمدينة.. وإصدار تأشيرة ومواصلات دوليه
من يظن ان الجنوب تحرر بفضل التحالف العربي فهو واهم ومن يوهم نفسه بتحريرها للجنوب فل ينظر إلى المناطق الشمالية
-
اتبعنا على فيسبوك