مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 01:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

عابد فهد: وافقت على العمل مع نادين نجيم بدون تردّد ولا أغار من نجاح تيم حسن

الخميس 11 يناير 2018 10:08 مساءً
عدن(عدن الغد)سيدتي :

بعد مسلسل «أوركيديا» في رمضان 2017، عاد النجم السوري عابد فهد إلى الأعمال المودرن، حيث سيطلّ في رمضان 2018 من خلال مسلسل «طريق» الذي يتقاسم بطولته مع الممثلة نادين نجيم، وهذا يعني أن المنافسة ستكون على أشدها بينه وبين تيم حسن بطل الجزء الثاني من مسلسل «الهيبة». «سيدتي» التقته في الحوار التالي:

بعد الإعلان عن مشاركتك في مسلسل «طريق»، هل تتوقّع منافسة حامية بينك وبين الفنان تيم حسن في رمضان بما أن كلاكما سيشارك في عمل لبناني- عربي مشترك؟

لا شك أن الناس سوف يضعوننا في خانة المنافسة، وهكذا هم الناس بطبيعة الحال. تيم ممثل مهم وأنا سعيد بنجاحاته، وهو صديق لي، وأنا لا أغار بل أفرح لأصدقائي. أنا أعرف طعم النجاحات التي يحقّقونها لأنني تذوّقتها قبلهم، ولا شك أنها ممتعة بالنسبة إليهم. من خلال مسلسل «لعبة الموت» أنا ذقت طعم هذا النجاح في لبنان، الذي يرحّب دائماً بالمتفوّقين ويحب الناجحين. أنا سعيد لتيم ولكل الزملاء في لبنان وفي مصر أيضاً، لأن مصر ملعب كبير وتبارك أيضاً للناجحين. أنا أشعر أنها لعبة جميلة والمنافسة ستكون شيّقة. وبدون منافسة لن يكون هناك طعم لأي مشروع. نحن نبدأ بمنافسة أنفسنا ومن بعدها نبحث عمّن ننافسهم.

وكأنك تقول لزملائك أنني تجاوزتكم جميعاً بنجاحي، وما تعيشونه اليوم مررت به منذ زمن بعيد، لأنني سبقتكم بخطوات كثيرة وبمشوار طويل؟

هذا هو الواقع. أنا أكبر من تيم وبطبيعة الحال يجب أن أكون قد تجاوزته. فأنا أكبر تيم بعشر سنوات «وما معقول كون ناطر عالمفرق».

هل يمكن القول إنك تمكّنت كفنان مخضرم، يملك كاريزما هائلة ويتمتّع بأداء متميّز، من منافسة تيم حسن وباسل خياط وقصي خولي بالرغم من أنك تنتمي إلى جيل فني مختلف عن جيلهم؟

أعتقد أن المنافسة واضحة، ولقد تمكّنت من المواكبة والمنافسة مع أنني أكبر منهم سناً.

ومَن مِن بينهم الممثل الأكثر تميّزاً على مستوى التجدّد والقدرة على التعبير؟

الممثلون الذين أثبتوا جدارتهم يعبّرون عن أنفسهم. الممثل الأكثر حضوراً وتواجداً يعبّر عن نفسه. لا يوجد ممثل غير موهوب يمكن أن يفرض نفسه على الشاشة. الممثلون الجماهيريون الأكثر حضوراً على الشاشة هم النجوم المتميّزون ومن دون ذكر أسماء. الأمر واضح جداً.

هل تؤيّد تجربة باسل خياط وقصي خولي في تقييم المواهب في برنامج تلفزيوني؟

لا يزال الوقت مبكراً على خوضهما تجربة مماثلة.

وهل هما أخطآ؟

بل تسرّعا.                  

هل توافق على خوض تجربة مماثلة في برنامج مماثل؟

نعم، ولكن ليس بنفس الصيغة.

المقارنة مع محمود ياسين

وهل أنت جاهز ومستعدّ للمقارنة التي سيضعك فيها الجمهور والنقاد بما أن قصة «طريق» سبق أن قدّمها النجم محمود ياسين في فيلم سينمائي؟

«الله يطول بعمر» محمود ياسين. هو يملك 30 أو 40 سنة من التجارب والخبرة. أنا لم أشاهد الفيلم ولكنني سوف أشاهده، ولا شك أنه قدّم فيه دوراً مهماً كتجاربه المهمة الأخرى، عدا عن أن الفيلم حقّق إيرادات عالية عند عرضه، وإذا استعرت منه تفصيلاً معيناً فهذا ليس عيباً، لأن الكل يفعل ذلك. يمكن أن أستعير من محمود ياسين تفصيلاً معيناً وأبني عليه إضافات، في حال وجدت شيئاً مهماً. محمود ياسين ممثل كبير.

ألا تخيفك المقارنة بما أنه ممثل كبير خصوصاً وأن كلمة مقارنة تكون مسبوقة دائماً بكلمة «فخ»؟

المقارنة تغريني، كما أنها تحرّضني وتستفزّني خصوصاً وأنها ستكون بيني وبين ممثل كبير. هذا تحدٍ أيضاً.

أرجو عدم التعليق بطريقة سلبية

كيف تفسّر السبب الذي جعل الكثيرين يفاجأون باجتماعك مع نادين نجيم في مسلسل «طريق»، خصوصاً وأنه سبق أن اجتمعتما في مسلسل «لو»؟

كانت مفاجأة سعيدة وليس مفاجأة عكسية. أنا وجدتها مفاجأة مقرونة برغبة حلوة وردّة فعل جميلة، خصوصاً وأننا حقّقنا نجاحاً سابقاً في مسلسل «لو»، والناس سعداء باجتماعي مع نادين مرة أخرى.

هذا صحيح.. كانت مفاجأة إيجابية ولكنها لم تكن متوقّعة؟

هي كانت خطوة قام بها المنتج صادق الصباح.

وهل تردّدت قبل القبول بها؟

أبداً أنا لم أتردّد على الإطلاق، بل وافقت بدون أي تردّد.

هذا السؤال أتى على خلفية تصريحات لك عبّرت من خلالها عن ندمك لمشاركتك في مسلسل «لو»؟

كان لدي عتب على بعض التفاصيل، ولكنني لم أندم على مشاركتي في العمل. وسبق أن تحدّثت عن هذه التفاصيل، ولكن مسلسل «لو» كعمل حقّق نجاحاً كبيراً.

اللافت أنك بعد أن نشرت برومو مسلسل «طريق» على «إنستغرام» انهالت التعليقات، التي تنوّعت بين الإيجابية والسلبية. فهناك من قال كيف يمكن لنجم كبير مثلك أن يقف أمام نادين التي وصفت من خلال التعليقات على «الإنستغرام» بـ «الكومبارس»، وهناك من عاتبك لأنك تسرّعت بنشر البرومو قبلها وكأنك متلهّف على العمل، وفي المقابل هناك من رحّب باجتماعكما كثنائي في عمل واحد وتوقّع له النجاح الكبير؟

أرجو من «الفانز» عدم التعليق بطريقة سلبية، لأنني أحترم كل من يعمل في هذا المشروع، بدءًا بنادين نجيم وانتهاءً بكل الممثلين المشاركين في المسلسل كما بشركة الإنتاج. كما أرجو ألا يقوم أحد منهم بالتقليل من قيمة أحد، لأننا نقدّم مشروعاً واحداً وكل منا لديه قيمته الفنية ولا يوجد أحد أفضل من الآخر. فأنا لديّ تاريخي ونادين لديها تجربتها ومشاريعها وكلنا نسعى وراء النجاح. أنا لا أجد الموضوع بالطريقة التي تحدّثوا فيها، وما كتبوه معيب، ولا أريد الدخول في مهاترات، وموضوع «الفانز» لا يعنيني وأرجو منهم ألا يدخلونا في هذه المعركة المخزية والسطحية جداً.


المزيد في فن
10«دويتوهات» تركت أثراً في ذاكرة الأغنية الخليجية
تزخر الساحة الفنية بكثيرٍ من المفاجآت، إذ يسعى المطربون إلى تقديم أعمال غنائية ترضي أذواق جمهورهم، لذا يطرحون كل عام أعمالاً جديدة «ألبومات وأغنيات منفردة»
افضل ما انتجته السينما المصرية في الربع قرن الأخير
قبل اربعه اشهر نزل فيلم "تراب الماس" بدور العرض السينمائية ؛ جميع الوسط الفني والسينمائي كان مترقب هذا الفيلم بشغف كبير. هذا العمل سيكون الثالث للثنائي احمد مراد
بلقيس تشارك في إفتتاح كأس آسيا بأوبريت "زانها زايد" وتطرح أول أعمالها الغنائية في 2019 "قالوا أشياء"
بعد أن قضت عدة أيام في إجازة برفقة عائلتها، عادت الفنانة بلقيس أحمد لنشاطاتها الفنية، من خلال عملين غنائيين، أوبريت "زانها زايد" في إفتتاح كأس أمم آسيا لكرة القدم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
مسؤول جريح بحادثة العند : العملية مدبرة لإبادة قيادات الجنوب العسكرية .. ورحيل طماح خسارة فادحة لا تعوض
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك