MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 27 أبريل 2018 01:47 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الخميس 11 يناير 2018 05:52 مساءً

طوينا صفحة الماضي

اليوم هناك من يثير نعرات المناطقية والعنصرية وتقليب مواجع دفنها الجنوبيين قبل عقود من الزمن. وهناك من يتحدث عن أحداث 1986م تلك الذكرى الأليمة والتي كان يذكرنا بها خصوم الأمس لأجل زرع الفتنه بين أبناء الجنوب"حتى يخلوا لهم نهب موارد ومقدرات وثروات البلد التي لازالت الى اليوم تصرف الى جيوبهم الخاصه.

 

نقول لهؤلاء لقد طوينا صفحة الماضي واغلقناها في 13 يناير 2006 بعد إعلان التصالح والتسامح"ذلك المشروع الوطني الذي سيضل خالدا في اذهان كل الجنوبيين الشرفاء.

 

نعم الجنوبيين تصالحوا وتسامحوا قبل إثنى عشر عام باغلاقهم ملف الماضي وبدأوا بعدها بفتح صفحة جديدة نحو البحث عن دولتهم التي سلبت منهم في العام 1994 بعد إعلان الحرب الظالمة على الجنوب واجتياحه في 7 يوليو 1994 م.

 

لقد خرج الجنوبيين إلى الشوارع والساحات في العام 2007م.ناشدين الحرية مطالبين المجتمع الدولي بالوقوف معهم في استعادة دولتهم المنهوبه من خلال التحرير والاستقلال الكامل والعودة إلى قبل عام 1990م.

 

كما أحب أن أرسل رسالة للقيادات الجنوبية حراك ومقاومة ومجلس انتقالي وسلطات محلية بالعمل سويا لأجل استعادة دولة الجنوب ورفض أي مشاريع تنتقص من حق الشعب في التحرير الكامل والاستقلال الناجز .وكذلك نبذ كل العادات الدخيلة والتصدي لكل من يريد فتح نعرات المناطقية والعنصرية ونشر الفتن بين أوساط المجتمع الجنوبي.

 

وليعلم الأعداء أننا لن نعود إلى المربع الأول ولن تكون هناك مربعات أخرى شبيهه"لأننا طوينا صفحة الماضي إلى الأبد ولن نرجع لعهد الثأر والاقتتال الذي هم سببه وهم من زرعه فيما بين أبناء الشعب منذ عقود .

 

اخيرا اتمنى من جميع القوى تقديم تنازلات لأجل  الوطن والحرية والترفع عن المهاترات الاعلامية والسياسية التي لاتخدم الا اعداء الحرية"  وأدام الله تصالحنا وتسامحنا الى الأبد..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
اهم التحديات التي تواجه الأمه العربيه والإسلامية ففي ظل الصراع العربي الاسرائيلي وفي ظل حاله التمزق والحروب
في الجنوب الأبية كل مواطن منا مشروع شهادة، وصرخة شجاعة تقول فداك ياوطني، فلولاك ما استبسلوا، ولولاك ما
زرت عدن بعام 2015 ومكثت بها شهوراً عديدة وكنت أتجول في شوارعها ولا أرى إلا أعلاماً لدولة الجنوب بـ الطرقات وبـ
بسم الله الرحمن الرحيم (يأيها الذين امنوا ان جاءكم فاسق بنبا فتبينوا)صدق الله العظيم وانتم للأسف الشديد لم
  مازلنا كالعادة في نفس الدوّامة التي تعانيها البلاد منذ مايقرب عن عقدين من الزمن، الدول تتطور إلى الأفضل،
إن ما يشدني ويعجبني في فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي انه واثق من نفسه ويعمل بصمت ومن غير دعاية
لماذا الحكومة صامته ولاتحرك ساكن وتتجاهل المواطن الجنوبي الذي يتجرع القهر والذل والعيشة الصعبة الكدره الذي
فساد الحكومة الممنهح والمخطط له لتدمير البنئ التحتية للدولة في الجنوب وخصوصا عدن، وتدني مستوئ الخدمات
-
اتبعنا على فيسبوك