مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 19 سبتمبر 2018 02:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

الإيدز في اليمن: سر عائلي

الخميس 11 يناير 2018 01:25 مساءً
(عدن الغد) وكالات:

بعد نحو أكثر من خمس سنوات على معرفة إصابته بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، يقول اليمني صالح (اسم مستعار)، إن لا أحد من أقاربه أو أفراد أسرته يعلم ذلك باستثناء زوجته.

“لا أدري فعلا.. كيف ومتى أصبت بهذا الفيروس”، أضاف صالح الذي يحرص على التكتم بشأن هذا الأمر، خشية من رد فعل المجتمع ونظرته السلبية تجاه الأشخاص المصابين بالإيدز.

اكتشف صالح إصابته بفيروس الإيدز مطلع 2013، عندما ذهب لإجراء فحوصات طبية بسبب تعرضه لمشاكل صحية في الكبد.

“زوجتي تفهمت الأمر، تعلم أنني لم أخنها، ربما الفيروس نقل إلي من أحد صالونات الحلاقة”، قال الرجل الأربعيني الذي يعمل موظفا حكوميا في العاصمة صنعاء.

ويؤكد صالح لموقع (ارفع صوتك) أنه استطاع التكيّف مع زوجته، لكنه أشار إلى استحالة أن يخبر أحد بذلك حتى والدته، قائلا “لا أعتقد أن هناك من يمكن أن يتفهم وضعي، تخيل أن البعض

يشعر أنك ربما تنقل إليه الفيروس من خلال محادثته”.

ويشير إلى أنه يحصل على العلاج سراً من مراكز صحية تابعة للمركز الوطني لمكافحة الإيدز (حكومي). ومع ذلك يؤكد أن هناك حالات كثيرة تضطر لشراء العلاج على حسابها الخاص، حيث تكلف الجرعة 400 دولار شهريا.

 

أرقام رسمية

وتقدر وزارة الصحة اليمنية أعداد المصابين بالإيدز في البلاد بأكثر من 35 ألف شخص.

ويقول الدكتور محمد شوقي الهبوب، وهو مدير عام البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز، إنه منذ عام 1997 وحتى الآن بلغ عدد الحالات التراكمية المبلغ عنها حوالي 5 آلاف شخص، وفقا لنظام الترصد.

يضيف “لكن نحن رسمياً نقدم منذ عام 2007 خدمات الرعاية والعلاج لحوالي 2200 مصاب بالإيدز (متعايشين مع المرض)، عبر خمسة مواقع صحية في محافظات صنعاء والحديدة وتعز وعدن والمكلا”.

لكنه يعترف في حديث لموقع (ارفع صوتك) بأن “هناك 10 حالات مخفية وراء كل حالة معلنة. يوصف الإيدز دائما بأنه كجبل من الجليد”.

ويوجد في اليمن أكثر من 30 مركزاً لعمل خدمات الفحص والمشورة بشأن الإيدز، لكنها جميعا شبه متوقفة نتيجة الظروف الراهنة التي تعيشها البلاد، في ظل النزاع الدامي المتصاعد منذ ثلاث سنوات.

 

ضحايا آليات بدائية

وكشف الصحافي اليمني عادل عبدالمغني، الذي أعد تحقيقا استقصائيا عن حالات الإصابة بالإيدز بسبب الإهمال الطبي، أن 90 في المئة من الكوادر الصحية العاملة في المركز الوطني لنقل الدم وأبحاثه لا يمتلكون أي خبرات سابقة.

وخلص عبد المغني في تحقيقه الاستقصائي إلى وجود “عشرات المتعايشين مع الإيدز، وقعوا ضحايا آليات بدائية وتقنيات قديمة لفحص ونقل الدم في المستشفيات…”.

ووثق التحقيق شهادات رسمية من وزارة الصحة العامة والسكان بصنعاء بوجود إهمال وأخطاء طبية تتسبب بانتقال فيروس الإيدز سواء أثناء عمليات نقل الدم أو عبر أدوات الجراحة.

وأكد مسؤول في وزارة الصحة العامة بصنعاء فضل عدم ذكر اسمه لمراسل (ارفع صوتك) أن الوزارة عاجزة منذ سنوات في تجاوز الإشكاليات القائمة في هذا الجانب و“تحديث أدوات فحص الدم بسبب تفشي الفساد”.

 

أهم إشكالية

ويذكر مدير عام البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز الدكتور محمد الهبوب أن كثيرا من خدمات المركز متوقفة حاليا، بما في ذلك الترصد وخدمات الفحص والمشورة، ومكافحة انتقال العدوى من الأم إلى الجنين.

وحسب الدكتور الهبوب، فإن كافة الفحوصات التي يقومون بها “طوعية وتشترط موافقة الشخص ذاته، دون طلب أي هوية أو معلومات شخصية، وفي حال أظهر الفحص أنه إيجابي نتخذ الإجراءات الصحية اللازمة من قبيل إعطاء المصاب الأدوية لتقليل انتشار المرض”.

ويقول الدكتور الهبوب إن “الوصمة والتمييز المجتمعي العالي في المجتمع اليمني، أهم إشكالية نعاني منها، من المهم دعم المريض من الأسرة والمجتمع لكي لا تتولد لديه ردة فعل انتقامية لنشر المرض”.

وسجلت السلطات الأمنية حالات اعتراف لمتعايشين مع فيروس الإيدز بإقامة علاقات غير شرعية، أو تبرع بالدم بسبب النزعة الانتقامية من المجتمع.


المزيد في ملفات وتحقيقات
الإحتقان في عدن..الدوافع والأسباب
سياسات التحالف وفساد الحكومة..تدعمان أزمة الإقتصاد وإنهيار الأمن هل ينفرط العقد بين التحالف واليمنيين؟ كيف ينفذ التحالف إستراتيجيته داخل اليمن كيف يساعد فساد
استطلاع:(عدن الغد)تستطلع اوضاع مركز شعثاء المترامي الاطراف وتقف بالكلمة والصورة امام معاناة ابنائه
مركز شعثاء بمديرية المسيمير الحواشب محافظة لحج هو واحد من اهم مراكز المديرية من الناحية الجغرافية وذلك لتشكيله نواة ابتدائية ونقطة تماس وتجاذب حدودية بين محافظتي
استطلاع: اول حفل تخرج لفئة الصم والبكم في عدن قهر للإعاقة ورسالة للجهات للمعنية للوقوف معهم ودمجهم في المجتمع
ان تتحدى كل الظروف من اجل اثبات جدارتك يعني انك قادر على العطاء حتى وان كنت من ذوي الاحتياجات الخاصة فهذا لا يعني النهاية بل بداية مشوار النجاح والتميز وفرض نفسك على




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مدير عام البريقة : من يهاجمني مجموعة بناشر في المهجر
مصدر امني يوضح تفاصيل مقتل فتاة واصابة اخرى بحي عمر المختار بعدن
صدمة بعدن : شاب يطلق النار على شقيقتاه ويقتل واحدة
عاجل: مقتل 18 صياد يمني إثر استهداف قواربهم من قبل بوارج التحالف
الحكومة اليمنية والبنك المركزي يدرسان رفع سعر الفائدة
مقالات الرأي
  مضى الوقت وجماعة الحوثي منشغلة بما تعتقده سياسيا من مزاعم ضللهم بجدواها غرماء التحالف العربي. في ذات
  *ماجدالشعيبي مطلع العام ٢٠١٧ اندفع السيل الجنوبي خارج حدوده التاريخية بعد ان استكمل تطهير جميع أراضيه؛
تتأهب مدينة كريتر لرفع علم (دولة عدن).. ذاك ما قاله لوسائل الإعلام نشطاء عدنيون أفادوا بأن ترتيبات جارية
أثبتت السنوات الماضية وتحديداً منذ أن انتخب فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي انه قائد وزعيم
- (من شيخه صادق الأحمر وقبيلته حاشد لا يمكن ان يخاف). قالها حميد الأحمر في مقابلة تلفزيونية قبل اجتياح صنعاء من
  كتب/محمدمرشدعقابي: دوامة الاحداث التي تدور في الفلك العربي والاسلامي ومن ينظر بعين متفحصة لمايدور في
بين مكذب ومصدوم ومصدق يتداول كثيرون خبرا قد يراه البعض صادماً ولا أراه كذلك، يفيد بوصول " الظبع البشري" قاتل
الهدف المقصود من وراء اعلان الحرب او الحرب في اليمن، ليس كما يظن اغلب الشعب اليمني المخدوع بشعار زائف بتر
  ✅ التحالف العربي كافأ الجنوبيين بجزاء " سنمار " على الانتصارات التي حققتها له المقاومة الجنوبية بدحر تمدد
أنا عدني .... لمحة موجزة عن حياة العدني خلال بضع وخمسون من عمره . خلال الربع الأول من عمري ، تأثرت كثيراً بإسلوب
-
اتبعنا على فيسبوك