مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 01:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

عرض الصحف البريطانية - التايمز: موسكو "تدخلت في الولايات المتحدة وأوروبا في العقدين الماضيين"

رويا تنفي تدخلها في أوروبا أو الولايات المتحدة
الخميس 11 يناير 2018 10:01 صباحاً
( عدن الغد ) بي بي سي العربية :

نشرت صحيفة التايمز تقريرا كتبته مراسلة الشؤون الدبلوماسية من روسيا، كاترين فيليب، عن مزاعم تدخل موسكو في الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية خلال العقدين الماضيين، بهدف "ضرب الديمقراطية في روسيا وفي الخارج".

 

ونقلت كاثرين في تقريرها أن روسيا تعمل على إفساد الديمقراطية في البلاد وأوروبا خلال العقدين الماضيين وإنها ستسعى للتدخل في الانتخابات الأمريكية المقبلة إذا لم يتحرك الرئيس ترامب ضد تهديدات الكرملين.

 

وجاء في التقرير أن روسيا تدخلت في 19 دولة أوروبية، وسعت إلى التأثير في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفي الانتخابات الفرنسية والألمانية العام الماضي، وأن الرئيس بوتين يشكل تهديدا للديمقراطية الغربية.

 

وتشير الكاتبة إلى أن ترامب رفض الاعتراف بتدخل روسيا في الانتخابات، وقال للصحفيين إنه يصدق إنكار بوتين هذا التدخل.

 

ويربط التقرير بين تدخل روسيا في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والانتخابات الأمريكية فيقول إن 400 روسي لهم حسابات على موقع تويتر كانوا ناشطين خلال الانتخابات الأمريكية ونشروا تعليقات على استفتاء بريطانيا.

 

وتقول الكاتبة إن 150 ألف حساب على تويتر لهم علاقة مع روسيا نشروا تعليقات عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل يوم الاقتراع.

 

وتضيف أن قراصنة روس ثبت ضلوعهم في تسريب وثائق سرقت من حملة إيمانويل ماكرون الانتخابية، ووثاق مزورة نشرت على الانترنت من قبل المقرب من ترامب، الناشط جاك بوزوبيك.

حقول غاز شرق المتوسط

ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز مقالا افتتاحيا عن اكتشاف الغاز في حقول شرقي البحر الأبيض المتوسط وتعقيد عملية استغلالها.

 

تقول الصحيفة إن مد أنابيب الغاز لا يأتي دائما بالفائدة المرجوة، خاصة تلك العابرة للحدود، التي ما إن تنتهي عمليات إنجازها حتى تكون الظروف السياسية والإقليمية قد تغيرت وغيرت معها أهمية الأنبوب وفاعليته.

مصدر الصورةBGImage captionالتنقيب عن الغاز في دلتا النيل

وتحذر من أن يكون هذا هو مصير الأنابيب التي يجري مدها من حقول شرق البحر الأبيض المتوسط المكتشفة في الفترة الأخيرة في منطقة معروفة بالنزاعات، ولكنها تنبه إلى إمكانية أن تساعد هذه الأنابيب في تفعيل الاندماج الاقتصادي في المنطقة.

 

وتشير الصحيفة إلى أهمية هذه الحقول بالنسبة لأوروبا، فهي قريبة وتوفر فرصة من تقليص تبعية الغرب لغاز روسيا، على الرغم من أن موسكو أخذت حصصا استراتيجية في المشاريع المهمة في المنطقة حتى لا يندثر تأثيرها تماما.

 

وترى أن استغلال هذه الحقول يطرح إشكالات فهي تقع في المياه الإقليمية لعدة دول منها إسرائيل وتركيا واليونان وقبرص. وبعض هذه الاكتشافات يقع في قطاع غزة، وهو يقحم في الخلافات النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، فيعقدها أكثر.

 

وتذكر الصحيفة أن مصر التي أعلنت اكتشافاتها ستكون في الريادة في المنطقة إذ بدأت الانتاج في حقل "ظهر" مع الشركة الإيطالية إيني، ولها سوق داخلية كبيرة، وإن كانت تحولت إلى دولة مستوردة فإن الأمر سيتغير قريبا.

 

وترى الفايننشال تايمز أن استغلال حقول إسرائيل ولبنان وقبرص هي الأكثر صعوبة، لأنها لا تملك سوقا داخلية كبيرة للغاز، وعليها ستكون بحاجة إلى تصدير الإنتاج إلى السوق الدولية التي هي مشبعة أصلا.

 

ولعل أفضل الطرق في المدى القصير هي إنجاز أنابيب قصيرة تسمح بتوصيل الإنتاج إلى محطات الغاز الطبيعي المسال في مصر. أما على المدى المتوسط فيمكن أن يعبر الغاز الطبيعي عبر تركيا.

 

أزمة كوريا الشمالية

ونشرت صحيفة الغارديان مقالا افتتاحيا تقول فيه إن أزمة كوريا الشمالية لم تنته، وإنما ما يحدث هو مجرد استراحة.

 

وتقول الصحيفة إن كوريا الشمالية كغيرها من الأنظمة المستبدة تحب الاستعراض. فإرسال رياضييها إلى الألعاب الأولمبية الشتوية الشهر المقبل في كوريا الجنوبية خطوة لها رمزية كبيرة.

كوريامصدر الصورةREUTERSImage captionلقاء المسؤولين الكوريين في المنطقة المنزوعة السلاح يحمل بعض التهدئة

 

فالنظام يستفيد، على حد تعبير الصحيفة، من هذه الخطوة لتحسين صورته في الداخل والخارج على السواء، لتظهر كوريا الشمالية كأي دولة في المجتمع الدولي، وليست دولة منبوذة، وكأي دولة تعود إلى ممارسة التجارة والاقتصاد.

 

وتضيف أن صورة المسؤولين من الكوريتين وهم يتصافحون في المنطقة المنزوعة السلام، لأول مرة منذ عامين، دليل على التهدئة. ولكن الأزمة لم تذهب.

فقد تعود العالم على تكرار مثل هذه المشاهد في السنوات الماضية.

 

وترى الصحيفة أن تقدم كوريا الشمالية السريع في برنامجها النووي، جعل قليلا من المحللين يعتقدون بإمكانية التوصل إلى نزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية. وأن كل ما يمكن التفاوض عليه اليوم هو تجميد البرنامج.

 

وتشير إلى أن تصرف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب وتصريحاته بشأن القنبلة النووية وكيف دخل في تراشق كلامي مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، يعزز الاعتقاد بأن الأزمة لم تنته.


المزيد في العالم من حولنا
عرض الصحف البريطانية-فايننشيال تايمز: ترامب والتخبط القاتل حيال الشرق الأوسط
  البداية من صحيفة فايننشيال تايمز التي جاءت تحت عنوان "تشوش ترامب "القاتل" على سياسة الشرق الأوسط". وقالت الصحيفة إن واشنطن تعاني من إشارات متضاربة وتشدد
عرض الصحف البريطانية: في الغارديان: ما الذي يجعل امرأة تعود إلى بوكو حرام؟
نشرت صحيفة الغارديان مقالا كتبته، أزاده معاوني، تشرح فيه الأسباب التي قد تجعل نساء يقررن العودة للعيش مع جماعة بوكو حرام المتطرفة في نيجيريا بعد هروبهن
عرض الصحف البريطانية -التايمز: المدينة التركية التي يهرب إليها الشباب الإيرانيون
نشرت صحيفة التايمز تقريرا كتبته، هنا لوسيندا سميث، عن مدينة تركية أصبحت مقصدا للشباب الإيرانيين الهاربين من بلادهم بحثا عن الحرية. تقول الصحفية إن نحو 40 إيرانيا




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك