مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 15 أكتوبر 2018 11:03 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

محمد العامري: الإبداع سياق طبيعي في تعميق الهوية والدفاع عنها

الأربعاء 10 يناير 2018 10:51 مساءً
عدن(عدن الغد)ايلاف :

القى الفنان التشكيلي والناقد محمد العامري محاضرة، أمس، في قاعة غالب هلسة برابطة الكتاب الاردنيين بعمان، قال فيها: انه ما يمكن الحديث عنه في مسألة المفاهيم الثقافية والهوية انها مسألة عانت من اشكاليات تعريف المصطلح والدلالات المفاهيم.

واشار العامري في المحاضرة التي ادارها الدكتور احمد ماضي، الى اعلان مكسيكو فيما يخص تعريف الثقافة، مبينا ان الهوية في الغالب لا تكتسب سلميا بل تطرح نفسها بمواجهة الإبادة من قبل هوية أخرى، تلك المواجهة التي تؤسس لحوافز الاحتفاظ بمكونات وطرائق إشاعتها بين الناس والجماعات لتصبح المميز الأساسي لهذا المجتمع أو ذاك. ولفت العامري إلى أن الإبداع هو سياق طبيعي في تعميق الهوية والدفاع عنها بطرائق جمالية محمولة بخطاب تمييز الهوية وعواطفها الاجتماعية والتاريخية، وكثير من الأحيان جاءت كردة فعل على المحو والإبادة، والانتصار لوجود ما بين المجتمعات الأخرى، بوصفها موقفا متكاملا ومحمولا بتاريخ وحضارة بعيدين. ورأى انه في الغالب لا تكتسب الهوية بصورة سلمية، بل تقف في مواجهة الإبادة من هوية أخرى، فمواجهة الإبادة والمحو يحتاجان إلى أدوات معرفية وإبداعية قوية للحفاظ على قوام الهوية وروحها، الأمر الذي يدعو لضرورات التخطيط الاستراتيجي في الحفاظ على الهوية الحيوية بعيدا عن السكونية والارتكاس لماضيها القائم في الذاكرة والكتب. وفيما يتعلق بمسالة العودة للتراث الحضاري العربي والإسلامي قال العامري إن تلك العودة "جاءت كردة فعل أقرب إلى الانفعالية كجزء من الاستعانة بالماضي وأدواته المعرفية للدفاع عن وجود بين الهويات الأخرى، بل أصبحت جزءًا أساسيا من "مكنزمات" المقاومة عن الأمة وموروثها التليد، فكانت الاجتراحات في بداياتها تدور في أفق الموروث العريض دون الجرأة على تجاوزه والاستفادة منه بصورة حيوية بل يكاد يكون نسخا للماضي، إلى أن تغيرت المسارات الإبداعية عبر الاحتكاك بالغرب والاستعانة بأدوات جديدة تتضمن عناصر الماضي كمغذٍ لهذه المرحلة. وقال إن العودة إلى التراث التاريخي وإعادة صياغته بصورة جديدة تتواكب مع طبيعة الوسائط الجديدة شكلت ظاهرة في الإبداع كجزء من الدفاع عن الوجود العربي الإنساني تجاه تغول الدول الكبرى في مدّها الثقافي الهائل، والذي شكل تهديدا مباشرا لثقافات الأمم الأخرى.

وأشار إلى أن انتشار سياقات اللوحة الغربية في العالم العربي عبر رحلات المستشرقين، تلك الرحلات التي أنجزت مجموعة من الأدبيات والوثائق شكلت عبرها ذاكرة يشوبها التشويه للذاكرة الأم، بل أصبحت جزء من مرجعيات المبدع العربي. وأوضح أن المستشرقين كان لهم أكبر الأثر في تدريب بعض الموهوبين العرب، فسادت اللوحة المسندية المتعارف عليها في الغرب والتي لا تنتمي إلى طبيعة الرقاع الخطوطية وسياقاتها الزمكانية، فظهر مجموعة من الفنانين العرب الذين درسوا الفنون في المدارس الغربية، محاولين في تجاربهم الجديدة ومن باب الحس القومي والعروبي والخصوصية أن يقدموا اجتراحات جديدة تتكئ على المنجز الغربي بروح عربية وشرقية.     


المزيد في أدب وثقافة
لطفي جعفر أمان: أيقونة «14 أكتوبر»
«فضائي حر.. وطيري حروقلبي حر.. وشعبي حرأجل.. قد صحونا.. لأول مرةلنحيا الحياة.. لأول مرةبلادي حرة». بقصيدته «بلادي حرة» التي منها هذه الأبيات، استقبل الشاعر
قصة .. بدون موعد
إحدى الفتيات تحكي لنا ما حصل.. من الخيال.. تقول: كنت جالسه على رمال الشاطئ اناجي الطيور واتسامر مع أمواج البحر ومن على بعد أميال رأيت ظلا على هيئة رجل طويل القامه
وأد الرجال 3 (قصة قصيرة)
ما أن وضعت الفتنة أوزارها وانتصر فصيل من السلطة واستولى على مقاليد البلاد حتى بدأ يلاحق كل من ينتمي إلى الفصيل المهزوم ويتعقب القيادات من العسكريين والسياسيين من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تفاصيل اشتباكات المعلا
قال انها متناقضة.. باحث إمارتي معلقا على كلمة الرئيس: هادي نسى أو تناسى ذكر الإمارات
قيادي جنوبي يكشف الاسباب الحقيقية لتراجع المجلس الانتقالي عن السيطرة على المؤسسات الحكومية
كشف عن تلقيهم رسائل تحذيرية.. الحنشي: اعضاء الانتقالي لايزالون الى اللحظة ممنوعين من التبرير لالغاء قرار السيطرة على المؤسسات الحكومية
الصالح: الرئيس هادي كسب الجولة بكل نقاطها
مقالات الرأي
طبيعي أن يلغي الانتقالي الجنوبي احتفاله بثورة أكتوبر الجنوب ال 55 ، بيان الانتقالي الذي دعا فيه إلى إسقاط
الأخ / عبدربه منصور هادي الأخ / علي ناصر محمد الأخ / علي سالم البيض الأخ / حيدر أبوبكر العطاس الأخ / سالم صالح
يحتفل أبناء شعبنا اليوم ومعهم كل محبي الحرية في العالم بالذكرى الخامسة والخمسون لثورة الرابع عشر من أكتوبر
    استوقفني اليوم في جولة ظمران موقف ظريف ومحزن في نفس الوقت .. حيث كنت بعد صلاة العشاء في طريقي من جولة
- الجنوب تم بلعه وما تبقى الا هضمه. قائلها أحد رؤساء حكومة دولة الوحدة السابقين. -تخبرنا كتب التاريخ بان عدن
مجيء قبائل الجنوب إلى حكم عدن بعد خروج الإنجليز منها كان حدثا خطيرا في تاريخ المدينة وله ما بعده من تبعات
  ✅ بالتاكيد فشلت فعالية أكتوبر رغم كل ما اعدوه لها ، ورغم ما ألقت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي
ألقى الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي خطابا بمناسبة ذكرى ثورة الـ14 من أكتوبر التي انطلقت ضد الوجود
ماذا تريدوا من الرئيس أن يقول في خطابه الأخير الذي ألقاه بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسون لثورة الرابع عشر من
صبري القطيبي كنت على أمل أن خطاب هادي بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر سيتضمن
-
اتبعنا على فيسبوك