MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 يونيو 2018 09:43 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

القزم وطريق السماء (قصة قصيرة)

الأربعاء 10 يناير 2018 01:10 مساءً
بقلم: مديحة عبدالله عوبل

وكأنني الخطيئةُ تمشي على ساقين قصيرتين لا تستحق غير أن تسحق تحت أقدام المارين هناك…
أعتذر أيهُا الحلم ولدت داخلي طويل القامة لقزم بساقين ضئيلتين يتيم حبيس الغرفة..

قام (مجد) من على كرسيه وضرب بكفه على طاولته ألصغيرة بقوة هزت شاشة حاسوبه الذي يقبع عليه طول تلك الليالي التي ينتظر فيها رسالة من “وكالة ناسا” لتحقيق حلمه بالترحال في فضاء تفتح له المجرات أبوابها.
لا يستهويه الترحال بين المدن وعوالمها،
لم يكن شكله مألوفاً حتى تكون احلامه الأخرى هي مألوفة.

يجلس على حافة العقل، يشرد بخيال مجنون بأن تطول قدماه حتى يخترق الفضاء، أو أن المجرات قد تلقي إليه خيوطها كي يتعلق بها، كالسديم تائه في المادة المظلمة حتى يحرر المرأة المسلسلة.
أن يقفز عن الجاذبية وتنساب إليه النجوم الصغيرة التي تسقط وتبتعد عن دورانها حول المجرات الأخرى لتدور حوله
ثم يأخذ زاوية من كويكب القوس ليتضح له من هناك رؤية الثقب الأسود لدرب التبانة،،
قد كان في العاشرة من عمره عندما وقعت عيناه على قصيدة منزل من اللهب The House of Fame التي كتبها الشاعر جيفري تشوسر في القرن الرابع عشر إذ شبّه المجرة بالطريق السماوي، الطريق الذي عزم ان يسلكه
هناك. في المجرات أقزام تنتظرني؛
القزم الأبيض والقزم الأحمر والكثير من الأقزام التي لن أنتقدها أو تسخر مني.
سأرسل قبلاتي مبتعداً ل “بنات نعش” خوفاً من أن يهجم عليّ الدب الأكبر.

لكن!!
لأحلامنا الهجينة في عيونهم مصير الرماد بعد الاحتراق الطويل لابد أن تنثرها الرياح،،
صعق (مجد) بالرفض وتألم وكأن نازلة من نوازل القدر حلّت به،،
وتمتم مع نفسه
هل عليّ أن أقتنع بفرضيات “سيرانو”؟ ألست لأخترق أطباق السماء؟

واستمر في الحديث بانسجام تام مع نفسه:
هل عليّ أن أعمد الى صندوق كبير فأفرغه من الهواء بواسطة حرارة المرايا المضلعة ثم أملأه بالهواء المتصاعد وأجلس فيه ليصعد للأعلى
او أدهنُ نفسي بنخاع الثور حتى يقترب القمر و….آه كم هو مؤلم أن تحلم برحلة تخبئ لها ألف عين وذاكرة لانهاية لها، ثم تموت دون تحقيقها.
تقوقع على نفسه في غرفته وحيداً بعد أن همست لهُ نجمة بأن تنزل إليه ليلاً تحكي له حكاية المجرات حتى يختطفها الفجر…


المزيد في أدب وثقافة
السيئون موجودن في كل مكان حتى في الغربة!
لذا لاتستغرب أن وجدت أحدهم أحد أبناء وطنك مدينتك  يوشي بك الى ذلك الكفيل لطردك من الغربة  !    الكفيل وان كان قاسيا لديه وجه مايقهرك أحيانا من اعتبرناهم
أسمر وحالي
يا حلا يا حلو وأسمـــر                 والشفاه والخد أحمــــر يا حلا عليا
محمد العرب!! يا للعجب..!!
بالأمس في أحاديث (التِّبابْ)وفي الخُطُبْكِدْنَا نقول أنه كذب بفعل نفخَه في القِرَبْ!!فخاب ظنه ولونه شَحُبْوغادر التّباب في أدبمن دون أن يُقضى لَهُ أَرَبْلكنه




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اطقم عسكرية تعاود رفع العلم الجمهوري اليمني بعدن
البخيتي يطالب بلجنة تحقيق دولية مستقلة لزيارة السجون التي تشرف عليها الإمارات في اليمن
مواطن يعلن عن فقدان زوجته
تظاهرة حاشدة بالحديدة رفضا لدخول قوات الجيش والمقاومة اليها
تفاصيل مقتل ممثل مسرحي بالضالع
مقالات الرأي
‫ ‫‫الفنان جلال السعيدي استدعي للمشاركة في إحياء حفل خيري أقامه الهلال الأحمر الإماراتي في الضالع، شارك في
الرئيس هادي رجل صاحب قرار والدليل الاول انه صبر وتحمل كل المكايدات والسب والشتم وامن والتنكيل وكل هذه
تقول العرب : الفضل للمتقدم. ولهذا فإن الجنوبيين منتظرين تتويج شعار التصالح والتسامح بين جميع أعضاء (الجسم )
منذ ان وصل الرئيس "عبدربه منصورهادي " الى عدن والجميع يتأمل خير من ان وجود الرئيس هادي في عدن سيكون له تأثيره
الوه .. الرئيس هادي ..؟ كيف حالك .. عساك بخير ياحاج .. وفي صحة وعافية .. وعيد مبارك .. ويا حيا ومرحبا بك في عدن ..
باتت محافظة الحديدة منطقة منكوبة، هذه المحافظة التي رعت بخيراتها جميع محافظات الجمهورية، واحتضنت أرضها
يستعد المبعوث الأممي مارتن جريفت لزيارة عدن الأربعاء القادم في مهمة تستمر ساعتين فقط ،يناقش خلالها مع الرئيس
لم أكتب يوماً ضد أحدهم بناء على دوافع مناطقية، صحيح بأنني في لحظات ما أكتبُ نقداً مفرطاً، وهذا الأمر يطال
  فيما مضى ،، وإلى فترة قريبة جدآ كان جميع المهتمين بالشأن السياسي اليمني من كتاب ومن محللين سياسيين ومن
  للمرة الثالثة اعزي صديقي احمد سالم عبيد ، في المرتين السابقتين عزيته في استشهاد ابنيه طارق وسند على
-
اتبعنا على فيسبوك