مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 20 سبتمبر 2018 09:40 مساءً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

قصة قصيرة .. ظلال وعبيد

الثلاثاء 09 يناير 2018 07:45 مساءً
كتب / رائد الجحافي

انتهز البوح تلابيب غروره، وانبرى يلقي آخر حروفه المهجورة من زمن الأجداد، كل المرافئ غطت في سباتها باستثناء ثمة ضوء ينتحب لفقد خليلٍ ربما، الليالي وحدها تتمدد لتبسط أريجها لظلالٍ لا اسماء ولا وجوه لها، أضحت هي من يتحكم بكل شيء، وهي تلك الظلال المخول الوحيد بمنح صكوك الغفران والوطنية وصك الحياة، ووقف القطيع المتهالك يصفق كثيراً بالقرب من كل مقصلةٍ، ذات القطيع ذهاباً وإياباً يدوس نظريات الثورة والوطن والحريّة ومصطلحات تشبه جداريات الأمس التي اجاد نقشها أطفال الشهداء وأنين الأمس المريح، يتكدس الليل في زاوية مخضبة بابتهالات ذات حلم بات يشيخ ويشيخ حتى احدودبت مساراته وتشعبت كل الأشياء فأضحى المشهد يشبه ذات المتاهات التي شهدت نشأة التكوين الأول للكون..

يتوسد النزق المحشو بتخمة الوهم، وللظلال وقف عشاق البقايا ينسجون ألوان وأشكال مختلفة من ذات الوهم المصبوغ برائحة ذلك القادم من مخاض الأنانية القديمة..

وذات بلوغ لأمنية ذاتية انسل احد رموز الظلال يعلن الانتصار فيضيع صوته بين هتاف وتصفيق القطيع، صَل الجميع للغباء وتغوط الظلام على وجوههم آخر لعنة كانت تحتويه قبل ان يمضي الى حيث مناه الذاتية تاركاً عبيد الظلال يمارسون طقوسهم اللامنتهية..


المزيد في أدب وثقافة
حال المواطن والعصيان
ترثى لحال المواطن في هذا الزمان فهمومه تراكمت واحاطت به الاحزان اعوام وارضه ساحة للحرب وميدان ضحكته باهته ما تعرف غير الاسنان ما لقت فرحته لها في القلب مكان واحاطت
صوت مظلوم(شعر)
رأيت كثيراً عن ظلمٍ تفشى        اخفى السعادة  وبألمٍ تبقّى خارت قوايَ لحزنٍ يسعى          يطوّق قلبي حتى يفنى فمهما الظالم بظلمهِ
(قصتي و الورد)
(رفيدة.. رأيت هناك وردة بيضاء تشبه الأقحوان) سمعتُها و ضاع مني نضج 21 عاماً ، و بطريقةٍ صبيانية رفعت فستاني بما يتيح لي بالهرولة نحوها، لأسلّم عليها.   لطالما شعرتُ




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
باحث أمريكي : ملف الحرب والازمة في اليمن سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي
قيادي في "أنصار الله" يكشف الجهة التي قتلت علي عبد الله صالح
عاجل : نجاة قيادي إصلاحي من محاولة اغتيال بعدن
تظاهرة احتجاجية داعمة للرئيس هادي ورافضة لسياسات التحالف العربي بالبريقة
ناشط في حزب الإصلاح بعدن يكتب رسالة وداع خشية إغتياله
مقالات الرأي
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
  ✅ لماذا العقاب بالصدمة في مناطق الجنوب المحررة؟ ومن هي الجهة التي تملك عناصر ووسائل تطبيق هذه العقيدة
    اثارت محاولة انتحار المواطن/ عبده ناصر عبدالله وهو من نازحي محافظة تعز الى محافظة ابين - والذي توفى
المتابع لما يدور في بلادنا اليوم من توقف للعملية التعليمية، سيعلم أن المحافظات المحررة من الحوثي وأدواته،
تشهد إدارة معاشات وتأمينات محافظة أبين في أروقتها صراعا كبيرا للمنافسة على أحتلال المركز الأول كأفضل إدارة
أسوأ ما يكون عندما تكون لديك حقوق ومطالب عند الغير وتريد استيفائها منه ، إلا أن ذلك الغير يكون هو المتسلط على
-
اتبعنا على فيسبوك