مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 01:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
فن

يوسف الشريف: لا يهمني غضب أحد من تغريداتي وزوجتي لها دور بنجاحي

الاثنين 08 يناير 2018 10:28 مساءً
عدن(عدن الغد)سيدتي :

يوسف الشريف واحد من أكثر النجوم تميزاً في المنافسة الرمضانية فهو دائماً ما يختار منطقة بعيدة عن المعتاد ويلعب فيها بمفرده ليحرز الأهداف ويحقق نجاحاً مختلفاً يضيف إلى رصيده الكبير عند جمهوره. يوسف الشريف دخل هذا العام إلى عالم الرعب بمسلسل "كفر دلهاب" المختلف في كل تفاصيله. حول رغبة يوسف الشريف في الاختلاف بشكل مستمر وتعاون زوجته المستمر معه واستعداده لفيلم سينمائي وغيرها من التفاصيل يدور هذا الحوار:

حرصت على مشاركة المنتخب الوطني فرحته بالنصر وحضرت مع زوجتك إنجي علاء مباراة التصفية لكأس العالم؟

أنا وزوجتي نعشق كرة القدم ونحرص على حضور العديد من المباريات فحضرنا مؤخراً مباراة كلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة. ولكن الأمر هنا مختلف فالمنتخب الوطني هو الذي يلعب باسم مصر وفي مباراة مصيرية تحقق حلم 140 مليون مصري بالصعود لكأس العالم. والحمد لله تحقق الحلم وكانت فرحتنا غير عادية بالنصر والأجواء كانت ساحرة في ملعب برج العرب.

تجمعك بزوجتك العديد من العادات المشتركة فهل تتفقان في كل الأمور؟

نتفق في كثير من الأمور حيث نحب قضاء معظم الوقت بالمنزل إضافة إلى الاهتمام بالرياضة وحب السفر. ولكن بالتأكيد هناك بعض الاختلافات. فمن أكثر العادات التي تحاربها هي تدخيني للسجائر حيث تحاول دائماً إجباري على التخلص من هذه العادة السيئة.

أبدعت زوجتك إنجي هذا العام في «كفر دلهاب» كستايلست بأزياء المسلسل فهل كانت على قدر التحدي؟

كانت أكبر من التحدي. فالمجهود الذي بذلته لتقديم أزياء مختلفة ومميزة لعمل ليس له مرجعية تاريخية سواء في المكان أو الزمان، كان تحدياً حقيقياً يضاف له ضيق الوقت الذي قامت خلاله بتصميم وتنفيذ أزياء العمل حيث تم اختيارها لتلك المهمة قبل تصوير العمل بشهر واحد، مما جعل مهمتها في غاية الصعوبة واستطاعت تنفيذ 600 قطعة ملابس في هذه الفترة القصيرة. وبالرغم من ذلك بذلت أقصى ما في وسعها. وكانت أزياء المسلسل أحد أهم أسباب نجاحه.

هل بدأت التحضير لمسلسلك في رمضان القادم؟

أعمل حالياً على التحضير لفيلم سينمائي سيكون مختلفاً في قصته وتفاصيله. ويتطلب الفيلم وقتاً طويلاً في التحضير. ولا أعرف إن كان الوقت سيسعني لتقديم مسلسل خلال رمضان أم لا. فكل اهتمامي في الفترة الحالية بالفيلم الذي سأعود به للسينما بشكل مختلف.

أكثر مشهد أقلقني

من أين جاءتك فكرة مسلسل «كفر دلهاب»؟

الأفكار موجودة دائماً ولكنها تحتاج لمن يبحث عنها ويخاطر لتقديمها بشكل مختلف. وأثناء تحضيري لفكرة «كفر دلهاب» تابعت الكثير من مسلسلات وأفلام الرعب حول العالم. وأردت تقديم عمل مختلف عنها تماماً في كل تفاصيله، خاصة أنه أول مسلسل رعب متصل يقدم في الوطن العربي وإن تم تقديمه بصورة غير محبوكة سيكون مثاراً للسخرية، لذا كان هناك تحد كبير أمامنا. وبالفعل، قررنا المخاطرة وتقديم المسلسل ليحقق ردود فعل غير عادية من الحلقة الأولى.

ولكن الأخطاء الإخراجية التي وقعت أثناء التصوير والتي كان لها ردود فعل قوية، كيف استقبلتها أنت وفريق العمل؟

هذا الأمر جاء نتيجة الضغط الكبير الذي كان على المخرج أحمد نادر جلال، لأن تصوير العمل بدأ متأخراً وكان هناك العديد من المشاهد بها عدد مجاميع كبير جداً. لذا، كانت المهمة بالفعل صعبة ولكن حجم الإنجاز لا يقارن بنسبة الأخطاء. فأحمد نادر جلال مخرج مهم وعالمي وتقني إلى أبعد حد.

قدمت دور الشيطان في العمل وأخفت الجميع، ولكن ما هي أكثر المشاهد التي تسببت في شعورك بالخوف والقلق؟

من أكثر المشاهد التي شعرت بقلق شديد أثناء تقديمها هو مشهد المشنقة عندما تم الحكم على الطبيب بالإعدام ففجأة تجمدت وطلبت منهم وقف التصوير لأن الموقف بالفعل في غاية الصعوبة. ولم يقلقني تأمين المشهد لأنه كان مؤمّناً على أعلى مستوى وليس هناك أي احتمال ولو ضئيل للخطأ. ولكن رهبة اللحظة كانت قاسية وأصابتني بالقلق. ولكني سرعان ما تغلبت على الموقف. وتم تصوير المشهد. ولكن الجميع أبدوا استغرابهم لأني قدمت مشاهد أكثر خطورة من هذا المشهد. ولكن القلق كان نفسياً في المقام الأول.

البعض قال إن العمل يحمل إسقاطات سياسية بشكل مباشر، فما رأيك في ذلك؟

من حق كل مشاهد أن يرى العمل من وجهة نظره وأن يرى أنه يحمل إسقاطات سياسية أو مواقف شخصية أو غيرها. ولكن بالتأكيد عندما قررنا تقديم العمل لم يكن هدفنا هو السياسة ولم يخطر الأمر ببالنا من الأساس لأن مضمون المسلسل أعمق من ذلك حيث يدخل في نفسية الظالم والمظلوم، وإلى أي مدى يمكن أن يتحول الإنسان إلى شيطان لو ترك نفسه تنزع إلى فكرة الانتقام وتنساق خلفها بدون تفكير.

التحول إلى الشيطان كان من أكثر المشاهد الصادمة في العمل والتي لم يتوقعها الجمهور، فما الهدف من تلك النهاية الصادمة؟

هذه النهاية هي التي تلخص فكرة العمل وهي أن الإنسان إن ترك نفسه للانتقام فسيتحول إلى شيطان. فشخصية الطبيب مرت بثلاث مراحل هامة. المرحلة الأولى التي كانت تحمل ملامح الطيبة والتي كان يبحث خلالها عن حقه وعن تحقيق العدالة والمرحلة الأخرى التي بدأ فيها تنفيذ خطته والسيطرة على كل من حوله بهدوء شديد والتسبب في ضرر كل أهالي القرية بدون التفكير في بريء أو جان عندما قرر الانتقام، والمرحلة الأخيرة التي يظهر فيها كشيطان وهي من أكثر النهايات المثيرة للجدل في رمضان الماضي.

وكيف كان استعدادك لهذا المشهد؟

هذا المشهد تطلب الكثير من التحضيرات سواء في الشكل الذي ستظهر به الشخصية أو في طريقة الأداء التي كانت تختلف باختلاف مراحل الشخصية والتي وصلت لذروتها من القسوة والعنف في نهاية المطاف. فالأداء كان يجب أن يكون حاداً وقاسياً وكذلك ملامح الوجه حيث أصرت زوجتي إنجي التي كانت تشرف على الماكياج أيضاً أن يتم وضع كحل للعين لتبدو أكثر حدة ويتم رسم ملامح الوجه بشكل دقيق، إضافة إلى الجرافيك الذي تم استخدامه بعد ذلك في لقطة الدم الذي يخرج من العين.

هذا كل ما يشغلني             

لماذا تصر دائماً على عرض مسلسلاتك بشكل حصري؟

هذا القرار لا يعود لي بشكل خاص ولكنه قرار المنتج في المقام الأول. فكل ما يشغلني هو ما يحتاجه العمل من إمكانيات ليخرج بصورة تليق بالجمهور. أما القنوات التي يعرض عليها وتوقيت العرض وغيرها من التفاصيل الإنتاجية فلا تشغلني على الإطلاق.

سأظل أكتب هذه التغريدة كل عام

هناك تغريدة تحرص على كتابتها في كل رمضان وتتسبب في غضب الكثير من الفنانين، فما سبب حرصك عليها؟

أكتب في كل رمضان تغريدة أطلب فيها من الجمهور ألا يلتفت للمسلسلات وأن ينشغل بالعبادة؛ لأن المسلسلات يمكن تعويضها ورؤيتها في أي وقت وهذه التغريدة تسببت في غضب الكثير من الزملاء. فقررت في رمضان الماضي أن أتحدث عن عملي فقط وطلبت من الجمهور ألا ينشغل برؤية «كفر دلهاب». وتكرر الأمر وغضب البعض. ولكني لن أشغل نفسي بمن يمكن أن يغضب. فهذه قناعاتي وسأظل أكتب هذه التغريدة كل عام.


المزيد في فن
10«دويتوهات» تركت أثراً في ذاكرة الأغنية الخليجية
تزخر الساحة الفنية بكثيرٍ من المفاجآت، إذ يسعى المطربون إلى تقديم أعمال غنائية ترضي أذواق جمهورهم، لذا يطرحون كل عام أعمالاً جديدة «ألبومات وأغنيات منفردة»
افضل ما انتجته السينما المصرية في الربع قرن الأخير
قبل اربعه اشهر نزل فيلم "تراب الماس" بدور العرض السينمائية ؛ جميع الوسط الفني والسينمائي كان مترقب هذا الفيلم بشغف كبير. هذا العمل سيكون الثالث للثنائي احمد مراد
بلقيس تشارك في إفتتاح كأس آسيا بأوبريت "زانها زايد" وتطرح أول أعمالها الغنائية في 2019 "قالوا أشياء"
بعد أن قضت عدة أيام في إجازة برفقة عائلتها، عادت الفنانة بلقيس أحمد لنشاطاتها الفنية، من خلال عملين غنائيين، أوبريت "زانها زايد" في إفتتاح كأس أمم آسيا لكرة القدم




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك