مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 13 ديسمبر 2018 12:57 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

دقت أجراس الخطـــــر

الاثنين 08 يناير 2018 03:40 مساءً
(عدن الغد) خاص:

الشاعر / أحمد حسين معرج

قال الجنوبي دقت اجـــــراس الغضب ..
ودقت اجراس الخطـــــر يا غافلين ..


نحن جنوبيين من عـــــز العرب ..
لن نقبل الإذلال والعـــــيش المهين ..


بعض التحالف قد تخطـــــوا حدهم ..
عدن بقوتهم عليهـــــا باسطين ..


بكل شيء في ارضـــــنا يتحكموا ..
من سقطرى لا عـــــدن متسلطين ..


ايش المبرر والذي يـــــدفع بهم ..
بكل قـــــوتهم علينا فارضين ..


ليست مع الشعب الجنـــــوبي حربهم ..
ينهوا مهمتهم مـــــع المتمردين ..


نحن احترمنـــــا في البداية دورهم ..
في الحرب كانوا للجنـــــوبي داعمين ..


وبعدما أرض الجنـــــوب اتحررت ..
قامـوا عليها شبـــــه بالمستعمرين ..


كل المفاصل تحت سلطة امـــــرهم ..
بالهيمنه والعنجهية حـــــاكمين ..


حتى المطارات أصبحت تخضـــــع لهم ..
وبالمواني كلهــــــا متحكمين ..


على الجنوبي يفرضـــــوا قواتهم ..
في أرض ماهي أرضـــــهم متنفذين ..


كل الأوامـــــر مستمده منهم ..
ومن يخالف أمـــــرهم يصبح سجين ..


ذا وضع لا يمكن جنـــــوبي يقبله ..
لسياسة الفـــــرض المريضة رافضين ..


لن نقبــــل استفزازهم والهيمنة ..
عن صـــــدهم لا يحسبونا عاجزين ..


لا مال يغرينا ولا كنـــــوز الذهب ..
ولا لصكات الـــــدراهم خاضعين ..


نحن الذي دسنا على كـــــم من ذنب ..
دسنا على كل الغـــــزاة الطامعين ..


على كـــــرامة شعبنا من يعتدي ..
بالرد قاسي قســـــم بربي قادرين ..


ما يعرفوا أن الجـــــنوبي لا انجرح ..
بركان هائج يطحـــــن الدنيا طحين ..


هذه أراضينا ونحـــــن اسيادها ..
بالشعب محميـــــة من المتطفلين ..


مفروض يحترموا مشـــــاعر شعبنا ..
كما احترمناهم أشقـــــاء وافدين ..


اليوم بنصحهم يعـــــودون النظر ..
من قبل بكــــــره ما يكونوا نادمين ..


كثــــــر التمادي والعبث في أرضنا ..
حفاه منها با يظلــــــوا راحلين ..


المزيد في أدب وثقافة
عا شي عسل يا نوب
تتمايل الأغصان  بنسمات الرياح وفاح عطر الورد   في كل الفياح   والعين ما نامة   يا سيد الملاح   والضيق في حالي     وليلي في
قريبا كتاب شعرية النص ومناهج قراءته
  انهى الاستاذ الدكتور محمد مسعد العودي من تأليف كتابه المعنون ب(( شعرية النص ومناهج قراءته )) والذي في 350صفحة ولم يتبق الا اللمسات الأخيرة لنشره وهذه مقطتطف من
ستبقى بعض الذكريات لي "قصة قصيرة"
جلست على حافة النافذة تطالع الافق وهو يضيق ويبتعد حتى يصير سطر في رحاب السماء .. والطيور تلوح كنجوم مطفية تتوزع بين ثنايا الغيوم . تغادر الى اعشاشها فقد حان وقت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ما الذي يحدثه موكب قائد ميليشيا في عدن?شيء لايصدقه عقل
يحدث الآن: ازدحام مروري خانق بالمعلا (صور)
حصري -شركات ومحلات الصرافة في عدن تستأنف أعمالها وفقا لآلية اتفاق مع البنك المركزي
الأطراف اليمنية اتفقت على إعادة فتح مطار صنعاء
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الأربعاء بعدن
مقالات الرأي
يقول المحضار، نمشي الهوينا نجيب الوعل بقرونه، هذه هي مسيرة القائد، وهذا هو تخطيطه، وهذه المقولة في سجلات
ما دعاني لكتابة مقالي هذا عن محافظتي أبين التي كتبت عنها بدماء القلب وماء المقل،ولازلت وسأظل بإذن الله طالما
في الوقت التي كانت تسير بقية المستعمرات الإنجليزية السابقة بإتجاه الديمقراطية والرخاء الإقتصادي كانت عدن
  الكل يدرك بأن المجلس الإنتقالي الجنوبي قد حدد أهدافه بشكل واضح وصريح لا لبس فيه ، ولعل في طليعتها إستعادة
رب ضارة نافعة , سؤال يحتاج إلى صمت وتفكير عميق وتأمل وروية , سوال للمتعجلين لكي يأخذوا درس سياسي بليغ من فشل
في تاريخ الشعوب محطات  ومنعطفات في طرق السير التي يسلكها اي شعب او مجتمع من المجتمعات البشرية وبمفهوم
-----------------------------في اللقاء السنوي حول الأوضاع السياسية والأمنية في الخليج العربي الذي استضافته السفارة
   لازال اليمنيون يخوضون معارك مصيرية منذ أكثر من ألف عام مع الإمامة العفنة السلالية الحوثية الانقلابية
الأستاذ أحمد سالم محافظ محافظة عدن . .المحترم تحية طيبة لقد سعدت كثيراً بتعيينك محافظ لمحافظة عدن، ولم تكن
اتركوا لقاء ستوكهولم , العاصم السويدية جانبا و حدثونا عن مركز عدن كمدينة شرق أوسطية تعاملت بحضرية وحضارية معه
-
اتبعنا على فيسبوك