مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 يوليو 2018 06:33 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 04 يناير 2018 02:47 مساءً

المخلوع يجري اتصالا تلفونيا!

اعلن السياسي اليمني الفقير الى الله "حمادي بن سعود القمادي" نقلا عن احدى قصائد "بائع الجرائد" التي تحدثت عن الحق العاجل والموسومة هزوا ب"حق بن هادي" الذي عجل في ذلكم الزمن البطيء تقنيا اتمام نجاح مقابله "المندوب السامي" البريطاني للأمام "يحيى بن حميد الدين" عجل الله فرجه انه تلقى اتصالا تلفونيا من الزعيم المخلوع الرئيس السابق "عفاش" في ساعه متأخرة من ليل البارحة; وقد صرح السياسي القمادي ان الاتصال بحث الكثير من القضايا والتطورات التي حرص "المخلوع" على متابعتها عن كثب ومعرفه آخر المستجدات على الساحة اليمنية التي اعقبت مقتله!

 

وانفردت وكالة "حيس "!الإخبارية في بلاد العميلة "هنادي" بسبق حصريه اعلان السياسي القمادي..هذا وقد قال القمادي في مستهل تصريحه وبيانه الهام للشعب اليمني انه ينتهز الفرصة في البدء ليزف البشرى السارة للشعب في عموم ارجاء "الهضبة" المتوكلية سليلة الملوك التي اردت ملوكها "القتلى"! ويعلن لشعب الهضبة العظيم ان الزعيم صالح بخير وينعم بصحه جيده ومازال على قيد الحياه! ويتابع باهتمام بالغ ما يدور في عاصمه "السل والجرب"! ونواحي البلاد المحيطة بها من ارحب حتى تهامة ومن "صعطة" حتى البعراره!

 

 ونقل القمادي عن المخلوع قوله في المكالمة التلفونية  انه مستاء من حزبه المؤتمر وكل قياداته في الداخل والخارج وبانه شديد الاسف والانزعاج الممتزج بالشعور بالغضب من جمهوره وشعبه "العفاشي" الجبان الذي خذله بعد موته! والذي لم يستطع حتى الان ان يكمل المسيرة من بعده ويقضي على الحوثيين ويخرجهم من صنعاء! وقال المخلوع للسياسي قمادي انه كان يتوقع ان تقود قيادات حزبه المؤتمر مع الشعب "الثورة" ضد الحوثيين كي تنهي احتلالهم لعاصمته! وعموم عواصم مدنها في السهول والجبال والوديان.. واردف القمادي ان المخلوع ابلغه استيائه الشديد من جبل نقم وجبل صبر وذرى بعدان لتحالفهم الصريح الفاضح مع الحوثيين ضد فج عطان!كما وقال المخلوع للقمادي انه لم يشعر بالفخر والاعتزاز قط في حياته مثلما شعر به بفرح غامر وهو يشاهد على قناة "شرعب" الفضائية الموالية للشرعية الشرعية نساء صنعاء وهن ينتفضن في وجه الحوثيين وينتحبنه بكاءآ وعويلا اثلج صدره زمهريرا وبردا من بعد لظى حرقه الشعور بالخذلان جراء "بيعه"!  قبائل طوق صنعاء له!

 

وقال القمادي انه حين كان يتحدث الزعيم عن بطوله الحرائر الصنعانيات كان يبكي بحراره وعندما سأله القمادي لماذا تبكي يازعيم..قال القمادي ان الزعيم قال له: تخيلت كيف ستزغرد "عفاشيات" صنعاء فرحا عند عودتي!وهنا لم يخفي حمادي بن سعود استغرابه! والحديث للسياسي القمادي اذ قال انه ذهل وصعق من عزيمه واراده الزعيم صالح بن عفاش وسأله هل انت جاد فيما تقول يافندم..??فرد المخلوع على السياسي حمادي بن سعود القمادي قائلا ياخبل صدقت قدنا بتحاكى هكذا سع ماكنت عادك في حضن امك الخبلا سعود بس انت قول للشعب مثل مافهمتك وماعليك ارجع ولا ابقى مكاني ميت..!!مضيفا انه قال له:فهمت ياحمادي اومع?!فقال حمادي بن قمادي مع??فرد عليه المخلوع عانسد انا والعاقل اول مايسلم مقاوله"بهلول اسماء"وشتصل عليك غدوه..!!

 

واضاف السياسي القمادي بن سعود المبجل حمادي ان الزعيم سيعود قريبا الى ارض الوطن بعد ان يجري بعض الفحوصات الطبية اللازمة قبل العملية الجراحية التجميلية نتيجة اصابته ببعض "الخدوش" الغائرة في الوجه واسفل العين اليسراء والتي تعرض لها اثناء عراك نشب  بالأيدي بينه وبين الحاكم "ابو عليا "!رقم سبعه من "الاحياء" قبل ان يدخل القاطرة التي سافرت به الى "السرداب" ليله محاصره السفارة! وقد شدد السياسي القمادي ان المخلوع لن يطول سفره كثيرا وبانه سيعود الى ارض الوطن في اقرب وقت ممكن وهو اكثر وسامه وجمالا وحضوه بعد ان ينهض حيا من جديد من صندوق عاشق مليحه بنوا اميه وضاح اليمن..!!

تعليقات القراء
296261
[1] مقال سريالي رشيق يا(حيدرة) .. (ولو ان القناديل قد يرفعون عليك قضية انتحال اسم ابيهم الأعلى )
الخميس 04 يناير 2018
سامي | عدن
طبعا انت تعرف ان (حيدرة ) هو أحد اسماء الأسد ال 150 في القاموس العربي وهو أيضا أحد الأسماء أو الألقاب للإمام علي بن ابي طالب عليه السلام بقاموس الشيعة وكرم الله وجهه ورضي عنه بحسب قاموس السنة. لقد سردت علينا إحدى المقامات النثرية في الكوميديا السوداء وذكرتنا بالحريري، وهنا التهكم الواضح بالميتافيزيقين الإصلاء القناديل أصحاب الدم الأزرق ورفاق هتلر مجهول المصير ، تماما مثل أمامهم الغايب المهدي محمد بن الحسن العسكري ( ع ا ف ) والذين دمجت معهم الزنابيل (المؤتمريين ) وحشرتهم في نفس السرداب! ! واتمنى عليك اتحافنا بمقامة أخرى تشرح فيها لبعض العنصريين المقلدين بسذاجة لادعياء آل البيت ، وهذه المرة هو البيت الجنوبي الشامخ بعولمته التاريخية ونبذه للعنصرية المقيتة يوم تجاورت في عاصمته عدن أبين الكنائس النصرانية والمعابد اليهودية والهندوسية والمجوسية بجانب مختلف طوائف المسلمين من سنة وشيعة اسماعيلية (بهرة ) وخوجة ومتصوفة واحمدية فكانت بحق منارة العالم الكوزموبولاتينية، وان تنصح هؤلاء (المتحمسين) بأنهم يهدمون أجمل وأعظم مايفتخر به الجنوب.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مقتل عدد من نازحي الحديدة بهجوم مسلح بعدن
قيادات من الحراك الجنوبي تعلن وقوفها الى جانب الرئيس هادي وتدعو لحل عادل للقضية الجنوبية
واتساب يضيف ميزة تنال إعجاب مستخدميه
هل يزور مدير أمن عدن نائبه بعد اصابته في مهمة أمنية؟!
القبض على3 من كبار تجار الحبوب المخدرة في عدن
مقالات الرأي
منذ نيل الاستقلال في 30 من نوفمبر 1967م الذي شهد قبلها صراع دموي بين اخوان الكفاح المسلح ضد الاحتلال البريطاني
الحرب ماسي ودمار قتل وتشريدويتم واوجاع ونواح وعويل الحرب هي كذلك لامنتصر فيها ولامهزوم وإذعدنا الى تاريخ
مسلسل استهداف الدعاة وإئمة وخطباء المساجد ورجال الدين في محافظة عدن لايزال يسير بوتيرة عالية للنيل من خيرة
 سيجد الجنوب نفسه في مسار خرافي إذا ما تخلى عن مدنيته التي اكتسبها مع الزمن وكانت سبباً في وحدته .-لا يجوز أن
  سمير رشاد اليوسفي خلال عامي (1987- 1989) عاد تيار "أهل الحديث" للازدهار في السعودية، مُستقويًا بما صار يدَّعيه
في كل مكان أدخله يقدمون لي القهوة وفي ظنهم أنهم يكرمونني بفعلتهم تلك .. أهز رأسي شاكرة ومعتذرة . أنا لا أشرب
  الجنوب شبه كامل محرر من الحوثيين وعانى الجنوب بعد تحريره من عبث الشرعية وفسادها وفشلها وما تحيكه من خطط
مصر ام الدنيا وروح العرب وقوته وفيها نرى بقاء امل وتاريخ مشرق في واقعنا العربي بعد حالة الدمار التي منيت بها
  تهجير العقول العدنية تحديدا والجنوبية واليمنية عامة مشروع استراتيجي طويل المدى تنفذه دول خارجية
  هناك مستجدات على الساحة السياسية والعسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية المحررة، تلك المستجدات لا
-
اتبعنا على فيسبوك