مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 يناير 2019 01:20 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الخميس 04 يناير 2018 02:47 مساءً

المخلوع يجري اتصالا تلفونيا!

اعلن السياسي اليمني الفقير الى الله "حمادي بن سعود القمادي" نقلا عن احدى قصائد "بائع الجرائد" التي تحدثت عن الحق العاجل والموسومة هزوا ب"حق بن هادي" الذي عجل في ذلكم الزمن البطيء تقنيا اتمام نجاح مقابله "المندوب السامي" البريطاني للأمام "يحيى بن حميد الدين" عجل الله فرجه انه تلقى اتصالا تلفونيا من الزعيم المخلوع الرئيس السابق "عفاش" في ساعه متأخرة من ليل البارحة; وقد صرح السياسي القمادي ان الاتصال بحث الكثير من القضايا والتطورات التي حرص "المخلوع" على متابعتها عن كثب ومعرفه آخر المستجدات على الساحة اليمنية التي اعقبت مقتله!

 

وانفردت وكالة "حيس "!الإخبارية في بلاد العميلة "هنادي" بسبق حصريه اعلان السياسي القمادي..هذا وقد قال القمادي في مستهل تصريحه وبيانه الهام للشعب اليمني انه ينتهز الفرصة في البدء ليزف البشرى السارة للشعب في عموم ارجاء "الهضبة" المتوكلية سليلة الملوك التي اردت ملوكها "القتلى"! ويعلن لشعب الهضبة العظيم ان الزعيم صالح بخير وينعم بصحه جيده ومازال على قيد الحياه! ويتابع باهتمام بالغ ما يدور في عاصمه "السل والجرب"! ونواحي البلاد المحيطة بها من ارحب حتى تهامة ومن "صعطة" حتى البعراره!

 

 ونقل القمادي عن المخلوع قوله في المكالمة التلفونية  انه مستاء من حزبه المؤتمر وكل قياداته في الداخل والخارج وبانه شديد الاسف والانزعاج الممتزج بالشعور بالغضب من جمهوره وشعبه "العفاشي" الجبان الذي خذله بعد موته! والذي لم يستطع حتى الان ان يكمل المسيرة من بعده ويقضي على الحوثيين ويخرجهم من صنعاء! وقال المخلوع للسياسي قمادي انه كان يتوقع ان تقود قيادات حزبه المؤتمر مع الشعب "الثورة" ضد الحوثيين كي تنهي احتلالهم لعاصمته! وعموم عواصم مدنها في السهول والجبال والوديان.. واردف القمادي ان المخلوع ابلغه استيائه الشديد من جبل نقم وجبل صبر وذرى بعدان لتحالفهم الصريح الفاضح مع الحوثيين ضد فج عطان!كما وقال المخلوع للقمادي انه لم يشعر بالفخر والاعتزاز قط في حياته مثلما شعر به بفرح غامر وهو يشاهد على قناة "شرعب" الفضائية الموالية للشرعية الشرعية نساء صنعاء وهن ينتفضن في وجه الحوثيين وينتحبنه بكاءآ وعويلا اثلج صدره زمهريرا وبردا من بعد لظى حرقه الشعور بالخذلان جراء "بيعه"!  قبائل طوق صنعاء له!

 

وقال القمادي انه حين كان يتحدث الزعيم عن بطوله الحرائر الصنعانيات كان يبكي بحراره وعندما سأله القمادي لماذا تبكي يازعيم..قال القمادي ان الزعيم قال له: تخيلت كيف ستزغرد "عفاشيات" صنعاء فرحا عند عودتي!وهنا لم يخفي حمادي بن سعود استغرابه! والحديث للسياسي القمادي اذ قال انه ذهل وصعق من عزيمه واراده الزعيم صالح بن عفاش وسأله هل انت جاد فيما تقول يافندم..??فرد المخلوع على السياسي حمادي بن سعود القمادي قائلا ياخبل صدقت قدنا بتحاكى هكذا سع ماكنت عادك في حضن امك الخبلا سعود بس انت قول للشعب مثل مافهمتك وماعليك ارجع ولا ابقى مكاني ميت..!!مضيفا انه قال له:فهمت ياحمادي اومع?!فقال حمادي بن قمادي مع??فرد عليه المخلوع عانسد انا والعاقل اول مايسلم مقاوله"بهلول اسماء"وشتصل عليك غدوه..!!

 

واضاف السياسي القمادي بن سعود المبجل حمادي ان الزعيم سيعود قريبا الى ارض الوطن بعد ان يجري بعض الفحوصات الطبية اللازمة قبل العملية الجراحية التجميلية نتيجة اصابته ببعض "الخدوش" الغائرة في الوجه واسفل العين اليسراء والتي تعرض لها اثناء عراك نشب  بالأيدي بينه وبين الحاكم "ابو عليا "!رقم سبعه من "الاحياء" قبل ان يدخل القاطرة التي سافرت به الى "السرداب" ليله محاصره السفارة! وقد شدد السياسي القمادي ان المخلوع لن يطول سفره كثيرا وبانه سيعود الى ارض الوطن في اقرب وقت ممكن وهو اكثر وسامه وجمالا وحضوه بعد ان ينهض حيا من جديد من صندوق عاشق مليحه بنوا اميه وضاح اليمن..!!

تعليقات القراء
296261
[1] مقال سريالي رشيق يا(حيدرة) .. (ولو ان القناديل قد يرفعون عليك قضية انتحال اسم ابيهم الأعلى )
الخميس 04 يناير 2018
سامي | عدن
طبعا انت تعرف ان (حيدرة ) هو أحد اسماء الأسد ال 150 في القاموس العربي وهو أيضا أحد الأسماء أو الألقاب للإمام علي بن ابي طالب عليه السلام بقاموس الشيعة وكرم الله وجهه ورضي عنه بحسب قاموس السنة. لقد سردت علينا إحدى المقامات النثرية في الكوميديا السوداء وذكرتنا بالحريري، وهنا التهكم الواضح بالميتافيزيقين الإصلاء القناديل أصحاب الدم الأزرق ورفاق هتلر مجهول المصير ، تماما مثل أمامهم الغايب المهدي محمد بن الحسن العسكري ( ع ا ف ) والذين دمجت معهم الزنابيل (المؤتمريين ) وحشرتهم في نفس السرداب! ! واتمنى عليك اتحافنا بمقامة أخرى تشرح فيها لبعض العنصريين المقلدين بسذاجة لادعياء آل البيت ، وهذه المرة هو البيت الجنوبي الشامخ بعولمته التاريخية ونبذه للعنصرية المقيتة يوم تجاورت في عاصمته عدن أبين الكنائس النصرانية والمعابد اليهودية والهندوسية والمجوسية بجانب مختلف طوائف المسلمين من سنة وشيعة اسماعيلية (بهرة ) وخوجة ومتصوفة واحمدية فكانت بحق منارة العالم الكوزموبولاتينية، وان تنصح هؤلاء (المتحمسين) بأنهم يهدمون أجمل وأعظم مايفتخر به الجنوب.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قال ان مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية كشف له ذلك.. كاتب جنوبي: هادي أمر بإلغاء حفل العند والمقدشي أصر على اقامته
عاجل : وزارة الداخلية تعلن ضبط خلية ارهابية تعمل لصالح الحوثيين في عدن ولحج
محام بارز بعدن يسخر من خبر الكشف عن خلية حوثية ويتحدى
عاجل: اشتباكات عنيفة بين قوات من الحزام الامني وعناصر من القاعدة بمودية
عاجل - مصدر بوزارة الداخلية : الخلية التي تم ضبطها لاصلة لها بهجوم قاعدة العند
مقالات الرأي
بين 13يناير 1986م و13 يناير 2019م، جرت مياه كثيرة، وأحداث مريرة، كان ضحاياها دائماً الجنوبيين..الأولى مزّقت النسيج
  فخامة الرئيس المؤقت هادي لا مجال للمناورة أو للابتزاز السياسي أو العسكري في هكذا ظرف حساس وخطير للغاية ,
الاحتشاد الجماهيري الكبير وغير، المسبوق، في تشييع القائد والمناضل الشهيد، محمد صالح طماح .يعطي دلالات جد
  لا يخفى على أحد أن الجزيرة العربية تتمتع بموقع إستراتيجي كبير والموقع الذي ميز الله به الجزيرة العربية لم
مما لاشك فيه ان حادثة تفجير المنصة يعتبر خرق امني خطير يتوجب عدم التغاضي عنه من قبل دول التحالف والشرعية ،
فرض الإرادات .. عقدة استحكمت عقولنا وسادت كثقافة فيما بيننا ساسة وقادة ونخب وغيرهم! أصبنا بها منذ عشية
ليس عندي الكثير من الكلام لأقوله حول ما ترشح عن المؤتمر الصحفي للمهندس أحمد الميسري وزير داخلية الشرعية بشأن
لايمكن التعويل علي ان تقوم الشرعية بأجراء تحقيق حول مقتل الشهيد محمد الطماح ولاشك تعلمون سعادة السفير ماثيو
كما كان الحال مع الشهيد جعفر والشهيد أحمد سيف اليافعي وقبلهم الكثيرون من الشرفاء ممن أغتالتهم أيادي الغدر (
العظماء هم فقط من يخلدون في ذاكرة الوطن والناس، وهم فصيلة نادرة في الأزمان، فهم أقسموا على أنفسهم أن يكونوا
-
اتبعنا على فيسبوك