مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 15 أغسطس 2018 02:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

قصيده لام أيتام

الأربعاء 27 ديسمبر 2017 06:41 مساءً
(عدن الغد) خاص :

جاءتني با ﻻاحلام ام معها أيتام @

 

وسمعتني كﻻم يهز الأبدان @

 

 

وأقسمت يمين إن أطفالي بﻻ طعام @

 

 

فزيت من فراشي وقلت ابو فﻻن @

 

 

قالت اخرجتهم من المدرسه ﻻني مامعي حق الاقﻻم @

 

 

 

سألتها وين ابوهم قالت مات في ساحه الميدان @

 

 

قالت عانيت طول الليالي من الإمراض والإسقام @

 

 

ومايعرف حالي الا من بيده الميزان @

 

 

قالت مابرتاح حتى تصبح بﻻدي تمام @

 

 

ويعود الفرح الي كان زمان @

 

 

قالت بلماضي كانت ارضنا مسكن للحمام @

 

 

ومن يوم وحده الازﻻم دتمرت المعالم والبنيان @

 


المزيد في أدب وثقافة
الخفايا .. (الحلقة الثالثة)
تفتح باب الشقة وصغيرتها تنتظر في صدارة الغرفة لتبهج أمها بحصولها على المركز الأول وعينيها تمتلان بالبهجة والفرح سرعان ما تظهر علامات الاستغراب والدهشة فخلف أمها
المرسم التعليمي الحر
في الشارع الرئيسي في المعلا في عدن، الذي تصطف على جانبيه عمارات عالية فارهة في إيقاع معماري غاية في الجمال والتناغم، لعله الأول في أبهته على مستوى الجزيرة العربية،
"من أجلكِ"خاطرة
من أجلكِ يا دُرَّةَ الأكوان و قبلة الجمال على مرِّ الزمان أيا عِطر ويا روح المكان لؤلؤةٌ أنتي وساكنةٌ في الوجدان. نحنُ لكِ وأنتي لنا مهما عصفت بِنَا الأيام مهما




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : انفجار عنيف بحي انماء واطلاق نار كثيف
إستهداف موكب محافظ تعز بانفجار عبوة ناسفة بحي إنماء
صور تفجير انماء
وفاة ممثل شاب بعدن
تفاصيل لقاء موسع لقيادات المؤتمر برئاسة هادي في القاهرة يطوي صفحة الخلاف
مقالات الرأي
جميلا أن تفرز الحالات من الشهداء والجرحى وتكون لهم وحدتهم أو شأنهم الخاص كأقل تقدير لكل تلك التضحيات التي
لم نحسن  تقدير  المرحله ولم  نعرف  نديرها  كما يجب  وهاهو  المجتمع الإقليمي والدولي
الأخ الشيخ عبدالعزيز المفلحي هو صديقي واعزه واحترمه كثيرا واطال الله في عمره.الشيخ حفظه الله كان أحد
كنا في يوم ما ننتمي إلى كيان اسمه «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية»، فتطلعنا إلى الأمام مع ما رافق
1-       صبيحة 12أغسطس الجاري ، وطأت قدماي مطار عدن ، وذلك بعد غياب ثمانية أشهر تقريباً ، وأذهلني
للأسف الشديد وبملء الفم نقولها أن مايتم من قطع الطريق ومنع مرور ناقلات الديزل إلى محطات الكهرباء أمر مخز
الذي لا يسبح  في بحور السياسية ولايفقهة في فهم  ما يدور من حوله من قضايا ساخنة داخليه وخارجية عليه عدم
قبل أكثر من عشرة أعوام وبعد وقت قصير جدا على افتتاح مجموعة هائل سعيد أنعم لمجمع(عدن مول) ذهبت الى السوق في أول
بصراحة للجميع...فمنذُ إنطلاق عاصفة الحزم كان الاشقاء يتحدثون عبر منابرهم ..من ان مرجعيتهم للتدخل في اليمن
رائد من رواد الإعلام يتوفاه الله ولم يصرف لاولاده حتى مستحقات الدفن كل ماوجده تعزية من رئيس الجمهورية في
-
اتبعنا على فيسبوك