مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 أكتوبر 2018 02:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 25 ديسمبر 2017 11:03 صباحاً

عبدالناصر.."المحارب العربي الذي مات قبل اربعين عاما"

 

 

سيذكرني قومي إذا جد جدهم.

وفي الليله الظلماء يفتقد البدر.

 

ابي فراس الحمداني

 

هو الفرعون وهو المستبد العادل وهو احيانا المستبد بلاعدل وهوكما يحلوا لسواد العامة ابوخالد.. هو الراحل الزعيم جمال عبد الناصر مخترع العاصفة الثورية ورائد القومية العربية الذي شغل الناس والدنيا وهوصاحب الصوت الذي أسقط عروشا وأقام دول, وهو العربي الذي احب كل الديار العربية وكل الشعوب العربية,هو الانسان الذي نذر حياته لوطنه ولأمته ولعروبته. هو الرجل الذي لم يقبل ان يقتتل العرب يوما.. هو المانع الحصين الذي لم تستطع قوئ الأستعمار ان تجتازه في مصر وكل المنطقة..هو البجباشي ناصر صاحب الكبرياء الذي قهر عجرفه "إيدن" وهزمه وهزم سطوة الأسد البريطاني والاستعمار في الجزائر واليمن والعراق.وهو مؤسس تنظيم الضباط الاحرار وقائد ثوره يوليو ورئيس مجلسها الثوري ورئيس وزراء مصر ورئيس مصر ورئيس دولة الوحدة المصرية السورية  "الجمهورية العربية المتحدة" هو الخالد الذي لاينسئ بعد اكثر من اربعين عام على رحيله..

 

ولايمكن لأي قارئ ملتزم فكريا واخلاقيا وسياسيا إلا ان يقف احتراما امام حياه وجهاد وتجربه الرئيس جمال عبدالناصر ذلك ان تاريخ الزعيم مليىء بالتطورات والأحداث والمتغيرات التي شكلت تاريخ مصر المعاصر واقطار عربية اخرى اقحمها ناصر في تياره الجارف الذي جر معه كل العرب الى المواجهات التي خاضها ناصر مع الاستعمار ودوله الكيان الغاصب اسرائيل والغرب عموما..بدء بمعركته مع التيارات السياسية المعارضة لثورة يوليو وكيف استطاع كسر مخالبها بجسارة القائد الذي لايلين الى قانون الاصلاح الزراعي الى صفقه السلاح مع التشيك الى أزمة تمويل بناء السد العالي الى قراره تامين قناة  السويس وحرب العدوان الثلاثي عام56م الى مشروعه القومي ومحاربه سياسة الأحلاف الى مرحله تصدير الثوره الى نكسه حرب يونيو عام67م الى حرب الاستنزاف واعداد الجيش المصري والى ازمة نكبة ايلول الاسود في الاردن بين الفلسطينيين والاردنيين والتي كانت آخر مواجهاته التي كان يحرص على ان يفوت الفرصه فيها على كل الاطراف التي كانت تعول على وأد التضامن العربي الذي كان يناضل  عبد الناصر في تعزيزه في كل لحظة من حياته..

 

ونجح في حماية الثورة وعزل الضباط الذين انحرفوا عن المسار الوطني ووقع اتفاقيه الجلاء نهائيا من مصر وكسب معركة السلاح الذي قوى به جاهزية الجيش المصري وحين رفض البنك الدولي تمويل السد العالي أمم قناة السويس وواجهه العدوان  بكل شجاعة الى ان أذعنت بريطانيا وفرنسا وإسرائيل لقرار الامم المتحدة بإيقاف الحرب ووقف بشراسة ضد مبدأ ايزنهاور وسياسة الاحلاف وافشل حلف بغداد وحقق الوحدة العربية, وأعلن قيام دولة الاتحاد مع سوريا وصدر الثورة في اليمن والجزائر والعراق والاردن ,وحين نجحت الاطراف المعادية لمشروعه القومي والتي كان يسميهاب "الرجعية" في افشال الوحدة مع العراق وسوريا تحديدا اعطى الامر للقوات المصرية  بإعادة نصاب الامور الى وضعها السابق قبل ان يفرض الانقلابيون الشيوعيين في سوريا على المشير عامر العودة الى مصر حتى عدل عن قراره السابق وأعطى الامر للقوات المصرية بأن يسلموا انفسهم لأخوتهم السوريين حفاظا على الدم العربي كما قال في خطاب الانفصال الشهير في العام61م ويومها قال انه ليس من الشرف والبطولة ان يقتل العربي اخوه العربي!وواجهه نكسه حزيران بكل شجاعة وأعلن للمصريين والعرب قاطبة استقالته التي رفضها الشعب المصري والشعوب العربية التي خرجت للشوارع تناديه بان يعود للسلطة وكان للشعوب مع عبد الناصر ماارادت وتحمل المسئولية من جديد وشن حرب الاستنزاف على طول خط التماس مع العدو في بورسعيد والسويس طوال ثلاث سنوات' وحين اقتتل العرب دعاء الى اجتماع طارئ ولم يكل ولم يمل حتى تكللت جهوده بتوقيع اتفاق السلام بين الاشقاء الفلسطينين والاردنيين ليموت بعد ان عاد لتوه الى منزله بساعات من توديعه للوفود العربيه مبتهجا بما تحقق من انجاز لرأب الصدع بين الأخوه العرب كما يحلوا له ان يصفهم دائما من حيث لايعلم انهم من حيث علموا وفعلوا قتلوه بحماقاتهم كمدآ!

 

ومهما كانت النتائج في كل المعارك التي خاضها جمال عبدالناصر ومهما اتفقنا اواختلفنا في التقييم ولكن لطالما ظلت هناك حقيقة ساطعة سطوع الشمس تقول ان ناصر كان يرفض الهزيمة والانحناء للاستعمار والغرب!والشعوب العربية حين كانت تسمعه بإنصات واهتمام من اثير موجات اذاعه صوت العرب كانت تؤمن حقا ان هذا الرجل لايكذب لايهادن لايستجدي احدآ هو فقط يعمل مايراه ويراه معه الملايين من العرب حقا لايسترد الابالقوة كما قال وردد بعده تلك المقولة كل العرب الذين عاشوا عصر عبد الناصر عصر العزة والكرامه التي ضيعها العرب بعد موته!

 

ولم يكتفوا بتضيعها بل أزعجهم بقاء كل هذا الألق والبريق الذي يزدان به جمال عبدالناصر فخرا وشرفا الى اليوم فجيشوا كل الابواق المأجورة والاقلام الرخيصة لتشويه تاريخ عبد الناصر الذي حاربهم في حياته وأرهقهم بعد مماته ومازال طودا عظيمآ يشق على كل الاقزام الذين استولوا على أنظمه الحكم العربية ان ينالوا منه او يحذوا حذوه او يصنعوا تاريخا كالذي صنعه ناصر.عبدالناصر الذي افرح البسطاء الفقراء. عبدالناصر الذي قال للأستعمار لا.عبدالناصر الذي اسقط الملوك والامراء.عبدالناصر الذي خرق العادة وصنع الاستثناء اين العرب منه بعد اربعين عام واكثر على وفاته?ولاشك انه سؤال لايكترث كثيرا له حكام وزعماء العرب  اليوم!غير ان الاجابه ماثله في تاريخهم وحاضرهم المعاصر في اكثر صورة جارية وضوحا والخليج العربي مايلبث ان يعود فارسيا! والحدود الدموية لبرنارد لويس ماتلبث ان تعود سايس بيكو! والعرب في أشد أزمنة الضعف والشتات والتشرذم تماما كالوضع الذي كان عليه العرب  وعبدالناصر محاصر في معركة الفلوجة بفلسطين وحين عاد عبدالناصر بعد الحصار والهزيمة ادرك ان الخطر كان في عرش مصر الملكي الذي صنع الهزيمة فماكان منه الا ان حسم أمره وتخذ القرار الذي حرر مصر وحرر العرب وهزم الاستعمار ولولا مشيئة الله التي أذنت بساعه الأجل في الثامن والعشرين من سبتمبر عام70م لما كانت على الخارطة دولة الى الان يقال لها اسرائيل..!!

تعليقات القراء
294415
[1] هذه (مقالة نهاية العام 2017م المختارة)..وستنزل قريبا في موقع (التحرير) نت..
الاثنين 25 ديسمبر 2017
أسرة (التحرير) نت | المنفئ الألماني
هذه (المقالة الرّائعة المنصفة) ستنزل قريبا في موقع (التحرير) نت..هذا (وعد)..هذا (يقين) مع [تحيّاتنا الأخويّة الوديّة] للكاتب الجنوبي الحر..(شخصيّا)..و(كل عام وأنتم بخير) إن شاء (الله).



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
   توطئة    نور زين رواية صدرت في طبعتها الأولى في تشرين الأول/أكتوبر 2017م عن دار (ثقافة THAQAFA للنشر
هنا تظهر حقائق كثيرة وعديدة التوجهات سياسيا وقبليا وفئويا ودينيا وطائفيا خاصة عندما نستعرض هنا كيف بدا
معركة الحديدة جعلت الحوثي يستخدم كل أوراقه الأخيرة في الجانب العسكري ، وتلك الأوراق هي عبارة عن ورقتين
 ما أن ختم فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية خطابة التاريخي بمناسبة الذكرى الـ 55
اخشى ان يقول لسان حال الشعب لرئيس الحكومة الجديد والذي قبل بالمهمة الاصعب والمستحيلة في ظل الوضع الاقتصادي
نحن بدورنا ان نشكر كل من يقوم بجهود في المديرية اذا نشكر مدير مكتب الصحة الدكتور محمد مزاحم و مدير مستشفى لودر
  في رساله عبر الواتس تقول أن العمرة لمدة عشرة أيام شاملة سكن كه والمدينة.. وإصدار تأشيرة ومواصلات دوليه
من يظن ان الجنوب تحرر بفضل التحالف العربي فهو واهم ومن يوهم نفسه بتحريرها للجنوب فل ينظر إلى المناطق الشمالية
-
اتبعنا على فيسبوك