MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 22 أبريل 2018 07:08 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 19 ديسمبر 2017 02:48 صباحاً

حتى النوايا الصادقة قتلوها !

 يوم أن وصفنا الرئيس الجنوبي السابق الذي حكم الجنوب لست سنوات عامرة بالرخاء والانفتاح وإعادة النظر من الجوار والعمل على إرساء مداميك مرحلة جديدة تعزز بقاء دوله الجنوب ب"القائد الشاب" الذي يبذل الغالي والنفيس من أجل الانتصار للقضية خالجتنا مشاعر الحماسة والوطنية حد الثمالة اعتزازاً وتقديراً كون كلماته ليست ككل الكلمات وكون الذي قلدنا الوسام القائد والمناضل والرئيس إنه الحكيم علي ناصر محمد (أبو جمال) الذي استطاع بحنكته السياسية ومذهبه الوطني الواسع الأفق أن يقف صلباً ثابت المواقف والرؤى التي ترغم الخصوم قبل الاصدقاء على احترامها والإنصات لها من مختلف الأطراف والقوى السياسية شمالاً وجنوباً بل وعلى مستوى الإقليم والمحيط العربي..
 
ووصف نداءنا يومها بأنه النداء الذي لم يساوره فيه الشك بأنه صادقاً ونابعاً من نوايا صادقة.. ولكن يؤسفني اليوم أن أخبرك أنهم قتلوا (النوايا الصادقة) يا أبا جمال..
 
حتى النوايا الصادقة قتلوها وأمعنوا في القضاء عليها قبل أي شيء وكل شيء! ويكأنهم في سباق مع الزمن لحصد المكوس والمغانم والمغارم مسبوقة الدفع والثمن معمداً بدم السواعد السمراء التي عادت مبتورة وأن بقي عليها بعض اللحم المتفحم بعد موقعة حيس التي أبكت القديرة الحرة التي قالت لا..! ولاعزاء لي ولك ولها ولكل من قال ومازال يقول (لا) في هذه البلاد التي يكسوها الاقصاء المقيم ويسكنها الاستعلاء المهزوم!
 
وليس هناك أقسى من الشعور ب"الظلم" وقسوة ومرارة أن يتهمك الجاهلون ب"الخيانة" لقاء رأيك وموقفك الذي لم يرق ولم يصب في خانة من لا يستطيعوا حتى الآن أن يقولوا (لا)!  لهذا الظلام الدامس المستديم الذي أشبعنا بالشعارات والوعود والأمل طويل الأمد! 
 
 
والأخطاء تمضي تلو الأخطاء والمواقف المكسورة الظهر لا تنتصب لها رؤوس أصحابها..!والكل يعاني حالة إنحناء في فقرات الكاهل! وتستشري طأطأة النواصي والهامات هنا وهناك وأنت أيها الحكيم بعيداً ورب بعيداً قريب في وجداننا وشعورنا وياليتهم استوعبوا ذات يوم شخصك وعقليتك ووجهة نظرك التي كانت ستتيح لنا أن نمارس الاستفتاء على دستور دولة الوحدة التي أوردنا لها من جاءوا بعدك صماً وعميانا..!
 
تعليقات القراء
293256
[1] مصيبة الجنوب هي فيمن ينصّب الأشخاص أصناماً يعبدونها
الثلاثاء 19 ديسمبر 2017
سعيد الحضرمي | حضرموت
وهل ياترى مجزرة 13 يناير 1986م أيضاً من حكمة وحنكة أبو جمال.. ويبدو أن الرئيس أبوجمال قد ورّث الحكمة والحنكة للرئيس هادي، كون أن الإثنين من أبين، الأرض المملوءة بالحكمة والحنكة.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
تبوأ رئاسة اليمن، وتدحرج الأقزام أمامه، وتلعثم المتربصون بالرئيس كتبوا عنه بكل ما أُوتوا من مداد، فنفد مداد
سأكتب دون مجاملة، ولا خوف من أي محسوبية أو انتماء..  بإنسانيتي.. بديني... بضميري.. بوطنيتي.. بانتمائي.. بكل حرف
سيداتي سادتي ابناء الجنوب الحبيب سيدي الرئيس المارد الجنوبي عيدروس الزبيدي حفظك الله ورعاك  اعضاء مجلس
هكذ كانت بداية التأمر على الجنوب الارض والانسان من قبل قوات الاحتلال اليمني بمختلف مسمياتها بالمخطط
تعتبر الشكاوي والبلاغات حق قانوني لجميع المواطنين يستوجب تمكينهم منها وتسهيل اجراءات التمتع  بهذا الح
اخزاهم الله لكل زمان رجال وخونه خانوا العهد والوعد والملة وذنب النساء والأطفال والشهداء والمعتقلين في
في طبعة فاخرة صدرت مؤخرًأ ، عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر بالقاهرة ، المجموعة الشعرية الثامنة
من منا لايتذكر الصولات والجولات التي كان يقوم بها المقاوم البطل نايف البكري عند اجتياح مليشيات الحوثي
-
اتبعنا على فيسبوك