مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 يوليو 2018 01:20 مساءً

  

عناوين اليوم
العالم من حولنا

ماذا قال المحللون والكتّاب الإسرائيليون الذين انتقدوا قرار ترامب بشأن القدس؟

الخميس 07 ديسمبر 2017 10:51 مساءً
( عدن الغد ) إرم نيوز :

على الرغم من الترحيب المتوقع من قبل الكتاب الإسرائيليين بالاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، إلا أن بعض الأصوات ذهبت بالاتجاه الآخر وانتقدت هذه الخطوة وحذّرت من تبعاتها.

 

وتركزت هذه الانتقادات على فكرة أن تصريحات ترامب من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد أمني وسفك دماء إسرائيليين، وإضرام نار انتفاضة جديدة أشرس من كل سابقاتها.

 

وكتب رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي الأسبق، غيورا آيلاند، مقالًا في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، وصف فيه خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه “خطوة فارغة من المضمون، من جهة، وضارة جدًا من الجهة الأخرى”.

 

واعتبر آيلاند أن ترامب كان حذرًا في خطابه حيال تعزيز مطلبنا بـ”القدس الموحدة”، وأن مصلحة إسرائيل “لا تستدعي فرض حكم إسرائيل على القدس الكبرى كلها”.

 

ولفت الجنرال الإسرائيلي إلى أنه من الواضح أن أي اتفاق مستقبلي سيستند إلى خطوط حدود العام 1967 مع تعديلات طفيفة، لا تتجاوز ما بين 2 و 3 %، وأن إسرائيل، في حال التوصل إلى اتفاق كهذا، ستنسحب من مناطق واسعة في القدس المحتلة بينها جبل المكبر ومخيم شعفاط وكفر عقب.

 

ورأى آيلاند أنه “فيما الفائدة معدومة، فإن الضرر قد يكون هائلًا”، مشيرًا إلى “انتفاضة السكاكين”، التي بدأت في القدس، في أكتوبر/تشرين الأول 2015، وامتدت إلى الضفة الغربية وداخل “الخط الأخضر” وأدت إلى مقتل عشرات وإصابة مئات من الإسرائيليين في عمليات طعن ودهس، على خلفية الاقتحامات الاستفزازية للمستوطنين وزعمائهم للحرم القدسي.

 

ووفقًا لآيلاند، فإن “إعلان ترامب بنظر العرب هو استفزاز أكبر بما لا يقاس، ورد الفعل المتوقع ميدانيًا سيكون بما يتلاءم مع ذلك”.

 

من جهته، اعتبر محلل الشؤون العربية في صحيفة “هآرتس”، تسفي برئيل، أن “ترامب منح نتنياهو هدية لعيد الميلاد لا حاجة لها، اعتراف بمدينة من دون حدود متفق عليها، كتلك التي لم ولن تتم إزالتها عن طاولة المفاوضات وستكون خاضعة في المستقبل لموافقة الجانبين”.

 

وقال برئيل: “لا ينبغي المبالغة في مدى تأثير التهديدات والتحذيرات القادمة من الدول العربية، ومن الفلسطينيين ودول أوروبا، لأن عملية السلام لم تكن متعلقة في الماضي ولا الآن بمكانة القدس. وإذا حانت الساعة التي ستوافق فيها حكومة إسرائيل على إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين، والانسحاب من المناطق ورسم حدود وتقسيم القدس، فإن اعتراف ترامب لن يشكل عائقًا، ومثلما أثبتت إسرائيل في الماضي، فإنها مستعدة للتنازل في القدس بالذات عن مناطق مليئة بالعرب”.

 

وخلص برئيل إلى القول: “يجب الاعتراف بأن ترامب لم يقتل أمس عملية السلام، لقد وقف فوق قبر العملية السلمية، كشف عن صدره، وتفاخر بأنه تجرأ على الإعلان عن موتها، أي الاعتراف بأن القدس خارجها، بينما تسلى أسلافه بخدع إحيائها فقط “.


المزيد في العالم من حولنا
عرض الصحف البريطانية - حنان عشراوي في الغارديان"الفلسطينيون لن يقبلوا صفقة القرن"
نشرت الغارديان مقالا لعضوة المجلس التشريعي الفلسطيني وعضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي تنتقد فيه الخطة التي ترعاها
عرض الصحف البريطانية - الإندبندنت: تهديدات بمزيد من الهجمات بطائرات غزة الورقية رغم التشديد الأمني الإسرائيلي
تناولت الصحف البريطانية الصادرة في لندن صباح الخميس عدة ملفات تهم القاريء العربي منها ملف الصراع في غزة والتطورات الأخيرة في محافظات الجنوب العراقي وذلك في نسخها
عرض الصحف البريطانية الفايننشال تايمز: ترامب وبوتين وخيانة أمريكا
ما زالت أصداء تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الروسي في قمة هلسنكي تهمين على صفحات الصحف البريطانية. وجاءت افتتاحية صحيفة




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السفير الامريكي السابق لدى اليمن يوجه اتهاما خطيرا لعلي محسن الاحمر
عاجل : مقتل شاب بالمنصورة
تجهيزات نهائية لإعادة إفتتاح عدن مول
عاجل: عشرات الشهداء والجرحى إثر قصف حوثي لمدينة التحيتا بالحديدة
رئيس جمعية عدن لتعدد الزواجات يبعث برسالة إلى رئيس الجمهورية والحكومة والمنظمات إنسانية
مقالات الرأي
خرج الحراك الجنوبي في ثورة شعبية عارمة عام 2007 شهد لها العالم بأسره ، وقفت أمام الطاغية الهالك علي عبدالله
ربما لا امتلك الكثير من التفاصيل عن الأسباب التي تمنعنا من تصدير الغاز والنفط اليمني للخارج؟! هذا الملف
  في عدن تم اشهار تحالف قبائل الجنوب الذي يدعم المجلس الانتقالي الجنوبي وهذا التحالف كذبه علينا ان لا
بحسب المعلومات المسربة مؤخرا الى عدد من المواقع الإخبارية ومنها مواقع تابعة أو مقربة للسلطة اليمنية المعترف
-أي تشكيل لتجمع او مكون او حزب او تنظيم سياسي او قبلي او عسكري يستحوذ على الوظيفة العامة والثروة له ولأعضائه
منذُ أن وطأة قدماه العاصمة المؤقتة عدن وفخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يعمل بكل جهد وإخلاص في العديد
عند وصولي مطار القاهرة سمعت المصريين ينادونا بطائرة العيانيين هذا الوصف الذي يصفه لنا الشعب المصري،
من هنا يحكمنا عاقل ولا يركبنا جاهل ومهما حاولنا الابتعاد عن الواقع السياسي وطرح القضايا بعناية ودقة فائقة
  وجدت صديقي يمشي في احد شوارع الضالع بخطوات مهزوزة وملامح مقلوبة اقتربت كثيرا منه وحاولت الحديث معه
كعادة اليمنيين يهربون من واقعهم بالركون إلى الظل ومضغهم أوراق القات، فيتناسون واقع حالهم مهما كان عليه من
-
اتبعنا على فيسبوك