MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 14 ديسمبر 2017 11:58 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

فتح وحماس تتفقان على استكمال المصالحة والتصدي لقرار ترامب

الخميس 07 ديسمبر 2017 10:46 مساءً
( عدن الغد ) إرم نيوز :

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، اليوم، خلال لقائه مع عزام الأحمد، مسؤول حركة فتح في ملف المصالحة، آلية تذليل العقبات، أمام تسليم الحكومة مهامها بشكل كامل، في يوم العاشر من ديسمبر الحالي، إضافة إلى تبعات اعتراف ترامب بالقدس “عاصمة لإسرائيل”، وسبل التصدي له.

 

وفي بيان مشترك، بعد الاجتماع الذي دام أربع ساعات، أكدت حركتا فتح وحماس، على “أهمية قيام الحكومة بدورها في غزة، وضرورة استكمال طريق المصالحة”، مشددين على “أهمية أن تقوم الحكومة، بإنهاء معاناة المواطنين في غزة”.

 

وتطرق البيان، أنه جرى الاتفاق على خطوات تصعيدية، ضد قرار الرئيس الأميريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”، وإعلانه قرار نقل سفارة بلاده إليها.


المزيد في احوال العرب
وزير الدفاع الكويتي الجديد يكشف عن عزم بلاده تجنيد النساء
كشف وزير الدفاع الكويتي في الحكومة الكويتية الجديدة الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، اليوم الخميس، عن وجود دراسة في الوزارة لتجنيد النساء في الجيش إلى جانب
صحف عربية: القمة الإسلامية في تركيا بين مؤيد ومعارض
تباينت آراء الصحف والكتاب العرب حول أهمية قمة منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت بالأمس في تركيا، والقرارات التي صدرت عنها. ففي الوقت الذي قلل فيه البعض من أهمية
مسودة بيان القمة الإسلامية تعتبر قرار أمريكا انسحابا من عملية السلام
أفادت مسودة بيان يصدر عن قمة زعماء دول منظمة التعاون الإسلامي بأن الزعماء يعتبرون قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل مؤشرا على انسحاب الولايات المتحدة من




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  على افتراض أن ما صدر من موسكو عن عزمها سحب معظم قواتها من سوريا بالفعل صحيح، فإن ذلك سيخلط الأوراق من جديد
  ليست مهمة الكاتب إزجاء النصائح والتوصيات للرأي العام أو النظام والحزب السياسي. إنما التحدي الكبير له أن
  عَرفَت كل أمم الأرض منذ الأزل، الحروب والنزاعات الدموية بين البشر، لكنها لم تجنِ منها سوى الخراب والدمار
قبل ساعات من مقتل الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، كتبت أن اليمن سيكون الدولة العربية الأولى، من بين
  أربعة مشاهد أطلّت أمس من الأخبار التي استأثرت باهتمام القارئ العربي. وهي مشاهدُ تشير إلى حجم المشكلات
  ثمة مزاج انقضاضي متغطرس تعكسه خطوات أقدمت عليها أذرع الحرس الثوري الإيراني في الإقليم، وهي خطوات لم تقم
  تناسخ الأحداث، بحيث يُنسي أحدها الآخَر. فالأمر كما قال شكسبير: إنّ المصائب لا تأتي فرادى! حدث اليمن حدثٌ
  أفهم، وأتفهم، الغضب الإسلامي والعربي، بل وحتى عند بعض العالم الآخر من القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن
-
اتبعنا على فيسبوك