MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 26 مايو 2018 07:00 صباحاً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

الميليشيات تواصل ملاحقة شيوخ القبائل وتراقب اتصالاتهم

عناصر من مليشيات الحوثي - أرشيفية
الخميس 07 ديسمبر 2017 08:19 صباحاً
( عدن الغد ) الشرق الأوسط :

فرضت ميليشيات الحوثي طوقا أمنيا على القيادات العسكرية وشيوخ القبائل الموجودين في الوقت الراهن بالعاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بعد عملية اغتيال الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وذلك بمراقبة تحركاتهم والتنصت على جميع المكالمات الواردة والصادرة من هواتفهم الجوالة.

 

وفور عملية اغتيال الرئيس اليمني السابق، وجهت ميليشيات الحوثي تهديدا لشيوخ القبائل الموالية لعلي صالح تطالب فيه شيوخ القبائل بالتأييد المباشر وغير المشروط لكل ما تقوم به الميليشيات داخل صنعاء وخارجها، بما في ذلك عملية الاغتيال، وأن يقفوا في هذه المرحلة مع الحوثيين في صف واحد، وإلا سيكون مصير المعارض لهم الموت.

 



ورفض عدد من المشايخ الذي طلبوا عدم ذكر أسمائهم، الحديث بإسهاب في اتصالات هاتفية مع «الشرق الأوسط»، بذريعة أن هواتفهم في هذه الأثناء مراقبة من قبل الميليشيات التي ترصد جميع تحركاتهم، وألمحوا أنهم في هذه المرحلة لا يمكن لهم الحديث عن تفاصيل ما يواجهونه من عمليات مراقبة، الأمر الذي يدفعهم إلى الحرص في أحاديثهم وإغلاق أي مواضيع تتمحور حول الوضع في صنعاء، أو عن عملية الاغتيال.

 


واقتادت ميليشيات الحوثي أكثر من ألفي شخصية من قيادات الصف الثاني والنشطاء المعارضين لأعمالها في صنعاء، وفقا لعزي هبة الله شريم الوزير في الحكومة اليمنية، الذي قال، إن المعتقلين من مختلف شرائح المجتمع بمن في ذلك القيادات الموالية للرئيس السابق، وهم من يقبعون في صنعاء والمناطق المجاورة لها، فيما نفذت عناصر الميليشيات عمليات اغتيال واسعة في صنعاء.

 



وأردف، أن الميليشيات تقوم بمجازر في كل المواقع التي تسيطر عليها خصوصا في العاصمة اليمنية، ولا يمكن وقف هذه الأعمال الإرهابية إلا من خلال تقدم الجيش الوطني مدعوما بقوات التحالف العربي، وإن لم يشمل التقدم صنعاء، فعلى أقل تقدير أن يجري وعلى الفور تحرير ميناء الحديدة المنفذ الرئيسي للميليشيات، خصوصا أن التأخير ستكون له عواقب عكسية على المجتمع اليمني الذي يعيش فترة غضب عارم على جميع الأفعال التي تقوم بها الميليشيات.

 



وعن تهديد مشايخ القبائل، قال الوزير، إن هذا هو السلوك الطبيعي لهذه الميليشيات لكل من يخالفهم الرأي، خصوصا أن هذه الميليشيات تمر بفترة قلق وهستيريا نتيجة تفجر الأوضاع، لذلك هم يجعلون التهديد والقتل خيارهم الأول لكل من يحاول أن يرفع صوته أو يعارضهم، موضحا أن الميليشيات أعلنت أن الأمور ستعود كما كانت قبل الرابع من ديسمبر (كانون الأول)، وسيكون السبت أول أيام مباشرة الأعمال.

 



إلى ذلك أكد هادي طرشان، شيخ من مشايخ وايلة، ومحافظ صعدة، أن الميليشيات قامت بعملية تهديد ووعيد لكل من يخالفها خصوصا القبائل في طوق صنعاء، وطالبتهم بالانصياع وعدم التدخل وإلا سيتعاملون معهم كما تعاملوا مع الرئيس السابق، وتقوم الميليشيات الحوثية منذ إعلان مقتل علي صالح بمراقبة دقيقة لتحركات ومحادثات هذه الشخصيات، مشددا على أن الميليشيات تعيش مرحلة تصفية وانتقام من كل أتباع وموالي صالح في العاصمة اليمنية. وأضاف، أن الميليشيات تتعامل الآن مع القبائل والشخصيات الاعتبارية من باب الترغيب والترهيب، فهي تقوم بتذكيرهم أن الموت والعذاب مصير من يخالفها، والنجاة لكل من يسير معها في اتجاه السيطرة على تحركات المواطنين ومنعهم من القيام بأي أنشطة مخالفة، الأمر الذي دفع العديد ممن نتواصل معهم للصمت وعدم الحديث بشكل مباشر عن أي توجهات تخرج عما يطلبه الحوثيون، ومنهم لم يعد يتجاوب في الاتصالات التي ترد عليه مخافة أن يكون مصيره التعذيب والموت.


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
اليمن .. 5 قتلى و40 مفقودا في سقطرى جراء إعصار (ميكونو)
لقي 5 أشخاص مصرعهم وفقد ما لا يقل عن 40 شخصا في جزيرة سقطرى اليمنية، اليوم الجمعة، جراء إعصار "ميكونو" الذي اجتاح المنطقة في طريقه نحو السواحل الجنوبية لشبه الجزيرة
منظمة الصحة العالمية تُعلن وصول 21 طنًا من الأدوية إلى اليمن هذا الأسبوع
 أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، وصول 21 طنًا من الأدوية والمستلزمات الطبية إلى اليمن، خلال هذا الأسبوع.   وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في
الحوثيون يعطلون “الجمعة” في مسجد بصنعاء بعد رفض المصلين ترديد “الصرخة”
   اعتدى مسلحون حوثيون على مجموعة من المصلين في مسجد بالعاصمة اليمنية صنعاء؛ بسبب رفضهم ترديد شعار الجماعة المعروف بـ”الصرخة”.   وقال شهود عيان




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بن بريك: توزيع المناصب على الجنوبيين وإبعاد الشماليين مهزلة ولعب إخونجي مفضوح
عبدالمجيد الزنداني يكشف لقناة سهيل عن ما تمتلكه اليمن من ثروات ويتحدث عن النظام السابق (فيديو)
إصابة قائد اللواء الثالث عمالقة واستشهاد رئيس عمليات اللواء أثناء تحرير مفرق زبيد بالحديدة
عاجل : انفجار عنيف يهز مدينة لودر
تقرير: قاسم سليماني يشرف على خطة لتهريب عبدالملك الحوثي من صنعاء
مقالات الرأي
مازالنا في الجنوب نعاني من جنون العظمة والتسابق على الزعامة ، ومهما رأينا اليوم إجتماعات ولقاءات للزعامات
طالما تغنينا في الجنوب بأننا أكثر مدنية وتحضر وقابلية لبناء الدولة المدنية الحديثة وأنه لو قدر لنا استعادة
لقبكم ملك الإنسانية اسمكم الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود وبصماتكم ممتدة من شرق أسيا وحتى غرب إفريقيا ثم
  أن التغيير الذي قام به فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي في صنعاء بعد انتخابه باغلبية ساحقة ، وكذلك دوافعه
انه زمن فخامة القائد الرئيس القائد عبدربه منصور هادي الذي وقف إلى جانب الحق والكرامة والنخوة .. أحد القادة
الزمان: يومالسادس من يونيو 2015م المكان: إحدى منازل ربوة المهندسين بفوّه – المكلّا (بيت عمّي) الحدث: نهائي
الرئيس هادي أخذ الكثير من قادة ونشطاء الحراك الجنوبي ليقوم بعمليات تصحيحية واسعة في الحكومة الشرعية هادفة
الجنوب ما قبل الثورة الاكتوبرية متنوع ومتعدد ... لكل سلطنة او ولاية او مشيخة خصوصيتها سواء كان في شأن ادارة
تحل علينا اليوم مناسبة عزيزة على قلوبنا ففي مثل هذا اليوم الخامس والعشرون من مايو من العام 2015م قبل قبل ثلاث
في العام 2011 وقفت وبقوه ضد ماقيل عنها ثوره ليس دفاع عن النظام وإنما لموقف ثابت ومبدأي ان مايسمى ثورات هي مجرد
-
اتبعنا على فيسبوك