مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 أكتوبر 2018 12:19 صباحاً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

السكان في صنعاء يلزمون منازلهم خوفا من حملة الحوثيين وضربات التحالف

تجمع من الحوثيين يحتفلون بمقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في العاصمة اليمنية صنعاء يوم الثلاثاء. تصوير: خالد عبدالله - رويترز.
الخميس 07 ديسمبر 2017 12:29 صباحاً
رويترز

كثف التحالف بقيادة السعودية ضرباته الجوية في اليمن صباح يوم الأربعاء بينما عززت جماعة الحوثي المسلحة قبضتها على العاصمة بعد أن قتلت الرئيس السابق علي عبد الله صالح إثر تبديله ولاءه في الحرب الأهلية اليمنية.

 

وشنت طائرات التحالف المقاتلة عشرات الغارات الجوية على مواقع للحوثيين في صنعاء وفي محافظات قريبة منها بعد يوم من تعهد ابن صالح بالثأر لمقتل والده.

 

وقال تلفزيون المسيرة اليمني الموالي للحوثيين إن التحالف قصف مقر سكن صالح ومنازل أخرى لأفراد في عائلته تخضع الآن لسيطرة الحوثيين.

 

وأضاف تلفزيون المسيرة أن الضربات الجوية استهدفت أيضا محافظات في الشمال تشمل تعز وحجة وصعدة ومديرية ميدي.

 

ولم ترد أنباء على الفور عن وقوع خسائر بشرية.

 

وأحمد علي قائد سابق للحرس الجمهوري اليمني يعيش في المنفى في الإمارات وكان في وقت ما خليفة محتملا لوالده. ويمنح تدخله الحركة المناوئة للحوثيين قائدا محتملا بعد أسبوع من المعارك الشرسة التي شنها الحوثيون على أنصار صالح في العاصمة.

 

ولكن بعد يوم من إعلان أنصار صالح مقتل ابن أخيه طارق، وهو قائد عسكري كبير آخر، ومقتل الأمين العام لحزبه عارف الزوكا، لزم الكثير من سكان صنعاء منازلهم خوفا من حملة للحوثيين تستهدف الموالين للرئيس السابق وعددهم كبير.

 

وأفاد الحساب الرسمي للشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي على تويتر يوم الأربعاء بأنه قدم واجب العزاء إلى ابن الرئيس اليمني السابق في وفاة والده خلال زيارته في مقر إقامته في أبوظبي.

 

وأرفق الحساب صورة للشيخ محمد أثناء الزيارة مع تغريدة تقول ”محمد بن زايد يقدم واجب العزاء إلى أحمد علي عبد الله صالح في وفاة والده الرئيس اليمني السابق خلال زيارته مقر إقامته في أبوظبي“.

 

ومن المتوقع بشكل كبير أن يغادر أحمد علي الإمارات، وهي عضو رئيسي في التحالف بقيادة السعودية ضد الحوثيين، للتوجه إلى اليمن للمساعدة في الحرب وسط أنباء بأن بعض الموالين لصالح يغيرون ولاءهم.

 

وأدت الحرب اليمنية بين الحوثيين المتحالفين مع إيران والذين يسيطرون على صنعاء وبين التحالف العسكري بقيادة السعودية الذي يدعم حكومة متمركزة في الجنوب إلى تفجر ما وصفته الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

 

وقتل بالفعل أكثر من 10 آلاف شخص وشُرد أكثر من مليونين في الحرب الدائرة بالوكالة في اليمن بين الخصمين الإقليميين اللدودين السعودية، التي يزودها الغرب بالسلاح والمعلومات، وإيران.

 

وقالت مصادر سياسية إن الحوثيين اعتقلوا عشرات من حلفاء صالح وضباط الجيش الذين انضموا لحزبه داخل صنعاء وفي محيطها. وقُتل عدد منهم في غارات الحوثيين.

 

وقال علي (47 عاما) وهو رجل أعمال رفض الكشف عن اسمه الثاني ”يسود هدوء مخيف المدينة“.

 

وأضاف ”يتحدث الناس عن حدوث اعتقالات كثيرة وأن (الحوثيين) يحاولون إطلاق النار على العسكريين وأعضاء (حزب صالح)“.

 

كان صالح قد ساعد الحوثيين على السيطرة على قسم كبير من مناطق شمال اليمن بما في ذلك صنعاء، وكان قراره تبديل ولائه والتخلي عن الحوثيين في الأسبوع الماضي أكبر تغير جذري تشهده الحرب منذ سنوات.

 

لكن الحوثيين سرعان ما سحقوا الانتفاضة الموالية لصالح في العاصمة وقتلوه. ووصف مسؤولون كبار في صفوف الحوثيين انقلابه بالخيانة العظمى المدعومة من أعدائهم السعوديين.

 

وقال شهود عيان إن بضع عشرات من النساء تجمعن في ميدان رئيسي وهن يحملن صورة لصالح ويطالبن بدفنه، لكن أنصار الحوثيين فرقوهن بالقوة ففررن خائفات من المكان.

 

ونشرت وزارة الداخلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين مقطع فيديو لعشرات من الرجال حفاة وقالت إنهم مقاتلون من أنصار صالح احتجزتهم.

 

ودعت منظمة (مراسلون بلا حدود) إلى إطلاق سراح 41 صحفيا قالت إن الحوثيين يحتجزونهم ”رهائن“ منذ اقتحموا مقر قناة (اليمن اليوم) التلفزيونية التي يملكها صالح يوم السبت.

 

* خطر المجاعة

 

واحتشد عشرات الآلاف من أنصار الحوثي في صنعاء أمس الثلاثاء للاحتفال بمقتل صالح ورددوا هتافات مناهضة للسعودية وحلفائها.

 

وأصيب قرابة المليون بالكوليرا وتهدد المجاعة أنحاء كثيرة في اليمن.

 

وتقول الأمم المتحدة إن الملايين قد يلقون حتفهم جراء واحدة من أسوأ المجاعات في التاريخ الحديث بسبب منع أطراف الحرب دخول إمدادات الغذاء.

 

وطالب إسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن في إفادة لمجلس الأمن كل الأطراف بضبط النفس.

 

وقال المبعوث إن تصاعد الأعمال القتالية سيزيد من التهديد الذي تتعرض له حياة المدنيين ويؤدي إلى تفاقم معاناتهم.

 

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن مقتل صالح سيؤدي على الأرجح، في المدى القصير، إلى تدهور الوضع الإنساني البائس بالفعل في هذا البلد.

 

وأضاف ماتيس للصحفيين الثلاثاء على متن طائرة عسكرية في الطريق إلى واشنطن إن قتل صالح قد يدفع الصراع صوب مفاوضات سلام تدعمها الأمم المتحدة أو يحوله إلى ”حرب أشد ضراوة“.

 

ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري قوله إن أعداء اليمن يقفون وراء انتفاضة صالح المسلحة وأشاد بما وصفه بسحق الحوثيين السريع لمحاولة الانقلاب عليهم.

 

وأدى مقتل صالح، الذي وصف حكمه لليمن في السابق بالرقص على رؤوس الأفاعي، إلى زيادة تعقيد الحرب متعددة الأطراف.

 

وسيتوقف الكثير على الأرجح على الولاءات المستقبلية لأنصار صالح الذين ساعدوا من قبل جماعة الحوثي التي تدين بالمذهب الزيدي الشيعي الذي حكم مملكة في الشطر الشمالي من اليمن لألف عام حتى 1962.


المزيد في أخبار وتقارير
بالآلآف.. الأمم المتحدة تعلن عدد الأسر التي نزحت من المهرة جراء الإعصار “لبان”
قال تقرير أممي، اليوم الخميس، إن أكثر من ثلاثة آلاف أسرة يمنية في محافظة المهرة، نزحوا جراء الإعصار “لبان”.   وبحسب تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون
رئيس الوزراء َ: تحسين الوضع الاقتصادي في مقدمة أولويات الحكومة
قال رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، اليوم الخميس، إنه وضع أمامه جملة من الأولويات والمهام، وفي مقدمتها التركيز على الوضع الاقتصادي وتوفير الخدمات للمواطنين،
البخيتي: الهجوم على حميد الأحمر غير مبرر ومن حقه المنافسة حتى على رئاسة الجمهورية
انتقد الكاتب والسياسي علي البخيتي، الهجوم "غير المبرر"، على القيادي بحزب التجمع اليمني للإصلاح حميد الأحمر، وذلك بعد الانتقادات التي وجهت للأخير على خلفية اعتراضه




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سياسي يمني يكشف قرب الإعلان عن حكومة يمنية مصغرة
توضيح هام حول منخفض جوي بعدن
البخيتي: الهجوم على حميد الأحمر غير مبرر ومن حقه المنافسة حتى على رئاسة الجمهورية
الرئيس الأسبق لليمن الجنوبي يطالب بوقف الحرب وتشكيل مجلس رئاسة وحكومة وفاق وطني
العثور على جثة شخص بين عدن وابين
مقالات الرأي
-المصيبة عندما يكون الثائر والمقاوم مناطقي. والمصيبة تكبر عندما يكون مناطقي ومثقف. إلى هنا ويمكن إصلاح الخلل
إنها ليست سُعاد التي تغنى بها المحضار وأضناه البحث عن طريق الوصال بها . سعاد التي ننشدها اليوم هي معشوقة كل
مهما تعاظمت بؤر الفساد أو هيمنة الإفراد او الجماعات او قويت شوكة المتنفذين لابد من حضور يوم اسود يقتحم الجميع
خبر صادم ومفجع تناقلته وسائل الإعلام المختلفة تفيد بمصرع تسعة شبان بمحافظة عدن بسبب تعاطيهم خمر بلدي مضاف
استقبال تعيين الدكتور معين كرئيس وزراء جديد اختلف بين نخب الشمال والجنوب، أو الغالبية منهم، وكذلك بالنسبة
نسمع اليوم صخباً وجعجعة ونياحاً على رئيس مجلس الوزراء السلف الدكتور الوطني المخلص أحمد عبيد بن دغر وتخوف من
عندما يغير الأفراد والمؤسسات اسماءهم فإن حقوقهم المسجلة باسمهم السابق يكون فيها اشكالية حقوقية , مالم ينص
  اقالة رئيس الحكومة د أحمد بن دغر واحالته الى التحقيق بقرار رئاسي قبل يوم امس يميط اللثام عن صفقة بين
درجة الخيرية من الدرجات العظيمة للإنسان ولا يصل اليها ولا يهتدي طريقها الا القلة القليلة ممن وفقه الله
لم أعرف اسم رئيس الوزراء الجديد ولا صورته، سوى من بعض الظهور المتواضع أثناء جلسات ما عرف بالحوار الوطني في
-
اتبعنا على فيسبوك