MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 14 ديسمبر 2017 09:42 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

التفاصيل الأخيرة لصراع صنعاء .. مغامرة "الزعيم " الانتحارية

الأربعاء 06 ديسمبر 2017 12:19 صباحاً
صنعاء ((عدن الغد)) خاص:

خبر مقتله مثَّل للسواد الأعظم من اليمنيين صدمة حقيقية، امتزجت ببعض من الحزن، وكثير من الخوف.. مشاعر حسرة متناقضة مع ما تمنّوه لسنوات. لا يتعلق الأمر بما لمسوه من عهد صالح الذي اقترن بالفساد والتسلط، وبقدر محدود من الاستقرار، بل بما يرونه من مؤشرات معتمة تنبئ بمستقبل سوداوي، لا تفهم معالمه، ولا يمكن التعويل على بدائله.

 

- لماذا صعّد صالح؟

 

في مايو 2011 احترق جسد الرئيس اليمني بصواريخ خصومه، لكنه تجنب إحراق صنعاء انتقاما مما حدث له (بحسب مؤيديه، فإن شعوره الوطني هو مبعث تعقله، وبالنسبة لخصومه فإن توحد غرمائه وحالة السخط الشعبي جعلته يفضل الانحناء للعاصفة).. وعوضا عن التصعيد قرر صالح الانخراط في عملية سياسية تنازل بموجبها عن السلطة، لكنه بالمقابل انتزع لحزبه حيثية سياسية موازنة، شملت نصف الحكومة والسلطة.

 

حينها تحدث صالح بوضوح إلى جميع فرقائه الموقعين على المبادرة الخليجية: "المهم ليس الاتفاق، المهم حسن النوايا".

 

لم يثق أحد بنوايا صالح، الذي ظل من موقعه كرئيس لأكبر حزب يمني، يدير متناقضات المشهد السياسي، ويدفع خصومه إلى مزيد من التوريط الذي انتهى بتصفية من أحرقوه (حزب الإصلاح وبيت الأحمر وعلي محسن)، وتسليم الدولة لمن قتلوه لاحقا (الحوثيين).

 

بعد حصار هادي، وإصدار الحوثيين إعلانهم الثوري، بدا صالح مستهدفا بشكل مباشر من تحركات الحوثيين، وجاءته توجيهات صريحة من الرياض بالتحالف مع "الإصلاح" لمواجهة الحوثي، لكنه رفض ذلك، وفضّل إدارة التوازنات بالطريقة السياسية المعهودة وتجنب الصدام.

 

ومع انطلاق عاصفة الحزم، وجد صالح نفسه مرغما على التحالف مع الحوثيين في وجه ما وصفوه بـ"العدوان".. وحاول الطرفان تطوير تحالف الضرورة من خلال إعلان "المجلس السياسي"، لكن الخلافات ظلت تتنامى حتى تدحرجت إلى الشارع في أغسطس الماضي، ومن ثم احتكمت إلى البارود في نهاية نوفمبر.

 

تفضيل صالح السياسة وموازين القوى العسكري في العاصمة، رجح تجنب الرجل خيارات التصعيد، فهو لن يقوى على تحقيق أهدافه من خلاله.. لكن التطور الدراماتيكي للأحداث ألحّ مجددا بالسؤال القديم: هل قرر صالح المواجهة بإرادته، أم أن تدافع الأحداث هو ما أجبره على اتخاذ هذا القرار؟  

ذكاء الرجل وخبرته السياسية تقولان إنه لن يسيء التقدير عسكريا وسياسيا على هذا النحو الكارثي، والراجح أنه رسم مساره الأخير بمنطق رد الفعل، أو هذا ما يمكن استنتاجه من تسلسل الأحداث التي بدأت مع مناوشات جامع "الصالح"، ومحاولات الحوثيين اقتحام منزل طارق محمد عبدالله صالح، الرجل العسكري الأول في المؤتمر، وابن شقيق رئيس الحزب والذي أكدت المعلومات عن مقتله اليوم بنفس سيناريو مقتل صالح .

 

المعلومات التي رشّحت إلى ، في 29 نوفمبر أفادت وجود لقاءات مكثفة جمعت الحوثيين بالجانب السعودي، وأن محمد عبدالسلام، الناطق باسم الجماعة، وجه للرياض تطمينات حقيقة بخصوص علاقتهم بإيران.. وقد مثلت هذه اللقاءات توطئة لاستئناف الحوار السري بين الطرفين عبر قناة طهران الجنوب، والتي انقطعت بمجرد صعود ولي العهد الجديد الذي أظهر انحيازا سياسيا لمصلحة الرئيس السابق.

 

ولعلها لم تكن صدفة أن تتقاطع تحركات الحوثيين لاستهداف منزل طارق ومنزل ياسر العواضي القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، مع تصريحات خالد الجبير، التي قال فيها إن "من حق الحوثيين الاشتراك في العملية السياسية باليمن".

 

وبأثر رجعي، يمكن الوقوف عند مسار المواجهات ومصير صالح الذي انتهى بالقتل، للتأكيد على أن تصعيده لم يكن مبيتاً بل جاء كرد فعل جذري على تدافع الأحداث المؤدية بالضرورة إلى محاصرته أو تهميشه .

 

موقع صالح المعارض للحوثيين والمعادي للرياض، لم يكن ليضمن له قوة دفع ذاتية كاملة، لذا فإن اندفاعته الأخيرة اقترنت باستدارة سياسية أمّنت له بعضا من التفوق التكتيكي، بإدخال عنصري "التحالف والقبيلة" إلى معادلة الصراع، لكن هذه الاستدارة جعلته مكشوف الظهر بعد أن هزت مصداقيته كشريك في "مواجهة العدوان".

 

 

- كيف أدار صالح الصراع؟

 

في الثلاثين من نوفمبر الماضي، تحولت فعالية "المولد النبوي" للحوثيين إلى مقدمة لعمليات أمنية استهدفت مناطق نفوذ صالح وبعض قيادات الصف الأول في حزبه، وفي منظومته الأمنية والعسكرية.. تلك التحركات مثلت أمراً اعتياديا في قواعد الاشتباك بين حليفي صنعاء، وهي تتطور عادة إلى اشتباكات أمنية محدودة يجري ضبطها فوقيا من قيادات الطرفين.

 

لكن تصعيد الحوثيين أشعل شرارة انفجرت في مساء الأول من ديسمبر الجاري، حيث لم يكتفِ صالح بامتصاص الصدمة الأمنية والرد شعبيا، بل تطور الأمر إلى مواجهات واسعة تراجعت على إثرها قوات الحوثيين. وفي المساء، أصدر حزب المؤتمر الشعبي العام بيانا طالب فيه القيادات العسكرية والأمنية بعدم الانصياع لأوامر الحوثيين. وجرى توسيع المعارك ليستعيد صالح على إثرها مواقع ومعسكرات حيوية جنوب العاصمة، مثل: معسكر السواد ومعسكر 48 ومبنى الأمن القومي ومعسكر الحرس، بالإضافة إلى انتشاره العسكري في شوارع وأحياء جنوب العاصمة، التي تمثل مناطق نفوذ جغرافي له ولقيادات في حزبه .

 

تحركات الحرس الجمهوري وبيان المؤتمر، وسخط الناس في الشارع، أهّل صالح حينها لإعادة ترسيم الجغرافيا العسكرية بالعاصمة، بحيث يتمركز في جنوبها، بينما الحوثيون يتمركزون في شمالها.. وعلى هذا الأساس كان الراجح أن يستثمر صالح هذه الضربة العسكرية سياسيا من خلال فرض أصول شراكة جديدة على الحوثيين.. لكن الرجل ذهب أبعد من ذلك بكثير.

 

 

 

لم تكن تقديرات صالح السياسية ترى إمكانية التحاور مع الحوثيين. كما أن تقديراته العسكرية تقول إن قوته لا تخوله لإعلان "انقلاب على الانقلاب".. وفي الأخير، فإن التوازن الذي رسم مساء الجمعة لا تخدمه حقائق القوة، لذا فإن صالح أطلَّ تلفزيونيا في الثاني من الشهر الجاري، ليدعو الناس إلى "انتفاضة شعبية" في وجه الحوثيين. والأهم من ذلك أشار - ضمنا - إلى استعداده للحوار مع الرياض وفتح صفحة جديدة. أراد صالح إدخال التحالف العربي في الصراع كعنصر قوة له ولحزبه،  واستغلال حالة الغليان الشعبي والقبلي ضد الحوثيين لرفد قواته.

 

رجع الصدى كان قويا في الضفة الأخرى، وعلى الفور تبدلت الاصطفافات: قنوات الخليج حوّلت الرئيس المخلوع إلى رئيس سابق، والتحالف بارك - في بيان رسمي - انتفاضة صنعاء، والشرعية أبدت استعدادها للتصالح مع ما مضى، وباشر الطيران، مساءً، قصف مواقع للحوثيين، بما بدا وأنه تنسيق عملياتي، أما دور القبائل فلم يتطور باتجاه العاصمة، لكنه عمل على تأخير واعتراض التعزيزات الحوثية على تخوم صنعاء.

 

صالح كسب - نسبيا - الجولة الثانية. وفي اليوم التالي، وبينما كان زخمه الإعلامي يتصاعد، كانت مواقعه الميدانية تتهاوى. وبعد أن تقسّمت العاصمة إلى شطرين، جاهد مقاتلو صالح للاحتفاظ بمربعاتهم الأمنية في شارع "الجزائر" وفي "الحي السياسي"، واللذين سقطا لاحقا بعد وصول التعزيزات الحوثية وقصف الأحياء بالدبابات .

 

يوم الأحد، مثّل نكسة حقيقة للمؤتمرين، وشهد الحزب حالة انقسام حاد بين من وصف اندفاعة صالح بـ"الانتحار السياسي"، ورأى ضرورة العدول عن قرار المواجهة والاستجابة لخطاب عبدالملك، الذي فتح هامشا للتحاور، وبين من أيّد صالح حتى النهاية، ورأى ضرورة الانخراط مع التحالف الداعم للشرعية، باعتباره الوحيد القادر على تعديل التوازنات ودعم المواجهة. "صالح لم يحضر الاجتماع، وقد له من السبت محد داري اينه!"، علق أحد القيادات المقربة من صالح لـ،.

 

عصراً، أصدر المؤتمر الشعبي العام بياناً دعا فيه إلى الحوار، وأوضح أن كلمة صالح فُهمت على نحو خاطئ. و بعد ساعات ظهر من يقول إن موقع المؤتمر الإلكتروني اختُرِق، ونشر فيه هذا البيان.. في حين أكدت مصادر مطلعة لـ، أن التيار المهادن هو من فعلها قبل أن يضغط تيار التصعيد لنفي ما جاء في البيان. ومع منتصف ليل الإثنين نشر صالح كلمة مقتضبة على موقعه في "فيسبوك" أكد فيها على خيار التصعيد والمواجهة، وغيّر من حججه السياسية، حيث ربط موقفه التصعيدي بمتغيرات المنطقة، وأصبحت التبعية لإيران هي مسوغ العداء ضد الحوثيين، هذه الخطابة بدت وأنها استكمال للاستدارة السياسية باتجاه العداء المطلق للحوثي والتقارب المتنامي مع الرياض، كما أنها خطوة ضرورية للحفاظ على وحدة المؤتمر الشعبي .

 

عمليا، بدأ صالح بالتحضير للخطة "ب"، صحيح أن مؤشرات تقاربه مع الرياض صارت واضحة، لكن ملامح تحالفهم مازالت مبهمة، فهي وليدة تحركات تكتيكية وليست مبنية على تفاهمات سابقة، كما أن مواجهته للحوثيين باتت أمراً محسوما، لكن كيفية المواجهة وشكل المعركة مازال ينتظره مزيد من الإعداد ..

 

كان صالح بأمسِّ الحاجة لإعادة تموضعه العسكري والسياسي، وذلك بالخروج من العاصمة بعد أن خسر الجولة الثالثة من صراعه.. غير أن رصاصة قناص حوثي، وعلى تخوم صنعاء، أنهت مسيرة سياسية حافلة بالتحولات والتناقضات.

مسيرة قائد بنى مجده السياسي باعتباره مؤسس الجمهورية اليمنية.. ومات وهو يحرِّض مؤيديه على استعادتها من قبضة الحوثيين.

صارح الجميع في آخر كلمة له "ساعة الصفر قادمة"، وإذا بصاحبها يرحل.

*البعد الرابع


المزيد في ملفات وتحقيقات
استطلاع رأي .. كيف تتضامن الشعوب العربية والإسلامية مع الشعب الفلسطيني بممارسات عملية جادة وحازمة
القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين يمر بمنعطف خطير في تاريخ القضية الفلسطنية بعد القرار والإعلان المؤسف من قبل   الرئيس الامريكي ترامب  " القدس
تقرير .. الحُديدة تُصارع الجغرافيا .. الانتصار للأقوى
تقع الحديدة على بُعد 226 كلم من صنعاء، يحُدّها من الشرق المحويت وصنعاء وذمار وإب، وكلها مناطق تحت قبضة حركة «أنصار الله» بما فيهن الحُديدة، ومن الغرب البحر
تقرير : من سيرث صالح في المؤتمر؟
 تقرير:عبدالله جاحب    تسارع الأحداث والمتغيرات واتساع رقعة الفراغ السياسي الذي تركة صالح بعد رحيله يحتم على القوى السياسية المؤتمرية سد الفراغ الحاصل




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
من هو قناص صنعاء الليلي مرعب الحوثيين؟
قناص صنعاء يرعب مليشيات الحوثي
مصدر ميداني : لاصحة للأنباء التي تحدثت عن اقتراب قوات الجيش والمقاومة من زبيد
اليمن.. حزب الإصلاح يدعو “الانتقالي الجنوبي” لفتح صفحة جديدة
اجتماع لمحمد بن سلمان ومحمد بن زايد بقيادات من حزب الإصلاح
مقالات الرأي
  حضرت اليوم الخميس 14ديسمبر الحفل الخطابي والفني الذي أقامته السلطة المحلية ومكتب الثقافة أبين إحتفالا
كثيرون من الابواق التي تعمل مع كل الجهات والتي اعطت اهتمام   بالغ الاهتمام للقاء بعكس ما كان الهدف منه
كثيرون يروجون الآن لعودة احمد علي ليقود معركة التحرير واستعادة الدولة ، وحمل الراية خلفا لوالده  ، خصوصا
تتعدد الاجتهادات في تأويل مصير المؤتمر الشعبي العام (حزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح) بعد قتل رئيسه
  إذ كان حقاً القول: بإن المرء لا يموت طالما وهناك عقول وقلوب حية تتذكره، فمن الجائز التذكير أن الأصعب ليس
  احترم واقدر الدعم العسكري والاغاثي والسياسي المقدم من دول التحالف العربي ، فلولا هذا الاسناد الجوي
أحبه الجميع لانه ظل صادقا مخلصا نبيلا،وقف دوما مع البسطاء والمظلومين،لم يتلون أو يغير معطفه لتحسين
دعوة للدول والشعوب العربية لرفض قرار الادارة الامريكية بخصوص القدس .. القدس العربية ثاني القبلتين تتعرض
تتعدد الاجتهادات في تأويل مصير المؤتمر الشعبي العام (حزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح) بعد قتل رئيسه
جمعني بالشهيد الحق في البدء بسماع أغانيه مره وراء مره حتى أحببت فنه لما يحمله من اجادة في الصوت واللحن
-
اتبعنا على فيسبوك