MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 ديسمبر 2017 08:27 صباحاً

  

عناوين اليوم
عالم المرأة والأسرة

كيف يختار الأطفال ألعابهم ولماذا يفضلون بعضها؟

"تعبيرية"
الاثنين 04 ديسمبر 2017 08:49 صباحاً
( عدن الغد ) متابعات :

كشفت دراسة علمية جديدة أن الأولاد والبنات يختارون الألعاب، التي تستهدف جنسهم بشكل يعتمد على تركيبتهم البيولوجي.

 

وتوصلت الدراسة إلى أن هناك ميلاً فطرياً يدفع الأولاد إلى تفضيل الشاحنات والسيارات والألعاب العدوانية، مثل البنادق أو العرائس على هيئة جنود، وفقاً لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

 

وذكرت الدراسة أن هناك غريزة مماثلة يُعزى إليها السبب في أن البنات يرغبن دائماً في اللعب بالدمى ومستحضرات التجميل أو اللعب التي تعطي أجواء حياة منزلية.

وأفادت الدراسة أن البنات، عندما يكبرن، يكونن أكثر تأثراً بالآباء والأمهات والبالغين والأطفال حولهن، وبما يشاهدن على شاشة التلفزيون، في حين أن الفتيان يتمسكون بألعاب الأولاد.

 

واستندت الدراسة، التي قام بها فريق علماء النفس من جامعة "سيتي لندن"، إلى أدلة جمعها باحثون مختلفون من جميع أنحاء العالم على مدى عقود، وبعضها يعود إلى ثلاثينيات القرن الماضي.

 

وتقول نتائج الدراسة: "على الرغم من الاختلاف المنهجي فيما يتعلق باختيارات وأعداد الألعاب المقدمة، وسياق الاختبار، وعمر الطفل، إلا أن الاتساق في إيجاد الاختلافات بين الجنسين في تفضيلات الأطفال للعب الأطفال المرتبطة بنوع جنسهم يدل على قوة هذه الظاهرة واحتمالات أن لها أصولاً بيولوجية.. فهناك تأثير فطري على هذا السلوك".

وتأتي النتائج في وقت يزداد فيه الجدل عمقاً حول اختيار الألعاب التي يختارها الأطفال.

 

وذكرت دراسة جامعة "سيتي" البريطانية، أنه حتى قبل أكثر من 80 عاماً كانت البنات يهتممن باللعب بألعاب أكثر عصرية.

 

ففي عام 1932، توصلت تجربة علمية إلى "أن الفتيات لعبن بلعبة طائرة بنفس عدد مرات لعب الصبية بها". وربما يرجع السبب في ذلك إلى انتشار أخبار "الطيارين الإناث" في ذلك الوقت، حيث طارت إيمي جونسون من إنجلترا إلى أستراليا في عام 1930، كما طارت أميليا إيرهارت بمفردها عبر المحيط الأطلسي في عام 1932".

بينما أثبتت الدراسة أن الأولاد يميلون إلى اللعب بقوة حتى لو حصلوا على ألعاب تقليدية تناسب البنات.

 

وتوضح الدراسة أن "الألعاب الأخرى، وليس بالضرورة الأنواع التي يختارها الذكور، يمكن أن تتيح اللهو بها بعدوانية".

 

في عام 1980، أعلنت إحدى مجموعات علماء النفس، في سياق ملاحظاتهم، أن الأولاد لعبوا بلعبة على شكل خلاط للعصائر كما لو كان مدفعاً رشاشاً.

 

وفي الآونة الأخيرة، أصبحت الفتيات أقل ميلاً للعب بالدمى وغيرها من الألعاب التي كانت تعتبر للإناث.

 

وهناك تفسير واحد هو أن الفتيات تعرضن على مر السنين لضغوط متزايدة للعب مع ألعاب محايدة تصلح للأولاد والبنات.

تقول دكتور بريندا تود من جامعة "سيتي لندن": "ما توصلنا إليه هو أنه كلما كبر سن الأطفال الذكور يزداد ميلهم إلى اللعب بلعب الأطفال المصنوعة للذكور.

 

وبالإضافة إلى ذلك، تم ملاحظة أن الفتيات بدأن يلعبن بشكل أقل كثيراً بالألعاب المصنوعة للإناث على مدى العقود الأخيرة، مما يشير إلى توجهات نحو تحقيق قدر أكبر من المساواة بين الجنسين.

 

ومع ذلك، على الرغم من الاختلاف بين سلوك الفتيان والفتيات، إلا أن الأطفال يختارون بأغلبية ساحقة اللعب المصنوعة لنوع جنسه. 


المزيد في عالم المرأة والأسرة
أخيراً.. "آلية" لوقف الشعور بالجوع
يعاني أكثر من 1.9 مليار نسمة حول العالم من السمنة، منهم 650 مليون شخص يعاني من السمنة المفرطة. بل إن أكثر من ذلك يندرج في فئة زيادة الوزن، حيث لا تشمل هذه الإحصائيات
دراسة: التدخين يجعلك أقل جاذبية في عيون الجنس الآخر
يتجاهل مدخنو السجائر التحذيرات الصحية بإقناع أنفسهم أن تلك العادة السيئة تمنحهم مظهرًا جذابًا ومتحضرًا.   ولكن دراسة بريطانية جديدة، كشفت أن تدخين 
3 عوامل تحدد سر طول الحياة
كشف علماء من جامعة “لا سايبنتسا” في العاصمة الإيطالية روما ومعهد “كاليفورنيا” للطب في سان دييغو الأمريكية، أن القرويين المعمرين في إيطاليا، يملكون




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هروب جماعي لعناصر ميليشيا الحوثي والمتعاونين معه من مناطق بيحان بشبوة
مصدر عسكري : تحرير بيحان بشكل كامل من سيطرة الحوثيين
القبض على جندي يصنع حزاما ناسفا في معسكر للجيش بعدن
انهيار مفاجئ للحوثيين ببيحان وقوات الجيش والمقاومة تطرد الميلشيا
الحوثيون يلمحون الى مقتل وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي في غارة بصنعاء
مقالات الرأي
  - المقاومة الجنوبية وابناء شبوة انتصاراتهم وطنية ويهمهم تحرير أرضهم أولا وأخيرا ودفعوا بعشرات الشهداء،
الاحداث الاخيرة والتغيرات الدراماتيكية المتسارعة في المواقف السياسية والعسكرية لقوات التحالف والاحزاب
بعض الإخوة الذي لا يحسبون للأمور حسابات منطقية و واقعية، يذهبون الى ان الإمارات رضخت لحزب الاصلاح عند
ليست حسابات خاطئة ، الجنوبيون يتحركون وفق وقناعات وضرورات وحاجه بمجملها فرضت قتالهم  في جبهات كثيرة ؛ 
  ثمة من يدعو الآن الى تأسيس مجلس عسكري في الجنوب العربي - ما زال هؤلاء يعتقدون بأنهم غير يمنيين - للمضي في
نسمع ونشاهد تصريحات بعض الساسة عن الحلول المقترحة للأزمة اليمنية , ونجد الكثير منهم يردد وبشكل مبرمج إن
إن الأزمة السياسية بين القوى الشمالية التي طرأت في الحادي عشر من فبراير في العام2011 بشأن المحاصصة على سلطة
  حضرت اليوم الخميس 14ديسمبر الحفل الخطابي والفني الذي أقامته السلطة المحلية ومكتب الثقافة أبين إحتفالا
كثيرون من الابواق التي تعمل مع كل الجهات والتي اعطت اهتمام   بالغ الاهتمام للقاء بعكس ما كان الهدف منه
كثيرون يروجون الآن لعودة احمد علي ليقود معركة التحرير واستعادة الدولة ، وحمل الراية خلفا لوالده  ، خصوصا
-
اتبعنا على فيسبوك