مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 02:51 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

نقاش في صحف عربية بشأن العلاقة المضطربة بين صالح والحوثيين باليمن

صالح دعا إلى فتح صفحة جديدة مع التحالف بقيادة السعودية، ورحب التحالف بالعرض
الاثنين 04 ديسمبر 2017 08:28 صباحاً
( عدن الغد ) بي بي سي العربية :

اهتمت الصحف العربية بالتطورات الأخيرة في اليمن إثر اندلاع قتال بين القوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح والحوثيين بعد سنوات من التحالف ضد الحكومة المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية.

 

وسادت نبرة احتفاء بما حدث في الصحف الخليجية، وكذلك اليمنية المحسوبة علي حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي.

 

وأبرزت الصحف المقربة من الحوثيين دعوة قيادات حوثية إلى "تحكيم صوت العقل" وعدم التصعيد مع صالح.

 

وكان صالح قد أعلن أنه منفتح على الحوار مع التحالف، الذي تقاتله قواته المتحالفة مع الحوثيين منذ شهر مارس/آذار عام 2015.

 

"انتفاضة" ضد الحوثيين وإيران

وتصف صحيفة الخليج الإماراتية في عنوان افتتاحيتها ما حدث بأنه "انتفاضة اليمن على الحوثيين".

 

وتقول: "بعد ثلاثة أعوام من الانقلاب الذي قامت به جماعة الحوثي، المرتبطة بالمشروع الإيراني الهادف إلى إحداث فوضى في المنطقة العربية، يمكن القول بكل ثقة، إن صنعاء في طريقها للعودة إلى محيطها العربي، بعد أن حاولت الجماعة جر اليمن بتاريخه وإرثه الكبير إلى مربع الطائفية، التي حاولت الجماعة إدخال البلاد فيها بدعم سافر من إيران".

 

وتضيف أن ذلك "بداية النهاية لمحنة اليمنيين ومصائبهم، التي توالت عليهم من جراء انقلاب الحوثي على شرعية الدولة ... من أجل استعادة اليمن إلى محيطه العربي الطبيعي، وإخراجه من أتون التبعية الإيرانية".

 

وتدعو الصحيفة إلى "التفاف عربي ودولي لدعم هذه الانتفاضة من أجل تحقيق أهدافها".

وتقول منى بو سمرة في صحيفة البيان الإماراتية إن ما حدث هو "انتفاضة صنعاء و انتفاضة العرب ضد أطماع إيران ومخططاتها".

 

وتضيف أن "هذه صحوة يمنية وعربية إزاء ما تفعله إيران، في دول عدة".

وترى بو سمرة أن "انهيار هذا التحالف غير المقدس نتيجة طبيعية، فلا يمكن لتسليم الدولة إلى عصابة أن يبقى طويلاً".

 

ويقول إميل أمين في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إن "ما يجري في اليمن وعلى يد أبنائه هو ثورة ضد حروب الوكالة التي أرادتها إيران للشعب اليمني الشقيق، وفرصة ذهبية لليمن ولليمنيين للعودة إلى محيطهم العروبي التاريخي والتقليدي".

 

ويرى أمين أن "حلم ارتفاع الرايات الإيرانية عالية في صنعاء قد سقط مرة وإلى الأبد، بفضل إدراك اليمنيين هويتهم الحقيقية البعيدة كل البعد عن أحلام الهيمنة والسيطرة الإيرانية".

أنصار الحوثيينمصدر الصورةEPAImage captionأنصار الحوثيين يتجمعون في أحد ميادين العاصمة

صنعاء للتعبير عن تضامنهم مع حركة أنصار الله الحوثية بعد تغير موقف صالح.

يقول موقع مأرب برس اليمني إن "صنعاء تتأهب لخلع العمامة الإيرانية".

 

لكن صحيفة الديار اللبنانية ترى أن "السعودية ترشو علي عبدالله صالح الذي انقلب على الثورة".

 

وقالت الصحيفة إن الحوثيين يعتبرون الرئيس السابق "خائناً للشعب اليمني".

 

كما شن يحيى صلاح الدين في صحيفة الثورة اليمنية هجوماً لاذعاً على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وقال إن تحركات وتوجهات بن سلمان "تدل على أن هناك مخططاً صهيونياً آخر لإشعال المنطقة في حروب جديدة".

 

و تقول نوال أحمد، في الصحيفة نفسها، إن النظام السعودي هو "الشجرة الملعونة التي زرعها صهاينة اليهود في خاصرة الأمة العربية لتدنيس الدين والمقدسات".

 

"صدام" الحوثيين وصالح

ويقول خالد الدخيل في صحيفة الحياة اللندنية إن "صدام الحوثيين مع صالح وحلفائه مخاطرة سياسية غبية قد ترقى إلى حد الانتحار السياسي. فهو، ومعه المؤتمر الشعبي العام، الطرف الوحيد المتبقي لهم الذي وقف إلى جانبهم في الحرب. القبائل بوزنها الكبير اختارت بغالبيتها عدم الاصطفاف في الحرب".

 

ويرى الدخيل أن "مأزق الحوثيين في مثل هذه الحال مضاعف. فهم من ناحية اصطدموا مع غالبية الشعب اليمني، الذي رفض الإمامة الزيدية أصلاً، فضلاً عن القبول بإمامة ولاية فقيه إيراني ليست عربية... إلى جانب خسارتهم القبائل، خسروا كل القوى السياسية اليمنية. ثم اختاروا بغباء باذخ معاداة السعودية والاصطدام معها".

 

ويدعوا الكاتب دول التحالف إلى "تضييق خناق العزلة على الحوثيين، بما يؤدي إلى وقف الحرب لمصلحة الجميع".

 

وفي السياق ذاته، تقول صحيفة الخليج الإماراتية إن "الصدام بين جماعة الحوثي من جهة والرئيس السابق ومعه كل اليمنيين، من جهة أخرى، كان حتمياً، لأن أجندة جماعة الحوثي كانت تهدف إلى جر اليمن بعيداً عن محيطه العربي الطبيعي ورميه في الحضن الإيراني".

 

ويقول عبد العزيز السويد في صحيفة الحياة اللندنية إنه ينبغي على صالح أن "يسلم قيادات الحوثي لقوات التحالف العربي لمحاكماتهم" حتى "يعيد الثقة المرحلية بشخصه".

 

وترى منى صفوان في صحيفة الرأي اليوم اللندنية إن "الحوثيين كانوا أداة.. وصالح يثبت إنه ذكي".

 

وتقول صحيفة الرياض في افتتاحيتها إن "الشراكة في الانقلاب على الشرعية في اليمن لم تكن في الأساس سوى تقاطع لمصالح بعيدة تماماً عن المصلحة العليا للبلاد".

 

وترى الصحيفة أن "التطورات المتلاحقة والأحداث المتسارعة جميعها تؤدي إلى بداية جديدة تمهد لجسدٍ يمني متعافٍ بعد استئصال السرطان الحوثي كاد أن يحوله إلى خنجر تطعن فيه الأمة العربية من الخلف".

 

وترجع مأرب برس "تحول الحلفاء لأعداء على أطلال اليمن" إلى العديد من الأسباب، منها "الخلافات المتأصلة... والاتهامات المتبادلة" بين صالح والحوثيين.


المزيد في احوال العرب
سي.إن.إن: السعودية تستعد للاعتراف بمقتل خاشقجي
ذكرت محطة (سي.إن.إن) يوم الاثنين نقلا عن مصدرين لم تسمهما أن السعودية تعد تقريرا تعترف فيه بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي نتيجة تحقيق جرى بشكل خطأ. وقالت (سي.إن.إن)
مصر تعيد فتح معبر رفح البري في الاتجاهين
أعادت السلطات المصرية، فتح معبر رفح البري بشمال سيناء في كلا الاتجاهين، اليوم الأحد لعبور المسافرين الفلسطينيين، وإدخال المساعدات الإنسانية بمختلف أشكالها، بعد
السعودية ترد بقوة على تهديدات ترامب
ردت السعودية، اليوم الأحد، بقوة على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي هدد بما وصفه بـ”عقاب شديد” للمملكة، إذا تبين أن الصحفي المختفي جمال خاشقجي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
الإخوانية اليمنية توكل كرمان ظهرت في إسطنبول وهي تبكي من أجل اختفاء الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي. كانت
الهجوم العسكري الذي استهدف عرضا عسكريا للحرس الثوري في منطقة الأحواز، وأدى إلى مقتل 25 شخصا بينهم 12 جنديا
  كلمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، من على منبر الأمم المتحدة، بمبناها الزجاجي، وقاعتها العالمية
جاء في مقال للكاتب السعودي عماد المديفر تفصيل هامّ عن الإخواني الهارب جمال خاشقجي وزملائه ياسين القاضي وجمال
رأيت مشهداً في البرلمان العراقي الجديد، كأنه يعرض في مسلسل تاريخي، أو مسلسل كوميدي حديث، يسخر من المشاهد
هذه تجربة جيدة لبرلماني جديد، وإنْ كان أكبر أقرانه سنّاً ما رسّمه رئيساً مؤقتاً لهم. بهذه التجربة سيُدرك أنه
  بعد 40 عاماً، تخرج لنا سياسية إيرانية كبيرة، قدرا وسناً، وهي فايزة ابنة رمز التيار البراغماتي الإيراني،
كثيرة في الشهور الأخيرة هي المواقف السياسية والفكرية من الأحداث والمآسي في العراق وسوريا ولبنان. بيد أنّ
-
اتبعنا على فيسبوك