مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 أكتوبر 2018 02:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
السبت 02 ديسمبر 2017 12:29 مساءً

فلنأمل أن ينهزم الحوثيون شر هزيمة

بالإمكان اختصار قصة الخراب الذي حل باليمن مؤخراً كالتالي:
صالح هو من أحضر الميليشيات الهمجية. 
وهو من يحاول الآن، طبقاً لترتيباته، طردها..
لكن الميليشيات التي جلبها صالح بدوافع انتقامية كانت قد نشرت الخراب في كل مكان وأحالت اليمن إلى مغارة أشباح.

انهيارالحوثيين، وفي صنعاء تحديداً، سيجعل السلام ممكناً أكثر من أي وقت مضى. لكن ذلك لا يلغي الحقيقة التاريخية التي تقول إن الجريمة الشاملة التي وقعت على اليمنيين كان وراءها صالح، خطوة بخطوة. هو من جلب الجن، ساعدهم في تقويض كل شيء من السياسة إلى الخبز، ثم قاتلهم عندما حاولوا ابتلاعه..

أي فعل سياسي أو عسكري سيفضي عبر طريق يطول أو يقصر إلى استعادة شكل حقيقي للجمهورية من شأنه أن يدخل السرور إلى قلب أي رجل جمهوري. إذا لم تحدث العبرة، ولم يتمكن الحوثيون من القضاء على صالح، فليحدث شيء آخر هو بأهمية العبرة: أن يختفي الحوثيون. 
هناك إمكانية أن تلقي جماعة صلاح سلاحها مستقبلا وتنخرط السياسة، وذلك ما لن يحدث مع الحوثية. هذا ليس اكتشافاً. هي فرضية ليس بمقدورها طمس معالم الجريمة التي ارتكبها صالح. اقتحم الحوثيون صنعاء بمساندة الحرس الجمهوري قبل طرح الدستور للاستفتاء الشعبي. كان ذلك هو تحالف الضرورة: إيقاف الانتقال إلى نظام دستوري جمهوري. تلك العملية لاقت هواجس صالح ومخاوف الحوثيين. لم تكن سلطة هادي سوى مجموعة وظيفية انتقالية يشكل المؤتمريون ٨٠٪ من بنيتها. ولم تكن تلك السلطة مستهدفة في الأساس، بل مشروع الانتقال إلى نظام جديد للعدالة والسياسة. الآن يتقاتل الحلفاء. كتبت قبل عامين: سيتقاتل الطرفان عندما تصبح الغنيمة غير قابلة للقسمة على رجلين. وقلت قبل ثلاثة أعوام على قناة فضائية: سيخرج اليمنيون للفتك بدولة الحوثي عندما تعجز تلك الدولة، على نحو مستدام، عن دوافع الرواتب. وذلك ما يحدث في دول أفريقيا جنوب الصحراء على نحو متكرر.

عمل صالح على تزييف شكل الجمهورية وطبيعتها حتى صار ممكناً اعتبارها ملكية هاشمية. ألمح استعداداً للغفران، قطاعات وجهات ونخب تشعر بالنشوة وهي ترى الحوثيين يتقهقرون، وهي مستعدة لمنح صالح غفراناً جديداً بعد غفران ٢٠١١.

بعيداً عن موقفي الشخصي. مشاريع العدالة الانتقالية التي نفذتها دول كثيرة في طريق انتقالها من الحرب إلى السلم الأهلي بالإمكان نقاشها يمنياً. هزيمة الحوثي ستفتح الطريق إلى السلام. هزيمة صالح كانت "ربما" لتفتح الطريق إلى سلام جديد، لكنه كان سيكون سلاماً هشاً على طريقة سلام الطائف اللبناني ١٩٨٩.

وبعيداً عن كل هذا، ولأنها لم تعد حرب صالح وحسب، بل حرب القبائل والمقهورين أيضاً .. فلنأمل أن ينهزم الحوثيون شر هزيمة.

معلش يا بوجبريل

تعليقات القراء
290506
[1] اتمنى ان اراك مهزوم
السبت 02 ديسمبر 2017
اشراق عبيد | كندا
كل ما اتمناه ان اراك مهزوم .عبتم في الجنوب وبكاكم الحوثي الله ينصر الحوثي

290506
[2] هل شاركة في هزيمه لحوثي
السبت 02 ديسمبر 2017
1 | تعز
طبعآ لا فأحسن اسكت

290506
[3] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
السبت 02 ديسمبر 2017
ناصح | الجنوب العربي
المشكلة التي تيعاني منها هذا الشعب هي أنهم لم يعرفوا الدولة في تاريخهم لا عندما حكمتهم أسرة آل حميد الدين ولا بعد الثورة الإنقلابية إلَّا شكلاً ، وعبد الملك الحوثي نعرفه حق المعرفة وماذا كان يعمل ؟؟ كان يعمل سائقاً عند أخيه حسين عندما كان عضواً في مجلس الدواب اليمني ، فهل من المنطق أن يرضى دعاة الحكمة والإيمان أن يناصرونه ويولونه عليهم ؟؟؟ وبما أنه قد طغي وجهراً بقصيدة تسب الصحابة في الإحتفال بالمولد النبوي الذي أقاموه ، فنهايته كما نرى قد بدأت. أيضاً علي عبد اللَّه صالح سمعنا عنه ونعرفه ،كان بلطجياً ويقدم القهوة لضباط الجيش ومهرِّب للخمور في المخا ، فكيف رضيَّ دعاة الحكمة والإيمان أن يكون رئيساً عليهم ؟؟؟ وللخروج من هذه الدوامة عليهم بفتح ملف عملية إغتيال الحمدي وكذلك ملف عقود النفط الغير مشروعة بعد إحتلال الجنوب لإستنزاف ثرواته النفطيه ومحاسبة كل من وقعها مع شركات النفط لصالحه الخاص وأصبح بها مليونير على حساب الشعب في الجنوب وما يسمى بالشمال ، في الختام بما أنهم معترفين بفشل وحدة 22مايو ، عليهم بفك الإرتباط بها والعودة إلى الوضع الطبيعي لما قبلها وإختيار من يحكمهم ويخدمهم بحرية ودون إستعباد وتقديس له ، والإحتكام للحكمة ولمصلحة الشعبين في البلدين والإبقاء على ماتبقى من أواصر الأخوة والجوار بينهما والتعاون من أجل الأمن والاستقرار والتنمية لما يخدم المواطن فيهما .

290506
[4] لعل وعسى وخينا
السبت 02 ديسمبر 2017
سلطان زمانه |
كلنا نتعاطف مع عفاش ونأمل أن يلحق بالحوثي هزيمة نكراء كما نأمل لعل وعسى أن يتدخل الرئيس هادي في الوقت الأنسب لقطف الثمرة.

290506
[5] مستقبل العربية اليمنية والجنوب العربي بعد هزيمة الحوثية
السبت 02 ديسمبر 2017
مواطن | عدن عاصمة دولة الجنوب العربي ( القادمة )
سوف يبقى - الرئيس السابق- صالح - واعوانه مسيطرين ويحكمون صنعاء وتبقى الدول الكبرى مثل روسيا وامريكا تدعم بقاء -صالح واعوانه- لاستمرار مصالحهم الاستراتيجية التي يجدون فيه تحقيقها ( راجع الحالة السورية ) !! . كما قاموا باستدراج الحوثيين للاستيلاء على صنعاء بهدف آخر وهو القضاء عليهم وهو هدف اساسي للسعودية وقطع يد ايران التي تريد السيطرة على باب المندب والموانئ اليمنية وتهديد الامن والاستقرار في المنطقة والسعودية والعالم . اليوم بعد تحرير الجنوب كله تقريبا يجب على الجنوبيين ترك كل خلافاتهم السياسية والتنازل لبعضهم البعض ويجب رص الصفوف وان يرفضوا اي شكل من اشكال الاتحادمع العربية اليمنية . بعد كل هذه الحروب والغزوات وقتل ونهب شعب الجنوب منذ94 و2015 الى اليوم . ان استعادة الدولة الجنوبية هي الضامن لمستقبل مشرق ومستقر وآمن لابناء وبنات شعب الجنوب .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : فضيحة في البنك المركزي اليمني بعدن
عاجل : تصريح هام وعاجل من رئيس الوزراء السابق احمد عبيد بن دغر
مصادر طبية : العشرات من الجثث والمصابين لاتزال تتوافد من جبهة الساحل الغربي
سياسي جنوبي: أين ذهب رجال الأمن في عدن من إيقاف بلطجي يبسط على ارض او يعمل نقطه جباية واين من تم القبض عليهم؟
اغرب تظاهرة في تاريخ اليمن كله
مقالات الرأي
اعتقد ان مقتل خاشقجي في المكان الخطأ والتوقيت الخطأ والطريقة الخطأ أوقع السعودية في ورطة ( عرمة حلق ) بطعم
  لن تنتهي من قراءة هذه السطور إلا وجريمة جديدة قد أرتكبت ، العنف يزداد والجرائم تنوعت ، مستهدفة شعبا
  التجار لا يجدون العملة الصعبة لإحضار أغذيتنا من الخارج. المزارعون لايستطيعون الإستمرار في الزراعة لدخول
النجاح لا يأتي صدفة أو بضربة حظ!! أن البحث عن النجاح يجب أن يتبعه المزيد من اﻹصلاحات وتهيئة البيئة والظروف
  رجال أبين الوفية ومعدنها الأصيل لاتكرر هامات أمنية شاخت على أطلال أمن محافظة أبين " بهذا الصدد نذكر هامة
  ليست المرة الاولى ولا العاشرة ولن تكون الاخيرة في استهداف ابطالنا في الحديدة بغارة خاطئة ، ولن يكتفوا الا
         1// أستغرب حالة الصمت المطبق إزاء كل مايدور في مصفاة عدن اليوم !! بل والمضحك أن ثمة
-اخواتي واخوتي في تجمع عدن الوطني : نصيحة من قلب صادق .عدن عقربية عبدلية فضلية دثنية ضالعية صبيحية حوشبية
لا شك اننا نعيش في هذه المرحلة المصيرية والدقيقة زمن التغييرات والاطاحات وشرب كأس العلقم والمر والندامة خاصة
كنت قد كتبت مقالا بعد شهرين من تحرير المناطق الجنوبية موسوم بعنوان ( أبين منسية التحالف )  وكنت حينها قد
-
اتبعنا على فيسبوك