MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 16 ديسمبر 2017 08:24 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

انعقاد قمة دول مجلس «التعاون» رغم الشذوذ القطري

السبت 02 ديسمبر 2017 09:52 صباحاً
( عدن الغد ) الخليج :

أعلنت الكويت، أمس الجمعة، تسليم دعوات لجميع قادة دول مجلس التعاون الخليجي، لقمة الكويت المقررة في 5 و6 ديسمبر/كانون الأول.

 


وقالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، إن مبعوثي الأمير صباح الأحمد استكملوا تسليم الدعوات إلى قادة الدول الخليجية للمشاركة في الدورة 38 للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

 


وقالت مصادر خليجية، إن القمة تنعقد رغم الشذوذ القطري، لأن مجلس التعاون الخليجي قام على ركائز رئيسية تتمثل بالعمل المشترك ووحدة المصير، إلا أن قطر حادت عن هذا الطريق. وانعقاد القمة يؤكد الحرص على أن حل المشكلة القطرية يظل خليجياً، لكن انعقاد القمة لا يعني بالضرورة إنهاء أزمة قطر المطالبة بالالتزام بالمطالب ال13 والمبادئ الستة.
وتلعب الكويت دور الوسيط في أزمة قطر التي قاطعتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، فضلاً عن دول عربية وإسلامية أخرى، بسبب دعمها للإرهاب وتورطها في شؤون دول الجوار.

 


وتقدمت دول الرباعية بقائمة مطالب إلى الدوحة، شملت 13 بنداً، ودعتها إلى الالتزام بستة مبادئ.

 


وأكدت المصادر الخليجية، أن مشاركة الدول الخليجية في القمة يأتي انطلاقاً من التزامها بالعمل الخليجي المشترك، والحرص على مسيرة المجلس ووحدته وتطورها، إيماناً بأهمية وجود التكتل الخليجي سياسياً واقتصادياً وأمنياً، والحرص أيضاً على الإنجازات التي حققها المجلس كمظلة للعمل المشترك، فضلاً عن الحرص على عقد القمم الخليجية في مواعيدها دون انقطاع توثيقاً وتوطيداً للعمل المشترك.

 


وأضافت المصادر، أن مشاركة الدول الخليجية في هذه القمة تأتي تقديراً للأمير الشيخ صباح الأحمد الذي يبذل جهوداً كبيرة لإنجاح العمل الخليجي المشترك، فضلاً عن الأمير صباح الأحمد شخصية لها تقدير كبير بين دول الخليج، ودعوته إلى القمة محل تقدير كبير.

 


ويصل اليوم (السبت) إلى الكويت، الأمين العام لدول مجلس التعاون عبد اللطيف الزياني، قادماً من البحرين لمتابعة الاستعدادات لعقد القمة. 

 


وفي السياق نفسه، زينت أعلام دول مجلس التعاون الست شوارع الكويت، ورُفع مع تلك الأعلام علم مجلس التعاون الخليجي على الطرق الرئيسية والجسور وطريق المطار المؤدي إلى مقر انعقاد القمة في قصر بيان. 

 

وقالت النائبة صفاء الهاشم: لم تكن فرحتي بأي يوم من الأيام أكبر من فرحتي اليوم حين أرى أعلام دول الخليج تزيّن شوارع بلادي.. بإذن الله خليجنا واحد ومصيرنا واحد.

 


بدوره، قال النائب عادل الدمخي: نتمنى ونسعد أن يجتمع رؤساء دول الخليج في القمة الخليجية المقبلة في الكويت، وأن يستمر مجلس التعاون كمضرب مثل في الوحدة والتماسك. من جانبه، أكد النائب محمد الدلال، أن إقامة قمة دول الخليج العربي في الكويت بحضور رسمي من جميع دول الخليج له دلالات مهمة


المزيد في احوال العرب
قتل الاحتلال نصفه قبل سنوات.. وفي جمعة الغضب أجهز عليه
قبل 9 أعوام وأثناء الاجتياح الإسرائيلي لقطاع غزة، أطلقت طائرة استطلاع إسرائيلية صاروخا نحو مجموعة من الفتية، قتل سبعة منهم، ونجا نصف واحد فقط، وهو إبراهيم أبو
وزير الدفاع الكويتي الجديد يكشف عن عزم بلاده تجنيد النساء
كشف وزير الدفاع الكويتي في الحكومة الكويتية الجديدة الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، اليوم الخميس، عن وجود دراسة في الوزارة لتجنيد النساء في الجيش إلى جانب
صحف عربية: القمة الإسلامية في تركيا بين مؤيد ومعارض
تباينت آراء الصحف والكتاب العرب حول أهمية قمة منظمة التعاون الإسلامي التي انعقدت بالأمس في تركيا، والقرارات التي صدرت عنها. ففي الوقت الذي قلل فيه البعض من أهمية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
في الثالث من سبتمبر 2014، كشفت صحيفة كيهان الإيرانية عن المرحلة الجديدة للتمدد الإقليمي بعد سوريا ولبنان
  على افتراض أن ما صدر من موسكو عن عزمها سحب معظم قواتها من سوريا بالفعل صحيح، فإن ذلك سيخلط الأوراق من جديد
  ليست مهمة الكاتب إزجاء النصائح والتوصيات للرأي العام أو النظام والحزب السياسي. إنما التحدي الكبير له أن
  عَرفَت كل أمم الأرض منذ الأزل، الحروب والنزاعات الدموية بين البشر، لكنها لم تجنِ منها سوى الخراب والدمار
قبل ساعات من مقتل الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، كتبت أن اليمن سيكون الدولة العربية الأولى، من بين
  أربعة مشاهد أطلّت أمس من الأخبار التي استأثرت باهتمام القارئ العربي. وهي مشاهدُ تشير إلى حجم المشكلات
  ثمة مزاج انقضاضي متغطرس تعكسه خطوات أقدمت عليها أذرع الحرس الثوري الإيراني في الإقليم، وهي خطوات لم تقم
  تناسخ الأحداث، بحيث يُنسي أحدها الآخَر. فالأمر كما قال شكسبير: إنّ المصائب لا تأتي فرادى! حدث اليمن حدثٌ
-
اتبعنا على فيسبوك