مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 02:51 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 20 نوفمبر 2017 08:05 مساءً

لماذا نطالب المملكة بإستثناء المغتربين اليمنيين ...!

 

1.. إن الأمن الغذائي مهم جدا لاستتباب الأمن في الجزيرة العربية فإذا تعطل اثنين مليون يمني عن العمل بسبب تأنيث وسعودة القطاعات ذات الغالبية من العمالة اليمنية سوف يكون له تداعيات سيئة جدا ربما أسوء من آثار الحرب .

2.. عودة أكثر من مليون يمني سوف يجعل القوى المعادية للتحالف العربي تستغل ظروف ضعاف النفوس وسيذهب عشرات الآلاف من هولاء أن لم يكن مئات الآلاف إلى مساندة مليشيات الحوثي وعفاش الإجرامية .

3.. طلب استثناء اليمنيين وبالذات الجنوبيين لا يعني تدخل في شؤون المملكة وإنما لأن أمن واستقرار اليمن من أمن واستقرار المملكة هكذا تقول النظرة الاستراتيجية للوضع بشكل عام وهكذا يقول حكام دول الجزيرة العربية .

4.. قرارات السعودة وتأثيث معظم المهن بشكل مفاجئ وفي هذه الظروف الصعبة يجعل مايقارب اثنين مليون يمكن غير قادر على تجديد الإقامة وهذا الأمر سيجعل للعصابات الحوثية والإرهابية فرصة للتحريض وتجنيد ضعاف النفوس وغيرهم ممن أغلقت أمامهم الأبواب لأن أكثر المغتربين باع كل مايملك من أجل أخذ فيزة وتصحيح وضع من نقل كفالة وغيرها .

5.. الجنوبيون بعد عام 94 تم إقصاء مئات الآلاف من موظفي الدولة من قبل الإحتلال اليمني الزيدي البغيض للجنوب ولم يجدوا ملجأ لهم بعد الله عز وجل إلا السعودية ووجودهم في مملكة الخير ساعد على نقل صورة طيبة عن أرض الحرمين وهذا ما ظهر جليا في اصطفاف كل شعب الجنوب مع دول التحالف العربي ضد مليشيات صالح والحوثي عملاء إيران عام 2015 ومن هذا المنطلق يستوجب استثائهم .

6.. لقد وجد اتباع الحوثي وعفاش والإخوان المسلميين وكل النشطاء الموالين لهم فقرة للدخول من أجل التحريض ضد المملكة ودول التحالف في هذا الوضع الحساس وهذا ما ظهر جليا في صفحاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي ولا يمكن استغفال أن هناك أطراف معادية للتحالف تستقطبهم بهدف إفشال التحالف .

7.. ظهر بشكل واضح تيار مدعوم من أعداء التحالف يهاجم المملكة مستغلين وضع المغتربين السيء وآثار القرارات الأخيرة بالتحريض بشكل فاجر والهدف من ذلك هو شد الحبل من أجل تكوين رأي عام معادي للمملكة لكي ينفذون اجنداتهم ويكسبون شرعية شعبية بعد أن وصلوا إلى الإنهيار .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
كنت مع صديقي مازن عكبور نشد حبل السياسة كل من طرف وفي خضم النقاش قاطعته لأني تذكرت خبر وقلت له: أتدري أن شركة
إذا كيف سيكون المشهد السياسي والأمني والإقتصادي القادم .. هل يتغير الواقع الى الافضل اقتصاديا حتى يتحسن الوضع
اساسا ومنذ العام 2007م وشعب الجنوب لم يعد معترفا بشرعية نظام صنعاء ، وزيادة على ذلك فبإدبارهم في الدفاع عن
مرت السنوات والغيوم السوداء لا زالت تغطي سماء الجنوب . وكلما خرج  الجنوب من محنة يواجه اخرى وكأن هذا الشعب
من خرجوا أمس بساحة العروض جنوبيين لهم ايضآ وجهة نظر يجب علينا أخذها بعين الاعتبار بدلآ من السخرية عليهم في
  لن اتصنع الكلام ولن ابحث عن التعابير اللغوية البليغة بل سأختار البساطة والواقعية ساحكي عن نفسي فانا مجرد
كما أنه لن يسمح بأن يتقاتل الجنوبيون ولا يرضى بأن يسفك دم أي جنوبي يتجدد عهد الجنوبيون للقسم الذي قطعوه على
  بكل لغات العالم قالها الرئيس هادي، قالها لعل العقول الصدئة تعود إلى رشدها، لعلهم يعودون ولعلهم يؤبون،
-
اتبعنا على فيسبوك