مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 يوليو 2018 01:20 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تحقيق : جحاف منطقة منكوبة بسبب الجفاف

السبت 18 نوفمبر 2017 04:49 مساءً
(عدن الغد) خاص :

تحقيق/ رائد الجحافي

وعورة الطريق تضاعف المشكلة وتتسبب في ارتفاع سعر مياه الشرب:

وعورة الطريق هي الأخرى تفاقم من كارثة الجفاف في جبل جحاف فلا تستطيع الا انواع مخصصة من الناقلات عبور الطريق مثل الناقلات المتوسطة الحجم ذات الدفع الرباعي، اذ ليس بمقدور الناقلات الصغيرة التي لا تمتلك دفع رباعي او كبيرة الحجم اجتياز الطريق الذي يربط جبل جحاف ببقية المناطق الاخرى فهناك الطريق الرئيسي لا يزال العمل به متوقف منذ اكثر من عشر سنوات، هذا بالاضافة الى وعورة الطرق الفرعية التي تربط مناطق وقرى جحاف ببعضها البعض، وهو الامر الذي يضاعف أسعار مياه الشرب التي يصل ايجار الناقلة الواحدة الى ستين الف ريال (٦٠٠٠٠)، ومثل هذا المبلغ لا يستطيع المواطنين دفعه بسبب محدودية دخل الأسر التي تسكن جبل جحاف وتعتمد على الزراعة والوظائف العادية كـ، (معلمين اوجنود اوصحيين ووضائف اخرى وعمال بناء).

 توجد للمديرية ثلاث ناقلات قديمة جداً جرى توفيرها في السنوات الماضية، لكنها لا تكفي لسد حاجة ثلاث قرى من قرى المديرية التي يفوق عددها (١٨٧) قرية، هذا في حين ان هذه الناقلات أضحت عرضة للاعطال المتكررة وهي بحاجة الى صيانة بشكل يومي بالاضافة الى حاجتها للوقود وغيرها وهذا الامر جعل سائقيها يضطرون الى بيع ما يجلبونها من مياه على المواطنين بفارق بسيط عن أسعار الناقلات الاخرى، لكن تبقى المعاناة نفسها اذ لا يستطيع المواطن البسيط دفع ثمن حاجته من مياه الشرب التي تقارب اسعارها من أسعار البنزين في اغلب الاوقات، هذا في حين ان تلك الناقلات تحتاج ٢٤ ساعة لنقل حمولة واحدة فقط يتم شرائها من آبار بعيدة تقع خارج الضالع على مسافة من ٧٠ - ١٠٠ كم.

ضياع محاصيل الزراعة ونفاد الحيوانات:

يقول بعض المزارعين من ابناء جحاف، لقد اضطرينا لبيع حيواناتنا بما فيها الحمير التي كنّا نعتمد عليها في جلب الماء من أماكن بعيدة، واليوم يشكل بقاء مثل هذه الحيوانات معنا إضافة الى المعاناة فهي بحاجة الى الماء وتحتاج لكميات كبيرة نحن بحاجة تلك الكميات التي تستهلكها الحيوانات، لكن بالمقابل ندفع ثمن بيعها بخسارة مستقبل بناتنا اللاتي اضطرينا لإخراجهن من المدارس ليقمن بجلب المياه من أماكن بعيدة، وتستنفر كل اسرة بجميع أفرادها للحصول على كمية ضئيلة من مياه الشرب بالكاد تكفي لسد العطش وإعداد الطعام، اذ نحتاج لقطع اكثر من عشرة كيلومترات للوصول الى مناطق اخرى توجد فيها مياه شحيحة جداً ونمكث أحياناً أوقات طويلة قد تصل الى عشر ساعات حتى نحصل على اقل من عشرين لتر من الماء.

تسبب الجفاف الى ضياع محاصيلنا الزراعية من حبوب الذرة وغيرها التي كان الكثير من الأهالي يعتمدون عليها من خلال كميات الحبوب التي يحصلون عليها عند كل موسم زراعي، وهذا العام ذبلت المحاصيل في مرحلة نموها الاولى قبل ظهور الثمار بسبب عدم هطول الأمطار الموسمية التي اعتدنا عليها كل عام لذلك تعرض المزارعين لخسائر مادية فادحة.

المواطن، علي صالح محسن، يسكن في قرية الحيفه احدى قرى جبل جحاف أصبح أمام خيارين لاثالث لهما إما الصمود والبقاء في منزله او الرحيل بحثاً عن موطنٍ آخر، مثله مثل الاخرين من سكان المنطقة الذين يتجرعون عذاب الجفاف بسبب نضوب ماء الشرب، يقف هذا المواطن في قريته النائية المحرومة من اي مشاريع شاخصاً ببصره نحو السماء في اغلب الأوقات ينتظر الأمل الوحيد ان يأتي من السماء، سحابة صيف عابرة تركت بقايا ماء على بعد عدة كيلومترات من القرية، فأضطر علي صالح إلى أحضار ثمان مضخات صغيرة شفط  وانابيب مطاطية يبلغ طولها حوالي ١٠٠٠ متر وشرع يؤسس مشروعه الصغير لمد منزله بالماء، وبعد ثلاثه أيام من المحاولات والجهد والعناء أثمرت محاولاته في جلب بضعة ليترات من الماء لكنها لا تفي حاجة الاسرة، لكنه يقول وعلامة الفرح على وجهه لقد ضمنت البقاء هنا وعدم النزوح الى اي مكان اخر..

انعكاس المشكلة على التعليم:

مئات من طالبات المدارس تركن مدارسهن وذهبن للبحث عن الماء، وأصبح مستقبل الآلاف من تلامذة وتلميذات المدارس مهدد بالضياع، يقول الاستاذ رياض علي ناصر، ان أزمة المياه انعكست على نفوس التلاميذ، وإذا لم يجرِ معالجة المشكلة وإيجاد حلول إسعافية لها فان غالبية التلاميذ والتلميذات سيتوقفون عن الدراسة، وان الأزمة اليوم قد بدأت تنعكس سلباً على قدرات التلاميذ الذين ازداد تغيبهم وتأخرهم عن أوقات المدرسة.

الشخصية التربوية الأستاذ محمد علي الجحافي، يؤكد ان العملية التربوية والتعليمية في مدارس مديرية جحاف تاثرت بشكل كبير هذا العام بسبب مشكلة الجفاف التي انعكست على طلابوطالبات المدارس الثانوية والابتدائية ويقول ان معظم طالبات المدارس قد اضطرن الى ترك المدارس لمساعدة عائلاتهن في جلب الماء من أماكن بعيدة.

هذا ويتوقع مسئولين تربويين بمحافظة الضالع انهيار العملية التعليمية بمديرية جحاف في حال شهدت المديرية عمليات نزوح اذا لم يجرِ إيجاد حلول مستعجلة لمشكلة انعدام مياه الشرب.


المزيد في ملفات وتحقيقات
منطقة مريب بين قسوة الظروف ومرارة المعاناة
مريب هي إحدى مناطق مديرية المسيمير الحواشب بمحافظة لحج ذات الكثافة السكانية والمناظر الطبيعية الخلابة، فالناظر إلى هذه المنطقة والمتفحص في ملامحها ينبهر بما
استطلاع : انقطاع المياه أزمة تخنق سكان عدن
في مشهد بات مألوفا في مدينة عدن من معاناة  قطع المياة عن اغلب المديريات وضعفها في بعض المناطق  ، حيث بدأ المواطنون يصرخون علي صفحات التواصل الاجتماعي فيس بوك من
استطلاع:خريجو جامعات عدن يتناسون تخصصاتهم العلمية بحثاً عن لقمة عيش
في ظل الانتشار الواسع والمخيف للبطالة بين أوساط خريجي الجامعات في عدن، لجأ البعض للقبول بما دون الحد الأدنى للسلم الوظيفي لتلبية متطلبات حياتهم اليومية. وبعد سنين




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
السفير الامريكي السابق لدى اليمن يوجه اتهاما خطيرا لعلي محسن الاحمر
عاجل : مقتل شاب بالمنصورة
تجهيزات نهائية لإعادة إفتتاح عدن مول
عاجل: عشرات الشهداء والجرحى إثر قصف حوثي لمدينة التحيتا بالحديدة
رئيس جمعية عدن لتعدد الزواجات يبعث برسالة إلى رئيس الجمهورية والحكومة والمنظمات إنسانية
مقالات الرأي
خرج الحراك الجنوبي في ثورة شعبية عارمة عام 2007 شهد لها العالم بأسره ، وقفت أمام الطاغية الهالك علي عبدالله
ربما لا امتلك الكثير من التفاصيل عن الأسباب التي تمنعنا من تصدير الغاز والنفط اليمني للخارج؟! هذا الملف
  في عدن تم اشهار تحالف قبائل الجنوب الذي يدعم المجلس الانتقالي الجنوبي وهذا التحالف كذبه علينا ان لا
بحسب المعلومات المسربة مؤخرا الى عدد من المواقع الإخبارية ومنها مواقع تابعة أو مقربة للسلطة اليمنية المعترف
-أي تشكيل لتجمع او مكون او حزب او تنظيم سياسي او قبلي او عسكري يستحوذ على الوظيفة العامة والثروة له ولأعضائه
منذُ أن وطأة قدماه العاصمة المؤقتة عدن وفخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يعمل بكل جهد وإخلاص في العديد
عند وصولي مطار القاهرة سمعت المصريين ينادونا بطائرة العيانيين هذا الوصف الذي يصفه لنا الشعب المصري،
من هنا يحكمنا عاقل ولا يركبنا جاهل ومهما حاولنا الابتعاد عن الواقع السياسي وطرح القضايا بعناية ودقة فائقة
  وجدت صديقي يمشي في احد شوارع الضالع بخطوات مهزوزة وملامح مقلوبة اقتربت كثيرا منه وحاولت الحديث معه
كعادة اليمنيين يهربون من واقعهم بالركون إلى الظل ومضغهم أوراق القات، فيتناسون واقع حالهم مهما كان عليه من
-
اتبعنا على فيسبوك