MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 18 ديسمبر 2017 01:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تحليل: المستفيدون والمتضررون من استقالة المفلحي

السبت 18 نوفمبر 2017 02:21 مساءً
كتب: صلاح السقلدي

الاستقالة التي أعلنها محافظ عدن، عبد العزيز المفلحي، مساء الخميس، لم تكن مفاجئة لأحد، بل ومتوقعة، على الأقل لمن تابع علاقة الرجل برئيس الحكومة، أحمد عبيد بن دغر، في الفترة الأخيرة، التي ساءت فيها علاقتهما ببعضهما كثيراً، بعد خروج المفلحي من دائرة الصمت إلى فضاء النقد الجريء، الذي تَوّجه برسالة استقالته هذه، وهي الرسالة التي يمكن أن نقول عن حدتها وعباراتها الصارمة الصريحة بأنها كانت فعلاً مفاجئة، وحملت شراسة وشجاعة غير معهودة بكل المقاييس، وأصابت عباراتها الكثيرين بالدهشة فعلاً. والدهشة الأكبر كانت من نصيب رئيس الحكومة، الذي وضعه المفلحي وسط صليب قناصة، حيث حمل عليه بشدة، واتهمه صراحة ودون أي مواربة بالفساد، وبحماية هذا الفساد، وبكونه حصنه الحصين وحارسه الأمين.

وحين نتحدث عن مفاجأة، فلا نتحدث عن مضمون المعلومة التي كشفها الرجل، بل نقصد حدة الخطاب وجرأة الأسلوب الذي لم نعهده كثيراً من مسؤول بحق مسؤول آخر. أما فيما يتعلق بمضمون ما ورد فيها، فهو لم يكشف جديداً، ولم يذع سراً عن فساد سلطة وحكومة يعلم القاصي والداني فسادها وفوضويتها وهمجية أسلوبها في إدارة البلاد وتعمدها عرقلة كل ما يمت بصلة لتحسين أحوال الناس البائسة، وتوفير خدماتهم الضرورية المتدهورة كل يوم بسبب تغوّل فسادها واستشرائه وتوغله في كل مفاصل مرافق ومؤسسات الدولة، حتى بات ثقباً شديد السواد يبتلع كل شيء أمامه، ليس فقط مالياً بل إدارياً وأخلاقياً.

المفلحي منذ أسابيع كان بحكم المقال، بعد تعيين بن دغر بديلاً عنه (أحمد سالمين)، إثر إطلاق المفلحي تصريحاً نارياً بوجه بن دغر على خلفية تصرف الأخير بخمسة مليارات ريال يمني من ميزانية المحافظة، لمصلحة الاتصالات بحسب مبرر الصرف، وهو المبرر الذي لم يقنع المفلحي، الذي اعتبره تصرفا فجاً يصيب عدن المتعبة بمقتل، ويستنزف قدراتها المالية والمادية المتواضعة.

الرئيس هادي، أو بالأصح الدائرة التي تتخذ القرارات باسمه، أصابتها حالة من الإرباك لما جرى بشكل دراماتيكي، واضعاً إياها عرضة لفوهة مدفع الخصم الجنوبي. فهي لم تكن تتوقع أن يكون المفلحي بهذه الجرأة وبهذه الغلظة حيالها، وطفقت ترد على الاستقالة برد أشبه بخبط عشواء، هو عبارة عن وثيقة تم تسريبها على عجالة بوقت متأخر من ليلة الاستقالة، ورد في رأسها اسم الرئيس وذُيّل أسفلها بتوقيع مدير عمليات القائد الأعلى للقوات المسلحة «المفترض»! 

وقد سبق أن نُشرت وثيقتان مشابهتان لها بالتوقيع والشعار والأسلوب. إحداهما قبل أكثر من شهرين تقريباً، تحدثت عن ضرورة تسليم مواقع أمنية لقوات «التحالف» شرق عدن. والأخرى زعمت دائرة عمليات القائد الأعلى أنها وزعتها على المؤسسات التابعة لوزارة الداخلية وأمن عدن قبل العملية الإرهابية التي طالت إدارة بحث عدن بأيام، وهي الوثيقة التي أثارت شكوكاً حول صحتها والغرض من تسريبها بتلك الصيغة الغريبة، وضاعفت الاعتقاد لدى الكثير من الجنوبيين بأن جهات داخل السلطة والحكومة ضالعة في ما يجري من عمليات إرهابية في عدن، وخصوصاً التي تطال قوات الأمن، حيث أبرزت تلك الوثيقة اسم «إدارة أمن عدن» التي يقودها اللواء شلال شائع عمداً دون غيرها من الجهات الأمنية الأخرى التابعة لوزارة الداخلية، مع أنها أشارت في الوقت نفسه إلى أنها مرسلة لكل الجهات التابعة لوزارة الداخلية، ومع ذلك تعمدت ذكر اسم إدارة أمن عدن تحديداً دون سواها من الجهات الأمنية الأخرى من مثل دوائر مكافحة الإرهاب التي لم تذكر أبداً في الوثيقة مع أنها المعنية بدرجة أساسية بمثل هكذا قضايا. 

 

وفي محاولة منها - أي الدائرة المحيطة بالرئيس - معالجة «سوء الفهم» الذي حملته الاستقالة كما قالت، وبدلاً من الوقوف أمام الأسباب التي ساقها المفلحي في رسالة استقالته ومعالجتها، فقد جنحت بعيداً عن الموضوع، بحديثها عن تشكيل لجنة عسكرية بقيادة نائب رئيس هيئة الأركان العامة للجيش لتسليم مبنى المحافظة للمحافظ المستقيل، وهي محاولة من دائرة هادي لصرف الأنظار بعيداً عن مسألة فساد الحكومة التي أشار إليها المفلحي.

فدائرة الرئاسة وجدت نفسها بعد نشر المفلحي مضمون رسالة استقالته الشديدة اللهجة في وضع «حيص بيص»، وبدت حريصة على عدم قبول الاستقالة. فالاتهام بالفساد حين يصدر من شخصية بحجم المفلحي، ويُوجه للحكومة، فهو اتهام له تأثير صاعق على عامة الناس فضلاً عن النخب السياسية، ويطال بالضرورة الرئاسة وكل مفاصل السلطة. ولذا، سارعت الرئاسة - أو ما نُسب إليها من وثيقة -، في محاولة منها لمداراة المسألة والتغطية على الفضيحة، إلى التهرب منها نحو الحديث عن موضوع عدم تمكين المفلحي من تسلم مبنى المحافظة من قبل «المقاومة الجنوبية» أو بالتحديد «المجلس الانتقالي». 

هذا الاسلوب لا يستهدف فقط صرف أنظار الناس عن الاستقالة، بل إيهامهم بأن منع المحافظ من الدخول إلى المبنى هو سبب الاستقالة وسبب الفشل، مع أن المفحلي لم يشر لا من قريب ولا من بعيد إلى موضوع هذا المنع، بل أشار إلى بيت القصيد، وهو ما سماه بـ«الحرب الضارية» التي خاضها مع معسكر الفساد، حيث قال نصاً: «لشديد الأسف، وجدت نفسي في حرب ضارية مع معسكر كبير للفساد، كتائبه مدربة وحصونه محمية بحراسة يقودها رئيس الحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر».

سلطة هادي تود في الوقت الراهن احتواء المسألة بأقل ضرر، وتحاول إقناع المفلحي بالعدول عن استقالته في هذا الوقت، ولكن إلى حين، وستقيله هي بنفسها لتعيد له الصفعة ليبدو حينها المشهد مختلفاً تماماً عما هو عليه اليوم من سوء وحرج شديد طالها وحشرها في أضيق الزوايا.

«المجلس الانتقالي الجنوبي» كان الأكثر سعادة بهذه الاستقالة، ليس فقط بوصفها استقالة، بل بمضمون ما ورد فيها من مسببات كإدانات ظلّ وما زال يرددها. فقد كان اللواء عيدروس الزبيدي، محافظ عدن السابق، يجأر بهذه الأسباب كثيراً، مما يعني بالضرورة أن ما ورد في الاستقالة اليوم هو تأكيد لما ذهب إليه الزبيدي، خصوصاً حديثه في المؤتمر الصحافي الذي عقده في ديوان المحافظة قبل إقالته بأيام في 23 أبريل الماضي، والذي قال فيه صريحة أمام وسائل الإعلام إن الحكومة تعمل على إفشال مهمته وعرقلة عودة الحياة إلى عدن، من خلال تعمدها إفشال أي جهد تبذله السلطة المحلية لتطبيع الحياة في المدينة المنهكة أصلاً. وهذا التصريح كان القشة التي قصمت ظهر بعير الشراكة بين الحراك الجنوبي وبين «الشرعية» في الحكم، وباب الجحيم الذي فتحته «الشرعية» على نفسها.

الأمر الآخر الذي أشعر «المجلس الانتقالي» بالارتياح هو عدم تطرق المفلحي إلى مسألة منعه من دخول مبنى المحافظة، وعدم جعله هذا المنع سبباً لفشله ولاستقالته، ما يعني براءة «الانتقالي» من تهمة إفشال المفحلي في مهمته، أو عرقلة إعادة الخدمات للمواطنين. وهذا المنع هو الحجة التي ظلت حكومة بن دغر وسلطة هادي تسوقها عند كل لائمة تواجه فشلها، وعند كل انتقاد يطالها بسبب إخفاقها الذريع في إدارة المدينة وباقي المدن الجنوبية، وتفشي فسادها في كل الأرجاء، الفساد الذي قال عنه المفلحي إن رائحته قد فاحت في كل مكان، ووصل إلى عدة عواصم. وهذه التطورات هي فرصة سانحة لـ«الانتقالي الجنوبي» للمضي قدماً في قرار التصعيد الثوري الجماهيري بوجه هذه السلطات، والذي اتخذه قبل أسابيع.

خلاصة القول إن الجهة التي أفشلت المفحلي هي ذاتها التي أفشلت عيدروس. وربما هي التي أفشلت وقتلت المحافظ السابق، جعفر محمد سعد، وأحمد بن بريك، وحامد لملس. وهي الجهة نفسها التي ستفشل من سيأتي بعدهم طالما بقيت في موقعها، تنشب بمخالبها جسد عدن المثخن بالجراح، وتدمي ظهر الجنوب المرهق بأنيابها الحادة، لأن هذه الجهة قد تمرست الأساليب، وأجادت الطرق وأتقنتها، لأنها ببساطة امتداد وجزء أصيل لجهة بلغت من العمر عقوداً من الزمن، وما تزال في عز شيطنتها.

 

المصدر: موقع العربي


المزيد في ملفات وتحقيقات
اليمن بعد صالح
أثار مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح الأسبوع الماضي ضجة واسعة في جميع أنحاء اليمن والمنطقة. بصفته الشخصية الأكثر هيمنة على تاريخ البلاد خلال العقود
خارطة الشمال على طاولة المتغيرات : دولة الحوثي في صنعاء .. جمهورية ( أحمد) على الساحل الغربي .. إمبراطورية الإخوان بمارب
تقرير : عبدالله جاحب تتسارع  وتيرة الأحداث و المتغيرات  مما يضع العالم الدولي والإقليمي على حافة المواجهة المصيرية  لتقرير المصير في الحد الشمالي ( شمال
تقرير يرصد المستجدات السياسية المتسارعة لتحالفات مابعد صالح..هل يتكرر سيناريو صنعاء على ضفاف تحالفات الرياض؟
    هادي ومحسن من يسقط من؟ .. وه يعيد الإخوان أنفسهم  إلى كرسي السلطة؟  هل يستفيد هادي من تحذير بن فريد ؟   تسارعت الأحداث على الساحة اليمنية مؤخرا عقب مقتل


تعليقات القراء
287971
[1] افضحوا. ابتهم وهذه من تدعي .الشرعية. هم أنفسهم اركان النظام السابق اليس بن دغر هو أهم ركن من أركان صالح وكان بجانبه مبتسما حين أعلن الحرب والانقلاب ؟؟!! واليس علي محسن أهم ركن من أركان صالح حيث تم اغتيال وتفجير كل جنوبي تحت رعايته وحزب الإصلاح من وضع يده بيد الحوثيين الانقلابيين؟؟! وهذا البيانات. المريبة المذيلة بأسم القائد. الاعلى ؟؟!!! الشرعية. مختطفة. بيد. الدحابشة وعملائهم امثال بن دغر !
السبت 18 نوفمبر 2017
جنوبي | الجنوب
قال عفاش يوما انه سيحول عدن الى قرية ..وفي حينها ردد اليدومي ان الاصلاح حزب الرئيس وقت الشدة !! هل من شدة تواجهها عدن في تاريخها اكثر من هذه الشدة ؟ نعم موراد الضرائب معظمها مركزية وليس من صلاحية المحافظ صرف أي مبلغ من موارد الضرائب استقالة المحافظ المفلحي رمت حجر في بركة الفساد الآسنة وأظهرت التعامل المزدوج بين عدن التي وصفتها الاستقالة بأنها ترفد البنك المركزي بكل إيراداتها وأن الحكومة من تلك الإيرادات تصرف على بقية المحافظات وحددت الاستقالة بالاسم مأرب ومنفذ الوديعة وانهما ليسا متقاعسين ولا متماطلين بل رافضين فإذا كان التماطل والتقاعس في القانون يعتبر في مستوى الاعتداء السيادي ... فماذا نسمي رفض وتمرد مأرب ومنفذ الوديعة ؟؟؟ ايرادات مارب تشكل 90 % من الموارد العامة...اليست في مأرب كلها وتحت تصرف المحافظ؟ اين ايرادات منفذ الوديعة هل تورد الي البنك المركزي عدن ام الي مأرب وصنعاء؟ اين يرادات حضرموت ، شبوة، ابين ،لحج ، الضالع، تعز، المهره وايرادات الحديدة وتعز الخ .. اما صنعاء فسنقول مع الانقلابيين أين إيرادات كبار التجار وايرادات الصناعات التحويلية الذين تتم عملياتهم عبر الوزارة والبنك ..الخ اليس بن دغر. ملتزم برواتب المحافظات المحررة والمتمردة ؟ هل المجهود الحربي من ايرادات عدن فقط ؟ هل عدن ملزمة ، في عرف بن دغر ، باعادة تأهيل يمن موبايل التي يمتلك عفاش معظمها في حين أن خدماتها الأساسية بحاجة ماسة للتأهيل ؟ نعم القانون موجود ولكن اذا لم نتمكن من تطبيقه علي الكل فيعتبر أكبر جريمة ان تطبيقه علي عدن وحدها ألا اذا كان لحاجة في نفس يعقوب !! في شبوة طلب مدير الضرائب من محافظها أن تنضبط ايرادات الضرائب المحلية في حساب يشرف عليه المحافظ ويصرف منه بتوقيعه فرفض بل أقال مدير الضرائب وأعتقد القضية وصلت إلى رئيس الوزراء بل إلى رئيس الجمهورية ولم يحركوا ساكنا الفساد دولة أشد خطر من الانقلابيين فالانقلاب استفزنا وقاتلناه وهذا يفتك بنا ويأتي من يقول المواطن لايحتمل مقاومة الفساد اقرأ المزيد من عدن الغد | الازدواحية http://adengd.net/news/287948/#ixzz4ylxk1Jzm

287971
[2] ليس بخروج صالح والحوثي تنتهي الحرب
السبت 18 نوفمبر 2017
دينا | الدنمار
ا

287971
[3] اصبح كلامنا لا يعجبكم
السبت 18 نوفمبر 2017
دينا | الدنمار
ل

287971
[4] ا
السبت 18 نوفمبر 2017
تركى بن سند | سيئون
ا

287971
[5] ماذا عساي ان اقول بعد كل هذا
الأحد 19 نوفمبر 2017
wathk | عدن
الاعداء للجنوب خلو عدن زبادي في خلااااااط الاغتيال للجنوبي الاقاله للجنوبي الاستقاله للجنوبي الحصار للجنوبي اللهم من اراد ان يذل ويهمش ويعذب الجنوبيين اللهم زلزل الارض من تحته واجعله عبرة لمن تطاول



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
سياسي جنوبي يشيد باستقبال اسرة صالح في عدن
محام إصلاحي : ها قد بانت الحقيقة .. جثة صالح لم تدفن وهذا ما يريده الحوثيين من إبقائها
يحدث الآن .. اشتباكات عنيفة بين جماعات مسلحة بعدن والأهالي يناشدون الحزام الأمني بالتدخل
وزير جنوبي بحكومة صنعاء يناشد عبدالملك الحوثي:" أصحابك حولتهم السلطة لمستكبرين يعتقدون إننا عبيد لهم
خبير استراتيجي سعودي يحذر الجنوبيين من الوقوع في فخ السياسة
مقالات الرأي
مما لا يدعى مجالا لشك بأننا نحن أبناء شعب الجنوب قاطبة من شرقه إلى غربة ومن شمالة إلى جنوبه , لم نستفيد من
استهلال لابد منه: دامي الكفين أمشي، ووميض بين دفات الضلوع، موقظ كالطفل /نم ياطفل نم/ ياذكريات الأن أفشي دفتري
  عصر اليوم ايقنت أكثر أن الرموز الثقافية خالدة لا تموت، وإن الإنسان يموت فقط حينما لم يعد أحد يتذكره! وهكذا
كان بودي المشاركة في لقاء السبت 16 ديسمبر الجاري مع كوكبة من أبناء عدن دعاها التحالف العربي ولاشك ان عندي وعند
سبحان مغير الأحوال من حال إلى حال اليوم تبدلت الأحوال وتغيرت الأقول وفسدت الأفعال ، رحل الأفداذ الميامين
ندرك ان هناك ضغوطات من اجل الحرب والعودة الى الحل السياسي بدلاً عن الحسم العسكري الذي يبدو ان أمده بعيدا
حين جاء جنود علي عبدالله صالح ، وهو في عز مجده غزاة ومحتلين ،استقبلتهم الجنوب الاستقبال اللائق بهم ،بالبارود
  استغرب من حملة المزاعم الإعلامية المستعرة عن وصول أسرة الرئيس السابق على عبدالله صالح إلى عدن على خلفية
  صراع الاكمة بين الاجنحة في ادارة التربية العامة محافظة لحج وفرع ادارة تربية الحوطة وبين الجمعية الخيرية
ظهرت النجمة الحمراء في روسيا بعد الثورة البلشفية عام 2017 ، ثم اصبحت رمزا للشيوعية على مستوى عالمي ، وللنجمة
-
اتبعنا على فيسبوك