MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 18 يناير 2018 12:09 صباحاً

  

عناوين اليوم
اليمن في الصحافة العالمية

عدن تستقبل طائرة تجارية مع إعادة الفتح التدريجي للمطارات

يمنيون أمام موقع شهد تفجيراً انتحارياً تسبب في مقتل ستة من رجال الأمن في مدينة عدن أمس (إ.ب.أ)
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 07:38 صباحاً
( عدن الغد ) الشرق الأوسط :

أعلنت «الخطوط الجوية اليمنية» أمس، أن رحلة طيران تجارية هبطت في مطار عدن الدولي بعد حصولها على تصريح أمني. ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول في الخطوط الجوية اليمنية قوله إن الرحلة أقلعت من القاهرة وهبطت في عدن قبل أن تعود إلى العاصمة المصرية. وأضاف أن الرحلات ستتزايد تدريجياً خلال الأيام القادمة.

 

وجاء هذا غداة إعلان مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله المعلمي، عزم التحالف من أجل دعم الشرعية في اليمن بدء عملية إعادة فتح تدريجية للمطارات والموانئ في اليمن، وذلك بعد إغلاقها إثر الصاروخ الباليستي الذي أطلقه الحوثيون على الرياض في الآونة الأخيرة. وقال المعلمي إن التحالف سيبدأ فتح الموانئ والمطارات في المناطق المحررة. وتابع المعلمي أن التحالف سيقوم بهذا الإجراء بالتشاور الكامل والاتفاق مع الحكومة اليمنية من أجل السماح بالنقل الآمن للعمل الإنساني والشحنات الإنسانية والتجارية.

 



في غضون ذلك، أفادت مصادر عسكرية بأن الجيش الوطني اليمني نفذ عملية عسكرية نوعية أنهى بها التهديد الحوثي بقطع خط إمداد تعز من جنوب البلاد. وقال العقيد عبد الباسط البحر، نائب المتحدث باسم محور تعز العسكري، لـ«الشرق الأوسط»، إن «قوات الجيش الوطني نفذت عملية نوعية مكنتها من تطهير موقعي النسيرة والشحوج، آخر المواقع الاستراتيجية في جبال جاشع التي كانت خاضعة لسيطرة الانقلابيين، والتي تأتي ضمن السلسلة الجبلية للصوالحة في مديرية حيفان، جنوب تعز، وبذلك أزالت تهديد الميليشيات بقطع خط إمداد تعز عن طريق هيجة العبد، الشريان الرئيسي الواصل بين تعز والجنوب». وأضاف أن ذلك الانتصار تم بإسناد قوي من طيران التحالف الذي «نفذ عددا من الغارات المركزة والدقيقة».

 



وبعد سيطرة قوات الجيش على جبال الصوالح في المنطقة، نقلت الميليشيات الانقلابية قتلاها وجرحاها إلى جبال جاشع، ومن ثم هربت من شرق مديرية المقاطرة التابعة لمحافظة لحج، بينما غنم أهالي القرية بطاريات وألواح طاقة شمسية وبطانيات ومواد غذائية تركها الانقلابيون وراءهم، حسبما أفاد المصدر نفسه.

 



وذكر أن «الجيش شن هجوما على مواقع الانقلابيين في جبال القعوص وعسق والطويلة في المفاليس بمديرية حيفان، وسقط خلال المواجهات سبعة قتلى انقلابيين، وإصابة ما لا يقل عن ستة آخرين، وذلك في الوقت الذي تمكنت فيه القوات من اقتحام مقر قيادة الميليشيات الحوثية في جبهة الخزجة والمفاليس في مدرسة خالد، وسقط فيها قتلى وجرحى». وأكد العقيد البحر «وصول تعزيزات عسكرية قوية إلى الجيش الوطني في جبهات القبيطة والمقاطرة، التابعة لمحافظة لحج، المحاذية لعدد من قرى تعز، وسط تحركات عسكرية وترتيبات واستعدادات لوجيستية تُجرى لبدء عملية عسكرية في جبهات تعز الجنوبية والغربية».

 



وجاء تقدم الجيش في ريف تعز تزامنا مع أنباء عن شن قوات الجيش هجوما على الميليشيات في قلب جبهة نهم، شرق صنعاء، لاستكمال السيطرة على ما تبقى من منطقة بران، وتمهيدا لتحرير منطقة مسورة، التي تعد الحصن المنيع للميليشيات الانقلابية في مديرية نهم.

 



وفي محافظة البيضاء، تتواصل المعارك بين الانقلابيين والمقاومة الشعبية في جبهة الزاهر، وسط تقدم المقاومة والسيطرة على مواقع جديدة، وتصعيد الانقلابيين قصفهم على القرى السكنية ومزارع المواطنين، علاوة على إقدامها على تفخيخ قتلاها واستمرارها بقنص المدنيين. وذكر شهود محليون لـ«الشرق الأوسط»، أن «الميليشيات أقدمت على تلغيم جثث قتلاها الذين قتلوا مؤخرا في جبهة آل حميقان، وتركتها ملقاة بمنطقة التماس الفاصلة بين الانقلابيين ومناطق المقاومة في حميقان، حيث انفجرت إحدى الجثث وقتلت اثنين من عناصر المقاومة من آل حميقان، وأصيب آخر، بعد محاولتهم محمل الجثث وتنظيف الأودية منها».

 



وقال أحمد الحمزي، وهو ناشط سياسي من أبناء محافظة البيضاء، لـ«الشرق الأوسط»، إن «المقاومة الشعبية استعادت مواقع جديدة في مديرتي الزاهر وذي ناعم بعد مواجهات عنيفة، وهي مواقع مطلة على قرية يفعان وموقع الأريل بمديرية ذي ناعم ومواقع في منطقة الحبج بالزاهر، في الوقت الذي تصدت فيه المقاومة في جبهة الحبج لهجوم عنيف شنته عليهم الميليشيات، وسقط في المواجهات قتلى وجرحى، إضافة إلى وقوع أسير من الانقلابيين في أيدي المقاومة الشعبية، واستعادة أسلحة وذخائر من المواقع المحررة». وأوضح أن «تقدم المقاومة الشعبية والتصدي لمحاولات تسلل الانقلابيين كان بإسناد من طيران التحالف الذي شن غاراته على مواقع الانقلابيين في الجماجم، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفها وتدمير دبابة وعتاد وذخائر». وأكد أن الانقلابيين يواصلون قنص المدنيين من الطرقات وآخرها قنص طفل عمره 9 أعوام، وجرى استهدافه وهو في سيارة والده في منطقة المحصن بمديرية الزاهر بآل حميقان. وقد جرى إسعاف الطفل حيث وصفت حالته بالخطيرة.

 



إلى ذلك، أجرى نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن الأحمر، زيارة إلى مقر دائرة العمليات الحربية في محافظة مأرب، للاطلاع على عمل الدائرة والجهود المبذولة في ترتيب مهامها والتأسيس لبناء عسكري عملياتي تنعكس نتائجه إيجابا على الميدان. وعقد خلال زيارته اجتماعا بقيادة وضباط الدائرة، استمع منهم إلى شروح وتوضيحات لشعب وأقسام الدائرة ومجالاتها المهمة والوظائف المختلفة التي تؤديها ونتائج ذلك على مسرح العمليات القتالية التي تنتشر فيها وحدات الجيش الوطني.

 



وشدد على «ضرورة مضاعفة الجهود والحرص على التأهيل والاستفادة من خبرات الأشقاء في التحالف وخبرات الأصدقاء»، طبقا لما نقلته عنه وكالة الأنباء اليمنية (سبأ). كما ثمّن دعم قوات التحالف وقيادتها بقيادة المملكة العربية السعودية وما قدموه من دعم عسكري ولوجيستي أسهم في استعادة بناء المؤسسة العسكرية، وفي المقام الأول أسهم في إفشال مشروع الانقلاب المدعوم من إيران. وأكد أيضا «أهمية الدور المحوري الذي تلعبه دائرة العمليات الحربية في التنسيق بين الوحدات العسكرية والتخطيط للتقدم والتمركز والانتشار، وغير ذلك من المهام والمسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتق منتسبي الدائرة».


المزيد في اليمن في الصحافة العالمية
“استغاثة” بن دغر لإنقاذ الريال اليمني تسلط الضوء على مكمن الخلل في الحكومة الشرعية
في تغريداته بخصوص الوضع الاقتصادي في البلاد المنهكة، وارتباطاته الإقليمية والدولية، لاحظ نشطاء يمنيون في خطاب رئيس وزرائهم، ما اعتبروه مؤشرًا على مكمن الخلل في
مصرع قيادات ميدانية للحوثيين.. قوات الشرعية تعزز تقدمها على جبهتي صعدة والبيضاء
واصلت قوات الجيش اليمني في محور البقع، شمالي محافظة صعدة، التقدم ميدانيا في المحافظة التي تعد معقل ميليشيا الحوثي الانقلابية. وقال مصدر إن قوات الجيش الوطني خاضت
ارتفاع عدد قتلى التعذيب بمعتقلات الحوثي إلى 115 يمنياً
لقي أحد المختطفين اليمنيين مصرعه جراء التعذيب في سجون #ميليشيا_الحوثي بمحافظة  البيضاء، ويدعى أحمد علي صالح الشني وهو ما يرفع عدد من قضوا في سجون الميليشيات




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
بالصور :جرحى في اشتباكات بين مسلحين بخور مكسر وحالة هلع وذعر
البنك المركزي يحدد سعر بيع جديد للدولار الامريكي والريال السعودي
محال الصرافة بعدن تعيد فتح ابوابها وبيع العملات عقب ساعات من ايداع وديعة سعودية
مصدر امني : العثور على جثة مسئول امني مقتولا شرق عدن
حصري - مغادرة احدى بنات علي عبدالله صالح البلاد عبر مطار عدن
مقالات الرأي
بعد ثلاث سنوات من حرب ضروس لم تبق ولم تذر من مقومات الدولة، ولا مقدرات الشعب شيئًا، أصبح من المتعذر على
 ـ بعد مرور 40 عاماً على اعتلاء ـ عفاش المخلوع ـ الرئيس السابق علي عبدالله صالح للسلطة بصنعاء (17يوليو1978م ـ
لقد اثبتت كل المراحل فشلها كل افرازاتها السياسية والاقتصادية والعسكرية والامنية لم تحقق أي نسبة نجاح طول
تشهد الساحة اليمنية تطورات متسارعة ومتضاربة في ذات الوقت، فقبل مقتل الرئيس المخلوع صالح حدثت تحولات، كان
تتكسر السيوف وتخرس المدافع وتتساقط الطائرات وتتلف الذخائر وتموت الخيول وتغيب دول وتظهر دول وتزول عروش
لو كان للجنوبيين حزب منظم كحزب الاصلاح او كان لهم حزب متماسك كحزب المؤتمر او كان لهم جناح عسكري قوي ك(مليشيات)
  من اهداف قيام عاصفة الحزم العام 2015 اعادة الشرعية اليمنية لإدارة شئون اليمن بعد ان اطاح بها الانقلابيين
عانى الجنوب الامرين بعد 7 يويو 1994م السيئ الذكر ذلك انه واجه اكبر موجة تشريد وتركين في صفوف ابناءه من العسكريين
خطورة انهيار العملة الوطنية هو في الارتفاع الجنوني لاسعار جميع السلع بسبب ان معظم احتياجات الشعب حوالي 90% يتم
في وقت متأخر لليلة عاصفة من ليالي منتصف تسعينات القرن الماضي قام معاوني الرئيس الامريكي بل كلينتون بإيقاظه
-
اتبعنا على فيسبوك