مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 يوليو 2018 01:20 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 01:08 صباحاً

سالمين قدام قدام

       سالمين قدام قدام ** سالمين ماحناش اخدام

      سالمين عمال بلدية ** سالمين منشاش ادية

هذه الكلمات التعبيرية كنا نسمعها في السبعينات من عمال "البلدية" في عهد الرئيس الزعيم الشهيد "سالم ربيع علي" "سالمين" رحمة الله ، ومازالت هذه الكلمات في أذهان الجميع ولن ننساها حتى يومنا هذا ، وتعبر هذه الكلمات قوة الثقه والتقارب الكبير بين الرئيس سالمين والعمال ، ابتداء من عمال البلدية الى ارفع موظفي الدولة .. لانه كان دائماً قريب جداً منهم ، ومفاجئاً أيضاً المرافق الحكومية الخدمية بزيارات دون سابق أشعار ، وأول مايلتقي سالمين هم العمال ويجلس معهم ويتلمس همومهم ويستمع لأي موظف متظلم أو معوقات تواجههم أو تقصير من قيادة المرفق ، طبعاً الحكم والإنصاف كان فوري.

 "رحم الله سالمين ،، ورحم الله الأيام اللي راحت"

وبمناسبة منح وكيل أول محافظة عدن الأستاذ "أحمد سالمين" كافة صلاحيات محافظ العاصمة المؤقتة "عدن" كما جاء في قرار رئيس الوزراء موضحاً ان التكليف مؤقتاً نظراً لظروف المحافظ "عبدالعزيز المفلحي" الصحية ، و ان صح التعبير ان نقول : هناك أمنيات للمواطنين في عدن يتمنون ان تتحقق الى واقع ملموس على يد الأستاذ "أحمد سالمين" نجل الرئيس الشهيد سالم ربيع علي ، نظراً لشعبيته الكبيرة ، حيث يكن له المواطنين كل الاحترام والتقدير ليس في عدن فقط ، بل في ربوع الوطن.

ان المواطنين في "عدن" استبشروا خيراً و أمل ، ومتوقعين ان "سالمين" سيعمل على تحسين واستقرار العمل للمرافق الخدمية التي تهم حياة الموطنين ، وطبعاً هذه الأمنيات هي بالأصح ليس هبه من أحد .. وهي مطالب رئيسيه حقوقية بحثه يجب الاهتمام بها ، أهمها استقرار الأمن والاهتمام بالبنية التحتية وتوفير المياه والكهرباء والبيئة السليمة من نظافة ومعالجة اشكاليات الصرف الصحي في كافة المديريات ، ورفع المعاناة عن المواطنين أو التخفيف منها والعمل على كبح ارتفاع الأسعار الجنوني للمواد الغذائية.

وفي أول يوم لتكليف "أحمد سالمين" بصلاحيات المحافظ ، أصيب المواطنين في عدن بخيبة أمل جديدة ، بسبب ما حدث من منع دخول "أحمد سالمين" لمبنى المحافظة لمباشرة عملة ،كما صرح مصدر حكومي بأن نفس تلك الجهات هي التي منعت المحافظ "المفلحي" من العمل في مبنى المحافظة ، ومع الأسف ان تصريح الحكومة كان ركيكاً وضعيفاً جداً ومخجل عن ماحدث ، حيث اكتفى بالقول بأن هناك جهات أمنية تسيطر على مبنى المحافظة ، هي التي منعت "المفلحي" و "سالمين" من دخول مبنى المحافظة.

نتمنى من فخامة الرئيس "عبدربه منصور هادي" ودولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور "احمد بن دغر" وكل قيادات الشرعية الافصاح والتسمية وبكل شجاعة وشفافية للشعب ، عن من يعرقل ويعمل على معاقبة الشعب وتردي الأوضاع في عدن ، وماهي الأسباب ؟ وتسمية أي دولة تقف أو تدعم  تلك الفصائل التي تعمل لتنفيذ اجندة لمشاريع مشبوهة ، ومن غير المعقول ياشرعية أنكم تكلفوا شخصيات بقرارات ومناصب هامة وأنتم على علم من انها سوف تلقى مواجهه عبثيه مع تلك العناصر المتخلفة التي تريد أن تتحكم بعدن بعنجهية وهمجية زمان التي ولت وطويت صفحاتها دون رجعه.

ختاماً : أهديكم هذه الكلمات الأخيرة التي اضفتها مع الكلمات السابقة المعروفة.

       سالمين قدام قدام ** سالمين ماحناش اخدام

       سالمين عمال بلدية ** سالمين منشاش ادية

      سالمين مع الشرعية ** سالمين دولة اتحادية



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
طالما حرمت محافظة ابين من دعم المنظمات الدولية الداعمة على الرغم من انّها المحافظة التي لايختلف عليها اثنان
  نحن كوادر و أنصار الانتقالي ومؤيدوه المجال أمامنا للنقد البناء مفتوح بل مطلوب ... لكن ما يرجف به الدنابعة و
إنه موهبة متكاملة جمع بين صياغة الكلمة العذبة وصوغ اللحن الشجي والصوت المتدفق كأمواج البحر إنه محمد عبدالله
لم يستقر بعدن المدينة الحال ولم يهد لسكانها البال تحملت الناس معاناة الحرب ومخلفاتها بجلد صبر وتقاضوا عن
في كل يوم نلعن الظلام، وفي كل فترة من فترات الموت البطيء يلعن الناس في عدن سفه الحكام الذي يتبارزون بالمعاصي،
الجنوب يقاتل ضد ايران بعدة جبهات وعدة كيبلات فهنالك مجلس انتقالي جنوبي وهنالك شرعية وهنالك حراك جنوبي وهنالك
حينما أحببتكَ بكامل مشاعري وعقلي وقلبي ، كنتُ متيقنة تماماً بأنّ نبضات قلبي ستصبحُ متسارعة كلما باح أحدهم
نقول لهم عندما تكون اكبر مطالب الشرعية دمج الأجهزة الامنية كلها في عدن والجنوب تحت وزارة الداخلية فهذا يعني
-
اتبعنا على فيسبوك