مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 14 ديسمبر 2018 08:53 صباحاً

  

عناوين اليوم
عالم المرأة والأسرة

أي عناصر غذائية تحتاجينها لمحاربة تساقط الشعر؟!

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 07:37 صباحاً
( عدن الغد ) متابعات :

هناك الكثير من العناصر الغذائية التي تقدّم الفوائد المختلفة للجسم وللبشرة وللشعر، فهي تعتبر ضرورية للحصول على الإطلالة الرائعة والملفتة. وفي هذا الموضوع من موقع صحتي، يمكنك الإطلاع على أبرز عناصر غذائية تخفف من تساقط الشعر للحفاظ على صحته وحيويته.


البيض

يعتبر البيض من المواد الغذائية الضرورية للحصول على شعر صحي وسليم، وذلك بفضل ما يحتويه من نسبة مرتفعة من البروتين التي تعتبر ضرورية لغذاء الشعر، بالإضافة إلى فيتامينات أخرى مفيدة للشعر يمكن أن يوفرها البيض لمعالجة مشكلة تساقط الشعر.

 

السمك

يعدّ السمك أيضاً من المواد الغذائية التي تساعد على معالجة مشكلة تساقط الشعر، حيث إنه يحوي نسبة كبيرة من الأوميغا 3 التي تعتبر ضرورية لنمو الشعر وتكثيفه، بالإضافة إلى تقوية الجذور وتغذية بصيلات الشعر.


الجوز

يتميّز الجوز باحتوائه على نسبة كبيرة من البروتين والأوميغا 3 والمعادن الضرورية للحصول على شعر صحي ولامع وحيويّ، بالإضافة إلى معالجة مشكلة تساقطه. وفي هذا الإطار، لا يجب أن تترددي في تناوله وإدراجه ضمن نظامك الغذائي، بالإضافة إلى استعمال الشامبو أو البلسم المكوّن من خلاصة الجوز.


الحبوب

هذه المواد الغذائية تعتبر مفيدة جداً للحفاظ على صحة الشعر والمساعدة على نموه بطريقة صحية وسريعة، بالإضافة إلى منع تساقطه، فهي غنية بمختلف أنواع الفيتامينات، بالإضافة غلى البروتين الذي يساعد على تقوية البصيلات والجذور لمنع تساقطها.


الخضار الورقية الخضراء

هذه الخضار تساعد على تنمية الشعر وتقويته وتحميه من العوامل الخارجية التي يمكن أن تؤدي إلى تساقطه وتضعفه. وأبرز ما يميّزها ويجعلها مفيدة للشعر هو غناها بالمعادن الأساسية كالزنك والفولات والحديد، بالإضافة إلى الفيتامينات العديدة على اختلاف أنواعها.

 


المزيد في عالم المرأة والأسرة
7 فوائد مختلفة يحصل عليها جسمك من حليب الكركم
نهتم كثيرا بتناول الأطعمة والمشروبات الغنية بمضادات الأكسدة لتقوية الجهاز المناعي في الجسم، للحد من الإصابة بالعديد من الأمراض، ومن ضمن تلك الحيل الجيدة في الحفاظ
متى تصبح كثرة التبول مصدرًا للقلق ؟
التصور الأولى الذى يأتى فى أذهان معظمنا فى حال زاد معدلات التبول لديه أنه مصاب بمرض السكر ، فالكثير يعتبر زيادة عدد مرات التبول مؤشرا مبدئيا للإصابة بالمرض ، ورغم
زيادة تعرض الأطفال للموبايل والتابليت عن هذه المدة يؤثر سلبًا على أدمغتهم
نتائج جديدة وخطيرة كشفت عنها دراسة علمية حديثة، حيث أفادت خلال عمليات المسح الدماغي بين الأطفال أن الذين يستخدمون الأجهزة اللوحية بكثرة مثل الموبايل والتابليت




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة شبيه علي عبدالله صالح 
الميسري :اي يمني سيصدق سلام الحوثيين هو "حمار"
قال إن ‏دول التحالف لا تقف مع هادي.. مسؤول إماراتي بارز: التحالف العربي يهيئ لانتخابات قادمة في اليمن
النص الحرفي "لاتفاق ستوكهولم"
علي ناصر محمد يكشف خفايا دولة الجنوب السابقة
مقالات الرأي
ما لفت انتباه الكثيرون من المتابعين السياسيون وغيرهم من المهتمين بالملف اليمني في العالم ودول الإقليم
أستبشرنا خيرآ عند سماعنا بدخول شركة جديدة للإتصال وخدمة النت في المحافظات الجنوبية والتي كان الحديث عنها منذ
  بحنجرته الذهبية أطرب الفنان الكبير أبوبكر سالم ملايين المتذوقين لفنه، وما أجمل أن يتمكن الفنان من زمام
ما حدث في السويد  هو شرعنه  للحوثيين، بعد الخسائر الكبيرة التي تلقوها خلال السنوات الثلاث الماضية، وبعد
تطالعنا بين الحين والاخر العديد من الصحف المحلية والمواقع الاخبارية بالشكي من سيطرة الاحمد الصغير وأتباعه
باختصار شديد ، هل يدرك قادة الحراك الجنوبي مدى خطورة المطالبة بحق تقرير المصير للشعب الجنوبي ؟! فالخطر لايكون
  لم تتوقف كافة الأدوات الإعلامية الممولة قطرياً للحظة واحدة عن الحديث المستمر حول قضية مقتل الصحفي جمال
يوم أمس الأربعاء الثاني عشر من ديسمبر مرّت الذكرى الثامنة لرحيل شيخ فاضل أفنى عمره في مساعدة الفقراء
  بقلم /د. صالح عامر العولقي طالعنا مقال للكاتب عبدالله حاجب في تقرير له نشر في عدن الغد بتاريخ 11 ديسمبر 2018م
في سياق علاقة الشراكة التنموية القوية بين اليمن والبنك الدولي التي تمتد إلى أكثر من خمسة عقود، قدّم هذا
-
اتبعنا على فيسبوك