مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 21 سبتمبر 2018 01:27 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 08 نوفمبر 2017 04:26 مساءً

الإرهاب وفتحي بن الزرق ..مجتمع داعشي أم صحفي متطرف

كتب: ماجد الشعيبي

يعتقد البعض أن تكميم أفواه الصحفيين الذين يتهمون انهم يحرضون ضد قوات الأمن من شأنه ان يقضي على مشروع وتنظيم جهادي كالقاعدة وأخواتها .

نختلف أو نتفق مع الزميل فتحي بن لزرق بشأن ما يطرحه من آراء تثير ردود أفعال مؤيدة ومعارضة لكن ان يحمل الأخير وزر ما حدث مؤخرا وما سيحدث مستقبلا من عمليات إرهابية فهذا حماقة لا تغتفر وهروب غير مبرر يدان فيها صحفي يملك قلم ونتجاوز إرهاب مسلح عسكريا وثقافيا وله أهدافه ومخططاته وواقعه الذي كان أحد أهم تجليات دولة الوحدة ، وما ركمته من فراغ وفساد استفاد منه هذا التنظيم ليسجل حضوره القوي والمتصاعد بشكل تراكمي حتى وصل اليوم إلى ما هو عليه من شراسة ودموية .

وما حدث بالأمس من إرهاب تلخص بمجزرة الاحد الدامي التي استهدفت مقر إدارة البحث ليست عمل وليد اليوم أو الحظة لكنها تسجيل لحضور قوي راكمه التنظيم الصاعد خلال العقدين الماضيين بدأها بعملية الاستقطاب النوعي لشريحة الاطفال والشباب وعززها بشراء الولاءات القبلية وغيرها ثم عمليتي الأعداد والتدريب القتالي التي تنتهي بتنفيذ الكثير من العمليات الانتحارية التي تخلف وراها الكثير من الضحايا الأبرياء أو من تختارهم بشكل نوعي عبر استهدافها لرجالات الدولة العاملين في السلك العسكري والقضائي .

من يحمل القنوات الإعلامية أين كان موقفها السلبي من قضيتنا ومن أجهزتنا الأمنية مسؤولية ما يحدث من إرهاب هو شخص أما عاجز عن تفسير الواقع أو شخص ضعيف يبحث عن الخصم الاضعف منه لكي يصب جام غضبه عليه ويتوعده بالرد القاسي حيال ما يكتبه ، وبتعمد يتجاهل العدو الحقيقي الذي يعرف أنه الأقوى منه ويغض الطرف عن انتقاده لأكثر من سبب ،ربما لخوفه أولا على حياته التي قد تطالها اصابع هذه الجماعات الغادرة لهذا يجد أقصر الطرق وأكثرها طمأنينة هي انتقاد الصحفيين ووسائل الإعلام ، او لجهلة الحقيقي عن الإرهاب وخطورته التي تهددنا جميعاً.

شخصياً أتفهم ردة الفعل المباشرة والغاضبة التي يبديها الكثير من الاشخاص ذات الوعي المحدد خصوصاً في مواقع التواصل الاجتماعي ، خصوصا بعد أي حادثة إرهابية مثل التي حدثت مؤخراً في مقر البحث الجنائي ، لكن ما لا افهمه هو تبنى ذات الخطاب أشخاص نعتبرهم من النخبة السياسية وأيضا الإعلامية ، وهنا فقط ينتابني الخوف أكثر من أي وقتً مضى .

كارثة كبرى ينبغي علينا التعامل معها بجدية ونواجهها ببسالة بذات الطريقة والقوة التي تواجه بها الأجهزة الأمنية الإرهاب وعناصر ، بل واكثر ايضاً ..هؤلاء المأزمين يجب علينا الجلوس معهم ومساعدتهم في فهم الواقع وحقيقة الإرهاب الذي يهدد فتحي بن لزرق قبل أي شخص ويتهدد حياة الكثير من الإعلاميين التي سخرت أقلام لمهاجمتهم واتهامهم بالوقوف خلف الإرهاب ، يجب حقاً أن نساعد هؤلاء في استعادة البوصلة والوعي لما قد يشكلونه من خطر في البنية الثقافية والمجتمعية لما يقدمون عليه من نشر للأفكار المنقوصة التي يكتبونها عن الإرهاب ويتبناها الكثير من الاشخاص ذوي الوعي المحدود .

خطورة وجهات النظر الصادرة من بعض الاشخاص المحسوبين قصراً على فئة النخبة اشد خطراً من الإرهاب نفسه ، فتأثيرهم بالسلب على مختلف الشرائح التي تتابع بحرص ما يكتبونه يومياً يحولونها إلى معتقدات ويترجمونها وكأنها الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة ، ومع الوقت ويصعب تغيير هذه الحقائق بسهولة ،حتى وان كان مصدرها قد تغيرت اراءه حول الخطاب الذي تبناه في لحظة غضب وادرك بعدها انه لم يكن على صواب وان المشكلة أعمق بكثير من تحميلها ضد وسائل الإعلام .

 

التقيت الزميل فتحي بن لزرق في صدفة عابرة وتناولنا الطعام سويا ودار بينا الحديث عن الاعلام وعن الوضع السياسي في البلاد وتحدثت معه على الضجة الإعلامية الذي تحدثها منشوراته سواء سلبا أو إيجابا ، وللأمانة هذه المرة الأولى التي التقي فيها بفتحي واشعر بالخوف من القادم ومما يسكن فتحي من قلق ، جراء ما يلاقيه من تحريض حيال كل منشور يكتبه فضلاً عن مئات الرسائل التي تتوعده بالشر .

اعرف الزميل فتحي منذ وقت طويل وجمعتنا صحيفة عدن الغد وموقعها الذي كنت اعمل معه بشكل تطوعي منذ انطلاقته، اختلفنا كثيرا واتفقنا اكثر لكن قضيتنا الوطنية كانت على الدوام اساس الخلاف والاتفاق ، والخوف من الهزيمة الثقافية التي منينا بها منذ عقدين وكانت مصدر خوفي وقلقي منذ وقت طويل هي الان مصدر قلق زميلي فتحي التي انصدم بحائطها بعد ان وصل إلى هذه المكانة وسجل أسمه كواحداً من أهم الاقلام الجنوبية الذي ذاع صيتها منذ وقت مبكر وشبت خلال فترة الحرب وما بعدها .

واقع ما بعد التحرير لم يلقي بظلاله على الجانب العسكري كما يظن الكثيرون لكنه شمل بقية الجوانب ولعل الإعلام أهم هذه الجوانب التي تغيرات حيث أن الكثيرون لم يأبهوا أو تجاهلوا بقصد هشاشة الوعي الجنوبي الذي دعي منذ انطلاقة الحراك إلى أهمية إعادة صياغته وترميمه بما يتناسب مع طموحاتنا لكن وضعنا قبل عشر سنوات فرضت مواجهة سياسية وعسكرية على حساب معركتنا الثقافية المؤجلة والتي ندفع ثمنها اليوم باهظا من ارواح شبابنا وعلى حساب استحقاقاتنا السياسية والاقتصادية وغيرها.

يقع فتحي بن لزرق اليوم اول خصوم هذه الوعي الهش الذي يصنفه ضحايا التجهيل كخصم ينبغي الثأر منه باعتباره سبب ما يحدث من إرهاب ،فيما انا وكثير من زملائي كنا ضحية لذات النهج والاكاذيب التي ساقة شريحة واسعة إلى تصديق ما روج عنا من اشاعات تكفيرية بعد حادثة معسكر عشرين تعاطى معها حتى من الأشخاص الذين جمعتنا بهم ساحات والثورة وميادين الحرب مع معرفتهم الجيدة بي وبزملائي الاخرين.

التجهيل الذي مورس بحق شعبنا ووقعت ضحيته شرائح واسعة في مجتمعنا ان لم تكن غالبيتها ما جعلها تنظر إلى الكثير من النخب سواءً الصاعدة أو من لها باع طويل في الجانب السياسي او الثقافي وهي نخب نجحت في تخصين نفسها من الفكر والثقافة الدخيلة التي اخترقت مجتمعنا ما بعد الوحدة المشؤمة، هذه التجهيل ومن وقع ضحيته جعلتهم يرون تلك النخب بعين الخصومة وبذات الوقت تميط تلك الشرائح نظرها عن عدوها الحقيقي ومصدر هذا الجهل وهذه الثقافة التي سنكتوي بنيرانها جميعاً اذا ما سارعنا إلى اخماد مراكز تصديرها محاولين انقاذ ان يقع ضحيتها جيل قادم بأكمله .

أتذكر جيداً أنني كتبت اكثر من مقال سابق نشرت أيضا في عدن الغد وغيرها من الصحف خلال اعوام متفاوتة قبل العام 2015 وصبت جميعها في الحديث عن الهزيمة الثقافية التي تلقيناها بعد صيف 94 وهي هزيمة فاقت قوة صواريخ السكود التي استقبلتها اراضينا وكتبت لنا الهزيمة الثقافية مستهدفة الوعي وما راكمناه من تاريخ وثقافة وسطية ، وبعد أكثر من عشرون عام انتصرنا لهزيمتنا العسكرية وثأرنا لأنفسنا من قوات صالح مضاف إليه قوات الحوثي في العام 2015 ..لكننا عجزنا عن الانتصار للإنسان الجنوبي وللهوية والثقافة الجنوبية وما نزال نعيش ويلات هذه الهزيمة الثقافية الدخيلة وننام ونصبح على نتائجها الدموية ، ونحتاج إلى سنوات طوال كي ننتصر على هذه الثقافة والفكر المتطرف التي نجحت في خلق مجتمع جديد وثقافة متطرفة جديدة ، جيل لا يربطه بهويته وتاريخه وثقافته سوى موقعه الجغرافي وذكريات الزمن الجميل الذي يتذكرها البعض حالما قست عليه الايام وشاهد دماء الأبرياء تسيل في التربة التي لم تتعود على ثقافة القتل والانتحار .

معركتنا طويلة مع الإرهاب ولا يمكن اختصارها بتكميم أفواه الإعلاميين أو إغلاق صحيفة وموقع عدن الغد أو طرد مراسلو قنوات بلقيس والجزيرة وبقية القنوات المحسوبة على حزب اﻹصلاح ..خوض معركة جانبية مع الإعلام كهذه ستفتح لنا جبهة لا طائل منها سوى أننا سنضع أنفسنا في حرج مع الرأي العام الدولي ، وسنقدم أنفسنا بشكل مقزز وسنحسب كقوة ومجتمع يصادر حرية الرأي وسنسجل ضمن القوى والجماعات المنتهكة لحقوق الراي والصحافة ..وربما مستقبلاُ لن تتوقف هذه الحملة على القنوات المعادية لقضيتنا واجهزتنا الأمنية بل ستمتد نتائجها الكارثية لتصبح نهج وخيار يستخدمه البعض سلاح ضد أي قناة أو إعلامي جنوبي آخر يختلف معه في وجهة النظر التي يتبناها مستقبلاً ، ونعود إلى زمن الحزب والرأي الوحد دون قصد.

مشكلة الإرهاب اعمق بكثير من محاولة جرها إلى ساحة الإعلام مهما كان هناك من تحريض من وسائل إعلام واضحه انها تعمل ضدنا ،معركتنا مع الإرهاب واضحه ولا يجب ان نهرب من نزالها نزال حقيقي بكل الوسائل اما الانجرار وراء التحريض على بعض الاسماء الإعلامية على اعتبار انها من تقف خلف الإرهاب الذي نعاني منه يومياً فهذا هروب غير محمود سندفع ثمن غالياً وسنعطي الإرهاب قوة ومساحة أكبر ليستغلها لضربنا فيما بيننا .

الإرهاب فكر وعقيدة تتغدى على الجهل وتنمو وتكبر داخلنا يوميا ومراكزها معروفة ومصادرها ومموليها معروفين لكننا نبحث عن خصم اخر ضعيف ونجد انفسنا في معركة ليست معركتنا ، فقط لكي نصب جام غضبنا ضد خصم وهمي متجاهلين عدونا الحقيقي الذي يراكم مزيداً من القوة مستغلاً انشغالنا في معارك جانبية ، ويعزز من حضوره القوي متستراً بعباءة الدين التي تقية طال أي مواجهة مجتمعية، ليعمل ليل نهار وامام اعيننا من اجل افشالنا وتوجيه المزيد من الضربات القاسية لكل منجزاتنا وانتصاراتنا المهددة بالهزيمة كل وقت .

محاربة الإرهاب يجب ان تأخذ اكثر من بعد واكثر من استراتيجية ...الحرب العسكرية لا تكفي للتخلص من هذه الآفة يجب ان نحصن المجتمع من عمليات الاستقطاب والتجنيد اليومية من جهة وتجفيف مصادر الدعم والتمويل التي يجنيها من جهة اخرى والتي تساعده على الاستقواء وحصد الكثير من الولاءات التي تغريها جني الأموال بسبب الفقر الذي يعيشه مجتمعنا ، وبذات الوقت القيام بتوعية ثقافية وشعبية للحد من الانخراط بصفوق هذه الجماعات الضالة

مشكلة الإرهاب ليست مهمة الدولة وحدها ولا تخصص أجهزة مكافحة الإرهاب فحسب ، هي عملية متكاملة ومترابطة حصنها المنيع هو المجتمع ، وبقاء المجتمع فريسة سهله لهذه الجماعات يعني مزيداً من القتل والموت والإرهاب ، مهمتنا قادم الايام تقتضي بالضرورة إلى تفعيل الدور المجتمع في كل منزل وفي كل حي وفي كل مدرسة وجامعة جهد يجب ان يصب في نشر ثقافة مضادة للإرهاب ووعي مجتمعي يجب ان يتجذر بين اوساط الشعب ما من شأنه ان يفرمل أي عمليات تجنيد قادمه يذهب ضحيتها فلذات اكبادنا ويدفع ثمنها المزيد من الأبرياء المنخرطين في صفوف قوات الأمن والجيش وتلقي بظلالها على مصادرة حرية الرأي والتعبير ما قد يؤدي إلى ضياع وخسارة ثمار نضالنا وكفاحنا الطويل في سبيل التحرر ويهدم كل طموحاتنا المستقبلية في بناء الدولة الجنوبية المستقلة والعادلة القائمة على اساس النهج الوسطي المستمدة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف .

تعليقات القراء
286391
[1] الذي يشتغل بالاعلام لابد أن ينكوي بناره ... وحتى في الدول المتقدمة فمابالكم بمجتمع جاهل وامي ...فبطلوا. بكاء. وولولة. والا. اتركوا. المجال ...أو. اكتبوا بصدق وعزم وأدوا الذي عليكم باخلاص وضمير دون الالتفات إلى السلبيات والمخاطر ..
الأربعاء 08 نوفمبر 2017
جنوبي | الجنوب
محتاجين. منابر. نور صادقة تخرج الناس من. الظلمات الى النور ....اين. هي ؟؟!!! وماهي. مساهماتكم. في. التوعية ؟؟!!

286391
[2] غلقوها
الأربعاء 08 نوفمبر 2017
سعد | الدما
يغلقوها ليش يعني مش فاهمين ولا تستعبطوا طبعا لان الكثير من القيادات الحوثية تمر من هذه المنافذ في المنطق المحررة تجوب العالم هنا وهناك عبر طيران " اليمنية وعبر المنافذ البرية بطرق واُخرى هذا السبب الواضح والذي يجب ان يعلمه الجميع لماذا قرر التحالف إغلاق المنافذ ومثلما تصل الأسلحة الحوثة

286391
[3] فتحي صحفي يكتب في كل المواضيع ولم اقراء له اي مقال يحرض على العنف
الأربعاء 08 نوفمبر 2017
اشراق عبيد | كندا
من حق اي صحفي يكتب رائيه بصراحه ووضوح ادا أردنا جنوب وليس من حق اي شخص ان يجرد اي انسان من وطنيته وحبه لبلده لمجرد ان كشف أوراق كانت مخباءه.للاسف البعض يعتبر نفسه جنوبي غيور لمجرد مهاجمته الصحفي فتحي بن لزرق ادا قراء شىء ما دخل مزاجه ويتنافى مع رائيه

286391
[4] فقط فيما يخص الهزيمة الثقافية
الأربعاء 08 نوفمبر 2017
نجيب الخميسي | عدن
الموضوع بشكل عام ايجابي وموضوعي في غالبه.. ولكن لا داعي لدس السم في العسل.. للميازين اشكال وتخصصات.. من غير المعقول ان نوزن الخشب بميزان الذهب.. كل شأن انما ينبغي وضع ميزان مناسب له.. نعم سلبيات الوحدة كثيرة.. ولكن ليس من المعقول ان نلصق عليها كل شيء سلبي نجده لدينا.. حين تكلم الاخ الشعيبي عن الهزيمة الثقافية تحديدا نجده يبررها بالهزيمة العسكرية التي تعرضنا لها في 1995.. طبعا هذا كلام مغالطات وفيه خداع للنفس.. وطالما وان المقال يتحدث عن الصحفي بن لزرق فلا ينبغي ان نقول بان شخصية هذه الصحفي الفذ والشجاع تخلقت بعد ان ابتعدنا عن ارتباطنا بالشمال! اعداء وخصوم بن لزرق اليوم هم نفس اعداء بن لزرق منذ الاستقلال وحتى اليوم.. علي عبدالله صالح دكتاتور منفتح على المتعلمين ولم تكن له قط اية عقد نقص من المتعلمين.. مشكلتنا وبصراحة كانت مع "القرو" اعداء المتنورين ومن لا يحسنون تقبل النقد.. بعد قيام الجمهورية العربية اليمنية، غزت قبائل صنعاء وسط المدينة فلم يحسوا بانهم غرباء تماما من ناحية الهوية الثقافيةعن مجتمع المدينة.. لنقل ان انطلاقتهم كانت موحدة و من الصفر تقريبا.. واما في وضعنا فبعد قيام جمهوريتنا، غزا الريف المتخلف المدينة واظهر القادة السياسيين تعصبهم وبغضهم للمتنورين، بل ان الكيرين منهم وصُنفوا ضمن "اعداء الثورة" .. لم تحدث لدينا اية هزيمة ثقافية تسبب لنا بها الشمال ولكننا تعرضنا لعملية هدم ثقافي بمعاول جاهلينا.. لذا فنحن نرى ان ظاهرة بن لزرق انما تتحدى وتنتفض ضد ذلك الفكر المتطرف لذاته.. ماذا عسانا سنخسر لو اننا اعترفنا باننا غرقنا حتى آذاننا بالشوفينية والنظرة الاستعلائية تجاه الشماليين؟! ظننا باننا قد سبقناه بالف عام !! نعم ظلينا نحتقر شأنهم في كل الامور ولكنهم كانوا يسيرون بطيئا فيتقدمون شيئا فشيئا بينما اننا بقينا اشبه بسكارى نشتم الآخرين بسبب وبلا سبب فنسينا ان نحرك اقدامنا الى الامام.. فتحي بن لزرق ليس بالانسان الخارق، ولكنه انسان طبيعي جدا يمارس ويتبنى ابسط ما ينبغي على الصحفي الموضوعي ممارسته وتبنيه.. ثم ماذا لو اعترفنا باننا صرنا نعشق ان نبقى اقزام؟! مابال هؤلاء الصحفيين يمتهنون الصحافة بلا مباديء وبلا اخلاقيات فقط ليكتبون ما يجعل الناس تتحمس لما يكتبون؟! الحالة الطبيعية لدى بن لزرق تجعل الآخرين يرونه خارقا مع انهم هم الاقزام ! من ليس فتحي بن لزرق ويريد ان يخبرنا بانه متضامن مع فتحي بن لزرق، فليصبح هو ايضا فتحي بن لزرق حتى ينتقد ويعارض فتحي بن لزرق..

286391
[5] عادك ما شفت من الجمل الا اذونه
الخميس 09 نوفمبر 2017
واحد من الناس | امريكا
اليك عينة من التعليقات التي تحمل المنطقة والاهل وزر الارهابيين وتطالب باجراءات إرهابية ضدهم وطبعا ستكون نتيجتها عكسية.. أحدهم قرر أن ينافس الارهابيين في استخدام الدين وفرحان بالقاعدة الفقهية (الضرورات تبيح المحظورات) .زمان كان معهم منطق الضرورة الثورية لاضطهاد الشعب وعمل العمائل اما الان فمعهم الضرورات تبيح المحظورات. ############################################ [5] جهنم وبيس المصير الثلاثاء 07 نوفمبر 2017 الحزين المكلوم | عدن المطلوب الآن وفورا بعد معرفة هوياتهم البدء بإجراءات صارمة ورادعة من خلال مصادرة بيوتهم وبيعها واستخدام ثمنها لدفع دبات الشهداء واعتقال جميع أفراد اسرهم كالاب والأخوة وحتى النساء منهم لكي يكونوا عبرة لغيرهم ممن قد تسول له نفسه إتيان مثل هكذا جرائم وذلك كله وفقا للقاعدة الفقهية (الضرورات تبيح المحضورات ) . اقرأ المزيد من عدن الغد | داعش يكشف تفاصيل عملية البحث الجنائي وينشر صور المنفذين http://adenghd.net/news/286259/#ixzz4xtQsGTAK ################################################################ [3] الى المعلق رقم 1 الأربعاء 08 نوفمبر 2017 جنوبية | عدن كلامك عين العقل واضيف اليك ان الاهل مساهمين وموافقين عن الذي يعمله لان في توقع يانهم يستلموا اموال من ابنهم ولم يستفسروا من اين له هذه المبالغ الكبيرة والله اعلم بعد فترة الاهل عايشين من شر ابنهم صدقني الاهل مشاركين واذا هو مستقل ومتزوج فالزوجة العتب لها لما لم تشهد اهله عن غيابه وعن العطاء السخي ,, واخر شي المفروض اهله يزجوا بالسجن وزوجته لان هذا الشي مؤلم لقلوبهم الحجر الانتحاريين ويكون عبرة لمن تسول لهم انفسهم بتكرار هذه العمليات الدنئية,,################################## [7] ابين وشبوة يتم استغلال أبناءهاالشباب مثل الورد والذهاب بهم للتهلكة .. من جعل ابين بؤرة للقاعدة ؟؟!! ومن بيده اليوم اغلب مناطق شبوة والنفط ؟؟!! ومن بيده. حضرموت الوادي ؟؟!! الإجابة اكيد تعرفوها الأربعاء 08 نوفمبر 2017 جنوبي | الجنوب الزيود عفاش وعلي محسن عصدوا الجنوب عصد ...جندوا. اسفه القوم منا ليحكمونا ويقوموا بكل انواع النذالة وخير مثال على ذلك. حبتور والزوكا وبن دغر ... ثم قاموا بالموازية. مع. ذلك. بتجنيد الشباب الجنوبي ضد اهلهم بأسم الدين ويقوموا بتموينهم. بالمال والسلاح ويستخدمون. وقت الحاجة .... ماقام. به الزيود في الجنوب. جريمة اكبر واعقد. من. مجرد احتلال .... الان وقد انكشف المستور والكل يعلم من هم المسمايين. بالحرس الرئاسي لهادي. ونعلم. من. يعيث فسادا. بخور مكسر ... يجب. العمل بصرامة معهم وبأسلوب. امريكا في القضاء. على. القاعدة وأوضح بذلك. بشدة. قبل. أن. يسيطروا على عدن. بشكل كلي وتقع الفاس بالرأس.... وكل واحد. يمسك عياله ويتابع عليهم ولايسمح باستغلالهم. من قبل المجرمين..######################################## [8] ماهو الحل الان الأربعاء 08 نوفمبر 2017 اشراق عبيد | كندا يجب أن يكون هناك حل وأهله يتحملون جزء لأنهم مابلغوا عن ابنهم الداعشي يجب معاقبة الأهالي ايضا لأنه راح ٤٧ شهيد من بعد هدا المجرم ومثلهم جرحى اقرأ المزيد من عدن الغد | أسرة احد منفذي هجوم مبنى البحث الجنائي تكشف لـ"عدن الغد" تفاصيل اختفائه http://adenghd.net/news/286327/#ixzz4xtP0VXXj



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
باحث أمريكي : ملف الحرب والازمة في اليمن سينتهي بيمن جنوبي وآخر شمالي
عاجل : نجاة قيادي إصلاحي من محاولة اغتيال بعدن
تظاهرة احتجاجية داعمة للرئيس هادي ورافضة لسياسات التحالف العربي بالبريقة
البخيتي لعبد الملك الحوثي: انكشف الغطاء أيها الكاهن والناس ينتظرون رحيلك بفارغ الصبر
"ليز غراندي" تتواطأ مع "الحوثي" وتسمح له بتهريب الأسلحة
مقالات الرأي
عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح اليوم من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل
رغم وعدٍ صريح لي من المرحوم صالح الصماد، بالإفراج عنهم..ورغم وعدٍ صريح آخر من الأخ عبد الملك الحوثي بإطلاق
أربعة أعوام مرت وحملت معها عذابات وطن، وجراحات وأنين شعب كان يتوق للإنعتاق من حكم الفرد الواحد فعاد إلى ذات
عندما نتحدث عن ماوصل إليه اليمن وتحديدًا "الجنوب" اليمني من سيطرة من قبل الإمارات، ومحاولة تركيع الشعب اليمني
يحكى ان رجلا تزوج من أمرتين وهو قد دخل في الثلث الثاني من العمر حيث أختلط بلحيته شعر البياض بالسواد. فكان
تجري الأحداث متسارعه بصورة تجعل حتى المتابع لها يلهث خلفها ,  وتسونامي ألوية العمالقة ، الموالية للحكومة
  محمد جميح بمناسبة ذكرى مقتل الإمام الحسين في كربلاء، التي تصادف اليوم، يمكن إثارة بعض النقاش- الهادئ
  مقارنة بين النخبة السياسية في الشمال والنخبة السياسية في الجنوب قبل تحقيق الوحدة في الثاني والعشرين من
  ✅ لماذا العقاب بالصدمة في مناطق الجنوب المحررة؟ ومن هي الجهة التي تملك عناصر ووسائل تطبيق هذه العقيدة
    اثارت محاولة انتحار المواطن/ عبده ناصر عبدالله وهو من نازحي محافظة تعز الى محافظة ابين - والذي توفى
-
اتبعنا على فيسبوك