مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 21 أكتوبر 2020 06:51 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
السبت 04 نوفمبر 2017 11:41 مساءً

قناعات لا نستطيع تغييرها

في العالم الافتراضي التي فرضته علينا تقنية الجيل الحالي بكل تأثيراتها وتطبيقاتها ومواقعها في التواصل الاجتماعي والفضاء القريب ، ولكن مِن خلف حروف نضغط عليها بأصابعنا لتنطلق منها الكلمات دون ان نتفوه بها بعيداً تدخل الآخرين ..فنلاحظ ان انتشار هذه التطبيقات أصبحت في متناول الجميع دون استثناء من يحملون الشهادات العليا وحتى الذين يكادون ان يتهجو حروف الكلمة أو كتابتها واصبحو يملكون صفحات لها متابعين ومعجبين ، وأيضا  يعقلون على شتى المواضيع كانت سياسية أو اقتصادية ثقافية فنية ، وهذه بالفعل أعتقد انها ظاهرة صحية لانها تنمي إدراك الشخص وتفتح له آفاق ابعد للتعرف على الحضارات والثقافات ومشاربها ولو كانت في إطار البلد الذي يعيش فية أو ينتمي الية.

ولكني للأسف وجدت ان هناك قناعات لايمكن تغييرها لأشخاص لا أدري ما هو مستوى الإدراك العلمي والعملي لديهم ولكنهم سخروا أقلامهم وصفحاتهم لتمجيد وتعظيم أو مهاجمة رموز وحتى أشخاص عاديين ولن تستطيع ان تغير قناعتهم على المدى البعيد وهذه القناعات مبنية على التعصب القبلي والعرقي والديني والجهوي ، والتي نهانا الاسلام عنها ووجة ان تكون مصلحة الأمة فوق مصالح وتمجيد أشخاص أو رموز ينتمو لبعض المناطق أو الفصائل أو الأحزاب ، لان الأشخاص الى زوال ولكن من يبقى هو ثرى تراب الأرض التي يجب أن تعمر ان تزدهر بخليط من أصحاب العقول والذين هم كثر في الحقيقة ومهمشين ضاعوا بين الكم الهائل من المتربصين والحاقدين والذين جندو أنفسهم وغيرهم لمهمات بعيدة عن ما ينشده الإنسان والعالم حتى جعلونا في معزل عن من حولنا من دول العالم الثالث والتي نهضت بسواعد ابناءها وليس بمساعدة أحد بفترات وجيزة وأصبحت في مصاف الدول التي لها تأثير في بناء الانسان الذي يعتبر هو نواة ثروة هذا العالم الذي أصبح صغيراً نطلع علية وما يدور فيه بضغطة زر



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الخضر عبدالله هيثم التقيت به عابراً في مطار عدن الدولي صباح يوم الأحد 8 مارس2020 في رحلة للخرطوم، والتقيت به
تفنن الغرب بمساعدة أدواته المحلية في المنطقة من صناعة عدو بديل لتل أبيب للتخفيف عنها من الغضب العربي، وفعلاً
  بالتاكيد صادفت أشخاصا كهؤلاء، أشخاص مشهورون بالسرقة لا يتوبون،وفي أي مكان يوضعون به يسرقون، يسرقون أي
قد تكون موسوعة أعلام اليمن تحتوي على جواهر نفيسة، وقد يكون بالفعل عملا جماعيا لباحثين جادين على مدى عقدين من
من أجل تحرير محافظة تعز لابد من القيام بعدد من الخطوات الميدانية ومن إجراء حزمة من الإصلاحات والتجهيزات
  في معاركِ الحياةِ المختلفة، يحتاجُ الإنسانُ للكثيرِ والكثيرِ من أجلِ مواجهتِها، والصبرِ عليها،
كان الجميع متفائل بعد الحرب أن يكون هناك تغييرات جذرية في الجانب الحكومي وتوفير الاحتياجات الضرورية
عاش الجنوبيون مابعد الاستقلال الوطني من الاستعمار البريطاني في الثلاثين من نوفمبر 1967م حقبةٌ زمنيٌةً
-
اتبعنا على فيسبوك