مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 02:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

مدارس أبين : مباني غير مؤهلة .. وفصول ضيقة .. وطلاب يحشرون بها بكثافة .. وغياب المعلمين .. ونقص حاد في الكتاب المدرسي .. وأشياء أخرى !!

دارسون بمدرسة حكومية بمدينة زنجبار بابين
السبت 04 نوفمبر 2017 09:51 مساءً
زنجبار - خاص - نظيركندح

مشكلة المبنى المدرسي ونقص الفصول الدراسية في كثير من مدارس التعليم الأساسي والثانوي بمديريتي زنجبار وخنفر في محافظة أبين من المشاكل المرحّلة منذ أزمة حرب 2011م وازداد تفاقمها بعد حرب مليشيات الحوثي وصالح نتيجة تعرض العديد من مباني المدارس للقصف والتدمير الأمر الذي إنعكس سلباً على واقع العملية التربوية والتعليمية وأدى إلى إزدحام في أعداد الطلاب الذين إكتضت بهم الفصول الدراسية والذي كان أقصى عدد يستوعب الفصل الواحد ( 45 ) طالباً وهو عدد كبير فما بالكم اليوم أن نجد في الصف الأول من مرحلة التعليم الأساسي أكثر من ( 80 ) تلميذاً محشورين في هذا الفصل ولايستطيع فيه هذا التلميذ منهم أن يمسك بقلمه أو يفهم مايقوله المعلم الذي بالكاد تجده يصرخ ويصيح كي يسكت هذا أو ذاك من التلاميذ الذين يثيرون جلبةً لايستطيع معها المعلم البدء بدرسه ..

هذه المشكلة تعاني منها الكثير من المدارس في هاتين المديريتين للعام الدراسي الثاني 2017 / 2018م دون وجود حلول ومعالجات ناجعة تضمن لأبنائنا الطلاب تحصيل دراسي يمكنهم من مواصلة تعليمهم بنجاح ..

الصحيفة جالت في عدد من هذه المدارس وسجلت بعدستها واقع هذه الأوضاع وتحدث إليها عدد من مدراء المدارس والمعلمين والمعلمات الذين عبروا عن واقع هذه المشكلة ومناشدتهم المسؤولين في السلطة المحلية والتربية والتعليم بالمحافظة والمنظمات الدولية وعلى رأسها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والهلال الأحمر الإماراتي والهيئة اليمنية الكويتية للإغاثة لوضع حل لهذه المشكلة ومشكلات أخرى مثل النقص الحاد في الكتاب المدرسي والكراسي والطاولات وغياب الكثير من المعلمين تحت ظروف مختلفة وعدم تشغيل مياه الشرب ودورة المياه في كثير من حمامات المدارس وغيرها من المشكلات ..

وقال عدد من المعلمين والمعلمات في تصريحات خاصة للصحيفة : إن مشكلة العملية التربوية والتعليمية في مدارسنا اليوم تواجه عدد من الصعوبات من بينها مشكلة المبنى المدرسي والإزدحام الذي نعاني منه في أعداد الطلاب الذين جائوا إلينا من مدارس أخرى تعرضت للتدمير بسبب الحرب أو النازحون من المحافظات الشمالية والإزدياد السنوي الذي ينتج لنا أعداد جديدة كل عام ..

وأضافوا : هذه المشكلة تسبب متاعب للمعلمين الذين لايستطيعون مواكبة هذه الأعداد أو مساعدة الطلاب في دراستهم وقد وضعنا إدارات المدارس في صورة هذا الواقع وبدورهم نقلوه إلى الأخوة المسؤولين في التربية بالمديرية والمحافظة وهم دون شك على علم بهذه الأوضاع ..

كما أوضحوا أن هناك نقص في الكتاب المدرسي والمعلمين والكراسي والطاولات وهي مشكلات مرحّلة وبحاجة إلى حل ومتابعة مع وزارة التربية والتعليم والجهات المعنية ..

من جانب آخر شكا عدد من عمال الخدمات في المدارس من عدم صرف مستحقاتهم من الأجور لعدد من الأشهر ويطالبون إدارة التربية والتعليم بالمديرية والمحافظة إلى النظر إلى معاناتهم وأحوالهم ووضع حل لهم ..

الصحيفة وهي تنقل هذه الأوضاع في قطاع التربية والتعليم في هاتين المديريتين إنما تريد بهذه الرسالة الإعلامية أن تسهم في نقل هذا الواقع ووضع الحلول المناسبة من قبل الجهات ذات العلاقة ..

ونحن بدورنا نتسائل ؟!

▪لماذا لاتعمل إدارات التربية والتعليم لمعالجة مشكلة الكثافة والإزدحام الطلابي في الفصول الدراسية بعمل فترتين دراسيتين - صباحية ومسائية - إذا لم يكن هناك حل للمباني التي يراد تأهيلها وترميمها في الوقت الحالي ؟!

▪هناك بزنجبار مبنى مجمع الشهيد ( سالمين ) التربوي والتعليمي في حي الطميسي - مكون من 3 طوابق - والذي تم إنجازه عام 2011م وتعرض أثناء الحرب لبعض الأضرار الطفيفة والذي يؤكد المقاول م/ فوزي منصر أنه إذا تم تسليمه ماتبقى من كلفة المقاولة سيقوم بإتمام ترميم المبنى وتسليمه :

لماذا لايستفاد منه ؟!

وفي الختام نحن ندرك تمام الإدراك أن واقع قطاع التربية والتعليم كما هي باقي القطاعات تعرضت إلى تدمير كامل لبنيتها التحتية ، وأن حجم هذا التدمير وأضراره بالغة ولكننا واثقين في خطوات وتوجيهات محافظ المحافظة اللواء الركن/ أبوبكر حسين سالم وحرصه الشديد لإنتشال هذا القطاع من واقعه باعتباره العمود الفقري الذي ستقف عليه أعمدة النهوض بواقع البناء والتنمية في المحافظة مستقبلاً وذلك من خلال خطواته الميدانية وإطلاعه عن كثب لحجم الأضرار في المباني المدرسية وفي لقاءاته بقيادات العمل التربوي والتعليمي واستماعه لمختلف جوانب القصور والإحتياجات في هذا القطاع والعمل على إيجاد المعالجات والحلول الكفيلة بتصحيح أوضاع القطاع التربوي والتعليمي ..

الجدير ذكره أن قرار المحافظ اللواء الركن/ أبوبكر حسين سالم بتعيين أ/ يحيى اليزيدي مديراً عاماً لمكتب التربية والتعليم بالمحافظة كان موفقاً جداً كون الرجل - اليزيدي - من القيادات التربوية النشطة ولديه الإمكانات والقدرة على تصحيح نشاط المكتب وتفعيله ..

وقد بدأ الرجل ببعض خطواته الجادة في تحريك آلية العمل الإداري وتوزيع الإختصاصات وتفعيل العمل المؤسسي في المكتب ..

والمفترض دعم نشاط هذا المدير الجاد وعدم محاولة عرقلة نشاطه لحسابات أخرى لاعلاقة لها بالعمل المؤسسي ..


حفظ الله ( أبين ) من كل مكروه .


المزيد في ملفات وتحقيقات
الحديقة النباتية العلمية في محطة ابحاث الكود الزراعية.. منجز علمي يبكيه عابرو السبيل قبل الباحثين
تحقيق/ علي أحمد يحيى.   الحديقة النباتية العلمية ليست مجرد حديقة بالمعنى الذي يفهمه عامة الناس، بل هي منشأة علمية نباتية تعكس مدى التقدم الزراعي العلمي في أي
فيما بلغت المديونية قرابة 44 مليار ريال .. (عدن الغد) ترصد بالأرقام معاناة كهرباء عدن وجهود التغلب عليها
بلغت المديونية قرابة 44 مليار ريال وعدد المشتركين 166281 مشترك اقل تكلفة بالعالم يكلف توليد 1 كيلوا 100 ريال يباع 17 وبعجز 83 % المنحة السعودية تشترط تسديد الفواتير لمواصلة
تقرير:بعد أن تعرضوا للتهميش والاهمال.. جرحى الحرب والمقاومة تضحيات ذهبت في مهب الريح فمتى سيتم انصافهم؟؟
  انهم من قدموا التضحية الكبيرة للوطن وفقدوا أجزاء من أجسادهم وصحتهم حتى تتحرر أراضي بلدهم وتعود كما مطهرة من كل من أراد أن يسلبها كرامتاها وحريتها.. انهم الأبطال




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي في الانتقالي يرد على وزير الدولة الإماراتي : سندافع عن انفسنا ودماء الشهداء لن تهدر تحقيقاً لرغبات دولية
قيادي حوثي يدون انطباعه عن مشاورات السويد ويتسبب بصدمة عالمية للشعب اليمني .. ماذا قال؟
تحذير من موجة صقيع وأمطار تجتاح المحافظات اليمنية
ما بين الإمارات والانتقالي.. من يعمل لصالح من؟!
أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الثلاثاء بـ "عدن"
مقالات الرأي
اكتشفت متأخرا ان ربيع العرب لم يكن أكثر من  فورة غضب فوضوية ساذجة خرجت الى الشارع لتسقط رأس النظام حتى وقعت
  كتب / عبدالله جاحب ... !! قبل أن يعيين الشاب / محمد صالح بن عديو القميشي محافظاً لمحافظة شبوة, كان هناك شعور
  تظاهرتان حاشدتان بجماهير غفيرة نظمهما الحراك الثوري الجنوبي يوم السبت الثامن من ديسمبر في مدينة كريتر
تظل ابين رهينة المحسبين وفريسة سهلة للتناقضات السياسية التي بات الاداة المحورية والفعلية لكثير من ساسة ابين
لم ولن أجد أي تفسير لقرارات وتصرفات فخامة رئيس الجمهورية المؤقت عبدربه منصور هادي غير حقده الدفين على عدن
لأول مرة وعلى غير المعتاد حضر وفد الحوثيين من «أنصار الله» قبل الوفد الحكومي إلى مكان انعقاد مؤتمر
يروي لنا التأريخ أن أحد شيوخ بني أمية وحكمائها، سألوه عن الأسباب التي أدت إلى زوال ملكهم فأجاب بشيء من
لقد أثبتت التجارب والمراحل والمواقف وأعطانا المؤشرات سلب اكثر من الإيجاب نحو كل القضايا الوطنية والافرازات
أوشكت على اﻹنتهاء الجولة الأولى من المفاوضات اليمنية-اليمنية بين أطراف الصراع والمنعقدة حاليآ بالسويد منذ
كثير من الشباب تضيع منهم الكثير من الأوقات في تصفح شبكة الإنترنت دون تحقيق فائدة علمية أومعرفية أو مادية وهي
-
اتبعنا على فيسبوك