MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 11:13 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 12:48 صباحاً

انتبهوا... عبر شراء العقارات الحوثيون يغيرون الواقع الديموغرافي لصنعاء


• الناس جائعون والحوثيون -المسؤولين والمشرفين- يقومون بعمليات شراء لمنازل وفلل ويشيدون عمارات في صنعاء وبمئات الملايين من الريالات عداً ونقداً.
• عمليات الشراء التي يقوم بها الحوثيون عبارة عن غسيل لأموال سرقوها من فوارق المشتقات النفطية ومن عمليات ابتزاز وشراكة جبرية مع كثير من التجار.
• لا يشتري النافذ أو المشرف -اللص- الحوثي باسمه، يتم الشراء بأسماء أخرى وتتم عدة عمليات بيع حتى يستقر العقد الأخير على اللص أو أحد أقاربه الثقات.
• لا أتحدث عن ملاين ولا عشرات ومئات الملايين، ما وصلني من معلومات مُفزع، البيع والشراء بمليارات الريالات، والدفع كاش، لحظة البيع والشراء.
• يستغلون الأزمة، ولن تنتهي الحرب الا وقد تملك لصوص الحوثيين صنعاء، الفلل، العمارات، الشقق، والكثير من مقرات الشركات التي هرب مالكوها أو أفلست.
• قد تكون عمليات الشراء سياسة منهجية من أعلى السلطات في الحركة لتغيير الواقع الديموغرافي والاقتصادي داخل العاصمة صنعاء، فالأرقام مفزعة جداً.
• يجب مراقبة ورصد عمليات البيع والشراء التي تتم خلال هذه الفترة، كونها تتم بأموال الشعب ومن طرف صنع الأزمة ثم استغل رخص أسعار العقارات للشراء.
• نحن أمام كارثة حقيقة، الحوثيون صنعوا الأزمة، وسرقوا الشعب، ثم يقومون بشراء ممتلكاته بأمواله المسروقة، في الوقت الذي لا يجد الناس قوت يومهم.
• كذلك يقوم لصوص الحوثيون بتشييد العمارات وبسرعة هستيرية لا تتناسب مع الوضع الأمني، فمن يبنون هذه الأيام ليسوا مستثمرين بل لصوص ومشرفي الحركة.
• يعرف لصوص الحركة أن الاستثمار في الخارج مهدد بالملاحقة لذلك عمدوا للشراء والبناء داخل صنعاء ومدن أخرى، فالعقارات أكثر أماناً لغسيل ما سرقوه.
• سنعمل على انشاء هيئة قانونية بعد سقوط سلطة الحوثيين لتتبع ورصد أصحاب #العمارة_القرآنية وكل عمليات الشراء والبناء المشبوهة التي حدثت في الأزمة.
• لم يكتفي الحوثيون بالانقلاب وادخال البلد في نفق مظلم وإفقار الشعب، بل يستثمرون المعاناة التي صنعتها أيديهم وبوقاحة لم يشهد لها التاريخ مثيلاً.
• يمكن لمن أراد التأكد عمل إحصائية لعمليات بيع العقارات في منطقة حدة والأصبحي والخمسين وغيرها كمثل فقط، خلال عام ونصف، وسيعرف صحة كل حرف كتبته.
• لا توجد سيولة ولا مرتبات للمواطنين، لكن عندما يشتري الحوثيون العمائر ومقار الشركات ومختلف العقارات داخل صنعاء تنفتح البدرومات وتخرج السيولة.
•الخلاصة: يتعامل الحوثيون مع صنعاء كملكية خاصة، زاعمين أن الجمهورية نهبت ممتلكاتهم وحان الوقت ليستردوها، وبأموال الشعب التي سرقوها ونهبوها.

تعليقات القراء
284011
[1] بعد الوحلة غير الشماليون ديمغرافية الجنوب
الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
جنوبية | الجنوب العربي
البيختي يصيح وخايف من الحوثيين لأنهم يحاولوا تغيير ديمغرافية صنعاء وبعد الوحلة نزول٩ الشماليين مثل الجراد الى الجنوب وغيروا مش ديمغرافية الجنوب بل سرقوا ونهبوا واستولوا على الارض والحجر حتى الجبال وزعوها بينهم لأنهم قرود يحبوا عيشة الجبال وماسمعنا شمالي قال عيب ناس جاءوا بقلوب صافية وغدرنا بهم لان الغذر جزء من طبيعتنا. تصيح من الحوثي وهم يزود مثلك والشمال لكل الشماليين فين تشتيهم يروحوا يبقوا في صعدة او صعطة على قول اخواننا الشماليين. ليش ياماركسي ما سمعنا صوتك ولا قرانا مقال عن الجنوب . الحوثيون انت جزء منهم ولا تدعي انك تخليت عنهم ماتعبت من الكذب ثوب الحق لايناسبك يامخبر وسيم كفاية ماعانوه المعتقليين السياسيين عندما دسوك بينهم



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : إطلاق نار كثيف بحي الطويلة وانباء عن اشتباكات
احتجاجات عمالية بميناء عدن عقب محاولة التحالف العربي طرد سفينة حاويات
الامارات تخلي سبيل قيادات جنوبية عقب اعتقال دام ٤ اشهر
حملة إعلامية مرتقبة تستهدف محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني 
وزير الصحة العامة و السكان يطلع على دورة المشورة في تغذية الرضع و صغار الأطفال بالعاصمة عدن
مقالات الرأي
احداث متسارعه ومعارك تدور رحاها على سلسة جبال الصبيحة الشما وعلى قمم الجبال تستبسل اسود الصبيحة وفي ليالي
- تنتمي اليمن و المملكة العربية السعودية الى بعضهما ارضًا وانسانًا ، تاريخًا وجغرافيا ، حضارة وفكرًا ، دينًا
بمناسبة اقتراب موعد الذكرى الغالية للاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م نود ان نؤكد ان التنازل لبعضنا كجنوبيين هو
إذا كان للالتزام مساوئه فان لعدم الالتزام أيضا أخطاؤه والصورة الأولى  قبل مجيء الدكتور عبد العزيز
يقال والعهدة على ( الخبير ) الراوي إن المغفور له بإذن الله تعالى الإمام ( يحيى بن حميد الدين ) طيب الله ثراه
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة ، الدولة
    هناك مشكلة قديمة جديدة وعلى ما يبدو أنها دائمة الحدوث عند البعض من اللذين يمارسون المصانعة والمخادعة
من سنوات طويلة، لم تكن السعودية تخوض معركة حقيقية ضد الإرهاب، وحتى في السنوات الأخيرة، كانت حربها ضده قاصرة
المخطط الذي يعيش فيه الجنوب حاليا خبيث ورهيب وله ابعاده السياسية والاقتصادية والعسكرية وحتى على مستوى فصائل
تواصل ابطال الصبيحة الصامدة نضالها البطولي في صد عدوان الاحتلال اليمني الغازي الذي يغامر للمرة الثالثة في
-
اتبعنا على فيسبوك