مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 03:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 23 أكتوبر 2017 03:24 مساءً

سابقة خطيرة في عدن !

أبشع لوحة يمكن أن نتصورها هي تلك التي تسجل لحظات الفزع والهلع التي أصابت زوار المعرض الشبابي للفنون التشكيلية في ساحة منارة عدن بمدينة كريتر بسبب القنبلة التي رُميت عليهم .. مهما كبرَ الحادث أو صغر وبغض النظر عن نوع القنبلة ، مسيلة للدموع أو صوتية أو مفرقعات نارية فان الحادث سابقة خطيرة في عدن ومؤشر أخطر ، لأنه يعتبر تهديداً سافراً للعقل النظيف الذي يجسد معاني الثقافة المدنية والسلم المجتمعي في المدينة .

الفن في مختلف تجلياته وبمفهومه العام هو أعلى مراحل تطور العقل البشري ، وقياساً على هذا فان  الدول التي تمتلك و تتعاطى الفنون مثل المسرح والسينما والتلفزيون والمعارض والمعمار والجسور والصناعات والسياحة تعتبر دول متقدمة ، كل شيء مبدع ومبهر فيها قائمٌ على الفن والإبداع ! حتى بالنسبة للسياسة والحروب ايضاً .

المعرض الشبابي للفنون التشكيلية الذي اُستهدِفَ ليلة الأحد هو في رأيي أفضل من الاحتشاديات الجماهيرية التي تتم وتنتهي في الهواء مثل فقاقيع الصابون بالعسل الصناعي ، لماذا هو أفضل ؟ لان هذا المعرض وكل المعارض والفعاليات الشبابية الفنية والثقافية والإعلامية والعلمية هي بمثابة بقع ضوء في ليلٍ مظلم بهيم حالك السواد ، تعطينا بصيص أمل واطمئنان على مستقبل الجيل القادم بإذن الله تعالى .

الحفاظ على هذه البقع المضيئة وتوسيعها وتشجيعها ليس من مهام السلطة فقط بل مسؤولية كل أفراد المجتمع ومنظماته ونخبه الاجتماعية والأكاديمية والسياسية والتجارية ، لكن المشكلة تكمن في صمت المجتمع ودوره السلبي في مناصرة وحماية نشاطات وفعاليات الشباب . يحضرني في نهاية هذه العجالة قول الشاعر الراحل صالح الفقيه في قصيدته (يا ضارب الرمل) وهو ينطبق على حال مجتمعنا اليوم : ( والمُجْتمَعْ بَعْضُهُمْ خَايفْ وُبَعْضَهْ أمُون .. وُحَدْ جدَادِي وَلا يسْألْ وَلا يحْزَنون ) .

تعليقات القراء
283916
[1] السوابق كثيرة يا أبن السلامي
الاثنين 23 أكتوبر 2017
ابو فتحي ابن عدن | عدن
حياتنا الحالية اصبحت معظمها سوابق خطيرة فعلى بعد أمتار قليلة من واقعة هذة الجريمة الم ترتكب قبا ايام قليلة سابقة اخطر يحرق فيها مقر حزب الاصلاح للمرة الثانية ومن قبل من من قوات الامن الرسمية ما يسمى قوات مكافحة الارهاب اوبالاصح قوات شلال الخاصة وماهي الا ايام وانتهت هذة الفرفعة الصبيانية وعفوا ياجماعة اما في هذة الواقعة مهاجمة المعرض التشكيلي فيبدو ان هذة الجماعة الارهابية ارادت توصيل رسالتها الاجرامية باقل الخسائر المهم كانت الضرورة تقتضي كشفها ومحاسبتها ولكن تحاسب من فالناس عندهم السياسة اهم من الامن

283916
[2] طبعا لا إدانة من جماعة الدولة المدنية الحديثة
الثلاثاء 24 أكتوبر 2017
واحد من الناس | امريكا
طبعا لا إدانة من جماعة الدولة الجنوبية الفيدرالية الجنوبية العربية المدنية الحديثة. تماما كما لم يدينوا عمليات اغتيال الشيوخ السلفيين العدني واليونسي.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : تعزيزات عسكرية سعودية تصل الى عدن
عاجل: السلطات تقر تنفيذ حكم القصاص في قاتل الطفلة ألاء الحميري
عاجل : اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
المرقشي يؤكد خبر الإفراج عنه ويدلي بأول تصريح
شقيق صامد سناح يقتل شاب بخور مكسر
مقالات الرأي
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
  مايحز في النفس وما يجعل العبرات تتسرب خلسة من العين وما يجعل القلب يتقطع ألمآ وحزنا وحسرة وندمآ هو ان
من يعتقد ان الحوثي سوف يجنح للسلام هو خاطي والامم المتحدة تعمل على تطويل الحرب في اليمن من اجل الدول الكبرى
- الناس في الجنوب حتى كلمة اليمن لا يريدوا نطقها بسبب ان بهذه الكلمة أصبحت هوية تقتل أولادهم وتقصي رجالهم
  يخطىء من يظن أن الحوثيين سيجنحون للسلام؛ أو أن لديهم بوادر إنصياع للقرارات الدولية؛ أو أنهم قد وصلوا إلى
اسما آيات التهاني والتبريكات لكل الشرفاء الأحرار أينما كانوا بمناسبة  إعلان  العفو على الأسير احمد
  التراث رمزاً للهوية الإنسانية ورمزاً لمعرفتها وقدراتها واسهاماتها في الحضارة الإنسانية التي توصل لها اي
الحياة محطات ومراحل تستوقفنا فيها السنوات والشهور والأيام وحتى اللحظات، ونمر فيها بمنعطفات كثيرة مؤلمة
1- لعل الحقيقة الواقعية - الموجعة - والتي يحاول البعض تجاهلها تقول: أن الثورة وقادتها سواء اختلفنا او اتفقنا
-
اتبعنا على فيسبوك