MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 20 فبراير 2018 02:10 صباحاً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

ما مصير مسعود بارزاني بعد انتكاسة كركوك؟

الخميس 19 أكتوبر 2017 07:05 صباحاً
( عدن الغد ) وكالات :

أمنيته أن يموت في "كردستان مستقلة".. واعتبر أنه ولد "من أجل كردستان مستقلة".. وأعلن أنه سوف يترك الحياة السياسية بعد "استقلال كردستان".

 


هذه عبارات كان يرددها مسعود بارزاني قبل استفتاء انفصال إقليم #كردستان عن العراق، لسوق الفضاء الكردي نحو الاستفتاء وبالنهاية الاستقلال. الأجواء العاطفية التي صنعها بارزاني في إقليم كردستان عبرت حدود الإقليم لتغمر جميع أكراد المنطقة في إيران وتركيا وسوريا، حيث اعتبروا أن تحقق "حلم الدولة المستقلة" أصبح أقرب من أي وقت مضى.

 

هذه الأجواء صعَّبت أي معارضة كردية لخطوة بارزاني، حيث كان الحديث عكس هذا التيار يُعتبر "خيانة" في الأجواء الكردية الراهنة. صعد نجم بارزاني بين #الأكرادواعتُبر "بطلاً قومياً" لأيام. واليوم ينتظر بارزاني مستقبل غامض وربما يبقى "بطلاً قومياً" لم يصل إلى مبتغاه، مثلما حصل للكثير من أسلاف بارزاني.

 

الهدف هو الاستقلال

في مقابلته مع تركي الدخيل على قناة "العربية" قبل استفتاء الاستقلال الذي أجراه الإقليم يوم 25 سبتمبر/أيلول، برر #بارزانيإصراره على هذه الخطوة بـ"السياسات العراقية"، وأكد أن الأكراد سعوا كثيرا "لبناء عراق موحد ديمقراطي" ولكن "التجربة فشلت"، حسب قوله.

 

وأوضح في حواره قائلاً: "فشلنا في بناء الشراكة مع بغداد لذلك اضطررنا لهذه الخطوة، ولو نجحنا في بناء شراكة مع بغداد لما كان قرار الاستفتاء".

مسعود بارزاني في مقابلته مع تركي الدخيل

 

وتحدث بارزاني عن ما تلقاه الأكراد من الحكومات العراقية المتتالية، وأشار إلى دستور #العراق الجديد بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 الذي شارك الأكراد في وضعه، وقال إنه "تم خرق 55 مادة دستورية في الدستور العراقي من قبل بغداد. إن أساس الدستور العراقي الشراكة وبغداد لم تلتزم بهذا المبدأ".

 

ولكن في مقطع آخر من المقابلة قال بارزاني: "منذ أن رفعت السلاح سنة 1962 كان هدفي تحقيق الاستقلال لشعبي، وعندما يتحقق ذلك أو يكاد يتحقق، تنتهي مهمتي".

 

 

التوقيت غير المناسب

وفي حديثه لـ"العربية"، أشار بارزاني أيضا إلى موقف الأطراف الدولية من الاستفتاء وقال: "الأطراف الدولية تنصحنا بتأجيل الاستفتاء، وليس الإلغاء".

 

ربما "التوقيت غير المناسب" هي كلمة السر التي تُفسر كل ما جرى لإقليم كردستان بعد#الاستفتاء مما وضعه على شفير خسارة مكتسباته الكبيرة خلال الأعوام الماضية.

 

قبل الاستفتاء، تحدث الكثيرون عن "التوقيت غير المناسب" حتى داخل البيت الكردي. "عطا سراوي" من قادة "حزب الاتحاد الوطني الكردستاني" كان من الذين تحدثوا عن "التوقيت غير المناسب" حينها، وعزى إصرار بارزاني على إجراء الاستفتاء في ذلك التوقيت لأغراضٍ شخصيةٍ.

 

دول غربية وإقليمية كثيرة طالبت بارزاني بتأجيل الاستفتاء ومنها المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركيةوبعض الدول الغربية. ولكن بارزاني أصر على الخطوة.

 

 

هل كان لبارزاني مصالح شخصية؟

أعيد انتخاب بارزاني لولاية ثانية عبر اقتراع مباشر في يوليو/تموز 2009، وفاز بنسبة 70% من أصوات الناخبين.

 

ورغم أن ولايته انتهت في 2013، فإن اضطرابات التي حدثت إثر الثورات العربية والتي حاولت قوى كردية محاكاتها في كردستان العراق، ثم موجات اللاجئين الأكراد السوريين الذين تدفقوا على الإقليم وغيرها من الأزمات، لم تسمح بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في موعدها المحدد. لذلك صوت برلمان الإقليم، في يوليو/تموز 2013، على مشروع قانون لتمديد ولاية بارزاني سنتين، بعد ما تعذر اتفاق القوى الكردية حول إجراء الاستفتاء على مشروع دستور للإقليم.

 

 

لكن قرار التمديد نص أيضاً على تنظيم انتخابات برلمانية خلال تلك الفترة، وشدد على أن التمديد غير قابل للتجديد مرة أخرى. ثم انتهت فترة التمديد لرئاسة بارزاني يوم 19 أغسطس/آب 2015، وسط أزمة سياسية حادة وخلافات متشعبة بين الأطراف الكردية.

 

وبدلاً من إجراء انتخابات رئاسية مباشرة(حيث رأى بارزاني وحزبه أن الأجواء غير مناسبة لتنظيمها) أو العودة إلى برلمان الإقليم (الذي منع التمديد مجدداً)، واستباقاً لدخول الإقليم في فراغ سياسي قانوني، لجأ بارزاني إلى مجلس شورى كردستان، وهو هيئة قضائية استشارية تابعة لوزارة العدل وتتكون من 11 عضواً، فقرر المجلس تمديد ولاية رئيس الإقليم إلى حين إجراء انتخابات رئاسية بعد نحو عامي. وهو ما كان يطالب به حزب الرئيس وترفضه القوى الأخرى. وقد أكد المجلس أن قراره ملزم لجميع الأطراف.

 

 

برلمان إقليم كردستان

 

وبغض النظر عن أية نصوص قانونية تمنع التمديد أصلاً، فإنه كان مطلباً للقوى الإقليمية والدولية، وعلى رأسها الولايات المتحدة وتركيا، اللتان ألقيتا بثقلهما وراء بارزاني ودعتا لتأجيل النظر في مسألة طبيعة الحكم في الإقليم إلى مرحلة لاحقة.

 

وطالبت القوتان اللتان كانتا تعتبران داعمتين لبارزاني، ومعهما عواصم إقليمية وعالمية أخرى عديدة، بارزاني بإعادة النظر في قرار الدعوة إلى الاستفتاء على تقرير مصير كردستان العراق. إلا أن بارزاني رفض هذه المطالبات جملة وتفصيلا.

 

الرأي العام الكردي رأى في بارزاني "الشخصية المقاومة" التي تصر على "تحقيق#الحلم_الكردي والمصلحة القومية"، فرأت فيه "البطل" ورُفعت صوره في مناطق خارج الإقليم.

 

إلا أن البعض اعتبر أن أحد أهداف بارزاني من الخطوة هو صنع "شرعية شعبية" لنفسه بعد الفراغ التشريعي الذي شهده الإقليم إثر تعليق عمل البرلمان لعامين والمعارضة الشديدة التي كانت تواجهها عائلة بارزاني من أحزاب سياسية وحركات الكردية التي اتهمت الرئيس بفقدان مشروعيته القانونية. يضاف إلى هذا، الوضع المعيشي السيئ الذي شهده الإقليم جراء الحرب وخلافاته مع#بغداد.

 

بعض الشخصيات، وحتى بعض الدول ومنها تركيا، كانت تعتبر إصرار بارزاني على استفتاء الانفصال خطوةً للضغط على بغداد من أجل مصالح كردية، وهي لم تتخذ موقفاً واضحاً حتى بعد أن أعلن موعد الاستفتاء. ولكن إصراره مع اقتراب الموعد، جعل المواقف تتوالى واحداً تلو الآخر.

 

ولكن بارزاني ومقربيه يؤكدون أن الهدف لم يكن إلا تحقيق المصالح الكردية وتحقيق الحلم الكردي.

 

بارزاني إلى أين؟

مهما كان هدف بارزاني من الاستفتاء، إلا أنه راهن بأعلى طموحات #الشعب_الكردي دون ضمانات إقليمية ودولية لتحقيقه.

 

أجرى الإقليم استفتاء الانفصال يوم 25 سبتمبر/أيلول، واحتفل الشعب الكردي في الإقليم وخارجه برفع صور بارزاني. لكن سرعان ما بدأت الضغوطات الداخلية والإقليمية على الإقليم. ضغوطات شارك فيها أهم داعم لبارزاني في المنطقة، وهي تركيا. بعد إغلاق أجواء الإقليم أمام الطيران الدولي وبعد التهديدات بإغلاق المعابر الحدودية وإغلاق بعضها بالفعل، شهدت أسعار الطاقة والمواد الغذائية في الإقليم ارتفاعاً، حسب ما أكده بعض سكان أربيل لـ"العربية.نت".

 

ورغم هذه الضغوطات، أصرّ بارزاني وحزبه ومؤيدوه على موقفهم على الرغم من المطالبات بإلغاء نتائج الاستفتاء. بعدها، جاء الهجوم العسكري الخاطف على المناطق المتنازع عليها التي كانت تسيطر عليها قوات#البيشمركة الكردية، وهي مناطق كانت تعتبر سيطرة الإقليم عليها "إنجاز للأكراد" (بغض النظر عن كيفية السيطرة على هذه المناطق). ورغم معارضة بغداد لسيطرة الأكراد على هذه المناطق، إلا أنه كان من الممكن الحوار حولها، حيث دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأكراد للحوار حول "الإدارة المشتركة" لأهم منطقة متنازع عليها وهي #كركوك الغنية بالنفط. إلا أن هذا الاقتراح واجه الرفض أيضاً.

القوات العراقية تتقدم نحو كركوك

 

وحصل ما حصل. خسر الأكراد بانسحابهم السريع الكثير من المناطق التي اعتبروها"مكتسبات على الأرض"، ومنها كركوك.

 

بعد ما حدث، اتُهم بارزاني وحزبه، حزب الاتحاد الوطني في السليمانية بالـ"خيانة" عن طريق أمر قواتهم بعدم المقاومة في كركوك. يذكر أن عدداً من قادة هذا الحزب كانت تعارض قرار بارزاني بإجراء الاستفتاء في هذا التوقيت.

 

ومساء الثلاثاء 17 أكتوبر/تشرين الأول، أصدر بارزاني بياناً قال فيه إن "ما حدث في كركوك كان بسبب قرارات فردية من سياسيين أكراد".

 

ومن الواضح أن ما جرى في كركوك لم يكن قراراً من الحكومة العراقية وحدها بل كان بدعم من إيران وموافقة تركية، البلدين اللذين عارضا الاستفتاء في إقليم كردستان العراق بشدة، وهما بلدان يسكنهما جالية كبيرة من الأكراد، كثير منها من معارضي الحكومات المركزية. وتخشى طهران وأنقرة من تأثير ما يحدث في إقليم كردستان على الأكراد في أراضيهما.

 

المجتمع الدولي أيضاً لم يحرك ساكناً غير طلب التهدئة. أميركا التي تُعتبر حليفة للأكراد أكدت على لسان رئيسها دونالد ترمب أنها "لن تنحاز إلى أي طرف في صراع كركوك".

 

وشهدنا اليوم الأربعاء مطالبات كردية بتنحي بارزاني عن رئاسة الإقليم، إذ دعا رئيس برلمان إقليم كردستان، يوسف محمد رئيس بارزاني إلى التنحي عن السلطة، مضيفاً أن "بارزاني سيقدم خدمة كبيرة لشعب كردستان عند استقالته من منصبه".

يوسف محمد رئيس برلمان إقليم كردستان

 

وفي هذه الأجواء، ماذا سوف يكون مصير بارزاني؟ هل سوف يستعيد ما فقده؟ هل سوف يكون "بطلاً قومياً" لم يفلح في محاولاته لتحقيق استقلال الأكراد كـ"قاضي محمد" مؤسس "جمهورية مهابا" الكردية الذي كان فيها والد مسعود بارزاني الملا مصطفى بارزاني وزيراً للدفاع وفي النهاية أعدمه شاه إيران عام 1964؟ أم سيفقد شعبيته وموقعه وسوف يذكر كزعيم أفقد الأكراد مكتسباتهم بسبب "التوقيت غير المناسب"؟


المزيد في احوال العرب
الجبير: قطر لم تغير سلوكها وعليها وقف تمويل الإرهاب
طالب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الإثنين، قطر بوقف تمويلها ودعمها الإرهاب، مشيراً إلى أن الدوحة لم تغير حتى الآن سلوكها الداعم للمنظمات الإرهابية
التلفزيون السوري: قوات النظام تستعد لدخول "عفرين"
كشفت قناة "الإخبارية" السورية، اليوم الاثنين، أن قوات شعبية موالية للحكومة السورية ستدخل "عفرين" خلال ساعات.   وكانت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإقليم
تفجير يستهدف دبابة على حدود غزة‎ وإسرائيل ترد بقصف موقع لحماس
أفادت مصادر متطابقة، أن تفجيرًا استهدف دبابة إسرائيلية على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة،  اليوم السبت، فرد الجنود بإطلاق النار على مركز مراقبة داخل




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
ما أشبه اليوم بالبارحة، واختلاف المبادئ، التي تتغير وفق المصالح الشخصية، المعتمدة أساسًا على المادة
بعد أيام تدخل الحرب السورية سنتها الثامنة. كانت حصيلة سبع سنوات، مما بدأ بثورة شعبية قمعها نظام أقلوي لا يؤمن
  حين انتهت الحرب الباردة، في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات، ظهر في العالم من يتوقع التدهور نحو
  مجدداً يسجل الإرهابي الجيد، انتصاراً على الإرهابي السيئ. انتصار دعائي، ليس هو بادئه، وهنا الكارثة، إنما
  قال صاحبي: أنت تدعو إلى التعددية الفكرية، والتعايش بين جميع التوجهات، في ظل القانون، الذي يحكم
  منذ إسقاط السوخوي في إدلب، وإيقاف الأميركيين لهجمة النظام السوري وميليشياته للاستيلاء على أحد حقول
  ما الفارق بين قطر وعمان؟ وبين سياستي الدوحة ومسقط؟ لماذا نتقبل من يوسف بن علوي بن عبد الله، وزير الشؤون
صار مارتن غريفثت رسميا مبعوثا للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن. سيكون غريفثت، وهو بريطاني متمرس في تسوية
-
اتبعنا على فيسبوك