MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 02:14 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

استطلاع : معسكر الفقيد الحفشاء بمحافظة شبوة ومنجزات خالدة

صورة من المعسكر
الاثنين 16 أكتوبر 2017 12:11 مساءً
شبوة (عدن الغد)خاص:

يعد معسكر الفقيد الحفشاء بمديرية رضوم محافظة شبوة من اكبر المعسكرات التدريبية في الجنوب ويتمركز في موقع استراتيجي هام حيث يقع على احد الجبال المطلة على البحر العربي تم تأسيس هذا المعسكر نهاية عام 2016م، بجهود ذاتية من العميد خالد علي العظمي قائد الحزام الأمني بمديرية رضوم   وذلك بعد أن تطلب الأمر تدريب أفراد المقاومة من ابناء المديرية والمحافظة  حيث كانوا قبلها يذهبون للتدريب في معسكرات حضرموت ولكن حكمة وخبرة العميد العظمي وحبة للوطن انتج تأسيس هذا المعسكر الذي يعتبر من المنجزات الخالدة على مر التاريخ وهو يوماً من الدهر لم تصنعه شمس الضحى بل صنعناه بايدينا.

صحيفة "عدن الغد" قامت بجولة استطلاعية للمعسكر والتقت بعدداً من القيادات العسكرية والشخصيات الاجتماعية وخرجت معهم بهذه الحصيلة  فإلى ماتحدثوا به  :

استطلاع : يسلم الحفشاء

 

 

 

 

في البداية التقينا بقائد معسكر الفقيد الحفشاء محمد علي أبوصبر فتحدث قائلاً: اولاً نشكر قائد الحزام الأمني بمنشأة بالحاف مديرية رضوم العميد خالد علي العظمي، الذي عمل منجزات كبيرة للمديرية ومنها هذا المنجز التاريخي الخالد معسكر الفقيد الحفشاء بشوران والذي استقبل اكثر من 800فرد من ابناء مديرية رضوم والمديريات المجاورة لها تم تقسيمها على ثلاث دفعات تحت اشراف وتدريب كوادر عسكرية من أبناء المديرية.

وأضاف ابوصبر   هولاء المدربين بذلوا جهوداً يشكرون عليها في تأهيل وتدريب هولاء الشباب  بعد أن كان يذهب الشباب الى معسكرات محافظات اخرى للتدريب ولكن قائد الحزام الأمني أختار المكان المناسب في الوقت المناسب،فهذا المعسكر يمثل عمق استراتيجي عسكري  بخصوصياته المتميزة حيث يقع على احد الجبال المطلة على البحر العربي.

وتابع ابوصبر  لازالت جهود العميد خالد علي العظمي قائد الحزام الأمني بمنشأة بالحاف مديرية رضوم مستمرة في توسعة هذا المعسكر الذي يعتبر النواة الأولى في تأهيل وتدريب واخراج جنود يدافعون عن الوطن والمواطن ومكتسباته ومقدراته.

وقدم ابوصبر شكره وتقديره  لقائد الحزام الأمني الذي عمل المستحيل لأجل الوطن والمواطن ونتمنى له التوفيق والنجاح في قيادة السفينة الى بر الأمان.

كما  التقينا بالأمين العام للمجلس المحلي بمديرية رضوم هادي الخرماء حيث قال: معسكر الفقيد الحفشاء التدريبي بجبل شوران منطقة بير علي نموذج فريد فقد بذلت فيه جهوداً كبيرة بقيادة القائد خالد علي محمد العظمي قائد الحزام الأمني بمنشأة بالحاف مديرية رضوم  فالمعسكر  يتميز بخصائص طبيعية نادرة  سوف يخدم الجميع من خلال ارسال الافراد للتدريب على مستوى مديريات المحافظة وغيرها فقد انجز منة الكثير واصبح مهيئاً لاستقبال الافراد للتدريب علما انه قد تم فيه تدريب اكثر من ثلاث دفعات وهو الآن يعد جاهز اً لاستيعاب اعداداً كثيرة بعد الاصلاحات والتوسعة المستمرة لهذا المعسكر الذي يعتبر من اكبر وافضل المعسكرات في الوطن.

وأضاف الخرماء :نحن في السلطة المحلية بمديرية رضوم نعبر عن شكرنا وتقديرنا لقائد الحزام الأمني بمنشأة بالحاف مديرية رضوم العميد خالد علي العظمي،الذي صنع هذة المنجزات الخالدة وجعل الحلم حقيقة.

 

وكان لنا لقاء  بالشخصية الاجتماعية الاستاذ محمود  بلعرب فقال: رجل يعادل الف رجل فقد عمل جاهداً في خدمة  الوطن وأسس معسكر الفقيد الحفشاء بشوران  م/رضوم والذي يعتبر قلعة عسكريه وانجاز فاق كل التصورات والتوقعات،انه القائد الشجاع خالد علي العظمي الذي الهمة الله سبحانه وتعالى على اكتشاف هذا الموقع الاستراتيجي وإنشاء هذا المعسكر التدريبي فيه  وإصراره بجهوده المضنية رغم كل التحديات والمعوقات الا انة تمكن في وقت قياسي من إنجاز هذا الموقع العسكري واصبح جاهز لاستقبال ابناء المنطقة وإجراء كل التدريبات العسكرية بنجاح باهر وتوفير مشقة العناء والطريق الى معسكرات بعيدة في محافظات اخرى.

وأضاف بلعرب : اصبح هذا الموقع العسكري المتميز بصفات ايجابية من حيث الحماية وقربة وإطلالته على البحر العربي ومدينة بير علي فهو يشكل موقع متميز وآمن بكل مواصفات السلامة بحفظ الله ورعايته.

وتابع بلعرب : تدرب وتخرج من المعسكر  دفعات من خيرة شباب المنطقة لحماية   وطنهم والذود عن أمن المنطقة وبإشراف مدربين ذو كفاءات عسكرية من ابناء المنطقة تحت قيادة ومتابعة حثيثة من القائد المغوار خالد علي العظمي حيث يعتبر بعد الله سبحانه وتعالى صمام أمان والعين الساهرة وقائد الحزام الأمني لمنشأة بلحاف مديرية رضوم محافظة شبوة.

واختتم الشخصية الاجتماعية محمود بلعرب بالقول :عشت لنا فخراً وقائداً منصفاً وعادلاً غرست الثقة والمودة والاحترام والنظام بين أفراد وقيادة الحزام الأمني والمواطن  بتواضعك وحسن أخلاقك وسلوكك ومواقفك النبيلة الصادقة

فلك التحية والشكر والعرفان والتقدير.

 ونسال الله أن يوفقك ويعينك ويحفظك ويسدد على طريق الخير خطاك   فواصل السير من نصراً  الى نصر لخدمة الوطن والمواطن.

 


المزيد في ملفات وتحقيقات
جحاف منطقة منكوبة يضربها الجفاف
جحاف منطقة منكوبة يضربها الجفاف (٣-٤) تحقيق/ رائد الجحافي  باعتبار مديرية جحاف اكثر المناطق جفافاً في المياه وذلك بسبب طبيعتها الجغرافية الجبلية ذات الصخور
الجنوب على أوتار: أحلام الاستقلال ام كابوس كردستان.. دور الإمارات نحو الاستقلال نقمة أم نعمة.. صمت المملكة رضاء أم إعاقة.. ماذا يؤخر الاستقلال؟!
كتب: عبدالله جاحب     ثلاث سنوات والرابعة في الطريق أعتبرها البعض عجاف والآخر منجزات " الجنوب وأهله وأحلامه وامنياته وتطلعاته وانتظاره ينتظرون اليوم الموعود
من يسقط صنعاء: هل أضاع التحالف مفاتيح (التبه)؟.. أم هل يصلح إخوان الرياض ما أفسده إخوان مارب؟.. لماذا أطال الأب الروحي طريق الحسم؟!
 كتب: عبدالله جاحب   ثلاث سنوات وصنعاء تعيش تحت حكم الانقلاب وحكومة عفاش " طال الانتظار على أسوار صنعاء بين كر وفر وبين تبه واخرى ".. طلاسم تحول دون صنعاء الجميع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : إطلاق نار كثيف بحي الطويلة وانباء عن اشتباكات
في ظاهرة هي الأولى من نوعها بعدن .. مسؤول أجنبي يحضر حفل زواج شعبي ويرتدي الزي الجنوبي
الامارات تخلي سبيل قيادات جنوبية عقب اعتقال دام ٤ اشهر
الأسير المرقشي يكشف العرض الذي تلقاه من المخلوع صالح مقابل الإفراج عنه
حملة إعلامية مرتقبة تستهدف محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني 
مقالات الرأي
بمناسبة اقتراب موعد الذكرى الغالية للاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م نود ان نؤكد ان التنازل لبعضنا كجنوبيين هو
إذا كان للالتزام مساوئه فان لعدم الالتزام أيضا أخطاؤه والصورة الأولى  قبل مجيء الدكتور عبد العزيز
يقال والعهدة على ( الخبير ) الراوي إن المغفور له بإذن الله تعالى الإمام ( يحيى بن حميد الدين ) طيب الله ثراه
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة ، الدولة
    هناك مشكلة قديمة جديدة وعلى ما يبدو أنها دائمة الحدوث عند البعض من اللذين يمارسون المصانعة والمخادعة
من سنوات طويلة، لم تكن السعودية تخوض معركة حقيقية ضد الإرهاب، وحتى في السنوات الأخيرة، كانت حربها ضده قاصرة
المخطط الذي يعيش فيه الجنوب حاليا خبيث ورهيب وله ابعاده السياسية والاقتصادية والعسكرية وحتى على مستوى فصائل
تواصل ابطال الصبيحة الصامدة نضالها البطولي في صد عدوان الاحتلال اليمني الغازي الذي يغامر للمرة الثالثة في
  مشكلتي مع اخي المنادي بالانفصال ليس في قضية الانفصال ذاتها، ولكن في اليات الانفصال وغياب الإبداع في
  خطاب الإخوان يقول : انهم أصحاب أكبر قاعدة مجتمعية يستطيعون جمعها وحشدها ويعتبرون ان قدرتهم على حشد كهذا
-
اتبعنا على فيسبوك