مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 يوليو 2018 04:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

بقايا معلم ( قصة قصيرة )

السبت 07 أكتوبر 2017 02:41 مساءً
(عدن الغد) خاص :

كتب / أحمد باحمادي

تدرّج ( سعيد ) في مدارج العلم حتى صار مهندساً، خمساً من السنين قضاها في معمعة عظيمة حتى لبس القبعة المفلطحة والجلباب الأسود، صرخ عالياً تسبق صيحته دمعة ترقرقت بين خديه، بكت أمه وأبوه وإخوته جميعاً بعد أن رأوه خريجاً.

 

سلك سعيد دروب الحياة باحثاً عن عمل، لم يستطع إيجاد واحد مما يتناسب مع تخصصه الذي تشرئب له الرقاب، طاف البلاد طولاً وعرضاً حتى أضناه المسير، وضاقت به السبل، لقد صار تنقله في الشوارع وبين أبنية الشركات عملاً مضنياً بحد ذاته، إذ يعود في الظهيرة وقد تيبست رجلاه، وأصاب قدميه الوهن.

 

استمرّ به الحال كذلك أشهراً طوالاً، يئس من طول المسير وحرارة الانتظار، حاول البحث عن سماسرة الوظائف لكنهم تواروا عن ناظريه، ولإيجادهم عليه أن يستعين بمخبرين يمسكون الخيط السري فلم يجد أحداً منهم أيضاً، أراد أن يدفع لشراء وظيفة ما في مكان ما مهما تكن ومن دون أية شروط يشترطها إلا أنه فشل.

 

أغلق السماسرة في وجهه باب الأمل لأن لهم زبائن معروفين لم يكن المسكين منهم، ولم يمتلك أي واسطة لتنتشله من وهدة الحيرة والخراب النفسي، قرع عليهم الباب مرات ومرات لكنهم أغلقوا مجدداً، لا تستغرب، هكذا هم الأشقياء دوماً.

 

لم يكنْ يوماً حريصاً على استجداء عطف الناس وشفقتهم .. كان يسلك على الدوام دروباً ليتجنب أماكن لهوهم .. غير البريء، ولم يطرأ بخلده يوماً أن يستعين بحقير يغلق في وجهه الباب.

 

مضى المعذّب في طريقه لا يلوي على شيء كلما رأى الأعين تنظر إليه بفرح وتتمنى لو يطول أمد معاناته واغترابه الدامي، أعوام مرت ولم يستطع تحقيق شيء من أحلامه التي طالما داعبته حياً وميتاً في الفراش الموتة الصغرى. تمالك نفسه وضرب الأرض بعقبه في هياج، هكذا هم الناس .. هو يعرفهم، ويعرف دخائل أنفسهم الغليظة، ولأجل ذلك لم يعبأ بهم ولم تندّ عن شفتيه آهة أو شكوى.

 

مرت سحائب السنين من دون غيث، وقف في صف طويل، شعر أن الانتظار قطعة من عذاب غير أن وطنه أمسى هو الآخر كومة من عذاب، لاقى من الإذلال ما فيه الكفاية، يقال إن الجوع لا يمكنه أن يحيا وحده ، بل عليه أن يتنفس الإذلال لكي يدوم، والمعضلة أن هذا الإذلال لا نعانيه من أصحاب الجاه والمال قدر ما نعانيه من أبناء جلدتنا ، الجميع يشتركون بإذلال الجميع كأنهم ينتقمون ، الآباء يذّلون الأبناء، الكبار يذّلون الصغار ، الرجال يذّلون النساء، المعلمون يذّلون التلاميذ ، الموظفون يذّلون المراجعين ، هكذا في شبكة جهنمية من الإذلال اليومي العلني والمتستر.

 

في الأخير وبعد أن يئس من إيجاد عمل يصبّ في مجال تخصصه الهندسي قرر أن يقتحم المجال الذي طالما لم يرغب باقتحامه يوماً ، ألا وهو مجال التدريس، كره هذه المهنة بالرغم من علو مكانة من يمارسها، وروحانية هذا العمل في صنع مزيد من العبيد ( من علمني حرفاً صرت له عبداً )، ولأنه يكره العبودية فقد كره سعيد التدريس.

 

قدّم ملفه في إحدى المدارس الخاصة، معلم الرياضيات كان مطلوباً بشدّة، ولأنه مهندس فقد أجاد الرياضيات بشكل ممتاز، وبعد المقابلة تعاقدوا معه على الفور على أن يبدأ مشواره في العام المقبل.

 

استقبل العام الدراسي بنفس توّاقة وبدأ مشوار العلم .. في الحصّة الأولى .. دخل إلى الصف .. استدار ليكتب على السبورة عنوان الدرس .. سمع همهمات .. همسات .. ضحكات .. " من أصدر هذه الأصوات ؟ " سأل الطلابَ بغضب ! لم يُجِبْهُ أحد .. كرر السؤال .. أعاده .. لم يلقَ إجابة .. وساد الصمت.انهارت أمام عينيه أماني المستقبل، انطفأت جذوة حماسته، تأفف .. تأسف .. تضجّر .. لعن اليوم الذي أصبح فيه مدرّساً .


المزيد في أدب وثقافة
في زمنِ الموتِ ...
شعر : محمد سلطان اليوسفي في زمنِ الموتِ... تنسى الليالي حديثَ الغرام... وتنسى الحروفُ صدَاها وتأتي القصيدةُ مكلومةً تحملُ بينَ ثنايا الحروفِ بقايا كلام... وفي زمنِ
نلتقي بُكرة
تبسم لي وأشر لي وقال لي نلتقي بُكرة ~~~ سلب عقلي وحيرني صُغيّر قال لي بُكرة   ~~~ سهرت الليل أتخيل كيف انلتقي بُكرة   ~~~ كيف ألقاه  واسلم وكيف أكلمة بُكرة   
( ربةُ الصوت )
الشعر : محمد سلطان اليوسفي ... اسْجَعِي يا ربةَ الصَوتِ اسْجَعِي صَوتُكِ اَلْرَنْانُ أشْجَى مَسْمَعِي . هَـاهُنـا أنـتِ تُغَـني وَهُنَـــــــا عَـاشِـقٌ يُصْغِي




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة صادمة من مسجد بعدن
مسلحان مجهولان يقتلان 3 عساكر ومواطن ويصيبان اثنين آخرين ومواطن بحالات حرجة في الدرين بالمنصورة
مصدر بشركة عدن نت: اسباب فنية تؤجل إطلاق عمل الشركة في الـ 30 من يوليو
نائب مدير امن عدن يروي لصحيفة "عدن الغد" تفاصيل اصابته بهجوم مسلح
قيادات من الحراك الجنوبي تعلن وقوفها الى جانب الرئيس هادي وتدعو لحل عادل للقضية الجنوبية
مقالات الرأي
مصر ام الدنيا وروح العرب وقوته وفيها نرى بقاء امل وتاريخ مشرق في واقعنا العربي بعد حالة الدمار التي منيت بها
  تهجير العقول العدنية تحديدا والجنوبية واليمنية عامة مشروع استراتيجي طويل المدى تنفذه دول خارجية
  هناك مستجدات على الساحة السياسية والعسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية المحررة، تلك المستجدات لا
لن نتحدث عن العبثية التي تعصف بعدن, ولن نتحدث عن الفوضى التي أحدثتها بعض الأطراف المتنازعة والخصوم فيها, ولن
صديقي العزيز لطفي شطارة سلام الله عليك،،1) عزيزي لطفي من حقك ان تدافع عن المجلس الانتقالي، كما هو من حقي ان
جهود رائعة ومتفردة للاخ نائب وزير التعليم الفني والتدريب المهني الاستاذ عبده ربه غانم المحولي فهذا الرجل
اجتماع المبعوث الدولي لليمن مع بن دغر في الرياض الخبر عادي ولكن  لماذا يرفض المبعوث الدولي عقد جلسات
  عبدالوهاب طواف. سفير اليمن السابق لدى سورية. أسرة هاشمية تعيش في صنعاء في وضع مريح مادياً؛ لها ثلاثة أبناء
  تبادلت الوسائط الإليكترونية تغريدة للواء الركن عبده محمد الحذيفي رئيس جهاز الأمن السياسي منها " وجهاز
يقول فولتير " السبيل الوحيد لجعل البشر يتحدثون خيراً عنك هو قيامك بعمل طيب " ... يوماً بعد آخر يثبت فخامة الرئيس
-
اتبعنا على فيسبوك