MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 17 يناير 2018 03:46 مساءً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

بقايا معلم ( قصة قصيرة )

السبت 07 أكتوبر 2017 02:41 مساءً
(عدن الغد) خاص :

كتب / أحمد باحمادي

تدرّج ( سعيد ) في مدارج العلم حتى صار مهندساً، خمساً من السنين قضاها في معمعة عظيمة حتى لبس القبعة المفلطحة والجلباب الأسود، صرخ عالياً تسبق صيحته دمعة ترقرقت بين خديه، بكت أمه وأبوه وإخوته جميعاً بعد أن رأوه خريجاً.

 

سلك سعيد دروب الحياة باحثاً عن عمل، لم يستطع إيجاد واحد مما يتناسب مع تخصصه الذي تشرئب له الرقاب، طاف البلاد طولاً وعرضاً حتى أضناه المسير، وضاقت به السبل، لقد صار تنقله في الشوارع وبين أبنية الشركات عملاً مضنياً بحد ذاته، إذ يعود في الظهيرة وقد تيبست رجلاه، وأصاب قدميه الوهن.

 

استمرّ به الحال كذلك أشهراً طوالاً، يئس من طول المسير وحرارة الانتظار، حاول البحث عن سماسرة الوظائف لكنهم تواروا عن ناظريه، ولإيجادهم عليه أن يستعين بمخبرين يمسكون الخيط السري فلم يجد أحداً منهم أيضاً، أراد أن يدفع لشراء وظيفة ما في مكان ما مهما تكن ومن دون أية شروط يشترطها إلا أنه فشل.

 

أغلق السماسرة في وجهه باب الأمل لأن لهم زبائن معروفين لم يكن المسكين منهم، ولم يمتلك أي واسطة لتنتشله من وهدة الحيرة والخراب النفسي، قرع عليهم الباب مرات ومرات لكنهم أغلقوا مجدداً، لا تستغرب، هكذا هم الأشقياء دوماً.

 

لم يكنْ يوماً حريصاً على استجداء عطف الناس وشفقتهم .. كان يسلك على الدوام دروباً ليتجنب أماكن لهوهم .. غير البريء، ولم يطرأ بخلده يوماً أن يستعين بحقير يغلق في وجهه الباب.

 

مضى المعذّب في طريقه لا يلوي على شيء كلما رأى الأعين تنظر إليه بفرح وتتمنى لو يطول أمد معاناته واغترابه الدامي، أعوام مرت ولم يستطع تحقيق شيء من أحلامه التي طالما داعبته حياً وميتاً في الفراش الموتة الصغرى. تمالك نفسه وضرب الأرض بعقبه في هياج، هكذا هم الناس .. هو يعرفهم، ويعرف دخائل أنفسهم الغليظة، ولأجل ذلك لم يعبأ بهم ولم تندّ عن شفتيه آهة أو شكوى.

 

مرت سحائب السنين من دون غيث، وقف في صف طويل، شعر أن الانتظار قطعة من عذاب غير أن وطنه أمسى هو الآخر كومة من عذاب، لاقى من الإذلال ما فيه الكفاية، يقال إن الجوع لا يمكنه أن يحيا وحده ، بل عليه أن يتنفس الإذلال لكي يدوم، والمعضلة أن هذا الإذلال لا نعانيه من أصحاب الجاه والمال قدر ما نعانيه من أبناء جلدتنا ، الجميع يشتركون بإذلال الجميع كأنهم ينتقمون ، الآباء يذّلون الأبناء، الكبار يذّلون الصغار ، الرجال يذّلون النساء، المعلمون يذّلون التلاميذ ، الموظفون يذّلون المراجعين ، هكذا في شبكة جهنمية من الإذلال اليومي العلني والمتستر.

 

في الأخير وبعد أن يئس من إيجاد عمل يصبّ في مجال تخصصه الهندسي قرر أن يقتحم المجال الذي طالما لم يرغب باقتحامه يوماً ، ألا وهو مجال التدريس، كره هذه المهنة بالرغم من علو مكانة من يمارسها، وروحانية هذا العمل في صنع مزيد من العبيد ( من علمني حرفاً صرت له عبداً )، ولأنه يكره العبودية فقد كره سعيد التدريس.

 

قدّم ملفه في إحدى المدارس الخاصة، معلم الرياضيات كان مطلوباً بشدّة، ولأنه مهندس فقد أجاد الرياضيات بشكل ممتاز، وبعد المقابلة تعاقدوا معه على الفور على أن يبدأ مشواره في العام المقبل.

 

استقبل العام الدراسي بنفس توّاقة وبدأ مشوار العلم .. في الحصّة الأولى .. دخل إلى الصف .. استدار ليكتب على السبورة عنوان الدرس .. سمع همهمات .. همسات .. ضحكات .. " من أصدر هذه الأصوات ؟ " سأل الطلابَ بغضب ! لم يُجِبْهُ أحد .. كرر السؤال .. أعاده .. لم يلقَ إجابة .. وساد الصمت.انهارت أمام عينيه أماني المستقبل، انطفأت جذوة حماسته، تأفف .. تأسف .. تضجّر .. لعن اليوم الذي أصبح فيه مدرّساً .


المزيد في أدب وثقافة
نحنُ غلطنا بالحساب (قصيدة)
  الشعب عانى والسبب للآن ما أعرف ما السبب؟ ما أعرف من اللي أخطى وأصاب نحنُ غلطنا بالحساب =    =      =   = كل الأمور تداخلت كل المراحل ما خلت من
اين المفـــــــر
كلمات الشاعر / عبدالله صالح الصالحي (أبو المنذر) جنوبي جنوبي انا ابن الجنــــــوب ..جنوبي جنوبي وأمي عـــــــدن .. اذا الشعب ثار والقى الحوار فلا بد ان يسقط
مللت الانتظار
في هذا الصمت المخيف  مللت الإنتظار .. أُريد أن أرتاح من وجع السفر .. يا أنت إعتق حرفك من عصمت الصمت .. وحرر أنفاس الغمام ... إكتب لوجه الحب حرفاً .. كالفراش في هواء طلق




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صحافة ساخرة: مكالمة (١)
محال الصرافة بعدن تعيد فتح ابوابها وبيع العملات عقب ساعات من ايداع وديعة سعودية
صحافة ساخرة: مكالمة (2)
حصري - مغادرة احدى بنات علي عبدالله صالح البلاد عبر مطار عدن
بالصور :جرحى في اشتباكات بين مسلحين بخور مكسر وحالة هلع وذعر
مقالات الرأي
لو كان للجنوبيين حزب منظم كحزب الاصلاح او كان لهم حزب متماسك كحزب المؤتمر او كان لهم جناح عسكري قوي ك(مليشيات)
  من اهداف قيام عاصفة الحزم العام 2015 اعادة الشرعية اليمنية لإدارة شئون اليمن بعد ان اطاح بها الانقلابيين
عانى الجنوب الامرين بعد 7 يويو 1994م السيئ الذكر ذلك انه واجه اكبر موجة تشريد وتركين في صفوف ابناءه من العسكريين
خطورة انهيار العملة الوطنية هو في الارتفاع الجنوني لاسعار جميع السلع بسبب ان معظم احتياجات الشعب حوالي 90% يتم
في وقت متأخر لليلة عاصفة من ليالي منتصف تسعينات القرن الماضي قام معاوني الرئيس الامريكي بل كلينتون بإيقاظه
الوضع المزري الذي وصلنا اليه هذه الايام يفوق بمراحل كبيرة الازمة في عز النزوح الجماعي والاحتلال الحوثي
  نصف قرن من تاريخ اليمن السياسي المعاصر أفرز هذا الواقع المُعقّد، لم يكن تصفية الحوثيين للرئيس السابق علي
هكذا أنا دائما ما ألقي التحية والسلام على شخص ما يثرثر في السياسة مع راعي البقالة التي تقع في ركن الحي. وهكذا
طال سكوتنا، و تحملنا الكثير من القهر و الألم و نحن نرى حتى من تعشمنا فيهم الخير و عقدنا عليهم الآمال يتحولون
  لوجه الله ولأخوَّة صادقة؛ إن كانت هناك من مصالح مشتركة بين الحلفاء ينبغي الحفاظ عليها، ترقى إلى مستوى
-
اتبعنا على فيسبوك